أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرزاق السويراوي - الذات بين المثقف والسياسي














المزيد.....

الذات بين المثقف والسياسي


عبد الرزاق السويراوي

الحوار المتمدن-العدد: 6875 - 2021 / 4 / 21 - 18:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا شك بان المرحلة التي عاشها العراقيون ايام السلطة الدكتاتورية السابقة هي إستثنائية في كل شيء بامتدادها الزمني وبإستبدادها السياسي وبقمعها لكل ما هو إنساني . كل ذلك لا يمكن نكرانه أو تجاهله , غير أنّ هذه الحقيقة رغم مرارتها , لا تجيز بأنْ نجعل منها ثوبا يتلبّسنا كقدر لا فكاك من قبضته . أنّ سنوات الماضي , هنّ وفق معايير صرامة الحتمية التاريخية , صرْنَ بكل تأكيد , ماضيا لا يستحق حتى عرضه في صالونات للبغايا , لأنهنّ ــ ربما ــ يتعففْن من صفحاته السوداء . وقد يعترض معترض ,وهو محق , بأنّ آثار ومساويء مرحلة الماضي لا زالت ماثلة في أزقّة أذهاننا , أقول نعم ,لكنها بلا روح , فهي أشبه شيء بجلد أفعى منزوع , يجفل الرائي أوّل وهلة , لكنه سرعان ما يتنبّه له ويتيقّن بأنّه ليس أكثر من جلد لا حياة فيه .
في الأوضاع الحالية , يفترض , ووفق الحسابات المنسجمة مع المرحلة ومتطلباتها ,أنْ تكون ذواتنا طوع إرادتنا , لتزيح عن كاهلها ركام الماضي بكل صوره الإستبدادية العنيفة , وأيضا , لتسْتلّ سيف حريتها وتشهره بوجه كل مظاهر العنف والإستلاب التي ما عادت مقنعة حتى لمعتنقيها .لا ننكر أنّ ذواتنا بارعة في رسم شبح لعدو ما زال يمسك بزمام الامور ونتخيّله ُممْتلكا لقوة سحرية يستطيع بها دعوتنا مكبّلين لولائم عرسه الدموي , فبلغ الامر بالبعض , نتيجة إستسلامه لهذا الوهم , أن تذهب به ظنونه بأنّ هذا العدو بصدد القيام بإنقلاب عسكري ضد الحكومة . هكذا هي مهارة الذات في صنع الوهم .
أنّ أخطر ما في حاضرنا العراقي , هو تفاعل ثنائية الثقافة والسياسة وحضورها الملحوظ في الساحة ,فأنّ الهدم والبناء مرهونان بتآلفهما أو تقاطعهما , ويؤسف أنّ الواقع الراهن يعكس توسّع الفجوة بينهما بالرغم من أنّ بعض المظاهر تشير الى عكس ذلك ,وهي مظاهر قد لا تكون دقيقة أو صادقة أصلاً .
السياسي بشكل عام , لم ينتصر تماما على ذاته , فظلّ أسير خطابه الموزع بين الإلتصاق بإجواء حقبة المعارضة التي عاشها سابقا وبين حاضر عنيف ينظر له في معظم الأحيان بعين الماضي أيضاً , فتراه يبرّر الإخفاقات الحاصلة على مستوى الحراك السياسي وما يتمخض عنه من سلبيات , فيردّه الى فقدان الحالة الأمنية , متناسيا الدور الذي يلعبه هو , بشكل مباشر أو غير مباشر , في رفد وتائر العنف بالنمو من خلال تبنّيه , عمدا أو جهلا , لخطاب يزرع فيه ما أمكنه , من الأسلاك الشائكة لا بل من العبوات الناسفة أمام الآخر ليمنعه من الإقتراب الى مملكته , وكذا هو رد فعل الآخر أيضا . وفي قبال هذا الدور هناك دور المثقف الذي يشكل ثاني إثنين من الثنائية التي أشرت إليها . فهو الآخر ما زال يختلق وهم التهميش فيصيّره شماعة يعلّق عليها برود همّته في عدم تفاعله كمثقف , في الكشف عمّا ينبغي كشفه والسعي لبلورة خطاب يتجاوز الاطر التي يتعامل بها السياسي مع الأحداث . فظلّ خطابه تعوزه الرؤية الجلية التي يخترق بها حجب التمظهرات الآنية , ليستشرف آفاق المستقبل بكل إحتمالاته , وهذه النقطة بالذات هي التي تميز رؤية المثقف عن التعامل المهني للسياسي مع الحدث . وازاء هذه الإشكالية , يصبح لزاما على ( صنّاع ) الثنائية المذكورة من وقفة نقدية شاملة توضع فيها الرؤى والأفكار على بساط البحث الجدي البعيد عن الشعارات الجاهزة وإلاّ فمن دون هذه المراجعة النقدية الشاملة , سوف نترك ذواتنا , ليس كمثقفين أو سياسيين فحسب , بل كأفراد من هذا الشعب , تدور في فلك يريده المتربصون لنا , لنبقى محلقّين فيه بأجنحة كارتونية .






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صرخة وقصة أخرى
- أيقونة وقصص أخرى
- أشهر صالات السينما في بغداد السبعينات
- زمن وقصص أخرى
- ٣ قصص قصيرة جداً
- نصوص ١٩
- ثمالة وقصص أخرى
- رحابة صدر الشاعر عبدالوهاب البياتي
- نصوص ١٨
- لقاء مع قصص أخرى
- نصوص / ١٧
- نصوص / ١٦
- نصوص/ ١٥
- ومضات قصصية
- في الشيب : كنت مع حسين إسعيدة
- نصوص / ١٤
- خجَلٌ / قصة قصيرة جداً
- وطن وقصة أخرى
- نصوص / ١٣
- أشهر دور السينما في بغداد السبعينات


المزيد.....




- الملك سلمان وولي عهده يسجلان في برنامج التبرع بالأعضاء.. و-ك ...
- قتيلان وعشرات الجرحى في حدث إحياء ذكرى -مذبحة- 2019 بالسودان ...
- الملك سلمان وولي عهده يسجلان في برنامج التبرع بالأعضاء.. و-ك ...
- قتيلان وعشرات الجرحى في حدث إحياء ذكرى -مذبحة- 2019 بالسودان ...
- الأردن يرسل مساعدات طبية عاجلة للفلسطينيين ومصر تجهز مستشفيا ...
- وزير سوداني يدعو إثيوبيا لتعزيز العلاقة مع بلاده
- وكالة الطاقة الذرية: إيران خصبت اليورانيوم لأعلى درجة نقاء ح ...
- بعد انتقادها لترامب.. الجمهوريون يعزلون ليز تشيني من منصبها ...
- أزمة القدس تمنح الدبلوماسية الروسية فرصة
- مقتل 50 فلسطينيا على الأقل بينهم 14 طفلا بقصف إسرائيلي على غ ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرزاق السويراوي - الذات بين المثقف والسياسي