أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عباس علي العلي - ال هنا والطين














المزيد.....

ال هنا والطين


عباس علي العلي
(Abbas Ali Al Ali)


الحوار المتمدن-العدد: 6832 - 2021 / 3 / 5 - 20:39
المحور: الادب والفن
    


أنا هنا حيث قدمي تكون
قالها ومضى
دون أن يرفع قدمه
من هنا
فما زالت أصابعها تمسك بالأرض
من يجرؤ على أن يجبر الأرض أن تتحرر
من وهم سكنها
وسكنته
فالــ هنا تعني الحياة
والموتى غادروا مسرعين
وتيبس الطين فيهم
الماء أقنوم الحياة
وسر الــ هنا في الماء
سر مكين....
*****
هو الذي أنا
وإن أختلف الزمان
يسرقنا القدر
كحلم طائر وديع
بغصن صعير
وحبة قمح وسماء مفتوحة
ليس أكثر من ذلك
حياتنا الطويلة
بعمر ذلك الحلم
أو أقصر
وما زلنا نصارع الــ هنا
من أجل اللا مكان
لا من أجل القدر
*****
أرسلت الريح أنفاسها
لتعبث بي
وتشتت أفكاري
وكأن المكان مستقر على أستواء
لا تدري تلك الرسل
أن الريح خدعتها
فليست هي ريح يوسف
ولا أنا يعقوب الذي كان
فما من شيء أفتقده
سوى
أن أكون شاهدا على الزمان
أو تخشى من ولادة جديدة
فخاصرة الحياة رقيقة
ومضى المخاض
بلا نتيجة.....
*****
مهلا عقارب الساعة
علام تسرعين
والرفاق الذين وعدوا بالمجيء
هم كأصحاب الرقيم
بين
تائه يبحث عن خريطة
وأخر ينتظر الصباح
ليكتشف الطريق
وغودو المجنون
متمهل يرتدي ثياب دون كيشوت
ويردد أغنية قديمة نسيها
وربما أيضا فقد سيفه
أو أحدى عينيه....
*****






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كلمات تشعر بالوحشة
- شهرزاد وشهريار في الليلة قبل الألف
- تعالي إلى جنتي
- ربما أنا مت....
- رواية (ماركس العراقي) ح 27
- رسالة إلى قداسة البابا المحترم..
- رواية (ماركس العراقي) ح 26
- رواية (ماركس العراقي) ح 25
- رواية (ماركس العراقي) ح 24
- رواية (ماركس العراقي) ح 23
- رواية (ماركس العراقي) ح 21
- رواية (ماركس العراقي) ح 22
- رواية (ماركس العراقي) ح 20
- رواية (ماركس العراقي) ح 19
- رواية (ماركس العراقي) ح 17
- رواية (ماركس العراقي) ح 18
- رواية (ماركس العراقي) ح 16
- رواية (ماركس العراقي) ح 15
- رواية (ماركس العراقي) ح 14
- رواية (ماركس العراقي) ح 13


المزيد.....




- زهير بهاوي: التمثيل وإحساس البعد عن الوالدين أرهقاني .. و-ال ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع القانون المتعلق بالتنظيم القضائ ...
- ناصر بوريطة يتباحث مع نظيره المصري
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم يقضي بتطبيق بعض مقتضيات ا ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم يتعلق بإعادة تنظيم الصندو ...
- لماذا سمي شهر رمضان بهذا الاسم وهل له أسماء أخرى؟
- المغنية الأمريكية جينيفر لوبيز ولاعب البيسبول أليكس رودريغيز ...
- القاهرة: انطلاق فعاليات مهرجان ليالي رمضان الثقافية والفنية ...
- أبو ظبي للغة العربية: إطلاق مشروع -مائة كتاب وكتاب-
- هوليوود تصور فيلما ناطقا بالانجليزية مستوحى من فيلم كوميدي س ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عباس علي العلي - ال هنا والطين