أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد المحسن - الأستاذ محمد بن رمضان رئيس القائمة الإنتخابية عدد 32 - الأحرار-: الديمقراطية التونسية الناشئة تمكنت من خوض تجربتها الانتخابية الثانية بنجاح،من أجل إرساء منطق الانتخاب،بدل فكر الانقلاب والاستحواذ غير الشرعي على السلطة..















المزيد.....

الأستاذ محمد بن رمضان رئيس القائمة الإنتخابية عدد 32 - الأحرار-: الديمقراطية التونسية الناشئة تمكنت من خوض تجربتها الانتخابية الثانية بنجاح،من أجل إرساء منطق الانتخاب،بدل فكر الانقلاب والاستحواذ غير الشرعي على السلطة..


محمد المحسن

الحوار المتمدن-العدد: 6362 - 2019 / 9 / 26 - 17:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




عرف المطاردات البوليسية والملاحقات وكل أشكال الهرسلة يوم كانت تونس غارقة في الدياجير،وكان سيف الإستبداد مسلّط على البلاد والعباد..زمنئذ كان عنصرا قياديا في الوحدة الشعبية لم تخفه لسعة الجلاد ولم تنل من عزيمته مطرقة حفاة الضمير من البوليس السياسي،ولا خيانة حفاة الضمير و كذا المصطفين خلف الطابور الخامس..صمد وثابر وثبت ثبوت الرواسي أما العواصف يحدوه أمل في أن ينبلج فجر التحرير ومن ثم ترفل تونس في ثوب الديموقراطية،العدالة الإجتماعية وحقوق الإنسان..عرفتة-زمنئذ في تلك الحقبة السياسية الحالكة من تاريخ تونس"النوفمبرية"-أو قل زمن -الهروات الغليظة-حيث الحيطان تحولت بدورها إلى مخبر..والويل لمن يهمس بكلمة تجرح"جبروت" النظام الجاثم على صدور البلاد والعباد..هو المناضل العتيد الذي حمل قبس الثورة قبل أن تشرق شمسها البهيّة..قلت هو الأستاذ والمناضل السياسي العتيق محمد بن رمضان أصيل هذه الربوع الشامخة(تطاوين) التي توارت شمس حريتها خلف الغيوم عبر عقدين ونيف من الظلم الكافر والقهر السافر..وبما أني صحفي"قنّاص" أصطاد اللحظة التي الحاسمة،إلتقيت به صدفة بإحدى شوارع تطاوين يحثّ الخطى صوب "مريديه"ونحو مختلف شرائج المجتمع"التطاويني" المحبط نتيجة الخيارات السياسية العمياء لما بعد ثورة التحرير، للتعريف ببرنامجه الإنتخابي بإعتباره-كما أسلفت-رئيس القائمة الإنتخابية عدد32 للإنتخابات التشريعية (2019) وسألته عن المشهد السياسي التونسي بشكل عام وعن برنامجه الإنتخابي بشكل خاص،فأجابني-رغم ضيق الوقت-قائلا:"بغض النظر عن المنطق الحسابي،ورهانات الربح والخسارة،لايزال المشهد السياسي في تونس يفتقر إلى الاستقرار بصورة نهائية،بالنظر إلى حالة التشتت الحزبي وغياب القواعد الثابتة للأحزاب،مما سيفضي مستقبلاً-في تقديري- إلى تجمع القوى المتقاربة،إذا أزمعت تأكيد حضورها السياسي سيما ونحن على مشارف استحقاقات انتخابية قادمة على مهل..كما أن تجربة الحكم المقبلة التي ستظهر مؤشراتها بعد تشكّل الحكومة المقبلة (2019)،لن تكون سهلة بالنظر إلى الاستحقاقات التي ينبغي التعامل معها،خصوصاً في الملف الاقتصادي وكذا الملف الأمني وعلى رأسه موضوع الإرهاب وتداعياته الدراماتيكية على الإستقرار السياسي المنشود،هذه الملفات الشائكة تستدعي وعي عميق بجسامتها ومقاربة شاملة تبحث في الأسباب وتسخلص النتائج عبر رؤية ثاقبة،وهو ما يقتضي نمطاً من التوافق الضروري بين القوى المختلفة،إذا أرادت الحكومة المقبلة أن تحقّق استقراراً ونجاحاً ممكناً في إدارة ملفات المرحلة المقبلة..على هذا الأساس-والقول للإستاذ محمد بن رمضان-،علينا أن ندرك جميعا أنّ الديمقراطيات إنما قامت على نمط من الإكراهات، وعلى صراعات سلمية بين القوى المختلفة،لتستقر في النهاية على نمط حكم قائم على توازي السلط وتقابلها ومراقبتها بعضها بعضاً،و كل هذا مشروط بتجنب العنف سبيلاً لحل النزاعات،ذلك أنّ ديمقراطية ما بعد الثورة في تونس قائمة على تعايش مفروض،وتوازن قوى واضح،سيدفع كل الأطراف،وبغض النظر عن أحجامها الانتخابية،إلى الإقرار بحق الجميع في المساهمة في بناء المشهد السياسي المقبل،ضمن الخيارات الكبرى للمجتمع التي تم التنصيص عليها في الدستور التونسي الجديد،ويكفي أن نتذكّر ما ترتّب عن الحوار بين الفرقاء السياسيين من خيارات سياسية كبرى،تمثلت بالأساس في الإسراع بإكمال إعداد دستور جديد،على الرغم من أن الأمر لم يكن سهلاً زمنئذ،ولا متيسراً.كما ترتب عنه قبول أجندة تقضي بإنجاز الانتخابات التشريعية،ثم الرئاسية،في آجال محددة،وإطلاق الجمهورية الثانية في تونس بصورة لا رجعة فيها الأمر الذي ساعد على تخطي عتبة الانسداد الذي حصل.."
وحين سألته ماذا تريد أن تقول؟
أجابني بأسلوب مرن وسلس":أردت القول أن تونس في حاجة إلى تكاتف كافة مكونات المجتمع المدني وكل القوى السياسية لتثبيت أركان الدموقرطية الناشئة،ومن ثم انجاز مشروع مجتمعي طموح ينآى بالبلاد والعباد عن مستنقعات الفتن،الإثارة المسمومة والإنفلات الذي يتناقض مع قيم العدالة والحرية،وهذا يستدعي منا جميعا هبّة وعي تكون سدا منيعا أمام كافة المخاطر التي تهدّدنا وتسعى إلى تحويلنا إلى نماذج مرعبة ومخيفة لما يجري في العراق وسوريا وليبيا..أقول تونس اليوم دولة وسلطة ومؤسسات وهي قادمة على استقاقات انتخابية-نرجو أن تكون نزيهة وشقافة-،أمام امتحان جديد على درب الديمقراطية،ومع على الفاعلين في المشهد السياسي التونسي إلا القطع مع-النهم المصلحي والإنتفاعي-المسيطر عليهم ومن ثم تخطي الطور الانتقالي الجاري بنجاح،ووضع المساطر المناسبة لبنية مجتمعهم السياسية والحزبية،من دون إغفال تطلعات مجتمعهم والشروط العامة التي تؤطرها،وذلك تطبيقا لشروط والتزامات وقيم الممارسة الديموقراطية السليمة والسلوك الحضاري القويم.لقد أنجز الجانب النظري من امتحان الديمقراطية بكتابة دستور توافقي ضامن للحقوق والحريات في بعدها الشمولي،ونحن اليوم-كما أسلفت-على أبواب مرحلة جديدة أشد عسرا وأكثر صعوبة وهي مرحلة تنزيل النظري إلى ارض الواقع وتطبيقه بشكل موضوعي وخلاّق..وليعلم الجميع أنّ نار الثورة المقدسة التي أوقد جذوتها البوعزيزي،ذات شتاء عاصف من سنة 2010،لن تنطفئ،حتى وإن خفت نورها،لأن الأجيال العربية قد تسلمت مشعلها، وستحافظ عليها، مهما كانت الأثمان..لست أحلم..لكنه الإيمان الأكثر دقة في لحظات التاريخ السوداء..من حسابات راكبي سروج الثورة في الساعة الخامسة والعشرين.."
أما عن برنامجه الإنتخابي أجابني بلهجة جنوبية عذبة بعد أن مدني بمطوية تتضمن أهم نقاط البرنامج :"لا نريد أن يتغلّب الفتق على الرتق،وما عليك "أيها الصحفي الماكر"(قالها بدعابة)،إلا قراءة البرنامج بعين بصيرة ولك وللناخب حق التأئيد أو الرفض،إذ لا نبحث على الكراسي الوثيرة،بقدر من نؤسس لإنتشال جهة تطاوين من براثن الفقر،الخصاصة والتعاسة وتكريس التمييز الإيجابي.."
ثم ختم حديثه معي بالقول قائلا:" الانفجار،وتهدر السيول لتجرف معها الدكتاتورية العمياء والقهر البغيض. انفجر البركان،وسقط الديكتاتور،بعد أن قال الشعب كلمته المأثورة “ارحل”، قالها بملء الفم والعقل والقلب والدّم.قالها وهو ينزع قيوده ليستجيب القدر لندائه. واليوم،علينا أن نترحّم على أرواح شهدائنا الأبرار،نرتّب ما بعثرته الفصول،وأفسدته السنوات العجاف،سنوات الجمر الأليمة، ونؤسس للجمهورية الثانية بإرادة فذّة تنأى عن المناكفات والتجاذبات السياسية،ثم ننشد ألحاناً عذبة وجميلة،إجلالاً وتقديراً للثورة: جايي مع الشعب المسكين جايي تأعرف أرضي لمين لمين عم بيموتوا ولادي بأرض بلادي جوعانين …….. سنين بقينا بلا نوم قررنا نوعا اليوم ويا بلادي لا تلومينا صرنا برات اللوم يا ألوف المظلومين ناطركن دم سنين *(زياد الرحباني) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
محمد المحسن-كاتب صحفي ومحلل سياسي بشبكة الأخبار العربية

*زياد الرحباني (1 يناير 1956 -) هو فنان وملحن لبناني اشتهر بموسيقاه الحديثة وتمثلياته السياسية الناقدة التي تصف الواقع اللبناني الحزين بفكاهة عالية الدقة.تميز أسلوب زياد الرحباني بالسخرية والعمق في معالجة الموضوع،كما أنه يعتبر طليعيا شيوعياً وصاحب مدرسة في الموسيقى العربية والمسرح العربي المعاصر.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,244,393,245
- على هامش الإنتخابات التشريعية بتونس:تصاعد..لحماوة الانتخابات ...
- قراءة في قصيدة..عاشق السافرة للشاعرة التونسية هادية آمنة
- شاب تونسي مقيم بفرنسا يقول:- :- نحن نعمل اليوم بجهد جهيد.. م ...
- لماذا يعزف الشباب التونسي عن الإنتخابات ..؟!
- تموقعات المرأة..في ظل راهن عربي مترجرج (الناشطة السياسية الت ...
- أهمية دور المرأة في صنع القرار السياسي..الفتاة التونسية ايما ...
- قراءة متعجلة في قصيدة-أنثى الماء..في ثوبها الأفعواني- للشاعر ...
- قراءة في قصيدة -غرامُ الأفاعي- للشاعرة التونسية المتألقة هاد ...
- حين تقيم المبدعة الألمعية التونسية هادية آمنة.. على تخوم الإ ...
- رسالة مفتوحة إلى السيد رئيس بلدية تطاوين.. المثقف أوّل من يق ...
- عمر عبد القادر المستشار البلدي ببلدية تطاوين بالجنوب الشرقي ...
- أين نحن من تحديات الألفية الثالثة في ظل تهميش،إقصاء واستئجار ...
- أزمة المثقف العربي: كاتب هذه السطور نموذجا
- ..حتى لا ننسى الزعيم التاريخي للثورة الفلسطينية المجيدة الشه ...
- على هامش المشهد الديمقراطي التونسي:سيذهب في الأخير الخطاب ال ...
- هل آن الآوان للقطع مع شتاء الخمول العربي!؟
- حتى لا يهرول – البعض منا – خلف التطبيع مع الكيان الصهيوني
- كيف واجهت قطر بإرادة فذّة الحصار الغاشم وانتصرت عليه..؟
- حين يشدّد القطريون على أنّ سيادتهم ستظل خطا أحمر
- حصار قطر-جريمة أخلاقية في عصر كنا نظن أننا نؤسس فيه لوحدة عر ...


المزيد.....




- رحلة شديدة التعقيد..هكذا تمكن دبلوماسيون روس من مغادرة كوريا ...
- ميغان ماركل: لماذا تعتبر مقابلتها والأمير هاري مع أوبرا وينف ...
- البابا فرنسيس يزور مناطق خضعت لسيطرة تنظيم الدولة شمالي العر ...
- حادثة دهس متعمدة لمحتجين في بيروت
- علماء يكشفون تاريخ تكون القمر
- أزمة أمن إلكتروني عالمية.. اختراق أكثر من 60 ألف مؤسسة حول ا ...
- وسائل إعلام سعودية: التحالف يعلن تدمير خمس طائرات مسيرة ملغم ...
- قد تكون سلفا مباشرا للبشر.. تقنية متطورة لمسح أحفورة -ذات ال ...
- تفاجأ بوقوف موكب السيسي عنده.. شاهد ردة فعل بائع فاكهة مصري ...
- أنفاق كهفية في تركيا..نظرة على مدن كابادوكيا الجوفية


المزيد.....

- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد المحسن - الأستاذ محمد بن رمضان رئيس القائمة الإنتخابية عدد 32 - الأحرار-: الديمقراطية التونسية الناشئة تمكنت من خوض تجربتها الانتخابية الثانية بنجاح،من أجل إرساء منطق الانتخاب،بدل فكر الانقلاب والاستحواذ غير الشرعي على السلطة..