أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف يوم المرأة العالمي 2021: التصاعد المرعب في جرائم العنف الأسري في ظل تداعيات وباء كورونا وسبل مواجهتها - مصعب قاسم عزاوي - في ذكرى اليوم العالمي للمرأة














المزيد.....

في ذكرى اليوم العالمي للمرأة


مصعب قاسم عزاوي
طبيب و كاتب

(Mousab Kassem Azzawi)


الحوار المتمدن-العدد: 6835 - 2021 / 3 / 8 - 19:07
المحور: ملف يوم المرأة العالمي 2021: التصاعد المرعب في جرائم العنف الأسري في ظل تداعيات وباء كورونا وسبل مواجهتها
    


قد يكون من غير الملائم الابتداء بتحية المرأة العربية المظلومة المقهورة المكلومة المحسورة من المقولة البسيطة والواضحة بأن المرأة العربية تمثل نصف المجتمع الحي والقادر على الإنتاج في المجتمع، وذلك لكونها مقولة تكرر طرحها كثيراً، و التي على الرغم من مصداقيتها المطلقة فإنها لم تستطع أن تأخذ طريقها إلى وعي الإنسان والمجتمع العربيين، وذلك كنتيجة بسيطة لكون الغالبية العظمى من فئاته الشعبية هشيماً حطامياً و عصفاً مأكولاً منهوباً مسروقاً وفاقداً كل قدرة على الفعل أو التأثير جراء الفعل التاريخي التراكمي لتغول غيلان الاستبداد و الطغيان عمودياً وأفقياً على كل المجتمعات العربية دون استثناء. ولذلك قد يكون أكثر عقلانية النظر إلى واقع المرأة العربية الكسيح في نسقه العياني المشخص الذي يعكس صورة العرب وهم قاب قوسين أو أدنى من التنكس الحضاري الكلياني، والاندثار كأمة حية من وجه البسيطة والتاريخ، وهو واقع قاتم يفاقمه تحول ساحة العولمة الراهنة ومفرزاتها الأفعوانية إلى غابة يحكمها قانون البقاء للأكثر قدرة على التكيف المرحلي إلى أن يصبح قوياً وقادراً على تغيير وجه العولمة البائس.

أما من ناحية علاقة المجتمع العربي بالمرأة فهي محكومة بعدة عناصر تشكل في مجموعها حلقة معقدة تحيط بالمرأة ومن خلالها بالمجتمع العربي، وقد يكون على رأسها:

أولاً: العرف الاجتماعي بشقه الرجعي عندما يحاول أن يلبس لبوس الشرع والدين، وبحيث يُخْضَعُ النموذج الديني- التقدمي في جوهره- إلى تفسيرات واجتهاداتٍ شخصية، ضمن إطارات التمترس المذهبي والطائفي والفقهي؛ والتي في حقيقة أمرها تمثل ابتعاداً عن جوهر الدين الحقيقي البناء عبر تبني نموذج من الوعي التلفيقي يحتكر الحقيقة لنفسه ولمصلحته المباشرة وغير المباشرة.

ثانياً: اضطرار مجموعات وشرائح اجتماعية واسعة للرضوخ إلى قوانين الاستلاب الاقتصادي الجديد؛ وذلك لاضطرارها إلى لقمة العيش الكافرة، والدخول نتيجة لذلك في مطحنة الصناعات الجديدة التي وقودها الإنسان وقيمه، بحيث تُحَوَّل تلك الأخيرة إلى مجموعة من السلع التي تباع و تشرى في أحياز اقتصاد السوق البربري ابتداءً من أفضية الدعاية والإعلان، مروراً ببعض البرامج الفضائية، ووصولاً إلى البيع العلني والمشخص عبر الوسائل المختلفة؛ وكل ذلك تحت شعارات مواكبة الحضارة وتقاليدها عبر الإمساك بها من ذيلها أو جيوبها أو مواقع أخرى.

ومن خلال ذلك الخضم الضبابي يطرح السؤال التالي ذاته وهو يستفسر عن موقف المثقف العربي من ذلك الوقع المحيط بالمرأة العربية؛ وكيف يمارس ذلك الموقف؟

وإذا ما حاولنا تلمس الإجابة عن هذا التساؤل نستطيع الإشارة إلى نقطتين محوريتين:

أولاهما: هو الإهمال الملحوظ من المثقفين العرب للتعامل مع مفهوم تحرير المرأة بحيث يقود ذلك إلى اشتقاق أفق عقلاني وواقعي يستطيع نقل ذلك المفهوم إلى ميدان التطبيق العملي والمنسجم مع القانونيات الداخلية للمجتمع العربي؛ وأستطيع أن أبرر ذلك الإهمال مرحلياً - والذي لا يستقيم استمراره- بانشغال المثقفين العرب بالحفاظ على عقولهم وحياتهم ولقمة خبزهم، والدفاع عن القضايا التي تمس الوجود المباشر لمجتمعاتهم المستلبة عمقاً و سطحاً بقوى و مفاعيل الاستبداد القروسطي بصيغته البائسة عربياً؛ إذا استطاعوا إلى ذلك سبيلاً.

وثانيهما: وهي الأخطر وتتمثل في حالة الازدواجية التي في الممارسة والقول، والتي تستمرئها بعض الشرائح المتعلمة، والتي ليس بالضرورة شخوصها مثقفون منظوراً إليهم بمنظار واجبات والتزامات المثقف العضوي؛ من خلال ممارستها ببهلوانية هائلة مقولات التحرر والتقدم بطريقة انتقائية وشكلية، ثم تروح عقب ذلك تُحرِّم نفس المقولات والممارسات على الأخريات والآخرين، وتشجب حتى الاقتراب منها، عندما لا تستطيع تلك المقولات أو الممارسات تحقيق الأهداف الشخصية الذرائعية المحضة منها، أو الدعائية المنوطة بها.

وإن تلك الأطروحة تضعنا مباشرة أمام سؤال وجودي محوريٍ إلى الحد الأقصى مفاده: إلى متى سيظل الكثير منا يمارس الازدواجية بين الشعارات الفكرية و السلوكية التي يطلقونها وبين ممارساتهم في حيواتهم المعاشة يومياً بكل عجرها وبجرها الذي لا يبرر بأي حال أي نمط من التفارق الريائي التلفيقي الصريح أو المخاتل الموارب؟

وفي الختام قد يكون من الحصافة استحضار عبارات الفيلسوف لوكا تش عن تطور المجتمعات في قوله: «قد يصبح التقدم الاجتماعي مسخاً كسيحاً إن لم نستطع ابتناء وحدة عضوية بين الوعي والممارسة من خلال إعادة ابتناء وحدة عضوية تتمثل الوعي القديم لتطوره، وتمضي بالمجتمع إلى أفق جديد من القوة والاندفاع تتيح له الدخول في المستقبل كما يشاء…».






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حطام المجتمعات العربية الهشيمية
- النُخَبُ التلفيقية
- أسباب وأعراض سرطان الدم النخاعي الحاد
- قبل فوات الأوان - النداء الأخير قبل دخول الكارثة البيئية الك ...
- العدو الوجودي للنظم الاستبدادية
- أسباب وأعراض سرطان الدم الليمفاوي الحاد
- الديموقراطية التمثيلية المسرحية
- أسباب وأعراض سرطان الكلية
- المهمتان التوأمان: حماية كوكب الأرض والمحافظة على صحة الإنسا ...
- عوار الإقحام الإيديولوجي في الميدان المعرفي
- المثقفون السوريون وعقد الثورة الأعجف
- المبادئ الأساسية في استخدام طب الأعشاب (التداوي بالأعشاب)
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية
- حكومات التكنوقراط والخبراء
- المبادئ الطبية الأساسية لمواجهة التوتر والضغط النفسي
- أسباب وأعراض سرطانات الأنف والجيوب الأنفية والبلعوم
- من كان منكم بلا خطيئة فليرجم مهيضي الجناح بحجر
- نواظم صناعة السياسات الخارجية
- أسباب و أعراض سرطان الحنجرة
- العنصرية ضد العرب في العالم الغربي


المزيد.....




- مجلس النواب الأمريكي يعتزم التصويت على تقرير ازدراء ضد ستيف ...
- السعودية تفرج عن 12 صيادا يمنيا بعد عامين على احتجازهم
- فيديو يظهر فيضانات عارمة في مدينة هندية
- تلفزيون -النهار-: هزة أرضية بقوة 2.9 درجة تضرب شمال الجزائر ...
- أول مجموعة من السياح الأجانب منذ 10 سنوات في ليبيا
- مجلس الأمن الدولي يجتمع الأربعاء لبحث الاختبارات الصاروخية ل ...
- مفوضية الانتخابات العراقية تتسلم 379 شكوى بشأن نتائج الانتخا ...
- تركيا ترد على بيان مصر واليونان وقبرص
- جدل أمريكي بشأن إلزامية التطعيم ضد كورونا
- تسعينية تمثل أمام المحكمة لمشاركتها في جرائم قتل جماعية في م ...


المزيد.....

- واقع التمييز والقسوة إزاء المرأة في عهود العراق القديمة والم ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف يوم المرأة العالمي 2021: التصاعد المرعب في جرائم العنف الأسري في ظل تداعيات وباء كورونا وسبل مواجهتها - مصعب قاسم عزاوي - في ذكرى اليوم العالمي للمرأة