أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عبدالله محمد ابو شحاتة - التفكير الزائف لدى القطعان














المزيد.....

التفكير الزائف لدى القطعان


عبدالله محمد ابو شحاتة

الحوار المتمدن-العدد: 6832 - 2021 / 3 / 5 - 14:39
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


يعطينا الفيلسوف كارل بوبر منهجية أكثر وضوحاً نفرق بها بين ( الصحيح والخطأ ). منهجية علمية تستطيع التفريق بين رغبة الوصول للحقيقة الصادقة في البحث، وبين أسلوب التفكير بالتمني والمصادرة على المطلوب. يعطينا التفريق الذي يقينا من معظم انحطاطات البشرية.
حيث وضح بوبر تلك المنهجية في البحث على أنها وجوب محاولة الدحض لا محاولة الإثبات، أي حين وضع الإفتراض على الباحث إن أراد التأكد من صحته أن يحاول إثبات خطأه لا إثبات صحته، فإن استعصى على التخطئة فهو بذلك يكتسب قوة أكثر فأكثر. ولذلك فالحقائق كما أوضح بوبر لا بد أن تقبل النقد وتكون قابلة للتكذيب، أما القضايا الغير قابلة للتكذيب على غرار ادعاء وجود كائنات غير مرئية وغير محسوسة، وغيرها من الميتافيزيقيات، فلا يمكن أن تُعتبر حقائق. لعدم قابليتها للنقد ، وهكذا فإن تقصي الحقائق لا بد ان يكون بالتفكير النقدي وليس بالتفكير الإثباتي، تقصي الحقائق يكون بالبحث عن الأخطاء وليس بالبحث عن الدعائم. فذاك الإنسان القطيعي الذي يضع معتقداته فوق النقد ويَصبغ عليها القدسية، لا يمكن أن يكون اقتناعه بها سوى انقياد أعمى، فالاقتناع الحقيقي لا يأتي سوى بالتفكير النقدي، أن تعتبر القضية خاطئة وتحاول إثبات خطأها، أما أن تعتبرها صحيحة مقدماً ثم تحول صياغة أدلة صحتها فلا يمكن أن يكون هذا سوى نوع ساذج من التفكير بالتمني، ( افتراض الصواب مقدماً قبل البحث ) ذاك الأسلوب الكوميدي الذي تنتهجه القطعان في تقصيها للحقائق.
وهذا السلوك القطيعي الهزلي يحيلنا إلى تفسير الفيلسوف هيدجر لما سماه الوجود المُزيف، تلك الحالة التي يحاول فيها الإنسان الهروب من القلق المُصاحب للتفرد الذاتي، الهروب من حالة وجوده الحقيقية إلى حالة مختَلقة للوجود من خلال القطيع. الهروب من قلق الجهل، قلق التفكير، قلق الحقائق المزعجة كحقيقة فناء الذات بالموت، من خلال الإنغماس في القطيع والوجود الجمعي والقبول بالعقائد الجاهزة لهذا الوجود القطيعي. في النهاية التنصل من كينونته كإنسان مُتفرد أصيل لا يتكرر، والتحول لكونه مجرد رقماً لا أكثر في أحد تلك القطعان البشرية. وبالطبع هذا الإنسان بتلك الوضعية المؤسفة لا يمكن أن يبحث عن الحقائق، بل إنه يبحث عن كل ما هو مُريح لذاته ويُجنبه القلق حتى ولو كان زيفاً، و لهذا السبب على ما أعتقد أطلق هيدجر على وجود هذا الإنسان وجوداً مزيفاً، هذا لأنه لا يهتم بالحقائق بقدر اهتمامه بالزيف المريح للذات. ولهذا تكره القطعان أشد ما تكره الاختلاف والنقد، وتكره طرح الإسئلة التي تُحيلها للتفكير في ثوابتها، التي تعيدها إلي حالة القلق التي طالما تهرب منها، فلا بد أن أسئلة سقراط قد ضجت مضجع القطعان في أثينا، وربما ضجت مضجع أفلاطون الذي ظن أنه توصل إلى الاجابات في الميتافيزيقيا. وهكذا فقد كان إعدام سقراط رد فعل طبيعي للقطعان التي يستفزها التفكير النقدي.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سيكولوجية العبيد
- إهانة المواطن العربي
- اللاأدرية لماذا ؟
- حوار مع صاحب رسالة الغفران
- حتمية اللاإنجابية
- الأسلام دين ودولة
- طاعة المؤمن
- هل يمكننا القضاء على الجوع ؟
- مصطلحات الحداثة في خطاب جماعات الرجعية
- المجتمع وحق التملك
- اليهود بيننا
- هل توجد علاقة طردية بين تدين المجتمعات و فسادها..؟؟
- مجتمعات العصا ومجتمعات الحوار
- التعليم والضفائر الفوشيا في مصر
- الحرية وحدود القانون


المزيد.....




- المخدرات: -كيف اجتاح وباء مخدر كريستال ميث العراق- - الإندبن ...
- رمضان: كيف تتجنب الإحساس بالجوع خلال الصيام وما علاقة جنس ال ...
- وسائل إعلام عراقية: قصف -موقع للموساد- بأربيل ومقتل عدة أشخا ...
- مصرع 20 شخصا في حادث سير بمصر
- الملكة إليزابيث تستأنف مهامها بعد أربعة أيام على وفاة زوجها ...
- ردا على قرار اتخذه بايدن.. طالبان تعلن: لن نشارك في أي مؤتمر ...
- حادث تصادم طريق أسيوط- البحر الأحمر: مصرع 20 شخصا على الأقل ...
- الاتفاق النووي الإيراني: فرنسا تنسق مع قوى دولية لمواجهة خطط ...
- سد النهضة: رئيس الوزراء السوداني حمدوك يدعو نظيريه المصري وا ...
- مصرع 20 شخصا بعد احتراق حافلة إثر اصطدامها بسيارة نقل في مصر ...


المزيد.....

- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي
- ازدياد التفاوت بين الطبقات الاجتماعية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عبدالله محمد ابو شحاتة - التفكير الزائف لدى القطعان