أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل ادناه
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=715520

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عادل عبدالله - الله و الإمام: بحوث فكرية في الأسلوب الإلهي لإقامة الدين في الأرض - مقدمة الكتاب















المزيد.....

الله و الإمام: بحوث فكرية في الأسلوب الإلهي لإقامة الدين في الأرض - مقدمة الكتاب


عادل عبدالله

الحوار المتمدن-العدد: 6870 - 2021 / 4 / 15 - 11:30
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


الله و الإمام:
بحوثٌ فكريّة
في الأسلوب الإلهي لإقامة الدين في الأرض

"مقدمة الكتاب"
-1-
يحظى "الإمام" في مصادر الفكر الشيعي و في مدوّناته الكبرى المؤسِسة لثقافة المذهب، و لِوَعْي أتباعه، بمكانةٍ رفيعةٍ سامية تصلُ حدَّ التقديس و التبجيل و التوقير المفرط، بل إنّها لتتجاوز كلّ ذلك لتنسبَ إليه مجموعةً من الصفات و الخصائص الفريدة التي تتخطى مَلَكات الكائن البشري، عِلماً و فهماً و درايةً بشؤون الله و الناس و الدين والحياة. إنّها – بعبارة موجزة – مكانةٌ لا يشاركهُ فيها أحدٌ من الناس، معاصراً له أ كانَ أمْ تالياً لعصره، باستثناء الرسول محمد "ص" الذي يفوقُه في هذه المكانة أولاً، و الذي يُعَدُّ من بَعْدُ، المصدرَ البشري الوحيدَ لتلك المكانة بكلّ ما تنطوي عليه من عِلمٍ و فهمٍ و أخلاق على المستويين "النظري – المجرّد" و "السلوكي – العملي المعاش" كما تتفقُ مصادرُ الشيعة كلّها على نوع هذه الصِلةِ بين النبيّ و الإمام.
إنّ السؤال الذي ينبغي طرْحُهُ عَقِبَ هذا البيان المُدْرَك للمسلمين جميعاً، الشيعة منهم و سواهمُ من أصحابِ المذاهب الأخرى – بغض النظر عن اعترافهم بنوع هذه المكانة أو إنكارهم لها - هو: هل يستحّقُ الإمامُ مِثْلَ هذه المكانة الرفيعة السامية التي ينسبُها الشيعةُ إليه، سواءٌ أ كانت هذه النسبة، فكراً و حِجاجاً متقدّماً لدى منظّريهم، أمْ كانت وعْياً ذهنيّاً يَسمُ الفطرةَ السليمة لمعتنقي هذا المذهب؟ أعني – و هذا تعبيرٌ عن السؤال ذاتِهِ بصيغةٍ أخرى: هل يمتلكُ الإمامُ حقّاً مثلَ هذه الصفاتِ الفريدة السامية، من علمٍ و فهمٍ و أخلاق نظريةٍ و عمليّةٍ نادرة، ليستحقّ بما يمتلك تلك المكانة الرفيعة، أم أنّ الأمرَ لا يعدو كونه تقليداً متوارثاً وضَعَهُ و أسس له غلوّ طائفةٍ من الناس في محبّة الإمام لهذا السبب أو ذاك؟ ثمّ إذا كان الإمامُ ممتلكاً لتلك المكانة حقاً، فلماذا عَطَلَتْ ذواتُ الناس الآخرين عن امتلاك مثيلاتها؟ و هل من سبيلٍ لهم لبلوغ إحدى منازل تلك المكانة أو حيازتها بأجمعها ليصبحوا أئمةً للناس مثْله، علماءَ، موقّرين، يُقتدى بهم و يُهتدى – طوعاً - الى سُبلِ الحقّ و العِلم و الصلاح؟
في حقيقة الأمر - و هذا واقعٌ يُخبرُ التاريخُ عنه، و تتفقُ المصادرُ و المذاهب المختلفة على صحّته - إنّ مكانةَ الإمام العلميّة و الأخلاقية التي نتحدثُ الآن عنها، كانت واقعةً حاضرةً، باديةً للعيان، تيقّنَ الناسُ من امتلاكه لها، مثلما تيقّن لهم أنّه كائنٌ بشريٌّ يفوقهم مكانةً و مرتبةً في كلّ ما يمتلكونه من خصائص علمية و أخلاقية، دينيةٍ و دنيويّةٍ، يحضرُ بها أمامهم بصورة واقعية خَبروا رسوخَها في شخصيته و مصاحبَتَها له عِلماً و سلوكاً أنّى جَمَعَتْهُم به مناسبةٌ، فكريّة أكانتْ أم سلوكيّة عمليّة .
أمّا الذي عزّز هذه المكانة في نفوسهم و أكْرَهَهُم على الاعتراف له بها، فهو حاجةُ نفوسِهم و توقُها الى الرُقيّ و الكمال، تلك التي رأوا أنّ السبيلَ الواضحَ المُتاح و الدَرْبَ الآمنةَ التي تقودهم بالكفّ لبلوغ غاياتهم هو الإمامُ وحده، المعصومُ من الزلل و الخطأ، الحاضر بينهم، شخصا أو سيرةً محفوظة في صدور الرجال الثقاة، المُجيبُ لهم عن كلّ ما يسألون عنه، إجابةً كاملةً كافيةً، تيقّن لهم عجزُهُم عن الإتيان بمثلها، مثلما تيقّنتْ لهم أيضاً حاجَتُهم لنوع تلك الإجابات الجامعة المانعة في كلّ ما لَبس عليهم من أمرٍ، من أجل أنْ تطمئنّ قلوبهم بها، و ليكونوا على بيّنةٍ من أمر دينهم و دنياهم بعدُ حصولُهم عليها، الأمرَ الذي يعني أنّ لهذه المكانة مقدماتِها الواقعية َالملموسة و أدلتها الحسيّة التجريبية التي لا تدعُ لأحدٍ من عذْرٍ لإنكارها، اللهمّ إلّا جحوداً أو لغايةٍ مبيّتةٍ في نفسه، كما ينصّ المنطقُ العام لطبيعة الأدلّة الحسّية.
لكن، كيفَ تسنّى للإمام الحصول على مثل هذه الرتبة العلمية الفائقة؟ ما هي الوسائلُ و المناهلُ و المصادرُ التي مكّنتْهُ من بلوغها، و لماذا لا يمكنُ لأحدٍ من الناس بلوغها أيضا، على الأخص، إنّ القرآن الكريم – و هو أعظم تلك المصادر – موجود بينهم، متاحٌ لهم ذِكراً و عِلماً و قراءة، فضلاً عن وجود النبيّ و أحاديثه و سيرته؟
مع ذلك، أينَ أسّسَ القرآنُ لتلك المكانة؟ في أيٍّ من آياته و سوْرِهِ؟ و هل هناك من تأويل أو تفسير آخر لتلك الآيات و السوْر نفسها، يمكنُهُ دحض التأويل الشيعي لآيات القرآن المؤسسة لعقائد الشيعة في مكانةِ إمامهم؟
كيفَ عزّز الرسول محمد تلك المكانة؟ و لماذا فعل ذلك؟ أعني: هل كانَ فعل تعزيز الرسول لمكانة الإمام، صادراً عن رغبةٍ شخصيّة تخصّهُ وحْدهُ، أم كانَ ذلك الفعلُ استجابةً لوحيٍ إلهي مُنْزَلٍ في نصّ قرآني مبين؟
هذه هي الأسئلةُ التي ستجيبُ بعضُ فصول هذا الكتاب عنها.
-2-
أشرنا في الفقرة الأولى من المقدّمة – وعلى نحوٍ عام - الى بعض مَلَكات الإمام النفسية و العلمية التي تفوق و تتخطّى صفات البشر، منها – و الحديثُ هنا على نحوٍ خاص، اتفقتْ مصادرُ الشيعة على حدوثه - العِلم بما في نفوس البشر مثلاً، أو الإخبار عن عالم الغيب، أو التنبّؤ بصيرورة الأحداث في المستقبل، أو الإتيان بمعجزة علميّة، كقدرةِ أحدِ الأئمة على توفير إجابات دقيقة كاملة عن مسائل شرْعيّة معقّدة على الرغم من صغر سنّه، و سوى ذلك كثير. و لأنّ مثل هذا الحال و الحوادث النادرة - التي تعارفَ الشيعةُ على ذكْرها مُسَلّمينَ بصحّتها – قابلة للتشكيك بها، استناداً الى خرْقِها النظام السببيّ أو تخطّيها لقدرات البشر و ممكناتهم، أو جريانها على خلاف منطق الأحداث الذي ألِفوا فهمه و وعي الوقائع من سبيله، أقول – بسببٍ من ذلك كلّه – تساءلنا في بعض مباحث هذا الكتاب عن إمكان بيان الأصل "القرآني – النبويّ" الذي يسوّغ مثلَ هذه الأحداث و يسمحُ لها بالظهور، فضلاً عن بياننا لإمكان تسويغها من خلال المصادر الفلسفية و العلمية الغربية الحديثة التي تناولتْ مثل هذه الموضوعات على طريقتها و في نوع ميدانها الثقافي.
باختصار شديد – و هذه مزيّةٌ تُعقدُ لصالح منهج الكتاب و موضوعاته – لقد عزّزنا أفكارَ الكتاب و مضامينَه الإسلامية الكبرى التي تداولتها الثقافة و الفكر الإسلامي، بأفكارٍ و آراء و نظرياتٍ غربيّة لنخبةٍ من الفلاسفة العظام بينهم افلاطون و أرسطو و كانت هيجل و ماركس و هيدجر.
3-
لأسباب كثيرة، لا مناسبة بحْثيّة تضطرنا لذكرها في كتابنا، ثمةَ الكثير من الموضوعات الخلافية في الفكر و الثقافة الإسلامية، سواءٌ أتعلّق أمرها بعلماء الكلام أم بالمفسّرين أم بمنظّري المذاهب الإسلامية و علمائها، أولئك الذين عملوا و اجتهدوا في مؤلفاتهم على حلّها، الأمر الذي أدّى من بَعْدُ الى نقل تلك الخلافات الى العوام من الناس، حتّى أصبحتْ بمرور الوقت و التراكم المعرفي حالةً و موقفاً ثقافيّا من فهم تلك الآية الكريمة أو ذلك الحديث النبويّ لدى العوام أنفسهم. و لأنّ الموقف العقلي المُنصف، إذْ يُقرّ بمثل هذا التنوّع و الاختلاف في الرأي و الفهم، فإنّه مضطرّ في الوقت ذاته الى الإقرار بوجود رأي راجحٍ و فهمٍ متقدّم واحد من بين تلك الموضوعات التي جرى الاختلاف عليها، لكن، بعد عرضه من الحجج و القرائن العقلية و المنطقية و التاريخية ما يُثبتُ به، لا خطأ الذهاب الى مثل هذا التصور أو ذاك فحسب، بل تقديمه و عرضه لفهمه الخاص بطريقة مُقْنعة تمتلك من الأسباب الموضوعية و المنطقية ما يعزز الاعتقاد بها وحدها من دون غيرها من الآراء و الأفكار التي تبحث في الموضوع نفسه.
أمّا عن طبيعة هذه الموضوعات الخلافية التي تمّ بحثها في كتابنا، و التي حرصنا على عرضها بطريقة منطقيّة تطمحُ لرتبة الإقناع و حسم الخلاف، فمنها:
أ‌- هل قال النبيّ محمد "ص" في حديثه الشهير " إني تاركٌ فيكم الثقلين، كتابَ الله و سنّتي" أم قال " إنّي تاركٌ فيكم الثقلين، كتاب الله و عترتي أهل بيتي"؟ من حيثُ أن الفرق بين معنى صيْغَتَيْ القول واسعٌ، جوهريٌّ و عظيم، يدخلُ بعمقٍ و انسجام تام في بنية التأسيس العقائدي للمذهبين الإسلاميين الرئيسين، السنّي و الشيعي.
ب‌- هل كانت الخلافةُ، خلافة الراشدين للرسول محمد، و ما حدثَ في بيْعةِ السقيفة، حدثاً تاريخياً عابراً ينبغي على المسلمين تجاوزه و نسيانه لتقادم الزمان عليه؟ أم أنّ الذي حدثَ في بيْعة السقيفة و ما تلاها من أحداث شائعة، أمرٌ جللٌ يدخل في صُلب عقائد الإنسان المسْلم بوصفه أصلاً عقائديا راسخاً لا بدّ للمسلمين كلّهم، أنّى وُجدوا زماناً و مكاناً من تحديد موقفهم منه، بسبب من أنّ هذا الموقف ذاته، هو الذي يحدد نوع عقيدة المسلم من حيث جريانها على وفق الإرادة الإلهية تارة، أو على وفق من خالف هذه الإرادة مستبدلاً إيّاها بإرادة البشر و مسؤوليتهم عن نظيم شؤونهم في الاجتماع و السياسة، تارة أخرى؟
ت‌- هل كان لعليّ بن أبي طالب حقٌ واضح مشروع - لا مناص من قبوله أبدأ- في خلافةِ النبيّ محمد، أم كانتْ مطالبَتُه بالخلافة رأياً سياسيا قابلاً للحوار و الاجتهاد و اختيار البديل؟ ثمّ لماذا لم يطالب عليٌّ بهذا الحق عبْر جميع الوسائل المتاحة إليه، و التي كان النزاع المسلّح من بينها دونما ريب؟
4- من الواضح القول: إنّ لتلك الموضوعات الخلافية التي تمّ ذكرُ بعضها، لجهة الوصول الى آراءٍ مقنعة باتجاه حسْمِها، الكثير من المقدمات المعرفية و المسوّغات التاريخية و الاجتماعية التي تجعل مثل ذلك الحسم ممكناً، لذا كان من الضروري ربطُها بموضوعات أخرى تُقَدّم لها و تسوّغ بلوغها لغايتها، من هذه الموضوعات:
أ‌- ما هو الدينُ، و ما هو الإسلام؟ ما هو الإيمان؟ و ما نوع الصِلة المعقودة بين الإسلام و الإيمان؟
ب‌- هل الإسلام مرتبةٌ واحدة يلتقي جميعُ المسلمين عليها، أم أنّ للإسلام مراتب متعددة، تقع الإمامة – التي هي هبةٌ إلهية، وفقاً للشيعة - في أعلى مرتبة منه؟
ت‌- لماذا كان النبيّ محمد "ص" مليئاً بالعزم و الثبات على مهمة نشر الإسلام في الأرض؟ و لماذا تحدّثَ في سنواتِ عمرهِ الأخيرة عن غروب الإسلام و عن إمكان زواله من ذوات المسلمين؟ و هل هناك من أساس قرآني يسوّغ للنبيّ الحديث عن أفول الدين الذي أفنى سنواته مجاهداً في نشره؟
ث‌- ما هي " الولاية" و هل يمكن النظر إليها بوصفها النظام الإسلامي الجديد بعد رحيل الرسول "ص" عن العالم؟ و هل هناك من أساس قراني يسوّغ لمثل هذا التصوّر، بوصفه الأسلوب الإلهي لإقامة الدين في الأرض؟
ج‌- هل يمكنُ للإنسان أنْ يرثَ عِلمَ أبيه كما يرث خصائصه البيولوجية؟ و هل يمكنُ القولُ بوحدة أنفس الأئمة، أو بوراثة كلِّ إمام لعِلم أبيه؟
ح‌- ما هي الإمامة؟ و هل يمكن النظر إليها بوصفها منزلة علْميّة رفيعة يهبها الله لمن يشاء من عباده المخلصين استحقاقاً لسَعْيه في ذاته تعالى، كما يشهد القرآن بذلك لنبيّ الله إبراهيم؟
أحسبُ أنّ في هذا الكتاب إجاباتٍ كافية لكلّ تلك الأسئلة.
"و الله وليُّ التوفيق"

29/3/2021



#عادل_عبدالله (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أربع قصائد
- أحداث التفّاح الكبرى
- لماذا تضحكون علينا أيّها الفلاسفة؟
- William Lane Graig : ( وهم الإله ) كتابٌ بصفحتين فقط !
- العدوانيةُ المُضمرة لتحريض معلن
- داوكنز يخسرُ في - رهان باسكال -
- مُقدّمةٌ في عِلم الدين، هيجل - محمد باقر الصدر
- قصيدةُ المَحْفَل، لذّة الحضور و استمناء الكتابة
- ثلاث مقالات فلسفية قصيرة
- بائع الموت المتجوّل - قصائد في تحايث الموت و الحياة
- هدنةٌ في حروب العِلم على الدين، الاختصاصات غير المتداخلة
- أدورنو و صناعة الثقافة - بحثٌ في الأساليب الرأسمالية للتسلّط ...
- قُطّاع طريق الفلسفة
- هل كان آينشتاين ملحداً؟
- الدينُ و العِلم - الإيمانُ و الإيمانُ المقابل
- لماذا لا تحدث المعجزات الآن؟ بحثٌ في عبارة لآينشتاين
- أدونيس، معالجات الناقد الأدبي لموضوعات المفكّر - القسم الثان ...
- أدونيس، معالجات الناقد الأدبي لموضوعات المفكّر
- دولُ الورق، بين الفكر و السياسة
- (العودُ الأبدي - إرادةُ القوّة ) قراءة في البُعد الأخلاقي لف ...


المزيد.....




- فيديو مأسوي في مصر.. سيدة تعرض كبدها ورحمها للبيع
- بيسكوف: دور الإمارات والسعودية موضع تقدير كبير
- الرئيس الصيني يدعو ملك السعودية لزيارة الصين
- شاهد: الرئيس الصيني يلتقي بقادة مصر والسودان والسلطة الفلسط ...
- النزاهة تجري زيارات مسائية مفاجئة لمستشفيات البلاد وتكشف ما ...
- نائب: القضاء يصادر الأموال المنقولة وغير المنقولة ومنع سفر أ ...
- الحلبوسي يعلق على تغييرات السوداني -الأمنية-
- النزاهة تستقدم مديـر عام في وزارة النقــل
- بلاسخارت: -سرقة القرن- لن تكون الأخيرة في العراق والحكومة ات ...
- واشنطن: ندعم جهود السوداني والحكومة العراقية في مواجهة الفسا ...


المزيد.....

- وجهات نظر في نظريات علم الاجتماع المعاصر (دراسة تحليلية - نق ... / حسام الدين فياض
- درس في الإلحاد 3 - الوجود ووهم المُوجد / سامى لبيب
- المادة : الفلسفة النشاط : الدرس النظري لإشكالية الأولى : / حبطيش وعلي
- علم الكلام وثلاثية النص والواقع والعقل / نادر عمر عبد العزيز حسن
- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟ / المنصور جعفر
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية / دلير زنكنة
- نقد العقل العراقي / باسم محمد حبيب
- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عادل عبدالله - الله و الإمام: بحوث فكرية في الأسلوب الإلهي لإقامة الدين في الأرض - مقدمة الكتاب