أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عادل عبدالله - أربع قصائد














المزيد.....

أربع قصائد


عادل عبدالله

الحوار المتمدن-العدد: 6691 - 2020 / 9 / 30 - 17:43
المحور: الادب والفن
    


1-
هذا الجمالُ الذي يعمرُ الآن قلبي،
كمصباح منيرٍ في غرفةٍ محاطة بالظلام،
أ يكونُ لزاماً عليَ كسرهُ بحجارتي،
بعدَ أن قصُرتْ حجارةُ الآخرين عن اصابته،
أو تفتتَ الصلبُ منها
على هالة النور من حوله ؟
ذلك الملاكُ الذي يكتبُ الشعرَ لي خلسةً،
مهرّباً أسرارَ قومهِ،
حريصاً على ان يُبقيَ الأمرَ بيننا،
أ يكونُ لزاماً عليَ التقاط صورة معهُ،
أو كسر إحدى جناحيه،
أو أسرهُ في قفص،
كي أقيم الدليل لهم،
على أن ذاك الكلام الذي قلتُهُ عن طوفان وشيكٍ
لم يكن كذبا ؟
هيهات، هيهات
سابقى هناك مقيماً على مدخل المقبرة،
متسلَماً من الأموات ما تبقَى لهم من حياة
أعيش بها لهم ،
بعد أنْ أقدمَ المجرمون على قتلهم قبل آجالهم .

2-
في درج مكتبتي سربٌ من القصائد المكبّلة،
كلّما أعلنتْ رغبتها بالرحيل،
هددتها بالمحو و الإبادة.
إنها ليست قصائدَ بالمعنى المشاع للقصيدة،
إنها نبوءات كبرى بأحداثٍ جسامٍ لم تقع بعد،
نسخٌ شعرية موجزة عن كيفية خلق الله للعالم،
معادلاتٌ رياضية تمكّن الإنسان من التعرّف
على الساعة التي سيموتُ فيها،
و هي قبل هذا و ذاك،
مواقيت بالغة الوضوح و الدقّة
لانفجار مستودعات العالم النووي
من تلقاء نفسها، امتثالاً لرغبة الذرات في التحرر.
لذا فقد كان لزاماً عليّ الحفاظ علينا معاً،
و لذا حرصتُ على نقشها أوشاماً على جسدي
مخافة الضياع و الهروب.
3-
لقد عثرتُ عليه للتّو ،
ذلك الصندوق الأسود الذي لفظتهُ المدينةُ
بعد انهيارها العظيم.
إنني أسمعُ الآن أصواتهم من خلاله،
و هي تأمر الجنود بمنع المغادرين منها ،
أراهمُ في شريطٍ مصوّر
وهم يخلونَ أموالهم من البنوك
و اتباعهم من الملاجئ.
لكن، الى أينَ ينبغي عليّ الفرار
أو كيف لي أن أفضح المتآمرين
و قد تسمّرتْ على بابِ بيتي
مفارزُ الكلاب المدرّبة، محيطةً نوافذه بالنباح
معلنةً لأسيادها العثور على منفّذ الجريمة.
4-
هذه الجبالُ الشاهقة ،
المأهولةُ بالأسرار و الجمال و الصعاب،
لا تثير دهشتي، و لستُ معنيّاً ببلوغ قمتها،
أسوة بالجموع التي تقف الآن في سفوحها
مسكونة بحلم الوصول.
ثمة جبال أخرى، جبال من الناس،
في الشعر و الفكر و الفن و العلوم،
أقف الآن في سفحها، خاشعاً لجلالها،
طامحاً في بلوغ منازلها،
كمتسلّقٍ معاقٍ يداهمه الطوفان
و لا نجاة له سوى الاعتصام بحبل قمّتها.



#عادل_عبدالله (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أحداث التفّاح الكبرى
- لماذا تضحكون علينا أيّها الفلاسفة؟
- William Lane Graig : ( وهم الإله ) كتابٌ بصفحتين فقط !
- العدوانيةُ المُضمرة لتحريض معلن
- داوكنز يخسرُ في - رهان باسكال -
- مُقدّمةٌ في عِلم الدين، هيجل - محمد باقر الصدر
- قصيدةُ المَحْفَل، لذّة الحضور و استمناء الكتابة
- ثلاث مقالات فلسفية قصيرة
- بائع الموت المتجوّل - قصائد في تحايث الموت و الحياة
- هدنةٌ في حروب العِلم على الدين، الاختصاصات غير المتداخلة
- أدورنو و صناعة الثقافة - بحثٌ في الأساليب الرأسمالية للتسلّط ...
- قُطّاع طريق الفلسفة
- هل كان آينشتاين ملحداً؟
- الدينُ و العِلم - الإيمانُ و الإيمانُ المقابل
- لماذا لا تحدث المعجزات الآن؟ بحثٌ في عبارة لآينشتاين
- أدونيس، معالجات الناقد الأدبي لموضوعات المفكّر - القسم الثان ...
- أدونيس، معالجات الناقد الأدبي لموضوعات المفكّر
- دولُ الورق، بين الفكر و السياسة
- (العودُ الأبدي - إرادةُ القوّة ) قراءة في البُعد الأخلاقي لف ...
- الجابري - طرابيشي بحثٌ في حوار المروّض و الأسد


المزيد.....




- ملحن مصري يهاجم الفنانة السورية أصالة بسبب امتنانها للسعودية ...
- على خطى أم كلثوم.. أنغام ترفض العلاج خوفا على أحبالها الصوتي ...
- -الحب تحت المجهر-
- أبداعات الترجمة للرواية العراقية النسوية
- بعد تعرضه لحروق في وجهه.. شاهد كيف أضحك ممثل كوميدي المصورين ...
- اشترت قبعته بـ100 ألف دولار.. شاهد كيف فاجأت نيكول كيدمان صد ...
- قاليباف: ثقافة التعبئة ثقافة إنقاذ الوطن والتغلب على المشاكل ...
- في اختبار طريف.. مذيع يعرض على مشجعي كأس العالم في قطر صورا ...
- علي رضا: من الطبيعي ان يتمثل الفنان الحقيقي مأساة بلده
- حياة ريهانا في فيلم وثائقي قريباً


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عادل عبدالله - أربع قصائد