أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - شادي الشماوي - بصدد هجمات الحكومة البولونيّة على حقّ الإجهاض و المدّ العالمي المتصاعد للفاشيّة و الحاجة إلى بديل مختلف راديكاليّا















المزيد.....

بصدد هجمات الحكومة البولونيّة على حقّ الإجهاض و المدّ العالمي المتصاعد للفاشيّة و الحاجة إلى بديل مختلف راديكاليّا


شادي الشماوي

الحوار المتمدن-العدد: 6830 - 2021 / 3 / 3 - 00:42
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


مساهمة من عضو من " الجولة القوميّة من أجل الثورة "
جريدة " الثورة " عدد687 ، 15 فيفري 2021
https://revcom.us/a/687/on-the-polish-governments-attacks-on-abortion-rights-en.html

في 27 جانفي 2012 ، أعلن النظام الفاشيّ في بولونيا أنّه سيشرع في فرض قانون صدر في البداية في أكتوبر 2020 يجعل الغالبيّة العظمى من الإجهاضات فى البلد بما فيها الشكل الأكثر شيوعا للإجهاض ، الإجهاض المنجرّ عن تشوّه جسدي للجنين غير قانوني . و هذا يعنى الآن أنّ كافة أشكال الإجهاض صارت غير قانونيّة بإستثناء وحيد هو الإغتصاب و الخيانة الزوجيّة أو عندما تكون حياة أو صحّة الأم مهدّدة . و لهذا صلة وطيدة بدفع النساء إلى الخلف ، إلى " أشكال تقليديّة " أكثر من الإضطهاد و الإخضاع ردّا لى و ثأرا من المساهمة المتزايدة للنساء في الحياة الاقتصادية و الإجتماعيّة و كجزء من أجندا تيوقراطيذة – فاشيّة أوسع و حركة عالميّة قائمة و تحقّق تقدّما .
في السنة الفارطة ، فجّر هذا القانون موجة من الإحتجاجات الشرعيّة بمئات الآلاف من النساء و عديد الرجال كذلك محتجّين في الشوارع في تحرّك إلى درجة كبيرة غير عنيف لكن مستمرّ و دراماتيكي . و مثلما وصفت رسالة سابقة من قارئ مشاهد من تحرّكات أكتوبر ، كان المحتجّون :
" يرفعون لافتات كُتب عليها " الإنسان أهمّ من الجنين " و " أتمنّى لو بإمكانى إجهاض حكومتى " . لقد خرج الناس إلى الشوارع من مراكز العمل في حركة إضراب عام . و سارت مجموعات من النساء مرتديات لعباءات قديمة مصنوعة يدويّا حمراء كرمز للإخضاع المستقبلي للنساء الذى يمثّله هذا القرار . و قد تحدّى المحتجّون بجرأة الثقل الإضطهادي للكنيسة الكاتوليكيّة الخانق لحياتهم ، مقاطعين الإجتماعات الجماهيريّة في الكنائس الكاتوليكيّة و مقيمين إعتصامات فيها و كانت النساء ترفع معالق معاطف كرمز للخطر الذىتمثّله لاقانونيّة الإجهاض و المصير الذى تواجهه عديد النساء الآن . "
و في حين كان الغضب ضد تقييدات الإجهاض العامل الأساسي الدافع للإحتجاجات فإنّها خدمت كذلك كتعبيرات عن الغضب و القرف تجاه اليمين المتطرّف عامة و البرنامج الفاشيّ الذى يضغط على أعناق الجماهير في بولونيا . و كان الشباب و الطلبة جزءا حيويّا من المحتجيّن و قد أعربوا عن مستويات عالية من المعارضة لحزب " القانون والعدالة " الفاشيّ الحاكم .
و قد تأسّس حزب " القانون و العدالة " (PiS) الذى يقوده حاليّا جارزلو كازننسكى سنة 2001 و صعد إلى السلطة سنة 2015 ببرنامج أصوليّ دينيّ و ما يتناسب معه من " قيم تقليديّة " و منها البطرياركيّة اللاذعة و رهاب المثليّة الجنسيّة فضلا عن قدر كبير من رهاب الأجانب الموجّه ضد المهاجرين و اللاجئين . و مذّاك تحرّك هذا الحزب بمنهجيّة ليتحكّم في المحاكم فارضا قرارات أصدرتها المحكمة العليا ليعيد تشكيلها بخاتم مطّاطيّ للحزب الحاكم و ليتحكّم تماما في المحكمة الدستوريّة – المحكمة التي أصدرت الآن القانون المانع للإجهاض . و من خلال التحكّم في المحاكم في مواجهة الإحتجاج الجماهيريّة، يتمّ تسليط القمع على الجماهير من خلال هجمات على الحقوق الأساسيّة للشعب .
و تعدّ مساعى هذا الحزب في بولونيا لتقليص دور النساء إلى مربّيات أطفال و قانونيّا و إجتماعيّا تابعات إلى الرجال و الكنيسة ، تعدّ هذه المساعى جزءا من حركة عالميّة أشمل من أجل الفاشيّة و أساسها مرتبط بالتغيّرات في الوضع العالمي التي تعود إلى عقود سابقة و منها النهوض الجماهيري و هجرة و نزوح ملايين الناس في أنحاء متباينة من العالم جرّاء العولمة و الهجوم الشديد المعادى للمهاجرين عبر أوروبا. و في المدّة الأخيرة ، تحدّث بوب أفاكيان عن هذا الوضع العالمي و تبعاته في بيانه في السنة الجديدة ، " سنة جديدة ، الحاجة الملحّة إلى عالم جديد راديكاليّا – من أجل تحرير الإنسانيّة جمعاء " :
" و قد غيّر هذا الوضع تغييرا دراماتيكيّا فعادة ما أضحى قابلا للإنفجار مثّل عاملا هاما في صعود الأصوليّة الدينيّة في العالم الثالث و بشكل ملحوظ في الولايات المتّحدة أين أضحت الأصوليّة المسيحيّة قوّة إجتماعيّة و سياسيّة سلبيّة عتيّة . و في ترابط مع و تأثير متبادل مع هذه التغيّرات الإقتصاديّة و ما صاحبها من تحوّلات إجتماعيّة ساهمت في نموّ تأثير الأصوليّة الدينيّة ، خاصة في العالم الثالث ، هناك هزيمة أو تفكّك الحركات في العالم الثالث التي كان يقودها الشيوعيّون أو القوميّون الثوريّون ضد المضطهِدين من الصنف القديم و ضد الإستعمار الجديد ، و فوق كلّ شيء ضد الولايات المتّحدة عقب الحرب العالميّة الثانية – و التراجع الأكبر نجم عن الإنقلاب على الإشتراكية و إعادة تركيز الرأسماليّة في الصين في سبعينات القرن العشرين ما حوّل هذه الأخيرة من بلد إشتراكي قويّ و حصن دعم للنضال الثوريّ عبر العالم إلى قوّة إمبرياليّة صاعدة وهي نفسها مستغٍلّة للجماهير الشعبيّة في أفريقيا و غيرها من الأماكن في العالم الثالث ."
و قال في مقال سابق بوجه خاص متحدّثا عن إضطهاد النساء :
" لم يكن من المتصوّر أنّ كلّ هذا سيجد أيّ حلّ إلاّ بالمعنى الأكثر جذريّة و عبر وسائل في منتهى العنف . المسألة التي لم تحسم بعدُ هي : هل سيكون الحلّ حلاّ راديكاليّا رجعيّا أم حلاّ راديكاليّا ثوريّا ، هل سيعنى تعزيز سلاسل الإستعباد أم كسر الروابط الأكثر حيويّة في هذه السلاسل و فتح المجال لإمكانيّة تحقيق الإلغاء التام لكافة أشكال هكذا إستعباد ؟ "
و إسترسل ليقول :
" هذا صحيح ليس في علاقة بالنساء فحسب ، على اهمّية المسألة ، و لكن أيضا بالنسبة لكافة المضطهَدين و المهانين و المعنّفين في ظلّ هذا النظام . و صحيح ليس بالنسبة للولايات المتّحدة فحسب بل أيضا عبر العالم العالي الترابط و اللامتساوي بشكل فظيع ،و الواقع تحت سيطرة هذا النظام الرأسمالي- الإمبريالي . " (1)
من قتال النساء في بولونيا من أجل حقّ التحكّم في أجسادهنّ و حياتهنّ ذاتها ، في الشوارع ؛ إلى الحشود اليائسة من المهاجرين و اللاجئين المرئيّة عبر حدود أمريكا الوسطى ، و عبر المكسيك وصلا إلى حدود الولايات المتّحدة ،؛ إلى مئات الآلاف المدفونين الآن في مقابر جماعيّة عبر العالم ، ضحايا وباء صار أسوأ حتّى بشكل غير ضروريّ بفعل سير نظام لا يمكنه توفير رعاية صحّية و لقاحات مناسبتين لسكّان العام – وضع راهن يشعرك بأنّه غير قابل للدفاع عنه لأنّه فعلا وضع لا يحتمل .
في كافة أنحاء العالم ، هناك صرخة بالحاجة إلى عالم مغاي جذريّا – من أجل بديل مستند إلى العلم ، من أجل تحرير الإنسانيّة قاطبة . و مثل هذا البديل متوفّر في الشيوعيّة الجديدة التي صاغها بوب أفاكيان و التي توفّر أساس و مرشد موجة جديدة تماما من النضال للإطاحة بالنظام الرأسمالي – الإمبريالي الذى يخنق إمكانيّات البشريّة . و تشتمل الشيوعيّة الجديدة كذلك على فهم أكثر لميّة للأساس الماديّ لإضطهاد النساء و كيف ظهر هذا الإضطهاد مع الإنقسامات الطبقيّة الأولى في صفوف البشر و كيف أنّ هذا الإضطهاد كان مترابطا مع مختلف مجموعات علاقات الإنتاج الإستغلاليّة مذّاك . ما نحن في حاجة إليه هو ثورة لتركيز مجموعة مغايرة من علاقات الإنتاج ، الإشتراكية حقّا ، و المضيّ للعمل في سبيل تجاوز كافة العلاقات الإجتماعيّة الإضطهاديّة . و قد بيّن أفاكيان بحيويّة كيف أنّه حتّى في المجتمع الإشتراكي المستقبلي ، اللاتكافئ و التناقض في ظروف النساء و دورهنّ ، و في مسار تغييرنا للمجتمع ن يمكن و يجب أن يكونا جزءا حيويّا من ما يدفع إلى الأمام الثورة الشيوعيّة و يضمن أن تكون ثورة بأتمّ معنى الكلمة .
لكن في جميع أنحاء العالم ، هذه الإختراقات و مهندسها ، بوب أفاكيان ، وهو قائد مختلف راديكاليّا عن أيّ قائد آخر على وجه الكوكب الآن ، وهو يجسّد لبّ المبادئ و المنهج العلميّ الموجود بموقع القلب من هذه الشيوعيّة الجديدة ، غير معروفان بما فيه الكفاية . و هذا وضع يجب تغييره و بسرعة .
تعدّ الحياة بالنسبة لمليارات البشر في عالم اليوم بمثابة جهنّم يوميّة و يملك المستغَلّين و المضطهدَين من الإنسانيّة قائدا – شخصا كرّس حياته برمّتها لتحريرهم – لمعالجة المشاكل التي تقف حاجزا أمام سلوك طريق تحرير الإنسانيّة . أليس إجراميّا أن لا يبلغ صوت هذا القائد إلى المزيد فالمزيد من هؤلاء ؟ لا تقع على كاهلنا جميعا مسؤوليّة المساهمة في تخطّى هذه الهوّة – أن نساهم في إيصال بوب افاكيان إلى الجماهير و في تدريب موجات متتالية جديدة من أنصار بوب أفاكيان كقوّة واعية تناضل في سبيل ثورة شيوعيّة جديدة تضع نهاية لكافة أشكال الإضطهاد و الإستغلال في كافة أنحاء هذا الكوكب ؟
-1- أنظروا مقال " التغيير الجذريّ قادم : هل سيكون تحرّريّا أم إستعباديّا – ثوريّا أم رجعيّا ؟ " [ متوفّر باللغة العربيّة على صفحة شادي الشماوي بموقع الحوار المتمدّن ، و ضمن كتابه " إضطهاد السود في الولايات المتّحدة الأمريكية و الثورة الشيوعية " المتوفّر بمكتبة الحوار المتمدّن ].
---------------------------------------------------------------------






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في فنزويلا النساء تجبر على أن تصبح أمّهات
- المنهج و المقاربة ، الشيوعيّة كعلم - مقتطف من كتاب - الشيوعي ...
- سنة جديدة ، الحاجة الملحّة إلى عالم جديد راديكاليّا – من أجل ...
- ضحايا الخداع و خداع الذات - مقتطف من كتاب -الشيوعية الجديدة ...
- مجاعة 1933 في الإتّحاد السوفياتي : ما الذى حصل فعلا و لماذا ...
- دحض الأكاذيب الكبرى المشوّهة للشيوعيّة - من الملحق الثالث من ...
- ما الذى حدث و لماذا ... و ما الذى يجب القيام به ؟ - بصدد الأ ...
- مقدّمة الكتاب 38 : الشيوعية الجديدة - لبوب أفاكيان
- مسألة ستالين و - الستالينيّة - - مقتطف من خطاب - نهاية مرحلة ...
- عرض موجز لوجهات نظر حول التجربة التاريخيّة للحركة الشيوعيّة ...
- اللينينيّة كجسر – الفصل الثالث من - تقييم علمي نقدي للتجربتي ...
- بعض التلخيص للحركة الماركسيّة – اللينينيّة التي نشأت في ستّي ...
- الإمبرياليّة – ما هي و ما ليست هي – و الحزب الديمقراطي كمؤسّ ...
- الطفيليّة و إعادة التشكّل الاجتماعي و الطبقي في الولايات الم ...
- المزيد عن الآفاق التاريخيّة للخطوات المتقدّمة الأولى في إفتك ...
- المزيد عن الثورة البروليتاريّة كسيرورة عالميّة
- الهراء الخطير لآيس كيوب أو ... أسطورة التمكين الاقتصادي للسو ...
- ما تكشفه و ما تخفيه مزاعم دونالد ترامب بصدد بطالة السود ... ...
- لا يمكن لكوكب الأرض أن ينجو من أربعة سنوات أخرى من رئاسة ترا ...
- يجب أن نظلّ في الشوارع إلى أن يرحل ترامب / بانس ! ليرحل ترام ...


المزيد.....




- حمزة بن الحسين: أول ظهور لولي عهد الأردن السابق برفقة الأسرة ...
- لا حدود لاجرام اميركا.. الراعي الرسمي لـ-داعش- وتجنيد الاطفا ...
- بدء فعاليات ندوة منظمة المرأة العربية لمناقشة كتاب -المرأة و ...
- هل تكره نفسك؟
- الحكم بالسجن ثماني سنوات في حق طالب مصري تمّت إدانته بالتحرش ...
- الحكم بالسجن ثماني سنوات في حق طالب مصري تمّت إدانته بالتحرش ...
- لماذا تحتاج النساء للتشجيع على نشر كتاباتهن؟
- زعمت أنها هاري بوتر.. امرأة أمريكية تقتل قاضية فيدرالية
- حمزة بن الحسين: أول ظهور لولي عهد الأردن السابق برفقة الأسرة ...
- ضبط امرأة وابنتها بسبب قتل قبل إحراق الجثة


المزيد.....

- الهزيمة التاريخية لجنس النساء وأفق تجاوزها / محمد حسام
- الجندر والإسلام والحجاب في أعمال ليلى أحمد: القراءات والمناه ... / ريتا فرج
- سيكولوجيا المرأة..تاريخ من القمع والآلام / سامح عسكر
- بين حضور المرأة في انتفاضة اكتوبر في العراق( 2019) وغياب مطا ... / نادية محمود
- ختان الإناث بين الفقه الإسلامي والقانون قراءة مقارنة / جمعه عباس بندي
- دور المرأة في التنمية الإجتماعية-الإقتصادية ما بعد النزاعات ... / سناء عبد القادر مصطفى
- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي
- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - شادي الشماوي - بصدد هجمات الحكومة البولونيّة على حقّ الإجهاض و المدّ العالمي المتصاعد للفاشيّة و الحاجة إلى بديل مختلف راديكاليّا