أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الرزاق السويراوي - في الشيب : كنت مع حسين إسعيدة














المزيد.....

في الشيب : كنت مع حسين إسعيدة


عبد الرزاق السويراوي

الحوار المتمدن-العدد: 6540 - 2020 / 4 / 17 - 13:32
المحور: الادب والفن
    


في مطلع عام ١٩٨٥ كنت مسؤول قلم السرية وقد إندمجنا مع لواء مغاوير في قاطع الشيب ضمن فرقة ١٨ /الفيلق الرابع في العمارة، وكانت سريتنا قريبة من التلول الچذابة وأيضاً ما يسمى بالثغرة أو الفتحة ، وهي على خط تماس في قبال القطعات الإيرانية. وفي سرية أخرى وضمن قاطع للجيش الشعبي كان الفنان الريفي الكبير ( حسين إسعيده أبو إسمهان ).. وكان أحد الضباط برتبة نقيب من أهالي الموصل ،وهو آمر سرية المغاوير كان هذا الضابط يعشق صوت حسين إسعيدة فكان بين فترة وأخرى يكلفني بإحضار ( ابو أسمهان ) من سريته الى سريتنا فتكون جلستنا في مقر السرية و ليلاً كالعادة ، وتضم آمر سريتنا والنقيب المذكور ، آمر سرية المغاوير وأنا .. كنت أتصل بمسؤول قلم اللواء أبو رمزي وهو صديقي فيتصل بدوره بالفنان حسين إسعيدة فيبعث الآمر سيارته العسكرية لتأتي بــ أبو أسمهان وتبدأ الجلسة في هدأة ليل منطقة الشيب في العمارة مع الظلام الحالك بإستثاء ضوء الفانوس داخل الموضع..وقد جلسنا أكثر من خمس مرات تقريباً..أكيد ليس هناك فرقة موسيقية ولا أي آلة طرب معينة ،وإنما كان أبو أسمهان ، حين يشرع بالغناء ، هو الكل بالكل كما يقال ، فهو العازف وهو المغني ونحن مَن نستمع ،أنا وآمر سريتنا وآمر سرية المغاوير.حسين إسعيدة كانت أصابعه وبفنية متميزة ينقر على( تنكة ) الدهن الفارغة ويبدأ بأنينه الموجع بأبوذيات فيها لوعة فراق أهلنا لقرابة ٢٨ يوماً ، فيضفي وسط هدأة الليل وظلامه على جو الموضع نوعاً من التناغم العجيب مع صوته الشجي الحزين بكلماته المعبرة وبلحنه الذي يقطر حزناً في ثنايا كل كلمة جنوبية أصيلة تنطلق من حنجرته ، ثم يعقب ببستات أكثر حزناً من الأبوذيات مع أقداح الشاي الثخين التي يوزعها علينا مراسل الآمر وهو صبي صغير كان يخاف من الظلام نظرا لصغر سنه. وعلى ذكر( الچاي ) فإن ابو اسمهان كان يهمس بأذني ( أبو ضياء بعد أخوك ، ما بيهه مجال چتال إحويچم ،حته لو إگليّص ؟ ) أضحك بصوت عالٍ فأقول له ( لا خويه ابو اسمهان ما عدنه ميانه ويه النقيب آمر سرية المغاوير ) فيسارع هو بالقول حين أكركر بضحكتي( خاب خويه ابو ضياء شهرتنه ).. طبعاً ابو اسمهان الله يرحمه ولأكثر من مرة بعد حضوره معنا ، كان يستفيد من هذه الجلسات بنموذج إجازة ، يمنحه له آمر سرية المغاوير بسبعة أيام وهو نموذج رسمي ومختوم من قلم سرية المغاوير وحين يكمله ويلتحق فإن وجبته في النزول أيضاً تشمله وبذلك بإمكانه أن ينزل في الشهر مرتين..
رحم الله الفنان الطيب القلب والخلوق جداً حسين إسعيدة ( ابو أسمهان )






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نصوص / ١٤
- خجَلٌ / قصة قصيرة جداً
- وطن وقصة أخرى
- نصوص / ١٣
- أشهر دور السينما في بغداد السبعينات
- بهلوان وقصص أخرى
- إنشطار وقصص أخرى
- نصوص / ١٢
- الى روح صديقي الذي أعدمه الفاشيون البعثيون ..
- نصوص / ١١
- إنتماء وقصص أخرى
- قصص قصيرة جدا / ٩
- عصفور / قصة قصيرة
- ومضات / ٨
- ولادة قصة قصيرة..
- ومضات ١
- قصة قصيرة : تساوق
- قصص قصيرة جدا /٣
- سبع قصص قصيرة جدا
- ٣ قصص قصيرة جدا


المزيد.....




- مصر.. هجوم على فنانة مشهورة
- صدر حديثًا كتاب-نساء في مخدع داعش- للكاتبة الصحفية عبير عبد ...
- لعنصر : اتهام الوزير أمزازي بالحصول على الجنسية الإسبانية هو ...
- عودة خجولة للسينما الكويتية.. الفن السابع في انتظار انفراجة ...
- أمزازي: امتحانات الباكلوريا مرت في أحواء جيدة
- ماجدة موريس تكتب:فرح.. والمخرجة السويسرية.. ومصر 
- برقية تهنئة من جلالة الملك إلى نفتالي بينيت بمناسبة انتخابه ...
- وفاة الممثلة الأميركية ليسا باينس بحادث سير
- حمد بن جاسم ينشر صورة مع الممثل توم هانكس برفقة تميم وفلاح
- كاريكاتير الأربعاء


المزيد.....

- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الرزاق السويراوي - في الشيب : كنت مع حسين إسعيدة