أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد المحسن - وقفة تأملية في إبداعات الشاعر والكاتب التونسي الكبير د-طاهر مشي















المزيد.....

وقفة تأملية في إبداعات الشاعر والكاتب التونسي الكبير د-طاهر مشي


محمد المحسن
كاتب


الحوار المتمدن-العدد: 6870 - 2021 / 4 / 15 - 03:17
المحور: الادب والفن
    


هي سيرة حياة شبابية تعبق يعطر الإبداع ،اعتبرها أجمل قصيدة كتبها بحبر الرّوح ودم الكلمات،و جبلها من ترابه ورصعها بفسيفساء متقنة اكتنه اسرارها وعبث بألوانها.
بدا لنا كذواقة يلتهم الزمن ويتأنى في تذوقه،ينافس نفسه بصدق وعناد،ويأبى لا أن يقلب حياته على جمر حارق.
أحب الحياة كعاشقٍ أبدي مهما جانبت توقعاته،وانتصر دوماً على ضعفها وراودها عن اذيّته، وواجهها بملامح ونظرات جُبلت بالتحدي والسخرية والذكاء.
والحياة عنده قطار طويل وسكة ومحطات ولذة ارتحال..والكتابة عنده رحلة لا يرجو منها وصولاً ولا راحة .. هي نسق حياة سبحة لا نهائية..ومحطات عديدة ،وظل يُكمل بهجة الاستكشاف،يعاند الصعوبات،ويحوّل التعب الى ثمار،والثمار الى لذة..واللذة إلى إبداع مذهل وخلاّق..
هو شاعر تونسي وكاتب مثابر مُجدّد،يراهن على الكلمة وامداء وحيها،يصطفيها كميثاق خلاص،رميها كنردٍ أكيد من ربحه أو يناوشها كأفعى في جحرها.
إن التكامل الجمالي-في قصائد الشاعر التونسي الكبير د-طاهر مشي -يكمن في روح البناء الكلية من حيث الشفافية والعمق والتماسك الجمالي بين الأنساق،فثمة قيمة جمالية في الاندماج والتلاحم بين الأنساق الوصفية والمضافة،مما يرتد على إيقاع القصيد بشكل عام،لاسيما في العلاقات الجدلية التي تعطي جمالياتها على الشكل النسقي التضافري الذي تشكله القصيدة
إن خصوصية التجربة الشعرية لدى د-طاهر مشي تمتاز باكتنازها بالرؤى والدلالات المراوغة التي تباغت القارئ في مسارها النصي،وهذا يعني أن الحياكة الجمالية في قصائد شاعرنا الكبير (د-طاهر مشي) حياكة فنية يطغى عليها الفكر التأملي والإحساس الوجودي،وكشف الواقع بمؤثراته جميعها..
إن الحياكة الجمالية في قصائده -ترتكز على المخيلة الإبداعية،ومستوى استثارتها،الأمر الذي يؤدي إلى تكثيف الرؤى،وتحقيق متغيرها الجمالي.
ذهب في قصائده الى اقاصي الجمال كما الى اقاصي العشق،متقناً شهوة الاسترسال وبراعة الومض…يكتب ويكتب وكأن الكلمات تتوالد وتنساب بسعادة الى ناشره وبسهولة الى القارئ من اصابعه المتعرشة على قلم لا ينضب حبره.
لا يحاول -د-طاهر مشي-أن يسترضي قارئه او يستميله او يمجّد قصائده.هو يصافح البؤس البشري،ويروي سقوط الانسان في هاويته،ويفتح بجرأةٍ ستارة تفضح ما نوّد ان نخفي لإراحة ضمائرنا..يكتب الحياة مشدداً على وجهها المُعتم كي يحتفي ببهائها المتعالي على التراب المُعّفر.
وهنا أقول:
مثل ساحر متمكّن يقود الشاعر الألمعي د-طاهر مشي القارئ في كل قصيدة من قصائده، يقوده سيرا حيناً وركضا في الكثير من الأحيان. نتابع الكلمات والمعاني بلهفة الفضول والحيرة ونلتهم الكلمات من بين متون القصيد التهاما،ومن ثم لا نملك فرصة للهرب من فتنة شعره (بكسر الشين)،منذ أول بيت في القصيدة أو أول كلمة في القصة،حتى آخر نقطة في آخر صفحة.لا نستطيع أن نهرب من فتنة أسلوبه الشعري الموغل في الإيحاء،التكثيف والترميز، حيث تتحول اللغة إلى مجرد أداة،وتصبح بالتالي مثل إزميل النحات أو فرشاة الرسام،ولا تكون محور القصيدة،مثلما تعودنا من بعض الشعراء العرب الذين يهتمون باللغة وزركشتها على حساب القصيدة وأشكالها الفنية.
سواء في القصة أو الشعر تكشف لنا أعمال المبدع التونسي الكبير د-طاهر مشي (المدير العام لمؤسسة الوجدان الثقافية)عن مدى قدرته على الانتفاع من معارفه الأدبية والثقافية والفكرية، بدون أن يسقط في نرجسية «ذات الكاتب»، التي تقول: «أنا موجود بالقوة». وإنما يستثمر كل ذخائره مراعيا حدود الجنس الأدبي،ومحافظا على الحس الجمالي والأثر الفني للعمل الأدبي.
سألته ذات يومي قائلا: نسيج نصك الإبداعي (شعر،قصة،خاطرة..إلخ) غني.يتعدد الصور الفنية ومستويات السرد.كيف تنظر إلى التجريب ووظيفته وتبعاته؟
فأجابني -جوابا مربكا-ينم عن قدرة هائلة في التفكير الفلسفي :
“في – تقديري-القصيدة الحديثة تحمل أدواتها معها،ما يسمونه تجريباً ينبغي أن ينبع من رائحة النص وشخوصه،بل ينبغي أن توفر الحكاية سبباً للابتكارات فيها،وهكذا كانت نصوص التراث العربي،فالشكل التقني لألف ليلة وليلة يرتبط بظروف الرواة دائماً،والطبيعة الشخصية لأبي الفتح الإسكندري في مقامات الهمذاني يمنح سبباً لتكرار ظهورها،والفضاء المتخيل في «رسالة الغفران» أعطى شكلاً منسجماً لتنقلات النص،ويبقى التجريب مفهوماً مضللاً في الكتابة الجديدة،فلم يعد شرطه تخليق عوالم خيالية،كما تقول قواميس النقّاد،لكنه مضمار تقديم علاقات حديثة مع الحياة المسرودة،وهذا شرط مفصلي يتعلق بنموذجنا العربي،فقد حدث من التفريط والتهويم والنسخ الشكلي ما ضيّع الواقعة وطرح الجزء التوثيقي في السرد،فاكتسب التجريب سمعته المتعالية التي لا تأبه بعلاقات الحياة ولا تقدّم صورة واضحة عنها،بينما تحتاج الرواية-مثلا-دائماً إلى إدارة ناجحة تضع التجريب في محله؛أو تضحي به لصالح قيمة إبداعية أخرى داخل النص.ولا يعدم التلويح بما يوفّره التجريب من دافعية مرحة نحو الكتابة،في حالتي،لا أكتب شيئاً بدون التحديق بعدّاد المجازفات الذي يحفر في المجهول.”
لقد كشف الشاعر د-طاهر مشي- بمهارة عالية من خلال تداخل رموزه عن قدرة شعرية تحقق المزيد من الانزياح والانحراف الدلالي عن النسق العام بلاغياً وتركيبياً ونحوياً وتنسيقها ضمن رؤية النص ومنظوره الذي يتحرك وينمو ويفيض بالرؤى وترابطاتها وتقنياتها المختلفة على التفاعل النصي والدلالي.فهي يكتسب ابعاداً جديدة عبر خلق معطيات التحول الذي تنفتح القصيدة به كلياً إذ تظل العلاقة بين البنية العميقة والانزياح النصي والدلالات المتشابكة والتقنيات والاساليب الشعرية هي المحرك الاساسي للنص الذي تتكامل فيه عناصر التشكيل البنائي في مجمل العلاقات النصية التي توّلد بدورها اسئلة الواقع واسئلة النص وتتعانق وتتمازج في مكوناتها واصواتها وافعالها واحداثها بشكل يعيد تشكيل تناقضات هذا الواقع ومفارقته ومأساويته وطاقاته المكبوتة ،ليوّلد الشاعر من خلال ذلك تمسكه بالشعر والقصيدة كمنقذ فاعل ومخلص أصيل وليؤكد هويته المتحققة في عمق المشهد ويعمل-جاهدا-على اضاءته واثرائه وحضوره البهي المتألق في التجلي والرؤيا التي تنطلق منها قصائد الشاعر.
إن الرموز في مجمل نصوصه (وهذا الرأي يخصني) قد تشتبك مع بعضها وقد تتداخل مع الاستعارة بانواعها لتمنح النص صورة مكثفة..
على سبيل الخاتمة :
قد لا أجانب الصواب إذا قلت أن سمة الشعر التحول والتغير،فهو يجترح الوسائل التعبيرية والقوالب التي بإمكانها احتواء نداء الذات والوجود،والبحث الأبدي عن تأسيس خطاب شعري منبثق من عمق الجرح الكينوناتي،النازف لغة تعبّر عن التوتر والقلق والاحتراق،تلك سيرة الشعرية العربية التي لم تستسلم للعقلية الثبوتية،لكونها تجد حياتها في التمرّد ضد القوالب الجاهزة،والمروق عن السكونية،بل تجنح صوب المغامرة،وارتياد أفق شعري يكتب تاريخ كتابة شعرية ممتدة في ذاكرة الإبداع الكوني.
فنداء الذات والوجود هو نداء إشكالي مادام السفر عبر دروب الإبداع شاق ومربك -كما يحلو لي أن أقول-لكن قصائد شاعرنا المدهش د-طاهر مشي تلج عتباتها المزدحمة بالدهشة والإندهاش،عبْر قراءة تحاول القبض على مُمْكِنِهِ النَّصي والتَّنقيب عن جمالياته،رغم استحالة الإلمام بهذا المعطى،لأن الشعر عاص على التحديد واستكناه غوامضه وكوامنه.
هكذا نروم الولوج إلى عوالم تجربة شعرية لها ميزتها في الكتابة،لأن الشاعرالتونسي الألمعي د-طاهر مشي ينطلق من تصور نابع من رؤية عميقة للعملية الشعرية،الشيء الذي يجعلنا نقف حائرين من أي الأبواب القراءاتية يمكن أن ندخل؟ وما هي الآليات الممكن توظيفها لسبر البئر الشعرية العميقة لنصوصه الإبداعية المذهلة والمربكة في ذات الآن،سواء قصصيا أو شعريا، فالشاعر خبر المناطق الخفية للمتن الشعري.
هوذا الشاعر التونسي السامق د-طاهر مشي كما عرفته..وعرفته الساحة الأدبية في أصقاع عربية كثيرة..وحتما سيظل شاعرا قديرا وقاصا ماهرا،سوى حمل الجسد/ الذاكرة/ رحلة الإنسان من البدايات إلى النهايات متأمّلا الذات والعالم برؤية شعرية مدموغة بسؤال الشعر الحارق والمتقّد بالبحث الأبدي عن الكينونة.






دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار مع الكاتب والناشط النقابي
التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تجليات النصر والإنتصار..في شهر رمضان
- قراءة في قصيدة (الكل تحالف ضدّي !) للشاعرة التونسية الفذة صب ...
- هنا تونس: مملكة النقد الأدبي للوجدانيات :رائدة الفكر والثقاف ...
- كلام عابر-حول أزمة الواقع السياسي العربي-
- حين يصبح النظام العربي- مطالب- بتكوين كتلة دولية تتعاطف مع ف ...
- حوار مع الكاتبة التونسية المتميزة : سميرة بنصر
- حين تتحوّل الكلمات..إلى لوحة فنية بأنامل شاعر كبير بحجم هذا ...
- رؤية الفكر..نمذجة الفن : قراءة-متعجلة- في قصيدة ومضات عشقية. ...
- أي دور يجب أن يلعبه المثقف العربي إبان هذه المرحلة التاريخية ...
- دموع غزيرة بحجم المطر..تنسكب على خد نحاسي هرم
- قراءة تأملية في قصيدة : يحتشد فوق ناصية الرصيف...حداد أقدامن ...
- جدلية العلاقة..بين الإبداع والمعاناة..!
- حين يومض برق القصيدة..ننخرط مع الشاعر التونسي القدير جلال با ...
- الكاتب التونسي القديرد-طاهر مشي..يبحر عبر الكلمات (حين ...
- قراءة متعجلة في قصيدة الشاعر التونسي الكبير د-طاهر مشي (حيث ...
- اشراقات الأحاسيس الوطنية في قصيدة :- أيها العابرون - للشاعر ...
- على هامش الانتخابات البرلمانية في إسرائيل
- رسمتك قصيدة..على جدران قلبي (رائعة من روائع الشاعر التونسي ا ...
- هي ذي تونس..وكافر من يردّد قول المسيح..ليس بالخبز وحده يحيا ...
- هاجس الموت في قصيدة - تقترب منٌي الساعة..الآن- للشاعر التونس ...


المزيد.....




- فرنسا تعلن العودة إلى الحياة بإقامة مهرجان الموسيقى وسط إجرا ...
- بعد أن سيست إسبانيا قضاءها.. سفيرة المغرب بمدريد ستعود للتشا ...
- -يمكن يكون ده آخر بوست أكتبه-... نقل الفنانة فاطمة الكاشف إل ...
- -البالونات تصبح صواريخ-... فنانة لبنانية تعبر عن ألمها لما ي ...
- الصيّادون في سويسرا.. هل أضحوا سُلالة مُهدّدة بالانقراض؟
- الفنان مجدي صبحي يُعلن اعتزاله الفن: أنا مش شبه اللي بيتقدم ...
- جنرال صهيوني: خسرنا معركة الرواية وفشلنا بحرب الوعي
- أرض جوفاء.. ديناميكيات الاستيطان الإسرائيلي وتمزيق الجغرافيا ...
- تونس: مهرجان الكتاب المسموع عبر الإنترنت من 17 إلى 23 مايو ا ...
- انعقاد مجلس الحكومة بعد غد الخميس


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد المحسن - وقفة تأملية في إبداعات الشاعر والكاتب التونسي الكبير د-طاهر مشي