أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - توفيق أبو شومر - حروب الويكبيديا














المزيد.....

حروب الويكبيديا


توفيق أبو شومر

الحوار المتمدن-العدد: 6875 - 2021 / 4 / 21 - 02:44
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


الويكبيديا، موسوعة ثقافية إلكترونية حُرة، صُنِّفت منذ سنوات بأنها الأكثر شعبية في العالم، فهي الأكثر تأثيرا على عقول البشر، وفق، مجلة تايم، تدور في ساحاتها الثقافية والفكرية أشرس المعارك بلا أسلحة تقليدية.
جيمي والس، من أبرز مؤسسي هذه الموسوعة الرقمية، هذه الموسوعة يعتبرها كثيرون سجلا شاملا ومرجعا لكل الأحداث والتواريخ، ويقيمها الأكاديميون بأنها ليست مرجعا معتمدا أكاديميا، لأن محرريها متعددون، غير مؤهلين علميا، فهي عُرضة للتحريف والتزييف، غير أنها تُعتبر اليوم هي الطبق الشعبي الثقافي المهيمن على كل الوجبات الثقافية والعلمية!
لأجل ذلك انتبهتْ دولٌ عديدة إلى أهميتها، واعتبرتها أخطر وسيلة إعلام مجانية، مؤثرة في العقول، لذلك أنشأت الدولُ فرَقا خاصة لمتابعة محتوياتها، واستَحدثتْ جامعاتٌ عديدة أقساما مختصة بتكنولوجيا الويكبيديا لدراستها، والتأثير فيها!
تُعتبَرُ إسرائيل مِن أبرز الدول التي انتبهت إلى تأثيرها، لذلك أسست طواقم، ومختصين، وباحثين، في معظم الجامعات والمعاهد الإسرائيلية لمتابعة محتوياتها، والمشاركة في الحرب الصامتة فوق ساحتها، بدءا بتقديم الاعتراضات على محتوياتها، وتعديلها لهدف غزو العقول! ومن أبرز الأخبار المتعلقة بذلك؛
"أرسلتْ إسرائيلُ شكوى لمجلس إدارة الويكبيديا، في شهر فبراير عام 2021م تعترض على تعريف؛ (حزب الله) في الويكبيديا باللغة الإنجليزية، طالبتْ إسرائيل بتحديث صفحة، حزب الله، وإعادة تعريفه في هذه الموسوعة، وضرورة وضع جدول بالعمليات (الإرهابية) المنسوبة لحزب الله ضد المدنيين الإسرائيليين! وفق موقع إخباري إسرائيلي اسمه، (ميديا لاين) لأن ستا وعشرين دولة، أقرَّت بأن حزب الله منظمة إرهابية"!
أما صفحات موسوعة الويكبيديا باللغة العربية، فهي ليست فقيرة فقط بمحتوياتها المعرفية، بل خاطئة، وناقصة في كثيرٍ من المعلومات، وليس هناك مَن يتابعون تصحيحها، وتحديثها باستمرار.
سيظلُّ العربُ وبخاصة الفلسطينيون أقلَّ المؤثرين في كل شبكات المعلومات الرقمية، على الرغم من أنهم من أكبر المستهلكين لمنتجاتها، بخاصة صفحات الويكبيديا، فهم يستهلكون منتجاتها بلا تدقيق.
كنموذج فقط، تابعتُ التعريف بحركة فتح في الويكبيديا، وجدت المعلومات التالية عنها باللغة الإنجليزية: "حركة فتح، حزب وطني ديموقراطي، هو الأكبر في منظمة التحرير، يعود تاريخُ تأسيسه عام 1959 من قبل فلسطينيي الشتات ممن يعملون في الخليج الفارسي، درسوا في القاهرة، وبيروت، وهاجروا لغزة، بعد أن كانوا رؤساء اتحاد الطلاب في القاهرة، ووفق، البي بي، سي، يوم 4-8-2009م، فإن عرفات انقلب على يحيى حمودة عام 1969م، وأصبح رئيس المنظمة"!
مما جاء في الموسوعة نفسها ولكن، باللغة العربية: "حركة التحرير الوطني الفلسطيني تعترف بوجود دولة إسرائيل وبأحقيتها في الوجود على الأراضي التي احتلتها قبل العام 1967م، لعبتْ دورا رئيسيا في أحداث أيلول الأسود، والحرب الأهلية اللبنانية"!!
هناك إهمال وتقصير في تدوين التاريخ الفلسطيني، ليس القديم منه، بل الحديث أيضا.
هذا التحريف والخطأ ليس موجودا فقط في صفحات الويكبيديا، بل طال الاضطراب والتحريف والخطأ الصفحات الفلسطينية الرسمية، فموقع منظمة التحرير الفلسطينية باللغة العربية، يؤرخ لحركة فتح، بأن بدايتها تعود لأواخر عام 1957م، أما صفحة، وكالة الأنباء الفلسطينية، وفا، فتؤرخ بأن البداية كانت عام 1958م، مما حدا بمَن يقتبسون التواريخ مثل صفحة، البي، بي، سي بالعربية أن تقول: " أُسست حركة فتح في خمسينيات القرن الماضي"!
وكأن حركة فتح يعود تاريخُ تأسيسها إلى العصر الحجري أو العصر البرونزي! على الرغم من أن كثيرين من معاصريها ما يزالون أحياءً يُرزقون!






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عصر الفنون الرديئة!
- نجاح حفيد كاهانا في الانتخابات
- طبيب الفقرار في بغداد
- قصص نسائنا في عيد النساء
- حلب الأزمات
- أيهما توفيق الحكيم؟!
- حكومة الطوارئ الإسرائيلية !
- من أدب عشق الأوطان.
- كلاب تَشمُّ الُّلعاب!
- الكورونا وبعير طرفة!
- الجلجامش الأمريكي!
- قذائف الكورونا !
- الداعون بهلاك الصين !
- هل ألكورونا فايروس رقمي؟
- المصارع، ترامب!
- قصة البطل البدوي
- صفقة القرن!
- الترامبيَّة
- ظرفاء البخلاء
- اغتيال سليماني


المزيد.....




- حمدوك يعفي المدير العام للشرطة السودانية ونائبه
- شاهد: أول ورقة نقدية تحمل صورة سيدة في رومانيا
- الجزائر تطوي آخر صفحات نظام بوتفليقة عبر انتخابات محلية وإقل ...
- مبعوث بوتين يناقش التسوية المتكاملة في ليبيا مع المرشح الرئا ...
- الوفد التفاوضي الإيراني يعود إلى فيينا تمهيدا لاستئناف المبا ...
- تسرب نفط جراء تصادم سفينتين قبالة السواحل الهندية
- المغرب يعلق الرحلات البحرية للمسافرين من وإلى فرنسا
- اليمن.. قوات هادي تعلن إحراز تقدما في تعز
- أفغان ومصريون في أستراليا.. وقائع -تغريبة- منسية!
- إجراءات جديدة من الصحة لمواجهة «أوميكرون».. اختبار سريع وحجر ...


المزيد.....

- الهجرة والثقافة والهوية: حالة مصر / أيمن زهري
- المثقف السياسي بين تصفية السلطة و حاجة الواقع / عادل عبدالله
- الخطوط العريضة لعلم المستقبل للبشرية / زهير الخويلدي
- ما المقصود بفلسفة الذهن؟ / زهير الخويلدي
- كتاب الزمن ( النظرية الرابعة ) _ بصيغته النهائية / حسين عجيب
- عن ثقافة الإنترنت و علاقتها بالإحتجاجات و الثورات: الربيع ال ... / مريم الحسن
- هل نحن في نفس قارب كورونا؟ / سلمى بالحاج مبروك
- اسكاتولوجيا الأمل بين ميتافيزيقا الشهادة وأنطولوجيا الإقرار / زهير الخويلدي
- استشكال الأزمة وانطلاقة فلسفة المعنى مع أدموند هوسرل / زهير الخويلدي
- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - توفيق أبو شومر - حروب الويكبيديا