أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - عبد العزيز المسلط - ناعوم تشومسكي, ورومانية الولايات المتحدة














المزيد.....

ناعوم تشومسكي, ورومانية الولايات المتحدة


عبد العزيز المسلط
سياسي وباحث اكاديمي

(Abdulaziz Meslat)


الحوار المتمدن-العدد: 6835 - 2021 / 3 / 8 - 10:30
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


يظهر ناعوم تشومسكي بعض من ارهاصات تشكل العالم الجديد باسقاطاته التاريخية من خلال سلسلة مؤلفات كثيرة يتناول فيها ما اسميه "رومانية الولايات المتحدة"! وابرزها سلسلة هامة جداً تنتمي للفكر السياسي المقارن بدأها ب"النظام العالمي القديم-الجديد"الذي يكشف فيه محطات تاريخية من تشكل مولدات القوة في بنية الدولة العالمية، ثم الحقها بمؤلفه الآخر"ماذا يريد العم سام" كجزء من تلك المحطات التي بدأها، ثم بدأ التركيز بشكل اعمق على مفهوم الهيمنة الاستعمارية في الفكر السياسي الغربي التي تحتاجها المجتمعات والشعوب العالمثالثية في تطلعها للانعتاق من ربقة الثالوث القاتل "الفقر-الجهل-المرض" واهمية دور "الدولة الرومانية الحديثة" في صياغة ميكانيزمات إرادة شعبية حرة في سبيل الانعتاق!
في نفس الوقت يعود تشومسكي ليناقض كل ما تناوله في طروحاته السابقة عندما طرح اتجاهاً جديداً في الفكر السياسي المعاصر رداً على "ازدواجية فوكوياما غير البريئة في تقسيم التاريخ بين اتجاهات تاريخية-جغرافية متداخله" من خلال كتابه الأكثر من رائع "الربح مقدماً على الشعب -النيوليبرالية والنظام الكوني"! ثم لاحقاً أصاب تشومسكي عين العاصفة في تمرده على المألوف التاريخي في السياسة الرأسمالية عبر رصاصة الرحمة الذي اطلقها على تاريخيه المليء بالتناقضات الذرائعية المتغولة والتي لم تنجح في تحويل أفكاره الى نظرية فلسفية في السياسة والاقتصاد الحديث بالرغم من تحقيقها نجاحات كبيرة في بلورة معيارية الحقيقة التي تبناها في وجه الدعوات "الفوكويامية" البراغماتية التي جعلت من العالم طبقة من الأقلية المهيمنة على منافذ السياسة والاقتصاد، وطبقة من الأغلبية التي تفعل كل شيء "قبيح" خدمة لمصالح تلك الأقلية!
شكل كتاب "من يملك العالم" العلامة الفارقة او "ختم الجودة" في نتاج تشومسكي الفكري والفلسفي حيث أعاد تأصيل مجمل الطروحات التي تناولها في كتبه السابقة بشكل جلي عبر كيفيات تشكيل الأمبراطورية الأمريكية بعد الحرب العالمية الثانية، وكيفية ارساءها لقوانين النظام العالمي الجديد وشروطه وتدابيره بشكل منفرد، وكيف منهجت الولايات المتحدة ما اسماها "حلقات الخوف" من مجهول أيديولوجي غير مشروط، وكيف تعمل الدوائر المختلفة اعلامياً بتعميق حالة "الرهاب الغريزي" لدى المجتمعات العالمية، فتارة تجعلها تؤيد مفهوماً ما وتارة تجعلها تنقلب عليه وتعارضه!
خلاصات دعم ديكتاتوريات العالم بشكل ممنهج تناولها كتاب تشومسكي مثلما تناول التوصيفات التعريفية للأنظمة الوطنية من غير الوطنية بناء على معايير ولائية محضة تستند في كثر من الأحيان الى ممارسات غير شرعية لمفاهيم السيادة والشرعية، وتنتهك ابسط مبادئ القوانين الإنسانية!
وفِي هذا كتاب يعيد تشومسكي ما بدأه في كتابه "الهيمنة ام البقاء"، بل يؤسس ويؤصل لفكرة نقده للنظام الاقتصادي الرأسمالي الذي اجاد في تفكيك مقولات الكلاسيكيين الأوائل مثل آدم سميث وفيلهيم ڤ. همبالدوت" وبدا وكأنه يثبت أن السوق الحر التي تخيلها هؤلاء المفكرون لم يتحقق أبداً، وبدلاً من ذلك اصبح هناك مؤامرة كونية وتواطؤ الدولة كمؤسسة سياسية مع المصالح الخاصة، فالدولة من وجهة نظره لا تناقش الدوافع الحقيقية في الواقع إنما دائماً تعمل على إبراز المثالب والعيوب كي تبرر لنفسها "احقيتها في الحكم والسيطرة الاقتصادية، وبالتالي التفرد والاستمرارية في الثروة والقيادة! وهذه كانت احد ابرز السياسات التي اعتمدتها "الإمبراطورية الرومانية" في تاريخها الاستعماري القديم وما التفوق العسكري والاقتصادي الأمريكي إلّا "ضمان لتلك السيادة العالمية"، وتقييداً لاي ممارسة سيادية من الدول المنافسة.
لذلك أصبحت الولايات المتحدة الوريث الكوني الوحيد لكل من الدول الاستعمارية التي ظهرت علي وجه البسيطة، حيث شملت اجندتها الكبرى نصف الكرة الأرضية الغربي والشرق الأقصى وتركة الامبراطوية الرومانية القديمة، والامبراطورية البريطانية الحديثة!



#عبد_العزيز_المسلط (هاشتاغ)       Abdulaziz_Meslat#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الصدع
- صناعة الاقتصاد
- صناعة الاقتصاد 2
- صناعة الاقتصاد 3
- العلوم الإنسانية في مقارباتها المعرفية ج4 واخير
- العلوم الإنسانية في مقارباتها المعرفية-ج3
- العلوم الإنسانية في مقارباتها المعرفية -النقدوية التاريخية- ...
- ّ العلوم الإنسانية في مقارباتها المعرفية -النقدوية التاريخية ...
- قراءة معاصرة في كتاب الجمهورية الفاضلة للكاتب ج. اتش.بوكلي
- مقدمة رئيسية في فلسفة التكوين السياسي, ومنهج التحول
- رؤية جديدة في الأدب السياسي المقارن - جزء 4 واخير
- رؤى جديدة في الأدب السياسي المقارن - جزء 3
- رؤية جديدة في الأدب السياسي المقارن- جزء 2
- رؤية جديدة في الأدب السياسي المقارن- جزء 1
- ورقة مقتضبة في نظريات الطفرة العولمية.
- اقتصادنا ينتحر، ثم لا يجد له منقذ!
- مابين الثقافي والعضوي…… رؤية فلسفية، أم عقيدة لاهوتية؟ ج2
- مابين الثقافي والعضوي…… رؤية فلسفية، أم عقيدة لاهوتية؟
- أزمة الطاقة العالمية (الآفاق والتداعيات)


المزيد.....




- شاهد.. سيارة فارهة تشق طريقها على سطح الماء في دبي
- قد تسبب ما يُعرف بـ-تسوس العظام-.. ما هي القرحة الجلدية؟
- أردوغان يعلن ارتفاع حصيلة ضحايا زلزال تركيا إلى 912 قتيلا وأ ...
- منها السعودية والإمارات ومصر.. دول عربية تواسي سوريا وتركيا ...
- هزة ارتدادية قوية تضرب تركيا بعد 9 ساعات من الزلزال الأصلي
- أردوغان يعلن ارتفاع حصيلة ضحايا زلزال تركيا إلى 912 قتيلا وأ ...
- منها السعودية والإمارات ومصر.. دول عربية تواسي سوريا وتركيا ...
- مراسل RT يرصد الهزة الأرضية الجديدة من منزله في القامشلي
- مشاهد بعد زلزال من بلدة عزمارين السورية على حدود مع تركيا
- بالفيديو.. الزلزال يدمر قلعة غازي عنتاب في تركيا


المزيد.....

- ثلاثة صيغ للنظرية الجديدة ( مخطوطات ) ....تنتظر دار النشر ال ... / حسين عجيب
- الكتاب السادس _ المخطوط الكامل ( جاهز للنشر ) / حسين عجيب
- التآكل الخفي لهيمنة الدولار: عوامل التنويع النشطة وصعود احتي ... / محمود الصباغ
- هل الانسان الحالي ذكي أم غبي ؟ _ النص الكامل / حسين عجيب
- الهجرة والثقافة والهوية: حالة مصر / أيمن زهري
- المثقف السياسي بين تصفية السلطة و حاجة الواقع / عادل عبدالله
- الخطوط العريضة لعلم المستقبل للبشرية / زهير الخويلدي
- ما المقصود بفلسفة الذهن؟ / زهير الخويلدي
- كتاب الزمن ( النظرية الرابعة ) _ بصيغته النهائية / حسين عجيب
- عن ثقافة الإنترنت و علاقتها بالإحتجاجات و الثورات: الربيع ال ... / مريم الحسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - عبد العزيز المسلط - ناعوم تشومسكي, ورومانية الولايات المتحدة