أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عادل عبدالله - بائع الموت المتجوّل - قصائد في تحايث الموت و الحياة














المزيد.....

بائع الموت المتجوّل - قصائد في تحايث الموت و الحياة


عادل عبدالله

الحوار المتمدن-العدد: 6523 - 2020 / 3 / 25 - 17:06
المحور: الادب والفن
    


" بائعُ الموتِ المتجوّل|"
قصائدٌ في تحايث الموت و الحياة

1-
إنّه يقفُ الآن على مقربةٍ من البيوت كلّها،
طارقاً بكفّه الثقيلة على أبوابنا الموصدة،
معلناً عن بضاعته النفسية البائرة:
" موتٌ، موتٌ، هلاك،
من يقايضني حياتَه بموتي الخاص،
أنا الكائن الميّت الذي لا حياة له
إلّا بين أجسادكم، هلمّوا اليّ أيها الكارهون للحياة
موتٌ، موتٌ، هلاك"
هذا هو الصوت الذي يجوب أحياءَنا، كلّ يوم
باحثاً بين أجسادنا الحيّة عن مقامٍ طويلٍ لموته المشرّد،
طامعاً بالمزيد من المشترين،
بعد أنّ هبّ أعداء الحياة لفتح أبوابهم،
ليجعلوه ميّتا ذا حياة .

2-
ها ؟
ماذا دهاكَ أيّها العالَم الشجاع؟
و لِمَ كلّ هذا الخوف و الهلع الذي ألزمكَ الجحور و الملاجئ
كأرنبٍ طريدٍ يرقب الضباعَ من خلال فتحةٍ في حفرته؟
إنّها مجردُ صفعةٍ واحدة،
على خدّك المورّد،
ذلك الذي اعتاد وجهُهُ النظرَ الى الحروب
و هي تصفع الشعوب بالقنابل، دونما اكتراث لصوتها المستجير.
ماذا دهاك أيها العالم؟
عُدْ الى رشدك الذي فقدته منذ عهدٍ طويل،
تفقّد مشاجبَ الحقد و الأسلحة،
أغلقها إذا شئتَ،
فلم تعدْ لها من قدرةٍ على ردّ اعتبار خدّك المهين.
دعِ الشيوخَ و العلماء و الحكماء،
يتصرّفون – و لو لمرة واحدة – نيابةً عن تجّارك السياسيين
و المرابين و الصيارفة.
إنّه خيارك الوحيد أيّها العالم المكابر،
فلم تعدْ بك من قدرةٍ على تحمّل الويل من صفعة ثانية.

3-

غداً، ستنقشع ظلمةُ الوباء عن العالم،
و سيشرقُ الصباح الجديد على النفوس،
صباحٌ لا يتهددُ القاتلُ الخفيّ فيه حياتهم،
كما كان يفعل ذلك قبل حين قريب.
حينها، سيخرجُ الناسُ الى الشوارع محتفلين
بمعجزة بقائهم على قيد الحياة
غير آبهين بالموت الوشيك الذي تمّ طيّ صفحته،
و ربّما الى الأبد،
غداً سينسون رعبهم، و ينسون أمواتهم، ينسون كلّ شيء،
سوى أنهم أحياء في الحياة، خالدون،
دون أنْ يعرفَ الكثيرُ الكثيرُ منهم،
بأن ذلك الموت الذي كان يتهدد حياتهم كلّ حين
لم يزل يتهددها كلّ حين،
و أن احتفالهم بالبقاء على قيد الحياة،
هو الذي كان ينبغي عقده في كلّ لحظةٍ من لحظاتها.
هذا هو المعنى الذي قصدته حين كتبتُ أغنيتي قبل عشرين عاما،:
" بمناسبة وجودي حيّا "



#عادل_عبدالله (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هدنةٌ في حروب العِلم على الدين، الاختصاصات غير المتداخلة
- أدورنو و صناعة الثقافة - بحثٌ في الأساليب الرأسمالية للتسلّط ...
- قُطّاع طريق الفلسفة
- هل كان آينشتاين ملحداً؟
- الدينُ و العِلم - الإيمانُ و الإيمانُ المقابل
- لماذا لا تحدث المعجزات الآن؟ بحثٌ في عبارة لآينشتاين
- أدونيس، معالجات الناقد الأدبي لموضوعات المفكّر - القسم الثان ...
- أدونيس، معالجات الناقد الأدبي لموضوعات المفكّر
- دولُ الورق، بين الفكر و السياسة
- (العودُ الأبدي - إرادةُ القوّة ) قراءة في البُعد الأخلاقي لف ...
- الجابري - طرابيشي بحثٌ في حوار المروّض و الأسد
- فضائح العقل الملحد - خيمةُ الزواج و خيمة داوكنز
- بائع الإلحاد المتجوّل - سبعة مداخل نقدية لكتاب - وهم الإله - ...
- بائع الإلحاد المتجوّل - سبعة مداخل نقدية لكتاب - وهم الإله -
- هل الإلحاد موقف معرفي أم أخلاقي ؟
- فضائح العقل الملحد - دراسة في تهافت الحجج العلمية و الفلسسفي ...
- مرثية الشعر لنفسه
- أسوة بالرياضيين عندما تنضب مواهبهم، لماذا لا يعلن المبدعون ا ...
- الشعر و التصوّف ، تكامل أم ممانعة ؟
- الصوفية و السريالية، مساواة أدونيس الجائرة


المزيد.....




- وفاة الأديب السوري شوقي بغدادي
- وزيرة الثقافة الأردنية: فخرون باختيار الأردن ضيف شرف في معرض ...
- «القاهرة للكتاب».. تجربة تتيح للقراء صياغة أحداث الرواية
- كاريكاتير العدد 5358
- جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي تعلن الفائزين بموسمه ...
- ذاع صيته فنانا ملتزما.. الرئيس الجزائري يعزي بالمجاهد الهادي ...
- الكاتب والمؤرخ اللبناني فواز طرابلسي: ما حصل في ثورات الربيع ...
- خبر انفصال الممثل مايكل بي جوردان يجذب السيدات.. ماذا فعلن؟ ...
- مايك بومبيو: ولي العهد السعودي رجل إصلاحي وشخصية تاريخية على ...
- بهدف دعم التواصل والحوار.. انطلاق البطولة الآسيوية للمناظرات ...


المزيد.....

- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب
- المرأة في الشعر السكندري في النصف الثاني من القرن العشرين / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عادل عبدالله - بائع الموت المتجوّل - قصائد في تحايث الموت و الحياة