أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عدلي عبد القوي العبسي - المكاسب المتحققه في انتفاضه مايو ايار الفلسطينيه















المزيد.....


المكاسب المتحققه في انتفاضه مايو ايار الفلسطينيه


عدلي عبد القوي العبسي

الحوار المتمدن-العدد: 6903 - 2021 / 5 / 19 - 23:41
المحور: القضية الفلسطينية
    


سيسجل التاريخ ان انتفاضه ايار مايو الفلسطينيه الشعبيه 2021 كانت اهم المحطات النضاليه البارزه في التاريخ الفلسطيني المعاصر لاعتبارات عديده و من نواح عده
من حيث نوعيه الانتصارات العسكريه والسياسيه والاجتماعيه والنفسيه التي تحققت للشعب الفلسطيني والحركه الوطنيه الفلسطينيه
ومن حيث الاثر الذي احدثته في الوعي الجمعي الشعبي الفلسطيني والعربي والاسلامي خصوصا لدى الجيل الجديد خاصه في زمن التغييب او الغياب الرهيب الحاصل للقضيه المركزيه عن نفوس واذهان
الكثيرين من ابناء الشعوب والنخب ( بما يشبه حاله غيبوبه تاريخيه في العقدين الاخيرين ) وكذلك ما خلقته من صدمه وعي جديد لدى قطاعات عديده من ابناء هذه الشعوب حول صوابيه وعداله القضيه الفلسطينيه حيث سادت لعقود اجواء الاحباط والتراجع النفسي والعقلي وانتشار مظاهر اليأس بل والتشكيك حتى في اوساط بعض النخب المثقفه مع سياده فنون التضليل والدجل الاعلامي والثقافي والفكري
والشغل الرهيب للاله الجهنميه الدعائيه الاعلاميه الثقافيه للامبرياليه والصهيونيه المدججه باحدث مبتكرات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وفنون الدعايه و تقنيات واساليب علم النفس الاجتماعي والاعلامي
وغيرها من فنون التأثير في الرأي العام العربي والاسلامي والعالمي تحت مشاريع غسيل العقول الايديولوجيه الاعلاميه النفسيه وبالاخص الاشتغال على جانب تزوير الحقائق التاريخيه !
والانتفاضه ايضا كان لها الاثر السياسي والمكاسب السياسيه النوعيه المتحققه منها

المكسب الاكبر

فهي تمكنت فعليا من انهاء مشروع صفقه القرن ودفنه الى الابد وهو المشروع الصهيوني الاستراتيجي الجديد الذي كان يراد تمريره وتطبيقه في كل انحاء المنطقه بحيث يقضي على القضيه الفلسطينيه تماما من خلال
تمييع المطالب الفلسطينيه وتجزئتها عبر الحذف والاسقاط لمكونات اساسيه في القضيه
بما هي مطالب جوهريه وحقوق رئيسه في المظلوميه الفلسطينيه
مثل ابعاد الشعب عن ارضه والابقاء على حاله التشرد والغربه في المنافي كلاجئين و عدم السماح لهم بالعوده
بل وقضم الارض ومصادرتها بالكامل حتى الفتات الذي تبقى منها وهو ما يصل الى العشر تقريبا سيتم ابتلاعه وهضمه في استكثار واضح على الشعب العربي الفلسطيني الحصول حتى على هذه الفتفوته الصغيره او النتفه الباقيه من ارض فلسطين التاريخيه والتي راحوا يقضمون منها تدريجيا من خلال المستوطنات وبناء الجدار العازل وغيره منذ الاتفاق التاريخي البائس المسمى اوسلو


خلفيه تاريخيه للصراع

شعب فلسطين هو صاحب الارض وهؤلاء هم دخلاء اجانب معظمهم لا صله له عرقيا وقوميا وحضاريا بتاريخ هذه الارض يكشف عن ذلك جينالوجيا الحامض النووي
وهم اتوا من اصقاع الارض جلبتهم الحركه الصهيونيه وبدعم استعماري من بريطانيا دوله الانتداب الاستعماري على فلسطين
و من المهم هنا ان نتعجب ونستغرب ادعاءات ما يسمى بالحق التاريخي للصهاينه في فلسطين وكيف ان هذه الاكاذيب والمغالطات التاريخيه انطلت حتى على بعض المثقفين اليساريين ! في بعض الفترات الزمنيه !! وبعضهم للاسف لا زال حتى الان ينظر للامر بالتباس وتشوش عجيب !
من المعلوم تاريخيا ان الحركه الصهيونيه اشتغلت بنشاط اختراقي كثيف في العديد من الدول المهمه الكبرى الاستعماريه الغربيه بل وحتى الصديقه الشرقيه الثوريه في بعض الفترات الزمنيه !!!!! بهدف تمرير مشاريع ومزاعم صهيونيه وتسويقها في الاوساط النخبويه الاستعماريه المؤثره
وحتى في بعض الاوساط الطليعيه الثوريه !!على سبيل المثال حركه حدتو الديموقراطيه اليساريه في مصر بقياده هنري كوريل وهي اهم فصائل ثوره يوليو ٢٥٩١ وكان لها نفوذ ثوري كبير حتى اوساط الضباط الاحرار
هذا التنظيم وبرغم صوابيه منطلقاته و اهميه كفاحه الا ان مقاربته للقضيه الفلسطينيه كان ملتبسا وغامضا وخاطئا في اغلب مراحل تاريخه !!
في كاوضح مثال على الاختراق او الالتباس والتشوش وسوء الفهم لجوهر القضيه والصراع
راح البعض من هؤلاء يبرر ويتعاطف مع الطرف المعتدي تاريخيا تحت مزاعم شتى بوجود حق تاريخي او ملابسات ثقافيه او مبررات انسانيه وديموقراطيه او رغبه محمومه بايجاد حلول للمسأله اليهوديه وانقاذ ابناء الطائفه اليهوديه من الاستبداد الامبراطوري الاقطاعي والعنصريه الاوروبيه والاضطهاد الطائفي المسيحي والاسلامي ووو تحت شعارات انسانيه اخرى بعضها مستوحاه ربما من الماسونيه وغيرها من المنظمات الشبيهه بها !

فاشيه يهوديه
نعود ونقول ان التاييد والتعاطف الدولي للحركه الصهيونيه خصوصا في فتره النشوء والبدايات والتاسيس الرسمي للدوله الصهيونيه جرى على حساب تشريد شعب اخر وتهجيره من ارضه بالقوه وهضم حقوقه الانسانيه وارتكاب المجازر
البشعه بحقه مستخدمين ابشع اساليب التحريض الديني على الكراهيه له وفي اطار من التعبئه الدينيه التي تتوسل الاستعانه بنصوص دينيه محرفه فاسده نسبت الى رجال يهود صالحين وتشكيله واسعه من الخرافات والاساطير والمزاعم التاريخيه لتبرير كل الظلم الذي حصل والذي ارتكبته هذه الحركه الدينيه القوميه الفاشيه المستعمره .
و لم يكتفي الصهاينه بقضم اجزاء واسعه من الارض واقامه كيان سياسي صهيوني مصطنع اسموه (دوله اسرائيل ) اعلن عن قيامها في الخامس عشر من ايار سنه 1948
وهي ما تسمى في ادبياتنا بذكرى النكبه الفلسطينيه
لم يكتفوا بذلك بل ارادوا الحصول على كل شئ الارض والثروه وتزوير التاريخ وطمس الهويه واباده واجتثاث شعب باكمله في ما يشبه تكرارا تاريخيا مأساويا لما حصل مع الهنود الحمر في اميركا قبل قرن الى قرنين من ذلك التاريخ !!
وشرعوا في تنفيذ سياسه ممنهجه خبيثه هي سياسه الابتلاع والتطهير العرقي
من اول لحظه دب فيها الوهن والضعف في الامبراطوريه الاسلاميه العثمانيه مرورا بسنوات الانتداب الاستعماري واستغلال ظروف الحربين العالميتين ومجازر النازيه بحقهم
وظروف من التأييد الليبرالي الدولي لهم والتعاطف معهم باعتبارهم ضحايا للنازيه وقبلها ضحايا للاستبداد والاضطهاد العنصري والطائفي للامبراطوريات البائده و لكي يعززوا من مكاسبهم استغلوا دعوات ما يسمى بمكافحه الساميه والتحريض على الكراهيه للوصول الى مآربهم وخلق حاله من التعاطف الدولي والاممي معهم .
ومن الوهله الاولى لاغتصابهم ارض فلسطين والاعلان الرسمي عن ذلك
راحوا يمارسون البشاعات النازيه ذاتها التي ارتكبت في حقهم يمارسونها على الشعب الفلسطيني شعب بدو الصحراء شعب الهنود الحمر الجدد في نظرهم في حاله سيكوباتيه جماعيه (التماهي بالمعتدي ) شكلت خلفيه نفسيه اجتماعيه لهذا النشاط الخبيث المحموم
منذ البدايات الاستيطانيه راحوا يؤسسون لعصابات فاشيه مسلحه ويعطونها الضوء الاخضر لارتكاب المجازر بحق سكان القرى حيث قتلوا وشردوا اعداد كبيره من الشيوخ والنساء والاطفال في جرائم تقشعر لها الابدان وتدعششوا في الارض ( بمعنى انهم هم واسلافهم القدماء كانو اول من مارس الدعششه ( السلوك الداعشي ) حيث كان لدينا في التاريخ القديم قبيله بني اسرائيل تقتل وتشرد وتغتصب الارض باسم الرب والدين اله ابراهيم
وفي التاريخ الحديث ايضا لدينا هذه العصابات الصهيونيه المسلحه في الثلاثينات والاربعينات خير خلف لخير سلف بما مارسته من ابشع الجرائم البربريه بحق الفلاحين العزل ابناء الشعب الاصليين حيث وهذه العصابات كان لديها المظهر المخادع والقشره الحضاريه الحداثيه الخارجيه الزائفه ولكن ايضا الجوهر القبلي البدوي الديني التوراتي المتأصل في الحركه الصهيونيه نفسها
هذا هو سلوك وذهنيه البربريه القبليه الاسرائيليه البدويه باسم الدين والرب في حق الاخرين المعتبرين كفار الجوييم الاغيار كما حرضت عليهم وسمتهم التوراه المحرفه الكتاب المقدس والمرجعيه الايديولوجيه الاساس التي يستند اليها الصهاينه
ليس ذلك بل والبربريه القبليه الجرمانيه الفاشيه المستوطنه عند الكثير منهم والتي تشربوها و تأثروا بها بطريقه سيكوباتيه بوصفهم ضحايا وتماهوا معها !! كما قلنا حاله (التماهي بالمعتدي ).
نعم منذ الوهله الاولى لاعلان كيانهم الرسمي المدعوم دوليا في زمن الغفله والخذلان والانخداع الاممي !!كما يكشف لنا التاريخ عمدوا الى مصادره كل الحقوق وعلى رأسها حق تقرير المصير عبر انهاء فكره قيام دوله حقيقيه تضم ابناء الشعب الفلسطيني حتى هذه لم يقبلوا بها فيما بعد وتراجعوا عنها بل حتى لاي جزء من هذا الشعب قررته اتفاقات دوليه ظالمه ثم تلاها اتفاقات سلام كاذبه مجحفه على جزء من الارض في زمن الخضوع والخنوع
نفق مظلم ومسار خاطئ
وفي اطار من وعود زائفه شكل كل هذا خديعه صهيونيه تاريخيه للفلسطينيين هي اتفاقيه اوسلو ومسار اوسلو والتي لم تصحوا على كذبتها وخطورتها القيادات المخدوعه الا في وقت متأخر للاسف الشديد ومع ذلك هذه الفتفوته من الارض وهذه الدويله المنزوعه السياده المقترحه و الحقوق الاخرى المجتزأه المتميعه والوعود المخادعه بمعالجه الملفات الاخرى كالعوده واللاجئين والاستيطان والقدس والمياه وووالخ
لم تتقبلها حكومات اليمين الاسرائيلي بل وعمدت الى رفضها بالمماطله والمناوره والتسويف و الفرمله و اصطناع الاعذار حتى تم الشروع في الغائها تدريجيا وفرض سياسات الامر الواقع من خلال الاستمرار في مسلسل الاستيطان الكثيف والتهويد الذي يراد له ابتلاع ما تبقى من هذه الارض !
و دخلت في مسلسل للعنف المصطنع عبر شن سلسله من الحروب التدميريه وتصفيه قاده ونشطاء للمقاومه على اختلاف فصائلها ومكوناتها وطرد وسجن وملاحقه اخرين واصدار قوانين اداريه ظالمه
وفرضت عمليه التحكم بالمياه بمختلف الاساليب و حاربت الفلاحين الفلسطينيين في مصدر رزقهم
وعرقلت ودمرت كل محاولات التنميه والنهوض في الضفه والقطاع .
مشروع سياسي تخريبي
ثم سارعت مؤخرا الى محاوله لفرض مشروع التصفيه النهائيه للقضيه المسمى بمشروع (صفقه القرن ) بمباركه وتأييد من الامبرياليه الاطلسيه الاميركيه تحديدا والرجعيه الخليجيه وتم تقديمها على انها اميركيه المنشأ وهي في الواقع طبخه صهيونيه صنعتها سلطات الاحتلال !
و كان لهذا المشروع الشيطاني للهيمنه والتصفيه مقدمات تاريخيه من ضرب الوحده الفلسطينيه وخلق حاله من الانقسام الفلسطيني الداخلي الغير مسبوق وصل الى درجه وجود حكومتين شرعيتين مزعومتين !! احداهما في غزه والاخرى في رام الله !!
ثم الدخول التخريبي الفوضوي الخلاق لاحقا على خط الانتفاضات الشعبيه العربيه (الربيع العربي ) واستخدام النفوذ الصهيوني في دول الغرب
الامبريالي للتدخل تحت ذرائع واهيه وكاذبه لتحطيم الدول الوطنيه العربيه الممانعه ومحاصره وتشتيت غيرها من الدول الاسلاميه الكبرى بما تمثله من عمق استراتيجي دفاعي عن القضيه الفلسطينيه

وعمدت الى تشويه جوهر الصراع العربي الصهيوني وعزل انصار القضيه الفلسطينيه وحامليها وابعادهم عن عمقها الاستراتيجي الجماهيري والرسمي الحكومي في بلدان المحيط العربي والاسلامي
وصولا الى فرض مسلسل التطبيع على دول تابعه او مشيخات هزيله لخلق بوابات للنفوذ السياسي والعسكري والامني في المحيط العربي وتعظيم الفوائد الاقتصاديه للخروج من الازمه التي تعيشها دوله الكيان الصهيوني بل وفي الاساس كمحاوله لكسر ما تبقى من عزله محيطيه عربيه واسلاميه فرضت عليها
ابان كل مراحل الصراع .

نظام ابارتهايد
وفي الداخل الفلسطيني المحتل او ما تسمى باراضي 48 سعوا بكل الطرق في مراحل سابقه الى عزل فلسطينيي الداخل عن الضفه وغزه والقدس والابقاء على حاله الانتقاص من الحقوق الانسانيه والمواطنيه في ظل نظام فصل عنصري بشع بل وحاله انكار للمواطنيه عبر سن ما يسمى قانون القوميه الذي يجعل من اسرائيل
دوله يهوديه وغيرها من القوانين الاخرى مع التضييق الشديد على كل انشطه وطنيه سياسيه مشروعه يقوم العرب في فلسطين 48لمؤازره ابناء وطنهم في بقيه الاجزاء الضفه والقطاع والقدس
وتمكنت بالفعل السلطات الصهيونيه من ايقاف التقدم الانتخابي للاحزاب العربيه التي كانت تطمح الى اسقاط حكومه اليمين واليمين المتطرف المتحالف معه بطريقه انتخابيه برلمانيه ثم تمكنوا من شق الصف السياسي والتلاعب بالبعض تحديدا لدى اسلاميي الداخل !!
لكن كل هذا تقريبا تلاشى جزئيا وسيتلاشى نهائيا بفضل انتفاضه ايار مايو اذ مهما جنى نتنياهو من من مكاسب ظرفيمحدوده وقيامه بتشكيل حكومه هشه .

حاله ما قبل الانتفاضه
احتقان شديد وتوتر اجتماعي و فشل وازمه على جميع المستويات

كما قلنا اتت انتفاضه ايار مايو 2021 في اجواء من الاحتقان الداخلي في الداخل الفلسطيني المحتل واشعلت فتيل الانتفاض الجماهيري والانضمام الى الانتفاضه في مفاجأه مدهشه وصادمه لسلطات الاحتلال
ونفس الامر كان يحدث في الضفه الغربيه في اجواء من حاله انكشاف الوضع والشعور بالخديعه وخيبه الامل من طريق المفاوضات العبثيه الذي يقارب ربع قرن من الزمان ولا مخرج ولا ضوء يرى في نهايه النفق المظلم وانما هناك تأكيد وضعيه الوصول الى طريق مسدود .
ايضا جاءت انتفاضه ايار مايو في حاله تبرم شديد من فساد السلطه الوطنيه واستمرارها في الخذلان والمراوحه بل والتآمر المكشوف على القضيه والاصرار العجيب على الاستمرار في وضعيه اوسلو ومؤسساتها الكرتونيه الهزيله والقبول بالاذلال الاداري للاحتلال عبر فرض التنسيق الامني والتحكم بالقرار والاموال وتحريض الادارات الاميركيه الصهيونيه على حقوق الشعب الفلسطيني الى درجه اعلان القدس عاصمع لاسرائيل ونقل السفاره اليها و محاربه منظمه الاونوروا الامميه التي انشئت لمساعده اللاجئين الفلسطينيين ! في سابقه غير اخلاقيه وغير انسانيه تكشف الى اي مدى وصل الانحطاط الاخلاقي لدى بعض النخب الامبرياليه الاميركيه المتصهينه

متغيرات اقليميه ودوليه وانعكاسها الايجابي على المشهد الفلسطيني

نقول انه في ظل متغيرات اقليميه وعالميه ظهرت وحصول تعديل ملموس في موازين القوى اقليميا ودوليا الى حد ما لصالح اصدقاء فلسطين واصدقاء المقاومه الفلسطينيه وفي ظروف من تراجع النفوذ الاميركي في المنطقه والعالم اجمع وهي الدوله الامبرياليه التي تمثل الراعي العالمي الرسمي للارهاب الصهيوني ارهاب الدوله والمستوطنين
نرى مؤشرات ظهرت تدل على وجود ضوء في اخر النفق المظلم
ابتداء من نشاط حركه مقاطعه البضائع الاسرائيليه بي دي اس
ثم بروز الرفض الشعبي والرسمي لصفقه القرن والتقارب السياسي والفكري بين القوى الوطنيه وبدء اولى المحاولات ( ربما ) الجاده للحوار وصدور قرارات اجماع وطني لمفوضي الشعب للخروج من عباءه اوسلو المخزيه و تصويب المسار النضالي والتركيز اكثر على الوحده الوطنيه
ثم قبول عضويه فلسطين في اليونسكو و صدور قرار محكمه الجنايات الدوليه بفتح تحقيق حول جرائم الحرب التي ارتكبها القاده الصهاينه اثناء اعتداءاتهم المتكرره على غزه
ثم اللقاء الوطني للقيادات والممثلين ثم قرار الذهاب الى انتخابات فلسطينيه والتركيز على اهميه مشاركه اهالي القدس فيها والتفويت على الصهاينه فرصه حدوث انتخابات بدون القدس
مع الانتباه اكثر للتحركات المشبوهه للاجهاز على ما تبقى من القدس وعمليه تهويدها واخراج المقدسات من الوصايه الهاشميه بحيث لا يتبقى معهم اخيرا الا الشروع في بناء الهيكل المزعوم
كل هذا بالاضافه الى انشطه التصنيع للاسلحه النوعيه والاستعدادات اللوجستيه لمواجهه قادمه
الانتفاضه نقله نوعيه في مسار الصراع
لتأتي انتفاضه ايار اخيرا بانشطتها وفعاليتها المتنوعه بما فيها تحقيق الردع العسكري بالاسلحه الدفاعيه الصاروخيه وتحطيم خطوط الدفاع العسكري الصهيوني وتحطيم اسطوره ما يسمى بالقبه الحديديه وخلق حاله من توازن الرعب ودفع قطعان المستوطنين و ابناء الغزاه الى الاحتماء في الملاجئ وسط حاله من الصدمه الجماعيه والانكشاف لفكره زائفه علقت في الاذهان عن الامن الاسرائيلي
وتحقيق خسائر ماديه كبيره وفقد في الارواح وادراك اوسع حول فشل وتهور وجنون وفاشيه حكومتهم الراهنه
ثم في الانتفاض في جميع اراضي فلسطين التاريخيه الداخل والضفه والقدس والقطاع والشتات
والتوحد الشعبي الجماهيري في النضال لاول مره ربما بهذه النوعيه وهذا الزخن وكسر حاجز الخوف لدى الشباب الفلسطيني والجرأه الغير مسبوقه في الوقوف امام اعتداءات وهمجيه العدو بل وضرب العدو وتهديده وتلقينه دروسا في عقر داره
وايضا في تحقيق الاضراب الفلسطيني الشامل الموحد وهي بادره ايجابيه على بدايه نقله نوعيه في النضال الشعبي الفلسطيني
اخيرا تؤكد انتفاضه مايو ايار 2021 حقيقه قرب انبثاق صيغه جديده للعمل الوطني الفلسطيني وخط استراتيجي نضالي جديد يستوعب كل دروس واخطاء المراحل السابقه ويقرأ جيدا المتغيرات الوطنيه والاقليميه والدوليه ويستوعب دروس انتفاضه مايو المجيده
وتؤكد انتفاضه مايو حقيقه ا لتلاحم والتقارب والتعاضد الفلسطيني على امتداد كافه
اجزاء فلسطين التاريخيه وحقيقه انبعاث صدقيتها وحبها في اذهان ونفوس احرار شعوب العالم اجمع وهو ما اكدته المظاهرات والاعتصامات والوقفات و الاحتجاجات التي عمت اهم مدن العالم خصوصا في اوروبا واميركا
وتؤكد قرب انبثاق صيغه من العمل الدولي الاممي باتجاه الوصول الى مقاربات اكثر واقعيه وانسانيه
لجوهر الصراع تلغي حاله الانحياز الظالم الى صف المعتدي وحاله الميوعه السياسيه في اداره الملفات داخليا وامميا
انها بالفعل بدايه جديده مظفره لمسار جديد صائب نحو الحل العادل القضيه الفلسطينيه
ولا حل الا بمواصله الكفاح الشعبي الفلسطيني المتعدد الاساليب و المتعاضد لاوسع قطاعات الشعب الفلسطيني في كل اجزاء فلسطين التاريخيه
والعمل السياسي الوطني المتعاضد المشترك على قدم الشراكه الوطنيه والنديه والتكافوء في التمثيل السياسي والثقافي والاجتماعي والجغرافي لعموم فلسطين واعاده بناء المؤسسات الوطنيه الفلسطينيه على اسس وطنيه ديموقراطيه حقيقيه تحترم الشريك الوطني وتاريخه وفكره ودوره واسهامه النضالي الوطني
والاستمراريه والحفاظ على الزخم النضالي كما ونوعا حتى اسقاط المشروع الصهيوني .



#عدلي_عبد_القوي_العبسي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- انتفاضه فلسطينيه ثالثه
- الوجه الحقيقي للكيان الصهيوني المسمى باسرائيل
- قلت استحاله ان تضيع القدس
- المثقف الملتزم
- الزعيم الجنرال ابو حرب
- اواخر ايام النظام
- حان وقت التدوير الوظيفي
- من هو المدير الجيد
- سد النهضه مشروع كارثي
- ليل اميركي طويل يوشك على الانتهاء
- الماء أساس الحياه ( مرحلتان زرقاء وخضراء ) (2-2)
- الماء اساس الحياه (1-2)
- حلف ابراهام
- اميركا ، صفحات سوداء وإرهاب لا نظير له
- ده بتاع اتوبيس
- اخر ايه من سفر التنين
- عن محور المقاومه
- الشيطنه
- المستقبليات بين التفاؤل والواقع
- مفرقعات السيد بومبيو


المزيد.....




- صالح العراقي ينشر أسبابًا جديدة لانسحاب الصدر
- النفط.. العراق يحقق أكثر من 11 مليار دولار في حزيران الماضي ...
- الجيش المصري يلقي القبض على أمير -داعش- في مدينة بئر العبد ( ...
- هل تتسبب العقوبات بوقف غاز روسيا عن أوروبا؟
- شعر به جميع سكان الإمارات.. زلزال بقوة 6.3 درجة يضرب جنوب إي ...
- زيلينسكي: اهتمام العالم بالحرب في أوكرانيا يتراجع
- RT توثق شهادات من سيفيرودونيتسك
- موسكو: استبعاد روسيا من مجلس الأمن الدولي لن يتم إلا بحلّه
- عاجل | مراسل الجزيرة: قوات الاحتلال الإسرائيلي تقتحم بلدة سل ...
- هدوء حذر في الفشقة السودانية بعد اتهام إثيوبيا بقتل 7 جنود س ...


المزيد.....

- ندوة جامعة الاقصى حول أزمة التعليم في الجامعات الفلسطينية / غازي الصوراني
- إسرائيل تمارس نظام الفصل العنصري (الأبارتهايد) ضد الفلسطينيي ... / عيسى أيار
- كتاب بين المشهدين / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تونى كليف والموقف من القضية الفلسطينية / سعيد العليمى
- ” لست سوى واحدة منهم” حنّة آرنت بين اليهودية والصهيونية : قر ... / محمود الصباغ
- بمناسبة 54 عاماً على انطلاقة الجبهة الشعبية التطورات الفكرية ... / غازي الصوراني
- نقاش مع الرفاق في مجموعة “دافع” / محمد حسام
- ملخص اتفاقيات المصاحلة مع اضافات قانونية / غازي الصوراني
- عرض وتلخيص كتاب فلسطين والفلسطينيون / غازي الصوراني
- معركة القدس - 13/4 الى 21/5/2021 / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عدلي عبد القوي العبسي - المكاسب المتحققه في انتفاضه مايو ايار الفلسطينيه