أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حزب الكادحين - ما العمل ؟ افتتاحيّة العدد 63 من طريق الثورة














المزيد.....

ما العمل ؟ افتتاحيّة العدد 63 من طريق الثورة


حزب الكادحين

الحوار المتمدن-العدد: 6913 - 2021 / 5 / 30 - 02:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


‏ بعد أخذ وردّ وتضارب في ‏التصريحات بين أعضاء اللجنة العلمية ‏والحكومة التونسيّة، أعلنت هذه الأخيرة ‏حجرا صحيّا شاملا بداية من يوم السبت ‏‏08 ماي 2021 على الساعة منتصف ‏الليل إلى حدود يوم الأحد 16 ماي على ‏الساعة الخامسة صباحا ولمدّة سبعة ‏أيّام تزامنا مع عطلة عيد الفطر.‏
‏ إنّ هذا القرار وحسب تبرير الحكومة ‏الغاية منه هي الحدّ من التنقل بين ‏الجهات بمناسبة العيد تجنبا لمزيد ‏الاختلاط بين العائلات التي تستغلّ هذه ‏المناسبة للتّزاور بكثرة ممّا يساهم في ‏تفشّي هذا الوباء ولكسر حلقات عدواه ‏التي انتشرت بوتيرة متصاعدة خاصة ‏في بداية شهر ماي إذ فاقت أعداد ‏الموتى من جرّائة المائة يوميا بينما تمّ ‏تعداد آلاف المصابين به. لقد كان هذا ‏القرار متأخّرا نظرا لاستفحال هذا الوباء ‏وارتفاع أعداد الموتى والمصابين وكذلك ‏المقيمين بالمستشفيات والمصحات ‏الخاصة وبأقسام الإنعاش والتنفس ‏الاصطناعي إذ بلغت نسبة الإيواء في ‏أغلب المنشآت الصحيّة طاقتها القصوى ‏وبات الحصول على سرير للإنعاش أو ‏التنفس الاصطناعي صعب المنال علما ‏وأنّ المصحات الخاصة التي طالبت ‏العديد من الأصوات بتسخيرها لصالح ‏مرضى الكوفيد تمّت السيطرة عليها من ‏قبل أصحاب الأموال الطائلة وذلك بحجز ‏أماكنها لصالح الأسر الميسورة. وممّا ‏زاد الطين بلّة النقص الفادح في كميّات ‏الأكسيجين نتيجة لكثرة الطلب عليه ‏بسبب ارتفاع أعداد المرضى الذين هم ‏في حاجة للتنفس الاصطناعي.‏
‏ لقد أدّى تفاقم الوضع الوبائي إلى ‏إطلاق صيحة فزع من طرف عدّة أطباء ‏لأجل إقرار حجر صحيّ شامل لا يقلّ عن ‏خمسة عشر يوما خاصّة وأنّ العديد من ‏المرضى في حالة انتظار شغور لبعض ‏الأسرّة وأنّه بالإمكان وفاتهم قبل حصول ‏هذا الشغور ممّا نتج عنه العديد من ‏الوفيات بمحلاّت السكن، فاضطرتّ ‏بعض المستشفيات وأمام نقص الأسرّة ‏إلى تفضيل بعض المرضى عن آخرين، ‏وهنا نستحضر قصّة إطار شبه طبّي كان ‏والداه المريضان في حاجة إلى الإقامة ‏بالمستشفي بالعناية المركّزة فاقترح ‏عليه في ظل عدم توفّر سريرين لهما ‏اختيار أحدهما للإقامة. في مثل هذه ‏الظروف ورغم تأخر الحكومة في توفير ‏اللقاح اللازم وبكميات كافية ورغم نقص ‏الأكسيجين وغيره كان الردّ الحكومي ‏دائما بأنّ الحجر الصحّي الشامل غير ‏مطروح باعتبار أنّنا انتقلنا إلى مرحلة ‏العدوى المجتمعيّة وبالتالي لا جدوى من ‏اقرار هذا الحجر وأنّ الحلّ الوحيد ‏الممكن هو تطبيق البروتوكول الصحي ‏أي حمل الكمامة مع التباعد الجسدي ‏وغسل اليدين واستعمال المطهّر، إلاّ أنّ ‏الحكومة نفسها لم تلتزم بما نصحت به ‏الكادحين لمجابهة الموت الزاحف إذ ‏تخلّت عن توفير حتّى أبسط مستلزمات ‏البروتوكول الصحي في المعاهد ‏والمدارس والكليات وكذلك في كلّ ‏الإدارات والمعامل والمصانع ووسائل ‏النقل بمختلف أنواعها التي غاب عنها ‏التعقيم والمطهّر وقيس الحرارة ‏وغيرها...‏
‏ ورغم تفشّي الوباء بوتيرة متسارعة ‏وتسببه في فقدان عشرات الآلاف من ‏آبائنا وأمهاتنا وإخوتنا وأخواتنا والعديد ‏ممّن يعزّ علينا فراقهم بهذه الطريقة ‏التي تمنعنا حتّى من إمكانيّة توديعهم ‏الوداع الأخير وفي إصابة مئات الآلاف ‏من المرضى، فقد صمّت الحكومة أذانها ‏عن كلّ الأصوات المنادية بضرورة إقرار ‏حجر صحّي شامل وإغلاق الحدود البرية ‏والبحريّة والجويّة تفاديا لوصول ‏السلالات المتحوّرة لهذا الوباء خاصّة ‏البريطانيّة والبرازيليّة والجنوب إفريقية ‏منها إضافة إلى السلالة الهنديّة والتي ‏تتميّز بسرعة الانتشار. وها هي اليوم ‏تتّخذ قرارا ليس متأخّرا فقط، بما أنّه ‏سيفقد أيّ فاعليّة باعتبار أنّ ما كنّا ‏نخشاه قد حصل، وإنّما هو قرار ميّت ‏لانّ أغلب ما ورد فيه لن يتمّ تطبيقه.‏
------------------------------------------------
طريق الثورة، العدد 63، مارس-أفريل 2021






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الاستثمار اللاوطني سيف مسلّط على الشعب والوطن
- في مواجهة حرب الابادة في فلسطين هناك الحرب الشعبية .
- في ذكرى الانتصار على النازية: للكادحين القدرة على هزيمة الفا ...
- **** أول ماي أحمر، بروليتاري وأممي *****
- تخليدا لذكرى اليوم العالمي للعمّال: اليسار العربي ومسألة الت ...
- كرّاسات شيوعيّة - عدد 2- الحزب الشيوعي (الماوي) في أفغانستان ...
- هل الصين دولة اشتراكية أم دولة رأسمالية ؟
- ما العمــل ؟ افتتاحيّة العدد 62 من جريدة طريق الثّـورة
- عملية -السلام-: استسلام طالبان للإمبرياليين الأمريكيين المحت ...
- بيان الحزب الشيوعي الماركسي اللينيني في تركيا (‏TKP / ML‏) ح ...
- طريق الثّورة: أنباء المقاومة الشعبيّة في العالم
- لباس الدّولة، مجرّد أوهام برجوازيّة، على الثّوريين أن ينبذوه ...
- طريق الثورة: احتجاجات الكادحات في اليوم العالمي للمرأة ‏ ‏8 ...
- كرّاس نصف السّماء : نصوص حول المرأة الكادحة
- ‏ في ذكرى انتصار الثورة الصينية:‏ إنجازات الحزب الشّيوعي الص ...
- افتتاحيّة العدد 61 من جريدة طريق الثّورة
- جريدة طريق الثورة - العدد 60
- تونس : ليس للرجعية ما تقدمه غير القمع وللشعب حق المقاومة .
- تونس : كفاح مشروع وقمع مرفوض .
- تونس: تحوير وزاري و غضب شعبيّ


المزيد.....




- روسيا: تشكيل -أوكوس- يهدد نظام الحد من انتشار النووي وتداعيا ...
- رئيس أركان القوات الإيرانية يوجه -تحذيرا للأعداء-
- الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون متفائل بارتفاع نسبة المشاركة ...
- الشرطة الإيرانية تعلن توقيف 67 متظاهرا مع استمرار العنف في أ ...
- العثور على مومياء عمرها 800 عام في بيرو
- محافظ ذي قار في ذكرى مجزرة الزيتون: فقدنا كواكب منيرة في درب ...
- مسيرة راجلة وسط ذي قار في الذكرى الثانية لـ-مجزرة الزيتون-
- ألمانيا تعتزم دفع إعانات عمل إضافية بقيمة 400 مليون يورو
- مقتل شخصين جراء اشتباك بين محتجين مع قافلة عسكرية فرنسية في ...
- سانا: -قوات سوريا الديمقراطية- تخطف عددا من المدنيين في ريف ...


المزيد.....

- ضحايا ديكتاتورية صدام حسين / صباح يوسف ابراهيم
- حزب العمال الشيوعى المصرى ومسألة الحب الحر * / سعيد العليمى
- ملخص تنفيذي لدراسة -واقع الحماية الاجتماعية للعمال أثر الانه ... / سعيد عيسى
- إعادة إنتاج الهياكل والنُّظُم الاجتماعية في لبنان، من الماضي ... / حنين نزال
- خيار واحد لا غير: زوال النظام الرأسمالي أو زوال البشرية / صالح محمود
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر2018 / حزب الكادحين
- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء
- الحب وجود والوجود معرفة / ريبر هبون
- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حزب الكادحين - ما العمل ؟ افتتاحيّة العدد 63 من طريق الثورة