أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - عبد العزيز المسلط - قراءة معاصرة في كتاب الجمهورية الفاضلة للكاتب ج. اتش.بوكلي














المزيد.....

قراءة معاصرة في كتاب الجمهورية الفاضلة للكاتب ج. اتش.بوكلي


عبد العزيز المسلط
سياسي وباحث اكاديمي

(Abdulaziz Meslat)


الحوار المتمدن-العدد: 6541 - 2020 / 4 / 18 - 10:20
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


الجمهورية الفاضلة ! هو الكتاب الأكثر أهمية من وجهة نظري خلال الخمسة أعوام الماضية الذي حقق انتشاراً ملحوظاً في العديد من دور النشر العالمية!
الكتاب يستعرض أهمية دور الدساتير في مكافحة الفساد، ويضع هياكل جديدة وآليات عمل رشيدة للحكومات التي تسعى لمكافحة الفساد!
تبرز أهمية الطرح في مدى تعرض الكاتب العملاق ".ج اتش بوكلي"لحالات تدوير الزوايا في السياسة الأمريكية منذ عهد الرئيس ابراهام لينكولن، باعتباره أول من وضع إطار عملي نافذ لورقة مدنية قائمة على المساواة في الحقوق المدنية، واعتبرها الخطوة الاولى -اَي المساواة والعدالة- نحو تحقيق الاستقرار والازدهار الأخلاقي والتنمية.
مقدمة الكتاب تستعرض ما وصفه الكاتب "الولايات المتحدة الفاسدة" التي تحمي رؤساء مارقين مثل "دونالد ترامب" من التهرب عن استحقاقات القوانين الضريبية، وحماية الأجهزة الحكومية له في تهربه الضريبي، ومدى العجز الإداري المؤسسي لدى اجهزة العدالة في مراقبة ترامب والتحقيق معه ومضار هذا الاتجاه الحكومي العام من عدم تقييد أعمال الرئيس عبر اللجان القضائية والتشريعية في النواب ومجلس الشيوخ، ما جعل سياسات طويلة من مكافحة التمييز العنصري، ومحاربة الاستغلال والتربح غير المشروع، وغيرها من سياسات اعتبرها الكاتب تتصدى لمحاولات الضرر والإخلال بالتوازن الاجتماعي في المجتمع الأمريكي، من فقدان أهليتها الكاملة عبر إنتاج منظومة رأسمالية تتغول تبعاً للرأسمال السياسي "حسب وصف الكاتب".
مفهوم جديد في لغة السياسة أو في علم السياسة اسمه "الرأسمال السياسي" الذي يشكل تعثر ملحوظ في مسار الليبرالية الامريكية، والذي يعني صعوده لمفاهيم كلية جديدة في السياسة . تبرز تبعاً للمقولات النظرية الذي يستخدمها أنصار البنيوية الواقعية والتي أعاد إحيائها من جديد دونالد ترامب عبر خطابه للناخب الأمريكي، والذي على مايبدو انها تأخذ منحى الزخم الانتخابي في اعادة تقبل أوراقه الانتخابية في الشارع الأمريكي كقائد وزعيم وطني وليس كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية.
يتناول الكاتب إشكالية معرفية ساهمت في بناء النظرية الواقعية منذ منتصف خمسينيات القرن المنصرم والتي أثرت بالمدارس الاخرى في العلاقات الدولية التي ساهمت في تشكيل النظام العالمي الجديد عبر ما يسمى "الفواعل غير الدولاتية " ، والتي شكّلت مستقبل العالم لاحقاً وانقساماته الأفقية الوطنية، والعمودية القطبية!
اعتبر الكاتب أن أمريكا دائما تدرك مدى حاجتها المتكررة الى إعادة إنتاج ما يسمى "الميكيافيلية" الواقعية، في منظومة علاقات متشكلة من الأطراف الفاعلة في رسم القدر السياسي والاقتصادي العالمي! وحدد ذلك بخط بياني منذ عهد الرئيس "ترومان" الذي كان يعتبر أن الشعبوية السياسية ستقود حتماً الى صناعة منافس جديد يدخل اللعبة على حساب الطرف الخاسر، وهذا ما وجده دونالد ترامب في أن هذا الطرح سيقوم مقام آلة الحسم بوجه طموحات الديمقراطيين في الداخل الأمريكي، لهذا وجد الرئيس ترامب ضالته في تشبيك نوعي جديد مع دول بالأساس تعتبرها النظريات البنيوية دول شعبوية "كروسيا" مثلاً، على حساب الدول التي شكل اقتصادها الداعم الأكبر للولايات المتحدة عبر التاريخ.
ومن الجدير بالأهمية في نفس المكان أن تقوم إلادارة الامريكية برفض كل ما ينتج عن الرئيس من ممارسات مع تقبلهم لسياساته أو "برامجه" عبر النظم الإجرائية، وتلك تشكل حالة معيارية تقود الى صناعة "شبح" زعاماتي جديد على حساب القيم الديمقراطية التي تبنتها امريكا إبان تكونها كدولة!
في هذا الكاتب بعض الإضاءات على مناقشات وحوارات أبرز قيادات الولايات المتحدة في الصفوف الإمامية من مختلف التيارات، يتفق معظمهم على أن "المبدأ الترامبي"، "امريكا أولاً" بقدر ما يضر بمصالح الولايات المتحدة، إلا أنه نافع ومفيد على المستوى غير المنظور لأنه يعي حقائق التحولات الجيوسياسية العالمية، ويعيد معها تأهيل سياسات تنسجم مع المعطيات الجديدة، وتتماشى مع إمكانية تحقيق تفرد قطبي من نوع آخر للولايات المتحدة في العالم!

كثير ما تناوله هذا الكتاب من رؤى واستنتاجات ونقاط تعطي الانطباع أن هناك مرحلة جديدة في الفكر السياسي سيتمخض عنها نظرية ومذهب جديد في العلاقات الدولية!
والأهم أنه يتناول بشكل مباشر حالات الفساد التي قد تقود الى خسارة المبدأ، وبالتالي خسارة "الربح" المتأتي عن هذا المبدأ!

كتاب رائع ينصح بقراءته!



#عبد_العزيز_المسلط (هاشتاغ)       Abdulaziz_Meslat#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مقدمة رئيسية في فلسفة التكوين السياسي, ومنهج التحول
- رؤية جديدة في الأدب السياسي المقارن - جزء 4 واخير
- رؤى جديدة في الأدب السياسي المقارن - جزء 3
- رؤية جديدة في الأدب السياسي المقارن- جزء 2
- رؤية جديدة في الأدب السياسي المقارن- جزء 1
- ورقة مقتضبة في نظريات الطفرة العولمية.
- اقتصادنا ينتحر، ثم لا يجد له منقذ!
- مابين الثقافي والعضوي…… رؤية فلسفية، أم عقيدة لاهوتية؟ ج2
- مابين الثقافي والعضوي…… رؤية فلسفية، أم عقيدة لاهوتية؟
- أزمة الطاقة العالمية (الآفاق والتداعيات)


المزيد.....




- تعرض قلعة قديمة استخدمها الرومان والبيزنطيون للدمار في زلزال ...
- أعداد ضحايا الزلزال تواصل الارتفاع في تركيا وسوريا.. وجهود ع ...
- الملك عبد الله الثاني يعزي الأسد وأردوغان بضحايا الزلازل الم ...
- موقع أمريكي يسأل: أين زعيم كوريا الشمالية؟
- علماء روس: ارتدادات الزلزال التركي ستستمر لعدة أيام وربما أس ...
- زلزال تركيا: لحظة إنقاذ طفل من بين الأنقاض في سوريا
- ارتدادات الزلزال التركي تصل تل أبيب (فيديو)
- نتنياهو يعلن إرسال مساعدات -إلى سوريا- في أعقاب الزلزال
- لافروف في العراق: نجري استعدادات لعقد لقاء بين بوتين والسودا ...
- تضامن شعبي في مصر مع سوريا بعد الزلزال المدمر.. ومفتي البلاد ...


المزيد.....

- ثلاثة صيغ للنظرية الجديدة ( مخطوطات ) ....تنتظر دار النشر ال ... / حسين عجيب
- الكتاب السادس _ المخطوط الكامل ( جاهز للنشر ) / حسين عجيب
- التآكل الخفي لهيمنة الدولار: عوامل التنويع النشطة وصعود احتي ... / محمود الصباغ
- هل الانسان الحالي ذكي أم غبي ؟ _ النص الكامل / حسين عجيب
- الهجرة والثقافة والهوية: حالة مصر / أيمن زهري
- المثقف السياسي بين تصفية السلطة و حاجة الواقع / عادل عبدالله
- الخطوط العريضة لعلم المستقبل للبشرية / زهير الخويلدي
- ما المقصود بفلسفة الذهن؟ / زهير الخويلدي
- كتاب الزمن ( النظرية الرابعة ) _ بصيغته النهائية / حسين عجيب
- عن ثقافة الإنترنت و علاقتها بالإحتجاجات و الثورات: الربيع ال ... / مريم الحسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - عبد العزيز المسلط - قراءة معاصرة في كتاب الجمهورية الفاضلة للكاتب ج. اتش.بوكلي