أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عبدالله محمد ابو شحاتة - سيكولوجية العبيد














المزيد.....

سيكولوجية العبيد


عبدالله محمد ابو شحاتة

الحوار المتمدن-العدد: 6828 - 2021 / 3 / 1 - 16:07
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


لقد اعتُبرت عبودية الإنسان للإنسان حقاً مشروعاً لقرون عديدة امتدت لتشمل معظم تاريخ الحضارة الإنسانية، هذا الحق الذي أقرته الأديان الإبراهيمية و الفلسفات المنحطة كالأفلاطونية ، و الذي هدمه روسو في مقدمة عمله الرئيس "العقد الاجتماعي" مبيناً لا معقوليته من كافة الجهات، كما واجهه أيضاً جيرمي بنثام في نظريته حول النفعية مبيناً تساوي حق البشر جميعاً في الحصول على السعادة، بل إن نظريته امتدت لتشمل حتى الحيوان. ولقد استماتت المؤسسات الدينية واللاهوتية في محاربة تلك الأفكار والإبقاء على العبودية قائمة، وليس هذا الموقف بمستغرب على تلك المؤسسات التي يتحدد دورها التاريخي في محاربة أي تقدمية وتدعيم كل رجعية ودعوة تقهقرية. إن مهمتها لتتحدد في خدمة الدافعية الغريزية وإبقاء الإنسان أقرب للحيوان الغريزي، أقرب لحيوان قطيعي بدائي منه إلى فرد مُتفرد حر لديه ملكة معرفة فعالة. ولكن لحتمية سير التاريخ التقدمية للأمام فتلك المؤسسات تخسر دائماً، وقد خسرت الكنيسة حربها للإبقاء على العبودية كما خسرها الأزهر بعدما استمات في الدفاع عن العبودية في عهد الخديوية. ولكن علينا أن نعي كون الحرب ضد العبودية لم تنتهي بعد. فلا تظن أن العبودية هي فقط أن يباع الناس في الأسواق !. ربما كان هذا أقصى أشكال العبودية، لكن تبقى للعبودية صوراً واشكالاً عديدة لا تزال حتى وقتنا هذا تُعتبر كحقوق ويحميها الرجعيين بكل قوتهم. فرض معتقدات وعادات القطيع على المخالفين بالقوة، نمط العمل الرأسمالي الذي يعطي لنفسه حق التحكم حتى في مظهر العامل والموظف الشخصي، الطاعة العمياء لكل ذي سلطة ( الآباء، الكهنة ،العجائز، ذوي المناصب....). كل تلك التجليات للعبودية لا تزال قائمة خاصة في المجتمعات الأكثر انحطاطاً. تلك المهازل التي لا تختلف عن عبودية الماضي إلا من حيث الدرجة، أما الجوهر فيظل واحداً: أن تبقى خيارات الإنسان الشخصية مُقيدة، وأن يغيب احترام الانسان لذاته فيعيش بسيكولوجية العبيد. تلك السيكولوجية التي تجعل الانسان لا يرى نفسه سوى في مرآة العبودية، فلو لم يكن عبداً للبشر فعليه أن يكون عبداً لله، مرة أخرى نعود لحق العبودية، ولكن تلك المرة " حق العبودية لله". يبدو هنا أن هذا الحق منطقياً أكثر، فلو كان حق العبودية للبشر غير قائم على أي مبرر كما وضح روسو فيبدو أن حق العبودية لله قائم على مبرر عقلاني، ألا وهو الخلق، فما دام الله هو خالق الإنسان إذاً فإن من حقه أن يستعبد الإنسان ويفعل به ما يشاء، وعلى الإنسان أن يطيع الله دون نقاش أو تفكير أو تعقل. وبما أننا لا نتواصل مع الله مباشرة فحق العبودية لله سينتقل بالطبع للمتحدثين باسم الله من أصحاب الكهنوت، وبالتالي للحكام الفاشيين الذين يخدمونهم، ومن هنا يتحول حق العبودية لله لحق العبودية لرجل الدين ومن ثم الفاشي، وبهذا نعود لعبودية البشر مرة أخرى، ولا أظن أن علينا هاهنا أن نحارب هذا الانتقال التعسفي لحق العبودية الإلهي، بل علينا أن نحارب حق العبودية الإلهي نفسه. لنتخيل على سبيل المثال أننا كبشر استطعنا صناعة روبوتات واعية مدركة لذواتها وذات استقلالية، لا أعتقد حينها أننا نملك الحق في استعبادها والتحكم بها كيفما نشاء وفعل بها ما نريد، لا أرى لهذا أي سند عقلاني، فكوننا نحن صناعها لا يعطيني هذا الحق التعسفي، بل سيكون علينا وقتها أن نؤسس لعلاقة تبادلية معها قائمة على المنفعة العامة، علاقة لا يُستعبد فيها أحد وتقوم على مسؤولية متبادلة بيننا وبينهم . وعلى هذا المنوال أعتقد أن على المؤمن أن يؤسس لعلاقة جديدة مع إلهه، علاقة قائمة على الحرية والمسؤولية المتبادلة لا علاقة قائمة على العبودية والطاعة التعسفية بدون مبرر أو فهم، علاقة يحترم فيها الإنسان ذاته. لا علاقة قائمة على إذلال متعمد للذات وتملق بليد لله وكأنه أحد أباطرة الرومان أو ملوك الفرس والذي ينتظر المدح والثناء والتعظيم. كيف يمكن لإنسان يحترم ذاته أن يقف في كنيسة أو مسجد ليبكي ويولول كالأطفال لينول رضى الله! ثم لعله يُقبل أيدي الكُهان طمعاً في شفاعتهم ووساطتهم. فهل يملك حقاً هذا الإنسان القوة التي تمكنه من أن يكون حراً ؟ هل يملك من احترام الذات القدر الكافي الذي يمكنه من قهر كل حاكم فاشي يتسلط عليه ويسلبه حقوقه ! . إني شخصياً لا أرى في هذا الإنسان سوى عبداً، وعبداً للبشر قبل أن يكون عبداً لله. أحرى بمن يؤمن بالله أن يعتبر إيمانه علاقة عقلانية لا علاقة عبودية وإذعان، تلك السيكولوجية الجديدة للمؤمن ستخلق منه حتماً إنساناً أكثر منفرداً أكثر وحراً أكثر، وهو بالطبع ما سترفضه ذات المؤسسات الرجعية التي تنظر بعين الريبة لكل حرية ومساواة وتقدمية، تلك المؤسسات الدينية الرجعية التي نظرت بعين الريبة لأبيقور حين استضاف العبيد والنساء في حديقته الخلفية ليعلمهم الفلسفة، أبيقور الذي لم ينظر للبشر على ما يبدو كأفلاطون الذي كان يحمد الآلهة لأنها لم تخلقه عبداً أو امرأة، كما نظرت ذات المؤسسات الرجعية بعين الريبة لروسو وبنثام وماركس وكل من حمل نظرة تحررية، إنها لا تريد في الإنسان سوى عبداً خاضعاً لا يحترم ذاته ولا إنسانيته، بل ويتنكر لأصله كحيوان ويرى فيه مسبة، فينظر للداروينية وكأنها إهانة وتحقيراً لذاته. (فلا يمكن يكون أصله حيواناً، لابد وأن أصله عبداً) هكذا هو يفكر.






دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار مع الكاتب والناشط النقابي
التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إهانة المواطن العربي
- اللاأدرية لماذا ؟
- حوار مع صاحب رسالة الغفران
- حتمية اللاإنجابية
- الأسلام دين ودولة
- طاعة المؤمن
- هل يمكننا القضاء على الجوع ؟
- مصطلحات الحداثة في خطاب جماعات الرجعية
- المجتمع وحق التملك
- اليهود بيننا
- هل توجد علاقة طردية بين تدين المجتمعات و فسادها..؟؟
- مجتمعات العصا ومجتمعات الحوار
- التعليم والضفائر الفوشيا في مصر
- الحرية وحدود القانون


المزيد.....




- غزة وإسرائيل: -يجب على بايدن الضغط لإنهاء حملة قصف غزة- - فا ...
- وزير الخارجية السعودي: بدأنا مناقشات استكشافية مع إيران
- النزاع الإسرائيلي - الفلسطيني: هل يمكن التوصل إلى وقف لإطلاق ...
- الهلال الأحمر الفلسطيني: 4 شهداء وأكثر من 1400 إصابة في الضف ...
- الولايات المتحدة تدين تصريحات الرئيس التركي المعادية للسامية ...
- فقدان أكثر من 50 شخصا إثر غرق قارب مهاجرين أبحر من ليبيا
- عشرات الغارات على قطاع غزة وحماس ترد بقصف قواعد عسكرية ومدن ...
- إسبانيا ترسل قوات إلى سبتة مع دخول نحو 8 آلاف مهاجر
- الصراع الإسرائيلي الفلسطيني: توضيحات موجزة
- غزة وإسرائيل: نتنياهو يقول إن -القصف الإسرائيلي أعاد حماس سن ...


المزيد.....

- الماركسية كعلم 4 / طلال الربيعي
- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عبدالله محمد ابو شحاتة - سيكولوجية العبيد