أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بثينة تروس - حين أتانا جبريل!















المزيد.....

حين أتانا جبريل!


بثينة تروس
(Butina Terwis)


الحوار المتمدن-العدد: 6924 - 2021 / 6 / 10 - 08:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بات السِؤال ملحا عقب التصريحات المتكررة، لوزير المالية في عهد الحكومة الانتقالية دكتور جبريل إبراهيم، المجافية لتوجهات ثورة ديسمبر المجيدة، من الذي اتي به الى سدة الحكم! الاخوان المسلمون؟ ام دماء شباب ثورة ديسمبر؟ اذ لم نسمع للرجل تصريحاً دعم فيه التغيير في البلاد، بل أكثر من ذلك كان حرباً على توجهات ومقاصد الشعب في اسقاط الحكم الإسلامي الفاسد، ومطالب الحرية والسلام والعدالة، هل امتطى الرجل مقاصد العدل والمساواة حصان طروادة، ليمكن اخوته من رقاب الشعب مجدداً! لقد كان اول سعي الرجل، حاجاً الى بيت شيخه الترابي، زاعماً انه يقوم بأداء الواجب الديني، والأعراف السودانية السمحة، في حين تلك القيم كانت أحرى ان تقوده الى الذين حمل السلاح من اجلهم، اهل الهامش ومعسكرات النزوح، حيث انتهكت اعراض امهاته، وبناته، واخواته وعشيرته من النساء ما بين الاغتصاب والذل، وتصريحات شيخه الترابي، عن المجاهد المخلوع البشير ان (اغتصاب الجعلي للغرابية شرف) تحتم عليه ان يثأر لعرضهن بدلاً من مواددة سكان (المنشية).
لقد ظل ديدن جبريل استفزاز الشعب في كل سانحة، مظهراً التناقض المزري بين انتمائه لعقيدة الاتجاه الاسلامي، وبين انتمائه للثورة! لقد بنى الاخوان المسلمون مجدهم علي الكذب علي هذا الشعب، والاتجار بالدين، لذلك سعى جبريل في باكر جولاته اثناء عزاء المقريء الشيخ نورين محمد صديق، ان يرفع عقيرته بتلك التجارة البائرة من ادعاء الحرص والغيرة علي الدين، و(إنقاذ) الشعب من الضلال قائلا: (حزنا كثيراً حينما بلغنا أن بعض الناس في هذه الحكومة يسعون لعرقلة تعليم القرآن في مستويات من مراحل التعليم، وهذا الأمر لن يمضي بإذن الله تعالى ونحن أحياء. ويجب أن يحرص الناس على تعليم كلام الله سبحانه وتعالى، وبوقفتنا معاً لن يستطيع هؤلاء الشاذين عن الخط أن يغيروا في واقع أهل السودان الذين يحبون القرآن ونحن منهم) نوفمبر 2020 انتهي.. مخالفاً لتوجهات وزارة التربية والتعليم في تغيير المناهج، من مقررات الحض على الجهاد الإسلامي، والفتنة والتفرقة العنصرية بين شعوب السودان، وهي من بين اهم الأسباب التي حملت جبريل رئيس حركة العدل والمساواة، ان يرفع السلاح متمرداً على اخوته، وكانت معركة الحركة حتى العاصمة امدرمان 11 مايو 2008.. وهنا يظل التساؤل بحسب المعطيات أعلاه، في ظل حكومة عاجزة عن تعيين وزير لوزارة التربية والتعليم! هل جبريل وقبيله من وضع العراقيل امام مدير المناهج السابق دكتور القراي، وكذلك المعوقات الأمنية في سبيل اعادة تعيين العالم بروف محمد الأمين التوم وزيراً لمخالفتهما التوجه الإسلامي للنظام البائد؟
وبدل ان يتدارس جبريل واخوته الاخوان المسلمين سبب فشل حكمهم الى أن تم اقتلاعه بثورة شعبية اجتمعت فيها كلمة الشعب ضدهم، واصلوا في ممارسة نفس الاساليب في اثارة العاطفة الدينية وحشد الفلول في افشال برامج الحكومة الانتقالية، والوقوف امام إرادة الجماهير نحو تحقيق الدولة المدنية، ومواكبة حركة التطور النسوي.. فها هو يسعى الى عرقلة تنفيذ خطوات التغيير في قوانين الأحوال الشخصية، والمصادقة علي اتفاقية القضاء علي جميع اشكال التمييز ضد المرأة (سيداو)، بإعلانه الجهاد والمزايدة بالتدين، محرضاً البسطاء والمصلين للثورة في جوامع اهل التصوف ليعلن من مسيد الشيخ الطيب في أم ضوًا بان بشرق النيل (اننا لن نتخلى عن ديننا لأنهُ ليس دين عمر البشير ولا حزب المؤتمر الوطني، فنحن مأمورون بالتمسك به والعمل من اجله وبالموت في سبيله) وتابع (هناك من يسعى لتغيير قانون الأحوال الشخصية ليتوافق مع أمزجة الخواجات، وهذا امر خطير) 30 ابريل 2021 - فيديو يوتيوب..
وحين تهللت اسارير الشعب للعدالة، في مواصلة لجنة إزالة تمكين النظام السابق، عملها في استرداد أموال وممتلكات الشعب المنهوبة بواسطة الاسلاميين! بعد ان استردت (الشرطة بوجود النيابة اليوم قرار إخلاء العقار المسترد رقم ١٣٥ الحارة الأولى الجريف غرب (المنشية) الذي كان يقطنه النائب اﻷول للرئيس المخلوع علي عثمان محمد طه. تم هذا الإجراء بعد انتهاء المهلة التي مُنحت لأسرته) ذلك المنزل الذي بلغت تكلفته 6 مليون دولار، في الدولة الإسلامية التي كان حكامها فقراء من غمار الناس، ثم فسدوا وطغوا، حتي ان صاحب العقار المذكور هدد الثوار مدافعا عن المخلوع ان (هنالك كتائب ظل تحمي البشير ومستعدة للدفاع عنه بأرواحها، خصوصا انه يواجه استهداف بتشويه صورته لدوره المتوازن في جهات عديدة مدنية وعسكرية، ولان لديه خبرة في الشأن الداخلي والخارجي) انتهي حديث علي عثمان محمد طه الموثق في برنامج الاسرار الكبرى – قناة العربية.
وغضبة علي عثمان للبشير سابقاً، مثل غضبة د. جبريل إبراهيم لانتزاع منزل (شيخ) علي، فهم يغضبون لأنفسهم وليس للحق او للشعب، وقيمه واعرافه، والتي ليس من بينها السرقة والفساد وفقه التحلل من جرائم المال العام.. ونشهد علي جبريل وشيخه علي عثمان والفلول قول شيخهم ومعلمهم الترابي في قناة الجزيرة (لكن بعد ان فارقناهم الفساد استشرى ولم يترك أحدا.. كل السودان يعرف ذلك وتلك الأيام كان يقول هو ان رأيتموني ابني بيتا لأسرتي علقوني في المشانق، وانا لا اريد ان اتحدث عنه وواحد اخر لكن اريد اتحدث كيفما سمي الواحد وولي السلطة... والان اسالهم عن القيادات في السلطة وعن البيوت الهائلة التي يبنونها، جهارا والناس يعلمون ان الراتب لا يبني لك بيتا متواضعا ولا وغرفة، ويعلمون من اين هذا.. أكلوا الأموال اكل عجيبا، والان في السودان استشري الفساد.. اما الان وقعت عليهم أطنان من الأموال)
بعد هذا الحديث هل نأمن دكتور جبريل إبراهيم الذي اتانا يعلمنا ديننا، من منبر وزير مالية، لا يهمه العجز في الموازنة العامة، ولا سياساته ضد المتعبين، الذين يرفع عنهم الدعم عن السلع الضرورية، وارتفاع معدلات التضخم في البلاد في ازدياد، ثم لا يجد حرجاً في ان يظل مدافعاً عن اخوته الفاسدين سارقي قوت الناس! من أصحاب الاموال المجنبة، وشركات الجيش، والامن، والبوليس؟ هل نسي جبريل انه اتي للسلطة بدماء شباب شعاراتهم






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- (سيداو) وثيقة تعري تناقض الفقهاء! (3)
- (سيداو) وثيقة تعري تناقض الفقهاء! (2)
- (سيداو) وثيقة تعري تناقض الفقهاء! (1)
- المصادقة على (سيداو) بين النصر وعرج المسير!
- شباب الإسلاميين إفطار ام إنذار!
- شباب المدنية و(المتكوزنين) الطغاة!
- أبريل وأزمة الضمير!
- السلام (الحلو) وعجز القادرين على التمام!
- لقد ولي خطاب (أضربوهن)!
- نوال السعداوي! رؤية شجاعة للجنس والدين
- إنها جناية الأخوان المسلمين!
- يوم المرأة! الهوس الديني يعوق حقوقهن
- إزالة التمكين والإخوان المجرمين!
- حمدوك! أكلت يوم أكل الثور الأبيض
- عودة (رامبو) وضعف القضاء!
- الإنتقالية بين أحزاب وأفندية!
- النساء ومواجهة (العهر السياسي)!
- حمدوك: من يهن يسهل الهوان عليه !!
- المناهج وتحرش رجل دين بلا أدب ولا دين!
- في يومهن! يا جبريل عليك بالسلام!


المزيد.....




- الأردن.. أولى جلسات محاكمة باسم عوض الله وحسن بن زيد في -قضي ...
- الرياض تقلل من أهمية قرار واشنطن تقليص عدد جنودها بالمملكة و ...
- الأردن.. أولى جلسات محاكمة باسم عوض الله وحسن بن زيد في -قضي ...
- -كل شيء في إيران يمكن أن يتغير خلال 24 ساعة-
- الإثيوبيون يدلون بأصواتهم في انتخابات برلمانية تصفها الحكومة ...
- تشيلي تبدأ صياغة دستورها الجديد الشهر المقبل
- بوتين يخيب آمال أمريكا
- -دلتا- الكورونية تجبر إسرائيل على إعادة النظر في قرار وضع ال ...
- لأول مرة في التاريخ الحديث.. الأسطول الروسي يجري تدريبات في ...
- فضيحة احتيال كبرى في السويد.. اكتشاف الآلاف من شهادات كورونا ...


المزيد.....

- مو قف ماركسى ضد دعم الأصولية الإسلامية وأطروحات - النبى والب ... / سعيد العليمى
- فلسفة بيير لافروف الاجتماعية / زهير الخويلدي
- فى تعرية تحريفيّة الحزب الوطني الديمقاطي الثوري ( الوطد الثو ... / ناظم الماوي
- قراءة تعريفية لدور المفوضية السامية لحقوق الإنسان / هاشم عبد الرحمن تكروري
- النظام السياسي .. تحليل وتفكيك بنية الدولة المخزنية / سعيد الوجاني
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بثينة تروس - حين أتانا جبريل!