أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عبدالله محمد ابو شحاتة - نيتشه الجينالوجي














المزيد.....

نيتشه الجينالوجي


عبدالله محمد ابو شحاتة

الحوار المتمدن-العدد: 6835 - 2021 / 3 / 8 - 03:30
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


لا شك أن نيتشه قد قرأ كتاب شوبينهاور "فن أن تكون دائماً على صواب"، أنه يجيد خدعة تمرير ما يقدم فرضياته كما لو كانت حقائق مثبته، فتترسخ بذلك كحقائق في ذهن القارئ لا كفرضيات. تلك الثقة النيتشاوية الكبيرة الموضوعة في عنوان" جينيالوجيا الأخلاق". نيتشه الجينالوجي الذي ظن أنه قد أدرك أصول الأخلاق. وكذلك هو يخبرنا في هذا الكتاب وما سبقه وما تلاه أن أخلاق المسيحية كلها فاسدة بلا استثناء، وهي مبالغة بلا شك . فالأخلاق المسيحية أستطيع ان اقول انها خليط من الغث والثمين، وإن كان الغث هو الغالب بطبيعة الحال. ولكن المفاجأة الكبرى والانحراف النيتشاوي الغريب جاء في محاولة تفسير أصول تلك الأخلاقيات بأنها من صنع الضعفاء، بأنها ردة فعل حاقدة من الضعفاء ضد الأخلاق الأرستقراطية، هذا التفسير الذي لا أعرف كيف تفتق عنه عقل نيتشه، ذاك التفسير الذي فشل نيتشه في إعطاء أي دليل عليه في كل كتاباته، أنه فقط يكتفي بعرضه، أو على أقصى تقدير يلجأ لعلم اللسانيات فيقتبس كلمة من هنا وكلمة من هناك ليقول أن أصول الكلمات التي تدل على الضعيف والعامي والبسيط متشابها مع تلك التي تأتي بمعنى "شرير أو فاسد " ليبين أن أصل الأخلاق أرستقراطياً، ولا بد أن العامة قلبوها لتصبح كلمة شرير تعني أرستقراطيا مُتفرداً وقوياً. إن نيتشه يتعامل مع الأخلاق كما لو كانت مجرد مفاهيم، ولكن الأخلاق عملية بالأساس، ولفهم أصولها علينا بالنظر للجانب العملي لا عن طريق فقط عرض لمفاهيم مجردة ومصطلحات لغوية. ولهذا فبالنظر العملي على جينيالوجيا الأخلاق يظهر امامي تهافت الادعاءات النيتشاوية. أخلاق الضعف والتساهل والاستسلام ومن لطمك على خدك الأيمن حول له الأيسر، هي اخلاق صنعها الضعفاء حقداً على الأقوياء والارستقراطيين وذوي السلطة، هذا ادعاء سخيف بل إنه بالغ السخافة، فأي انتقام هذا الذي يصب في صالح المُنتقم منه ؟ . العقل العملي يقول حين تُريد أن تعرف المصدر أنظر لصاحب المصلحة، وصاحب المصلحة في تلك الأخلاقيات ليس سوى الأرستقراطي كما تصور ماركس بنظرته العملية، فلا يوجد ما يخدم مصالحه أكثر من صبر الضعفاء ورعونتهم، إنه لا يريد أكثر من أن يلطمهم على خدهم الأيمن فيحولوا له الأيسر، وليوصف حينها بالشرير فليس هذا بذي أهمية لديه، إنها مجرد شعارات فارغة. فالأخلاق المسيحية لا يمكن أن تكون سوى وليدة الأرستقراطية والطبقات المسيطرة وليس العكس، فهل كان رجل الدين يوماً حليفاً سوى لمن يملك القوة سواء أكان اقطاعي أو رأسمالي، و هل تحالف يوماً ما مع الضعفاء ! . لقد عاد نيتشه بالتاريخ ليخبرنا أن المسيحية استمدت أصولها من اليهود الضعفاء والمُهانين ولذلك فأخلاقيتها هي اخلاق الضعفاء، ولكن بنظرة فاحصة أكثر يمكننا أن نرى المسيحية كوليدة الإمبراطورية الرومانية، كوليدة للرواقية فلسفة الملوك والقادة ( ماركوس أوريليوس، سينيكا...). نراها وقد أعلاها ودعمها وتبناها قسطنطين الذي لم يكن يعلي فيها سوى مصالحه السياسية على ما يبدو. وهكذا تُبين لنا النظرة التاريخية والنظرة العملية الواقعية كون اصل أخلاق الضعف لا يمكن أن يكون سوى أرستقراطي المنشأ، سلطوي المنشأ، نراه جيداً في تزاوج رجال الدين ورجال السلطة. ولا شك أن لماركس السبق على نيتشه في سبر أغوار البناء الأخلاقي والقيمي ورده الى منبته الحقيقي الطبقي. لقد أراد نيتشه بنزعة أرستقراطية ساذجة أن يلقي بكل انحطاطات البشرية على كاهل الطبقات الضعيفة والدنيا، فقلبهم بشكل كوميدي من مستضعفين إلى جبارين استطاعوا أن يفرضوا قيمهم الخاصة على الجميع بمن فيهم الإرستقراطي نفسه. تلك الرؤية المتناقضة الغريبة، أخلاق الضعفاء تنتصر على الأقوياء، الضعف ينتصر على القوة ( تناقض هزلي). فأخلاق الضعفاء ليست سوى انتصار لمصالح الأقوياء، ليست سوى خدعة وفخ نصبته الطبقات المسيطرة، هكذا يُفهم الأمر ولا يمكن أن يُفهم إلا هكذا.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التفكير الزائف لدى القطعان
- سيكولوجية العبيد
- إهانة المواطن العربي
- اللاأدرية لماذا ؟
- حوار مع صاحب رسالة الغفران
- حتمية اللاإنجابية
- الأسلام دين ودولة
- طاعة المؤمن
- هل يمكننا القضاء على الجوع ؟
- مصطلحات الحداثة في خطاب جماعات الرجعية
- المجتمع وحق التملك
- اليهود بيننا
- هل توجد علاقة طردية بين تدين المجتمعات و فسادها..؟؟
- مجتمعات العصا ومجتمعات الحوار
- التعليم والضفائر الفوشيا في مصر
- الحرية وحدود القانون


المزيد.....




- انقطاع تام للكهرباء بمدينة عدن
- الحكومة الفرنسية تستنكر الاعتداء على مركز إسلامي غربي البلاد ...
- فرنسا: السلطات تفتح تحقيقا حول شعارات مناهضة للإسلام على جد ...
- فرنسا: السلطات تفتح تحقيقا حول شعارات مناهضة للإسلام على جد ...
- لاشيت أم زودر.. من يفوز بالترشح عن المحافظين لخلافة ميركل؟
- قطر توضح حقيقة منع تجديد إقامة من تتجاوز أعمارهم 45 عاما
- وزير الخارجية الأمريكي: الصين تسببت بتفاقم أزمة كورونا
- وزير الخارجية المصري يكشف -الخط الأحمر- للسيسى بشأن سد النهض ...
- وزير الخارجية المصري يكشف ما دار في اتصال نظيره التركي
- التشيك.. نصف الراغبين في تلقي لقاح كورونا يفضلون -سبوتنيك V- ...


المزيد.....

- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي
- ازدياد التفاوت بين الطبقات الاجتماعية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عبدالله محمد ابو شحاتة - نيتشه الجينالوجي