أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد المحسن - حوار مع الكاتبة التونسية المتميزة : سميرة بنصر















المزيد.....

حوار مع الكاتبة التونسية المتميزة : سميرة بنصر


محمد المحسن
كاتب


الحوار المتمدن-العدد: 6866 - 2021 / 4 / 11 - 02:14
المحور: الادب والفن
    


"ويظل النص الإبداعي:شعر..نثر..قصة..رواية..إلخ في تشكله ملتقى كلّ رفيفٍ روحيّ أو لغـويٍ: اللذةُ وشحنةُ العذاب،الذاتُ والعالم،حركةُ الحياة ونضحُ المخيلة.." (سميرة بنصر )
"الشعر-في تقديري-هو الحياة،موسيقى الروح وديدنها،رئة أخرى للجسد،الشعر يعني الإنفلات من عقال الزمن،التعبير الحقيقي عن مواجع الإنسان في زمن ضللنا فيه الطريق إلى الحكمة.." (سميرة بنصر )
لقد شدتني هذه الانسانة الشاعرة في جل ما قرأته لها وسحبتني الى قرار الكتابة عنها بكل اعجاب وحب ..إلا أنني أجد بعض ما كتب عنها من دراسات نقدية ظل يدور حول أطراف معينها ولم يبلغ عمق اسرار نصها الذي يحتاج الكثير من الامعان والتوقف والكشف لجماليات ما تكتب أو تشيد من معماريات..
ترافق الحرف والقلم،لتكتب للفرح والشجن،تصافح الورق بين بهجة وألم،في رحاب عشقها للأرض،الإنسان والوطن، بقضايا البلاد ملمة،بحسن العبارة فطنة،بإتبلاج صبج جميل تحلم..
تأخذنا عباراتها نحو الأعماق فنلمس الوجع و الأمل،من إحساسها ننهل الحنين والأشواق..
تحملنا نحو اشراقة لا بد لها أن تكتمل،هي الشاعرة التونسية المتميزة سميرة بنصر..
بعد هذه المقدمة المختصرة أقدم هذه المبدعة الكبيرة من خلال هذه المقابلة التي سعيت لآن تكون من قلب تجربتها الحداثية وأطر خصوصيتها الكتابية بعيدا عن السرد الصحفي والمديح الاجتماعي والاسفاف اللغوي الانشائي .
فلنكن مع الشاعرة سميرة بنصر في بوحها الجديد ..
-قيل لي أن الشاعرة سميرة بنصر تكتب شعرها بحبر الروح ودم القصيدة..ما مدى صحة هذا الرأي ؟ ثم..من اين يمكن فتح مغاليق رحلتك مع الشعر وماعنوان شفرتها ..؟
*أنا أحب الإنحناء على عجينة قصيدتي،شرط ألا تأتي نتيجة هذا الإنحناء افتعالا شكلانيا مجانيا لا يؤدي إلى أي تجديد شعري،بل إلى دوران في حلقة مفرغة،حلقة البحث عن الشكل المختلف الصادم على حساب مستوى النص الشعري.فالتجديد الثوري (ونحن نعيش بتونس تجليات ثورة لا تخطئ العين نورها وإشعاعها) لا يكمن بالضرورة في القطيعة مع ما سبق،وثمة دائما خيط يربط ما كان بما سيكون،مهما كان مختلفا عنه ومتعارضا معه.أنا أكتب بكل بساطة القصيدة التي تناديني،ولم أكن أبحث عن استفزازات شكلانية”بالقوّة”من خلال طرائق مشيي نحو القصيدة،لأن استفزازي هو قصيدتي في ذاتها،لا في قطيعتها أو عدم قطيعتها مع الأشكال التي سبقتها أو سوف تليها.”
-ماذا يعني لك الشعرُ في اللحظة الراهنة ؟
ماذا أعطاك الشعر.وهل عبّرت قصائدك عبر أعمالك الشعرية عن شخصيتك وتجربتك ورؤيتك الإبداعية؟
*الشعر-في تقديري-هو الحياة،موسيقى الروح وديدنها،رئة أخرى للجسد،الشعر يعني الإنفلات من عقال الزمن،التعبير الحقيقي عن مواجع الإنسان في زمن ضللنا فيه الطريق إلى الحكمة..لذا،فقد أعطاني(الشعر) الكثير من معنى الحياة وحب الناس والتسامي،منحني حالة من الكشف في اللغة وتراكيبها والبناء المحكم للمفردات وقراءة الكون والكائنات والإبحار في عوالم جديدة،وجعلني بالتالي أرى العالم بلغة مختلفة تعبر عن مكنونات الروح والنفس البشرية،كما جعلني أيضا أعبّر عن شخصيتي بمفاتيح رؤيوية جديدة وأقترب أكثر منيّ لأكون اكثر جرأة في الكشف عما هو مستور في دواخلنا.
-كيف تتشكّل القصيدة لديك.انفعال،عزلة،انكسار،أم لحظات صفاء.. ؟
*النصّ يتشكّل من مجموع هذا وذاك،بمعنى أنّ حالة الكتابة تكون تتويجا لإرهاصات تقدّمت عليها بصمتٍ بالغٍ،وترقُّبٍ مصحوبٍ بارتفاع تأمُّليّ.ما يهمُّني هو اللذّة التي تنتجُ عن هذا الكلّ،باتصالي مع عمق ذاتي والبُعد الإنساني اللذين تنصهرُ بهما الأشياء والأسماء والأفعال..الخ.وهذا يعني أنّ-القول الشعري-لا يتشكّل لديَّ إلاّ بوصفه استجابةً جماليةً بالغة التعقيد لعاملين متداخلين:لحظة الحياة ولحظة الشهادة عليها.ضغط اللحظة الواقعية،كونها الباعث الأول على القول،وضغط اللحظة الشعرية،بما تشتمل عليه من مكوناتٍ ذاتيةٍ وثقافيةٍ وفنية.في اللحظة الثانية تتجلّى فاعلية التشكيل الشعريّ حين يتلقّف اللحظة الواقعية،أو لحظة الإنفعال بالحياة التي لا تزال مادةً خاماً،ليلقي بها في مصهره الداخليّ،ويعرّضها لانكساراتٍ عديدةٍ،وتحولاتٍ جمّة،حتى يخلصها من شوائب اللحظة ومن تلقائيتها الساذجة،أو غبار اندفاعها الأول المتعجل.ويظل النص الشعري في تشكله ملتقى كلّ رفيفٍ روحيّ أو لغـويٍ:اللذةُ وشحنةُ العذاب،الذاتُ والعالم،حركةُ الحياة ونضحُ المخيلة.
-لو اتيح لك اعادة رسم خارطة الشعر العربي ،ماهي الثوابت التي ترينها وماهي المتغيرات،ثم مَن من الشعراء جذب اهتمامك وشعرت عبر أعماله بنكهة التجديد والأصالة والعمق؟
ليس الشعر وحده ما يحتاج لإعادة تنضيد و تنقيح،بل الثقافة العربية بكامل شكلها بعد أن مورست عليها إكراهات يطول الخوض في تفاصيلها،أفقدتها وعيها و جعلتها تترنح في حالة من اللاوعي و أشركت معها أيديولوجيا عبثت بها مفاهيم عقيمة توقف سيرها منذ أكثر من ألف عام فأصبحنا الآن ندور في عالم التيه بانتظار عصا سحرية تشق لنا لجج العبور إلى سهول
الممكن والمتاح .
*خريطة الشعر العربي ما زالت واضحة المعالم على الرغم من محاولة بعض المتشائمين طمسها،فللخارطة رموزها وتضاريسُها الإبداعية،وهناك شعراء رواد شكّلوا قمماً إبداعيَّة لهذه الخارطة لا تطالها رياح التعرية المحملة بغبار العولمة،من أمثال السياب والبياتي والفيتوري والماغوط وصلاح عبد الصبور والجواهري..وغيرهم.
-من وجهة نظرك،كشاعرة،كيف يكون الشعر،وما هي وظيفته،وما هو مفهومك الخاص للحداثة بعيداً عن تنظيرات الأخرين؟
*من وجهة نظري،لا يخضع لوظيفة بعينها،وقد اختلف الفلاسفة في هذا الأمر من أرسطو وغيره من المفكرين والفلاسفة الكبار،هذه مسألة يضع لها معايير كل حسب رأيه ورؤيته ومعايشته للحياة وتقلباتها،أما أن نضع وظائف معينة فأعتقد أن هذا ليس منطقيا،الشعر أيضا حالة يعيشها الشاعر وهذه الحالة ربما تستمر أشهر حتى تتمخض عنها قصيدة بعد مخاض طويل، بمعنى آخر القصيدة ليست متاحة في أي وقت،القصيدة كما قلت سابقا هي التي تقتحم الشاعر وليس الشاعر،هكذا أنا أتعامل مع قصيدتي وهكذا أفهم القصيدة وأدعها تتسلل إليّ وأفرد لها مساحة كبيرة من التأمل كي تستريح في داخلي مغلفة ببطانة المعنى والفكر الثقافة كي تخرج إلى القارىء بكامل أناقتها وفضاءاتها الشاسعة.
أما الحداثة،فهي خلخلة السائد في الراهن الشعري العربي،من خلال الإكتشافات اللغوية وبناء العلاقات بين المفردات وصياغتها بقوالب شعرية جديدة بشكل جمالي آخاذ،وهذا بالطبع لا يعني أن نتخذ من الحداثة الغموض المنغلق،بهذا الشكل أو هذا المعنى افهم الحداثة،وكذلك أن لا نكون منغلقين في قوالب جاهزة متعارف عليها سابقا في النص الشعري،علينا أن نفهم ماضينا وآصالتنا بلغة حداثية تواكب التطور،لغة عصرية فيها الكثير من المغامرة الجمالية.
-سميرة بنصر ،إنسانة وشاعرة تونسية ،أية مقارنة ؟
*لا مقارنة بين ما يسكن في القلب ،وبين تونسيتي ،وما أبوح به لهذا العالم المليئ بالتناقضات .. الكتابة التي تسكنني بدون إذن ولا جواز سفر ولا تأشيرة أريدها تحدي من أجل قوة لا تقهرها الظرف ..للوطن قلب يسع الكون ،وللكتابة فكر يحمل ثقل هذا الكون، وكلاهما تضحيات كبيرة ووجهة واحدة للنجاح .
-أين موقع الرواية العربية في الأدب العالمي من وجهة نظرك، ولماذا لم ينل روائي عربي حظه من العالمية منذ جائزة نوبل التي فاز بها المصري نجيب محفوظ؟
*هناك جهود كبيرة تبذل في سياق الكتابة الأدبية والعديد من النصوص التي فرضت نفسها عالميا،منها الراحل نجيب محفوظ وكاتب ياسين وعلاء الأسواني وغيرهم، وهذا يدل على أن النص العربي ليس أقل النصوص العالمية،خصوصا في السنوات الأخيرة عندما تجرّد من الثقل الأيديولوجي والتضخم اللغوي واتجه وجهة إنسانية وعالمية.كما أن حصول نجيب محفوظ على جائزة نوبل للآداب ليس دليلا قاطعا على أن ما جاء بعده ليس صالحا لنيل الجائزة في نماذجه المتعالية الراقية،فقد رشح للجائزة كتاب عرب كالراحلة الجزائرية آسيا جبّار عضو الأكاديمية الفرنسية والراحل محمود درويش وأدونيس ولم يحصل أحد على الجائزة لأسباب قد تكون سياسية أو لحسابات أخرى.لكن هذا لا يمنع من أن نصوصهم حققت إنسانيتها الواسعة من خلال الترجمة،وهو ما يضمن عالميتها أكثر من جائزة نوبل.
-حين تنادي:"سميرة بنصر "أيكون في النّداء معان قويّة كتلك التي قالها الفلاسفة عن شعر هولدرلين؟
*لأنني لازلت أجهل-سميرة بنصر-لم يحدثْ أن فعلتها.ولكنني دائماً ما أقرأها بوضوحٍ على البياض،ذاهبة بها نحوَ اعترافاتٍ أعمق،كي يتسنى لي قراءتها بشكلٍ أوضح.حينَ أعرفها تماماً،وقتها سوف أفعل،وأخبرك ما إذا كانت معانٍ قويّة كائنة في ندائي عليها،أم لا،دون تشبيهٍ بأيّ آخرْ.
ـ اللغةُ هي ركنٌ أساس في بنية النّص الأدبي كيفما كان جنسه ولونه،وقد انتبه لهذه الظاهرة اللغوية منذ عصر ( أبو تمام)، و(المتنبي)، ومن ثمّ (محمود سامي البارودي)، (فالجواهري) اللغة كإحدى اللبنات في النص الشعري كيف تنظرين إلى دورها في نصوصكِ الشعرية ؟
*اللغة بنظري هي ترجمة للمشاعر والأحاسيس،وصورة معبّرة عن الفكر وما يجول فيه، بالإضافة إلى الانفعالات النفسية والاجتماعية،أي الوعاء الذي يصب فيه الشاعر كل ما يحتوي من مشاعر وأحاسيس وانفعالات ،فعن طريق هذا الوعاء أستطيع إيصال كل ما يحتويني إلى المتلقي أو القارئ أي هو الصورة التي اقترب بها بكل ما يكون في الذهن والأعماق،وعليه يجب على كل شاعر وأنا من ضمنهم أن نحسن في التعامل مع المفردة أو الكلمة الشعرية باعتبارها هوية الابداع وهوية الانتماء والتي تجعل الشعر متميزاً عن غيره،وهذه الكلمة مرتبطة بثقافة الشاعر وبمرجعياته الفكرية وبكل العوامل الذاتية له،فالانتباه إلى الغرض الشعري ومتطلباته في استخدام الكلمات وتوظيفها لخدمة القصيدة فقد نجد كلمة في حدث شعري لها دلالة مختلفة مع استخدامها في حدث آخر، فعلينا بالقراءة والمطالعة لإثراء لغتنا الشعرية،وبالنسبة إلى دور اللغة في نصوصي الشعرية أحاول بكل جهد توظيفها لما يلائم كتاباتي واغراضها وبالآخر نحن مازلنا نحتاج إلى الكثير،فاللغة وعاؤها كبير جداً لنطالع ونقرأ للوصول إلى الكلمة التي نصل بها إلى المتلقي.
-شهد العالم العربي ميلاد جيل جديد من الروائيين،فهل يمكن اعتبارهم امتدادا لروائيي الجيل السابق من حيث الاستلهام وطرائق السرد؟
*في الوطن العربي ميراث في غاية الأهمية،أنشأه الرعيل الأول وفرض به النوع الروائي وأعطاه كل مبررات الوجود، وعلى رأس هؤلاء نجيب محفوظ وحنا مينة وعبد الرحمن منيف وغيرهم.أما الجيل الثاني،فقد أضاف الكثير لكي يرسخ هذا النوع ويصبح رديفا لما ينشأ عبر العالم ليس أقل وليس أكثر،ومنح الرواية فرصة لكي تخرج من يقينيات تاريخ التحرر العربي إلى الانغماس في دائرة الحاضر العربي من ناحية الحياة والإدراك الروائي، كنبيل سليمان وغالب هلسا والطاهر وطّار وغيرهم من الروائيين الكبار.
وتعاقبت الأجيال حتى وصلنا إلى سؤال الحاضر،وهو الذي يشغل الوطن العربي كحالة داخلية كالثورات أو ما سمي بالربيع العربي الذي أصبح جزءا من انشغالات النص الإبداعي،كشخصية الدكتاتور التي دمرت النسيج العربي وجعلت منه مجتمعات لها تقاطعات كثيرة،وحتى عندما يحضر الاختلاف فهو حالة تنوعية وليس تمزقية.وهنا أود الإشارة إلى أن الرواية على سبيل الذكر مست المعضلات التي تعيشها المجتمعات العربية كالصراعات الطائفية والعنصرية والتاريخية وحتى اللغوية في بعض النصوص،وتناولت قضايا شائكة ومتداخلة،وشكلّت بالتالي مادة أدبية للجيل الجديد الذي انتقل من المستوى العربي إلى الإنساني لأن الرواية في نهاية المطاف بوصفها جنسا موسعا جعلت من القضية الإنسانية مدار منجزها الأدبي،كالحب والكراهية والضغينة والحروب والظلم، فخرجت بنصوصها من دائرة السياسي لدائرة الإنساني بحيث من يقرؤها في بعض نماذجها يشعر بأن ما يحدث عندنا لا يختلف عمّا يحدث في اليابان أو نيكاراغوا أو الصين أو أوروبا رغم الفوارق الحضارية.لذا أنا متفائلة بما تصنعه اليوم الرواية العربية التي خرجت من ضيق الرؤية إلى اتساعها،فهناك الكثير من النصوص التي بالإمكان وضعها أمام أي نص عالمي وفرض نفسها بسهولة لأن التقنيات المستعملة أو القضايا المندرجة روائيا لا تختلف كثيرا عما هو موجود عبر العالم.
-كيف يتشكّل -النص الإبداعي- لديك:انفعال،عزلة،انكسار،أم لحظات صفاء ؟؟
*النصّ يتشكّل من مجموع هذا وذاك،بمعنى أنّ حالة الكتابة تكون تتويجا لإرهاصات تقدّمت عليها بصمتٍ بالغٍ،وترقُّبٍ مصحوبٍ بارتفاع تأمُّليّ.ما يهمُّني هو اللذّة التي تنتجُ عن هذا الكلّ،باتصالي مع عمق ذاتي والبُعد الإنساني اللذين تنصهرُ بهما الأشياء والأسماء والأفعال…الخ.وهذا يعني أنّ-النص الإبداعي في تجلياته الخلاقة-لا يتشكّل لديَّ إلاّ بوصفه استجابةً جماليةً بالغة التعقيد لعاملين متداخلين:لحظة الحياة ولحظة الشهادة عليها.ضغط اللحظة الواقعية،كونها الباعث الأول على القول،وضغط اللحظة الشعرية،بما تشتمل عليه من مكوناتٍ ذاتيةٍ وثقافيةٍ وفنية.في اللحظة الثانية تتجلّى فاعلية التشكيل السردي-مثلا-حين يتلقّف اللحظة الواقعية،أو لحظة الانفعال بالحياة التي لا تزال مادةً خاماً،ليلقي بها في مصهره الداخليّ،ويعرّضها لانكساراتٍ عديدةٍ،وتحولاتٍ جمّة،حتى يخلصها من شوائب اللحظة ومن تلقائيتها الساذجة،أو غبار اندفاعها الأول المتعجل.ويظل النص الإبداعي:شعر..نثر..قصة..رواية..إلخ في تشكله ملتقى كلّ رفيفٍ روحيّ أو لغـويٍ: اللذةُ وشحنةُ العذاب،الذاتُ والعالم،حركةُ الحياة ونضحُ المخيلة.
-في -بعض نصوصك الإبداعية المتنوعة-كما وكيفا- نشعر بطاقتك على السرد،وخزينك الوافر من البوح والسرد،مع ذلك تلتزمين بالجملة القصيرة فلا تسترسلين .جملة رشيقة كما لو كاميرا تتنقّل سريعا على وجوه ومكامن ومواجع.هل تقصّدت التكثيف كشرط ينهض بفنية النص السردي الحديث؟
*صارت علاقتي مع السرد مختلفة كلياً عن فكرتي السابقة عنه،السرد ليس منظومة أخلاقية وعقائدية جاهزة لنطلقها على القارئ،وفي نفس الوقت ليست هناك الرغبة في استعراض المهارات اللغوية في صياغة الجملة التي تنتابنا في الأعمال الأولى،أنظر إلى السرد الآن كمتعة،متعة للكاتب وللقارئ في نفس الوقت،لذلك كنت أجتهد لخلق عالم سرد مختلف عما كتبته من قبل.أجتهد في صنع جملة قصيرة،كثيفة ذات دلالة وبلاغة.أجتهد وسأفعل هكذا دائماً،فكرتي عن-نصي السردي-محكومة بخلق سرد مختلف وفكرة جريئة في مشهدية بسيطة سرد يبتعد عن المحلي،ويمكن أن يكون مشروع حكاية يستمتع بها أي قارئ في العالم،مهما كان انتماؤه الجغرافي أو الديني أو…بالإضافة إلى شعوري أن السرد الروائي العربي بحاجة لنقلة نوعية على صعيد التكنيكك الفني.
-في الأخير:بمَ تنصحين الكاتب الشاب ؟
*أهم شيء هو التواضع.فليس كل من كتب- سطرين- يتخيّل أن على العالم أن ينحني له .. أغلب الأدباء الذين اشتهروا بدؤوا متواضعين،خاصة وإنهم يقدرون أعمالهم ،ويقيمونها قبل أن يتناولها النقاد ،ويعتبرونها وصلت حدا معينا من الجودة .الكاتب الشاب ينبغي أن يعمل على تطوير عمله ،فلا يمكن أن يصدر الكاتب مجموعة قصصية صغيرة ،ويريد من النقاد أن يصفقوا له،وأن تقام له طقوس الاحتفال .هذا غير ممكن .فالتواضع مطلوب ،وكذلك الإنتظار والصبر.إضافة إلى أن الكاتب الشاب لابد أن يلتفت الى بيئته المحلية.فالمحلية مسألة أساسية،وخاصة في موضوع الرواية.وأنا شخصيا أعتبر تجربتي قائمة على المحلية.فإذا كنت تحيا في بيئة تعرفها وتعايشها ،يمكنك أن تكتب عنها عملا فنيا ذا قيمة .
-كلمة أخيرة..
*مازلت أنحت نصي الإبداعي على الصخر بالأظافر وأشكر كل من ساعدني وشجعني على الإبداع في زمن ضللنا فيه الطريقَ إلى الحكمة..
-دمتَ لامعة الحرف..وذائقة لمعانيه العميقة






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حين تتحوّل الكلمات..إلى لوحة فنية بأنامل شاعر كبير بحجم هذا ...
- رؤية الفكر..نمذجة الفن : قراءة-متعجلة- في قصيدة ومضات عشقية. ...
- أي دور يجب أن يلعبه المثقف العربي إبان هذه المرحلة التاريخية ...
- دموع غزيرة بحجم المطر..تنسكب على خد نحاسي هرم
- قراءة تأملية في قصيدة : يحتشد فوق ناصية الرصيف...حداد أقدامن ...
- جدلية العلاقة..بين الإبداع والمعاناة..!
- حين يومض برق القصيدة..ننخرط مع الشاعر التونسي القدير جلال با ...
- الكاتب التونسي القديرد-طاهر مشي..يبحر عبر الكلمات (حين ...
- قراءة متعجلة في قصيدة الشاعر التونسي الكبير د-طاهر مشي (حيث ...
- اشراقات الأحاسيس الوطنية في قصيدة :- أيها العابرون - للشاعر ...
- على هامش الانتخابات البرلمانية في إسرائيل
- رسمتك قصيدة..على جدران قلبي (رائعة من روائع الشاعر التونسي ا ...
- هي ذي تونس..وكافر من يردّد قول المسيح..ليس بالخبز وحده يحيا ...
- هاجس الموت في قصيدة - تقترب منٌي الساعة..الآن- للشاعر التونس ...
- التصعيد الدرامي ،تجليات الأسلوب السردي وإخراج المسكوت عنه من ...
- إصدار شعري جديد لمؤسسة الوجدان الثقافية (تونس)
- المشهد العربي..في ظل التحوّلات الدولية
- البنوك و الحرفاء :أيّة علاقة يريدها الحريف..؟! (تحقيق صحفي)
- الأستاذ محمد بن رمضان رئيس القائمة الإنتخابية عدد 32 - الأحر ...
- على هامش الإنتخابات التشريعية بتونس:تصاعد..لحماوة الانتخابات ...


المزيد.....




- جلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، يعطي تعليماته السا ...
- خبير سياسي إسباني يتقدم بشكاية إلى القضاء ضد المدعو إبراهيم ...
- القضاء الفرنسي يقر حظر تظاهرة مؤيدة للفلسطينيين ومنظموها يتم ...
- -بروسيدا- مرشحة للقب عاصمة الثقافة الإيطالية
- برقية ولاء وإخلاص مرفوعة إلى جلالة الملك من أسرة القوات المس ...
- سلاح ذو حدين في مجتمع المخاطرة.. مناظرة حول -التقدم- في العص ...
- المغنية مانيجا: مشاركتي في -يوروفجن- فوز شخصي كبير لي
- مصر.. الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم
- وفاة فنان مصري مشهور بعد مشاركته في مسلسلين في رمضان
- الموت يغيب فنان مصري شهير


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد المحسن - حوار مع الكاتبة التونسية المتميزة : سميرة بنصر