أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - محمد عبد الكريم يوسف - كيف غيرت وسائل التواصل الاجتماعي حياتنا؟















المزيد.....

كيف غيرت وسائل التواصل الاجتماعي حياتنا؟


محمد عبد الكريم يوسف
مدرب ومترجم وباحث

(Mohammad Abdul-karem Yousef)


الحوار المتمدن-العدد: 6859 - 2021 / 4 / 4 - 12:54
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


هل يتذكر أحدنا كيف كانت حياتنا قبل 15 سنة خلت ؟
هل يتذكر أحدنا كيف كانت حياتنا بدون وسائل التواصل الاجتماعي ؟
من الصعب أن يصدق أحدنا أنه خلال عقد ونيف من الزمان تغيرت حياتنا بشكل جذري عما كانت عليه قبل اختراع وسائل التواصل الاجتماعي وتوفرها لكل أبناء المعمورة قريبا وبعيدها .
لقد كانت وسائل التواصل الاجتماعي متوفرة قبل ذلك الحين بوقت ليس بالقليل لكن الناس لم يكترثوا بها كثيرا حتى جاءت الهواتف الذكية وغيرت كل شيء وأدخلت التواصل الاجتماعي والانترنت على نطاق واسع وفي كل بيت تقريبا . اليوم فيسبوك وتويتر ويوتيوب لينكدن في كل بيت تقريبا .
لقد غيرت وسائل التواصل الاجتماعي طريقة عمل المجتمع وتفكيره للأبد سواء من خلال مشاركة فكرة أن نقل خبر أو توفير منتج أو تصفح كاتلوغ . لقد صارت وسائل التواصل الاجتماعي جزءا لا يتجزأ من تفاصيل حياتنا اليومية .
هناك دائما فرق بين الحياة الواقعية والحياة الافتراضية ، وهناك من يتمسك بالحياة الواقعية إلى أبعد الحدود وهناك من يفضل الحياة الافتراضية على الحياة الواقعية ومتى غاب التوازن بين الحياتين تولدت المشكلة لأن الإنسان مفطور على التغيير ومتى قاوم الإنسان سيل التغيير جرفه إلى غير رجعة . وإذا تخلى الإنسان عن واقعه وتمسك بالحياة الافتراضية لوحدها جرفته في خضم أمواجها وحطمت حياته إلى غير رجعة . المحظوظ في هذا العالم المتغير من يحافظ على التوازن بين حاجات الجسد وحاجات الروح وبين العالم الواقعي والعالم الافتراضي .
ومن الصعب جدًا تجاهل فوائد وسائل التواصل الاجتماعي.
فكيف بها وسائل التواصل الاجتماعي الطريقة التي نفعل بها الأشياء؟

التأثير على الأعمال
يمكن الآن للشركات في جميع أنحاء العالم تضخيم رسالة علامتها التجارية, وارساله إلى جمهور أوسع مما يمكن أن تحلم به قبل تحقيق النجاح الذي كانت تتمناه فقط . في الأيام الخوالي ، كانت وسائل الإعلام تتحكم وكانت الشركات تطبع آلاف الصفحات والهدايا وتوزعها على صناع القرار والزبائن المهمين في المناطق المستهدفة . كان على الشركة دفع آلاف أو حتى ملايين الدولارات للترويج لاسمها في دول العالم المختلفة . وكانت الشركات العملاقة هي التي تسيطر على كل شيء في الأسواق ووسائل الاعلام .
اليوم....الوضع مختلف...
يمكن لأي فرد لديه فكرة رائعة جدًا إلى جانب قدرات تسويقية ممتازة تحقيق نجاح مالي كبير على وسائل التواصل الاجتماعي ، ويمكن أن يوصل فكرته من شرق الكوكب إلى غربه ومن شماله إلى جنوبه بأقل تكلفة مالية ممكنة .

تعمل الشركات الصغيرة على إيجاد سوق لنفسها بين 2.4 مليار شخص يُعتقد أنهم متصلون على وسائل التواصل الاجتماعي بسهولة تامة. وعندما نقارن حملاتنا على وسائل التواصل الاجتماعي بالإعلانات التلفزيونية وأشكال التسويق الأخرى باهظة الثمن ، يعد وجود وسائل التواصل الاجتماعي وسيلة رخيصة وفعالة لتعزيز صورة العلامة التجارية وشعبيتها بين أوسع شريحة من الناس.

ثم انتقلت وسائل التواصل الاجتماعي من عنصر "يجب أن يكون لديك" في استراتيجية أعمال الشركات والأعمال إلى عنصر الترويج والتجنيد. فقد غيرت وسائل التواصل الاجتماعي أيضًا كيفية تجنيد الأعمال للأفراد في شركاتهم . إذا نظرنا إلى الوراء إلى ما قبل 10 سنوات ، كان القائمون بالتوظيف مقيدين في الطرق التي يمكنهم من خلالها التواصل والتفاعل مع المرشحين والعملاء المحتملين ، ولكن بفضل انتشار الإنترنت والأجهزة المحمولة المقترنة بنمو وسائل التواصل الاجتماعي ، يبدو أن جهات التوظيف الحديثة الآن في حيرة من أمرها في اختيار الطرق التي يمكنها من خلالها الاتصال بالمرشحين والعملاء المحتملين.

التأثير الاجتماعي :
أما فيما يتعلق بالدوائر الاجتماعية ، فقد كسرت وسائل التواصل الاجتماعي الحواجز عندما يتعلق الأمر بالتواصل ونحن مدللون في اختيار القنوات عندما يتعلق الأمر بطرق التواصل مع شخص ما.

لقد جعلت وسائل التواصل الاجتماعي من السهل علينا التعبير عن أنفسنا . هناك طرق عديدة يمكننا من خلالها التعبير عن أنفسنا ، ليس فقط لأصدقائنا ولكن للعالم الخارجي سواء كان ذلك من خلال فيسبوك ، أو صور انستغرام ، أو مقاطع فيديو يوتيوب ، أو المقالات المتوسطة المنتشرة على الصحافة الالكترونية . وأصبح لدى الأشخاص العاديين الآن القدرة على إبداء آرائهم على نطاق واسع . قبل استخدام وسائل التواصل الاجتماعي ، كان من الممكن أن يكون لديك رأي ولكن يمكنك فقط إخبار عدد قليل من الأشخاص المقربين منك ، والآن القصة مختلفة. في غضون بضع دقائق ، يمكن للآلاف معرفة رأيك في أي موضوع تريد .

كما سهلت وسائل التواصل الاجتماعي علينا تعقب الأشخاص . كأن نعرف ما الذي سيفعله بعض الزملاء السابقين في المدرسة الثانوية حتى لا يوجد اتصال معهم منذ سنوات . يبدو أن هناك مصادر لا حصر لها يمكننا البحث عنها للوصول إلى المعلومات التي نحتاجها للعثور على الأشخاص الذين يتعين علينا العثور عليهم.
توفر الشبكات الاجتماعية الفرصة للأشخاص لإعادة الاتصال بأصدقائهم ومعارفهم القدامى ، وتكوين صداقات جديدة ، وتبادل الأفكار ، ومشاركة المحتوى والصور ، والعديد من الأنشطة الأخرى.
ولكن تمامًا مثل معظم الأشياء ، فهي عيوب وسلبيات الاستخدام المفرط والاعتماد على وسائل التواصل الاجتماعي ...

بادئ ذي بدء ، كانت فكرة " الأصدقاء " في يوم من الأيام بسيطة للغاية. إذا كان الإنسان يعرف شخصًا ما ، ودرس معه بانتظام ، وأعجب بصحبته ، فهذا يعني أنه سيكون صديقًا مع الوقت . في حين أن الأشخاص الذين لا يزالون مناسبين لهذا الوصف هم الأصدقاء ، و يبدو أن الأشخاص الذين تواصل الإنسان معهم على مواقع التواصل الاجتماعي سواء تحدث معهم ، أو إهتم بما يخططون له ، أو لديه أي اهتمام بهم على الإطلاق ، فهم لا يزالون مدرجين كأصدقاء. قد يصبحون أصدقاء

وغالبًا ما يرى الإنسان أشخاصًا بهويات مزدوجة . أدى الموقف المتمحور حول الذات والحاجة إلى قبول وإعجاب "الأصدقاء" على وسائل التواصل الاجتماعي إلى خلق أو عيش حياة يشعرون أنها ستقبلها الجماهير وتحبها. كما أن معظم الناس يعلقون احترامهم لذاتهم على نشاطهم على وسائل التواصل الاجتماعي، وهذه مسألة تحتاج إلى إعادة النظر .

الشيء الآخر الذي ينساه معظم الناس ، هو أنه إذا لم يكن حريصًا ، فإن ما ينشره على الإنترنت يمكن أن يعود ليطارده ويسيء إليه . يمكن أن يؤدي الكشف عن المعلومات الشخصية على المواقع الاجتماعية إلى جعل المستخدمين عرضة لجرائم مثل سرقة الهوية والمطاردة وما إلى ذلك. وهذا بدوره يجعل الشخص عرضة للمساءلة القانونية بموجب قوانين الجريمة الالكترونية . كما ذكرنا سابقًا ، تقوم العديد من الشركات بفحص الخلفية على الإنترنت قبل تعيين موظف. إذا نشر موظف محتمل شيئًا محرجًا على وسائل التواصل الاجتماعي ، فقد يؤثر ذلك بشكل كبير على فرصه في الحصول على الوظيفة.

ومن حيث الإنتاجية ، من السهل جدًا أن يفقد الإنسان تركيزه على ما يفعله بسبب إدمان وسائل التواصل الاجتماعي. في الواقع ، قامت العديد من الشركات بحظر الشبكات الاجتماعية على الإنترنت الخاصة بمكاتبها حيث يمكن للموظفين المدمنين تشتيت انتباههم على هذه المواقع ، بدلاً من التركيز على العمل.

أصبح التنمر الإلكتروني متكررًا أيضًا. إذا لم تكن حريصًا ، يمكن للأشخاص عديمي الضمير استهدافك بالبلطجة والمضايقات عبر الإنترنت على المواقع الاجتماعية. يمكن أن يقع أطفال المدارس والفتيات الصغيرات والنساء فريسة للهجمات عبر الإنترنت التي يمكن أن تخلق التوتر والضيق.
استنتاج
لا شك أن وسائل التواصل الاجتماعي تتغير باستمرار، وستستمر في تغيير مجتمعنا. هذا التغيير دائم لأن الجيل القادم لن يعرف حتى عالماً كانت وسائل التواصل الاجتماعي غير موجودة فيه. وهذا له مزاياه وعيوبه ، ولكن مثل أي شيء آخر ، الأمر متروك للمستخدم ليقرر ما إذا كان بإمكان وسائل التواصل الاجتماعي تحسين حياتهم أم لا ، وكل هذا يعتمد على كيفية اختيارهم لطريقة استخدامها.

وماذا عنك صديقي القارئ؟
كيف غيرت وسائل التواصل الاجتماعي حياتك للأفضل؟
هل فاتني أي سلبيات ضخمة تراها أنت ولم أدرجها هنا؟
هل تعتقد أن العالم أفضل أم أسوأ حالًا مع الشبكات الاجتماعية؟






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لسعة النحلة
- جوع
- لا مبالاة
- ما الحياة إلا حديقة
- جرعات يومية من السموم الرقمية
- التنقيب عن المعلومات
- وعود
- الحديقة
- حرب اسمها القلق
- شبح اسمه القنوط
- المساواة بين الجنسين في موقع العمل
- قلبك هو البحر
- المرأة والقيادة التعاونية
- قيادة الأزمات
- حقيقة مرّة
- عند موتي ، أعز الناس
- لماذا نخاف أن نكون من نكون؟
- أربعة أجيال و استراتيجية واحدة
- هل مات التوازن بين العمل والحياة؟
- كيف نحافظ على وقتنا؟


المزيد.....




- مقتل طفل فلسطيني برصاص جنود إسرائيليين والجيش يحقق
- مقتل طفل فلسطيني برصاص جنود إسرائيليين والجيش يحقق
- واشنطن تحذر الحكومة الإيرانية الجديدة.. لن تحصلوا على صفقة ن ...
- سقوط طائرة عسكرية عراقية ومقتل طاقمها شمالي البلاد
- وزير الدفاع الأمريكي في فيتنام: واشنطن لم تطلب من هانوي الاخ ...
- تبون: الجزائر -رهن إشارة- ليبيا
- فيديو: برامج تخصيب ومتابعة تنجح بإبعاد خطر الانقراض عن الوشق ...
- فيديو: برامج تخصيب ومتابعة تنجح بإبعاد خطر الانقراض عن الوشق ...
- تبون: الجزائر -رهن إشارة- ليبيا
- اختراع ثوري: خوذة مغناطيسية لعلاج ورم الدماغ


المزيد.....

- كأس من عصير الأيام - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- فلسفة الرياضة بين تحسين الأداء الجسماني والتربية على الذهنية ... / زهير الخويلدي
- أصول التغذية الصحية / مصعب قاسم عزاوي
- الصحة النفسية للطفل (مجموعة مقالات) / هاشم عبدالله الزبن
- قراءة في كتاب إطلاق طاقات الحياة قراءات في علم النفس الايجاب ... / د مصطفى حجازي
- الافكار الموجهه / محمد ابراهيم
- نحو تطوير القطاع الصحي في العراق : تحديات ورؤى / يوسف الاشيقر
- الطب التقليدي، خيار أم واقع للتكريس؟ / محمد باليزيد
- حفظ الأمن العام ، و الإخلال بالأمن العام أية علاقة ... ؟ / محمد الحنفي
- الوعي بالإضطرابات العقلية (المعروفة بالأمراض النفسية) في ظل ... / ياسمين عزيز عزت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - محمد عبد الكريم يوسف - كيف غيرت وسائل التواصل الاجتماعي حياتنا؟