أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - شادي الشماوي - الهراء الخطير لآيس كيوب أو ... أسطورة التمكين الاقتصادي للسود و واقع عنصريّة ترامب الإباديّة















المزيد.....


الهراء الخطير لآيس كيوب أو ... أسطورة التمكين الاقتصادي للسود و واقع عنصريّة ترامب الإباديّة


شادي الشماوي

الحوار المتمدن-العدد: 6739 - 2020 / 11 / 21 - 00:05
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


ريموند لوتا ، جريدة " الثورة " عدد 671 ، 26 أكتوبر 2020
https://revcom.us/a/671/ice-cubes-dangerous-bullshit-en.html

" ما من شيء جيّد ، و فقط شيء فظيع – بالنسبة للسود و لكافة المضطهَدين في كلّ مكان و للإنسانيّة ككلّ – سينجم أبدا عن العمل مع ترامب و مساعدته ".
بوب أفاكيان ، " كانيى واست ، آيس كيوب – مجنونين و أسوأ من مجنونين "
ملاحظة تمهيديّة :
أواخر شهر أوت 2020 ، كشف آيس كيوب موسيقي راب / و ممثّل / و عرّاب لنعقد إتّفاقا عن " عقد مع سود أمريكا ". و يهدف هذا المقترح الواقع في 22 صفحة إلى معالجة و توفير خارطة طريق لتلبية حاجيات السكان السود . و قد لقي ترحيبا ودّيا من معسكر ترامب ، ودّيا إلى درجة أنّه رغب كثيرا فى " نصيحة " آيس كيوب للنظام الفاشيّ مقترحا هراء ( " مخطّط البلاتينوم " ) لإستثمار 500 بليون دولار فى مجتمع السود .
و قد إندفعت لدراسة " عقد مع سود أمريكا " إثر قراءتى لمقال بوب أفاكيان عن كانيى واست و آيس كيوب ( المقال المذكور أعلاه ). العقد إيّاه حزمة من المقترحات . و بعض مطالبه عادلة و مشروعة لا سيما تلك المتّصلة بنظام العدالة و الإجرام و حقّ الإنتخاب و البرامج التعليميّة . إلاّ أنّ كلّ هذا يقع ضمن إطار برنامج أعمّ و نظرة تعزّز المعتقدات و الأوهام في هذا النظام الإستغلالي و الإضطهادي – معتقدات تعزّز بدورها قبضة هذا النظام على جماهير السود . و كما يبدو جليّا الآن ، حافظ آيس كيوب على إنفتاحه و على نيّته " أن يعمل " مع ترامب . و سنرى كيف سيتطوّر هذا .
محتفظين بهذا في الذهن ، لنعالج أهمّ مرتكزات " عقد مع سود أمريكا " .
1) المقترحات العبثيّة و الوهميّة حول ما يمكن أن ينجزه هذا الاقتصاد الرأسمالي- الإمبريالي بطريقة ما لفائدة السود:
فى القسم المخصّص للقروض البنكيّة و تمويل الإصلاحات ، يناشد " عقد مع سود أمريكا " بنك الخزينة المركزيّة أن " يتبنّى نظرة...الرفع إلى أقصى حدّ لفرص التشغيل و السكن و التعليم و كذلك التحسين النوعي لحياة السود و الفقراء ".
حسنا ، بوسعكم مناشدة الحمام أن " يتبنّى نظرة " إيقاف التغوّط على الأرصفة ... لكن البيولوجيا لا تشتغل على ذلك النحو. يسير هذا النظام الاقتصادي الرأسمالي – الإمبريالي على أساس الصراع التنافسي بين الرأسماليّين من أجل الربح و مزيد الربح – الربح النابع من الإستغلال . و هذا ليس إقتصادا يسير وفق تلبية الحاجيات الإجتماعيّة الكبرى . لما تُشيّد شققا فاخرة بدلا من مساكن لائقة تكون في متناول الفقراء ؟ لأنّ الربح يحكم . لماذا تفتقر التجمّعات السود و اللاتينو موارد الرعاية الصحّية المناسبة ؟ لأنّ هذا ليس من أولويّات نظام منقسم إلى مالكين و غير مالكين و نظام يُخضع ذوى البشرة الملوّنة إلى أشكال خاصة من الإضطهاد .
لكن الآن ، بطريقة ما ، بموجة من العصا السحريّة ل " عقد " يتودّد آيس كيوب لل 500 شركة الأوسع ماليّا و صناعيّا التي تهيمن على الحياة الإقتصاديّة و بنك الخزينة الفدراليّة الذى يعمل على الحفاظ على و تسهيل سير هذا النظام الاقتصادي القائم على الربح ، ليقوموا بما " يعدّ صوابا " تجاه السود . " الترفيع إلى الأقصى " في تلبية حاجيات السود ؟ هذه دعابة فظّة .
2) الشوفينيّة الإمبرياليّة تقطر منه :
يمدح " عقد مع سود أمريكا " جيش الولايات المتّحدة الإبادي . ففي قسمه المخصّص للإصلاح القضائي و القوانين ، يحتفى بالسكّان السود الذين " ساهموا في الدفاع القوميّ " ، و ينادى بأن يوجّه 5 بالمائة من ميزانيّة قسم الدفاع إلى " التجميل و التعليم و البرامج الشبابيّة في الأحياء ذات العدد الغالب من السود ". و هذا الإجراء ، ينصح مؤلّفوا " عقد " الطبقة الحاكمة سوف " ينشأ إرادة جيّدة إزاء البلاد بما يفرز المزيد من الوطنيّة و المزيد من الإنتداب الناجح و يفرز بشكل عام عسكريّين أكثر حماسا ". أجل ، هذا بالذات ما تحتاج إليه الإنسانيّة : جنود سود غونغ هو " متحمّسين " للقتل و الغزو الإمبرياليين .
3) جعل السكّان السود منضبطين و تحت السيطرة ... و " متحمّلين للمسؤوليّة " و يقلعون عن لوم النظام :
في قسم " إصلاح الشرطة " يتوجّه " عقد " بنداء رثّ و مفلس " لقيام السكّان السود بأعمال الشرطة " – رثّ و مفلس لأنّه مثل ألواح الفحص و الكاميرا الجسديّة للشرطة ، هذه الإجراءات لم تفعل شيئا لإيقاف إرهاب الشرطة و قتلها للسود. و هو أسوأ من الإفلاس لأنّ قيام السكّان السود بأعمال الشرطة غطاء ( " سنكون أقدر على حسن إخضاع المضطهَدين ". إنّه عقد " بوجهين " ، يعد مؤلّفوه الحكّام ، " و من جهتنا " ، بانّه لمّا توضع الإصلاحات الزائفة موضع التنفيذ ، " كلّ الأمريكيّين الذين يُدانوا بسبب جريمة [ دون إثارة أسئلة ] ويقبض عليهم ، يوافقون على عدم مقاومة بشكل غير معقول الإيقاف ".
و في القسم ذاته عن " مسؤوليّة الأمريكيّين السود " ، يصرّح " عقد " : مع " كسبنا للمساواة الإجتماعيّة و الإقتصاديّة ، يجب علينا أن نشرع في تفكيك أيّة مرارة تنطوى عليها قلوبنا إزاء أخطاء الماضيّ ..." و " نمضى عقب تطبيق العقد نحو إضمحلال التعلاّت الصبيانيّة ". لنترك الماضيّ للماضي .
يمثّلأ هذا البرنامج برنامج تأقلم مع الإضطهاد و تعزيزه . و مع إقامة ترامب دولة بوليسيّة فاشيّة ، يردفها بمليشيا مسلّحة تقتل المحتجّين ضد العنصريّة في كينوشا و بفرق جنود فدراليّين شبه عسكريّة تبثّ الرعب و تعتقل الناس عشوائيّا – و تعطى الضوء الأخضر ( " القانون و النظام " ) للشرطة الخنازير في تجمّعات السود .
4) الأسطورة الماكرة للتمكين الاقتصادي للسود :
يمزج دونالد ترامب شأنه شأن ريتشارد نكسن في أواخر ستّينات القرن العشرين ، بين تفوّق البيض القاتل و مقترحات لرأسماليّة السود و تمكين تجمّعات السود . و قد مثّلت تلك المقترحات خدعة لتحقيق أشياء ثلاثة :
أ) الإقتطاع في المصاريف الإجتماعيّة الحكوميّة الموجّهة لما يفترض " دعوا القطاع الخاص يتولّى الأمر " ،
ب) توفير بعض فلرص الإستثمار – مثل ما يسمّى بمناطق " التمكين " و " الفرص " – التي تقوم بالقليل لتغيير ظروف حياة الجماهير القاعديّة ؛ و
ت) بناء شريحة أصحاب المشاريع و المستثمرين السود المتواطئين . ( لا تنسوا كيف أنّ برامج القروض المدعومة حكوميّا سمحت للبنوك في بدايات الألفيّة الثانية بأن تستغلّ رهون القروض العالية المخاطر في التجمّعات الفقيرة و تجمّعات السود لتدمّر في نهاية المطاف هذه التجمّعات ).
هذه المقترحات لا تفعل شيئا – لم تفعل شيئا – لتغيير الميز العنصري المتجذّر عميقا في السكن و التعليم ، و التمييز العنصري في الاقتصاد الأوسع . لكن دائما ، مع هذه الوعود المعسولة بالتطوير الاقتصادي للتجمّعات تأتى المتجوّلة و يأتي السجن الجماعي .
معطى أساسي معبّر : عندما تمّ إعلان إلغاء العبوديّة سنة 1863 ، كان السود يملكون 5 بالمائة من ثروة البلاد ، و اليوم بالكاد تغيّر الأمر ، إلى أقلّ من 2 بالمائة ! و معطى أساسي و معبّر آخر : طوال الخمسين سنة الماضية ، نسبة بطالة السود قد كانت ضِعفَ نسبة بطالة العمّال البيض . لكنّ مثل الميّت الحيّ – الزومبى يخرجون علينا بنداءات " جريئة " و" جديدة " ل " تنمية الحصول على رأس المال " في تجمّعات السود ، بوعد بأنّ هذا سيعالج الفقر واللامساواة . و في أواخر ستّينات القرن الماضى لمّا كان نكسن رئيسا ، كان ذلك جزءا من إستراتيجيا رسمت عمدا لتلطيف و قمع نضال تحرّر السود . و الآن ، غداة تمرّد جميل جدّ في الربيع – الصيف ضد العنصريّة النظاميّة و قتل الشرطة للسود ، آيس كيوب مبعوث سامي ل " برنامج طريق مسدود " – يكون من الجيّد جدّا لو إبتُلع كطعم ...
5 ) وهم التمكين الاقتصادي للسود يمضى اليد في اليد مع عنصريّة دونالد ترامب الإباديّة :
لقد كتب بوب أفاكيان بنظرة ثاقبة و بصفة ملحّة عن حقيقة ما يعتقد فيه ترامب عمليّا بصدد السود وهو مستعدّ لتنفيذه ( أنظروا مقال " دونالد ترامب – عنصريّ إباديّ " ) إقرأوا سلسلة المقالات تلك إذا لم تدركوا أنّ ترامب سيفعل شيئا قصوويّا كقتل عدد كبير من السود و غير السود من ذوى البشرة الملوّنة الذين شيطنهم ترامب و جرّمهم .
و في مقال آخر ، " يمكن وضع نهاية للإضطهاد العنصري – لكن ليس في ظلّ هذا النظام " ، حلّل بوب أفاكيان التغيّرات الهيكليّة العميقة الكامنة وراء إمكانيّة تحقّق مثل هذا البرنامج الإبادي . و قد نظر في كيف أنّ التطوّرات في النظام الإمبريالي العالمي و التغيّرات في إقتصاد الولايات المتّحدة لا سيما تشديد عولمة الإنتاج معا مع الأتمتة المتصاعدة و الإنتاج " عبر الأنترنت " ، عندما تمزج مع الميز و التمييز الحاصلين و الجاريين المبنيّين في أسس هذا النظام ، قد أدّت إلى وضع حيث أعداد ضخمة من السود و خاصة منهم الشباب لأجيال الآن ، لم يكونوا معطّلين عن العمل فحسب بل كانوا متروكين بلا آفاق للشغل ذي المعنى في الإقتصاد العادي ( " الرسمي " ).
بكلمات أخرى ، أصبح قسم كبير من السكّان السود " فائض " من السكّان – و هذا يعنى أنّه يمكن الإستغناء عنه و التضحية به من وجهة نظر الإنتاج المحقّق للربح . لعقود ، إرهاب الشرطة و جرائمها و وضع مجموعات ضخمة من السكّان السود في مستودعات عبر السجن الجماعي ، قد مثّلوا نوعا من " الإبادة الجماعيّة البطيئة " للسود . و في الظروف الراهنة ن نظرا لإيديولوجيا دونالد ترامب لتفوّق البيض و نظرا لشخصيّته ، يمكن أن تتحوّل هذه الإبادة الجماعيّة البطيئة إلى " إبادة جماعيّة سريعة ".
إنّ ضخامة العذاب الاقتصادي و الاجتماعي الذى يعانى منه السود ... و التمييز العنصري و اللامساواة ... و تعرّضهم بإستمرار للعنف العنصري للشرة – كلّ هذا ناجم عن نظام هو النظام الرأسمالي - الإمبريالي الذى لا يملك حلاّ لهذه الفظائع. و هذه ليست تعلّة و لا تبريرا من تعلاّت و تبريرات " قادة " اليهود الذين قدّموا خدمات في الجودنرات ، المجالس اليهوديّة التي كانت تروّج و تسهر على تكريس السياسات النازيّة في بولونيا و شرقي أوروبا أثناء الحرب العالميّة الثانية ... و في نهاية المطاف تواطأت مع الإبادة الجماعيّة .
لقد أطلق آيس كيوب " عقد مع سود أمريكا " بفيديو يحمل عنوان " ماذا نستفيد من ذلك ؟ " و بالنسبة لكيوب ، ربّما تحصّل على بعض الفتات و أكثر . و بالنسبة للجماهير ، ستحصل على فظائع لا توصف إن ظلّ ترامب في الرئاسة لأربع سنوات أخرى .
----------------------------------------------------
ترامب : " نحتاج إلى " حلّ نهائيّ " للسود و لكافة الذين ليسوا بيضا و يتحدّثون الأنجليزيّة و مسيحيّين أمريكيّين ".
آيس كيوب : " سأعمل مع أيّ شخص يبحث عن الحلول " .
https://t.co/m6IroUzJbi pic.twitter.com/tqBaWDHRfy
----------------------------------------------------------------------------------------------------------------
مزيدا عن آيس كيوب و سراب التمكين الاقتصادي للسود
ريموند لوتا ، جريدة " الثورة " عدد 672 ، 2 نوفمبر 2020
https://revcom.us/a/672/more-on-ice-cube-and-the-mirage-of-black-economic-empowerment-en.html

في مقالي " الهراء الخطير لآيس كيوب أو ... أسطورة التمكين الاقتصادي للسود و واقع عنصريّة ترامب الإباديّة " ذكرت إحصائيّات مفادها أنّه لمّا تمّ إعلان إلغاء العبوديّة سنة 1863 ، كان السود يملكون 5 بالمائة من ثروة البلاد و اليوم بعد أكثر من 150 سنة ، الحصّة بالكاد تغيّرت إلى أقلّ من 2 بالمائة .
و حينما واجه البعض هذا الواقع المعبّر و الكاشف للحقيقة تساءلوا : لماذا لا يمكن لضخّ كبير للإستثمارات الرأسماليّة في تجمّعات السكّان السود ، كما يدعو إلى ذلك " عقد مع سود أمريكا " الذى يروّج له كيوب و كما يعد ترامب بما يسمّى " مخطّط " البلاتينيوم " ، أن يغيّر هذا الوضع ؟
و الإجابة المقتضبة هي :
أ- نوع الإستثمارات التي ينادى بها آيس كيوب لن تحدث على ذلك النطاق ؛ ب- حتّى إلى درجة وجود بعض الترفيع في الإستثمارات الرأسماليّة ، لن يؤدّي ذلك و لا يمكنه أن يؤدّي إلى تخطّى الإضطهاد – و بالنسبة للجماهير الشعبيّة ، إلى تخطّى الظروف البائسة التي تعيش فييها في ظلّ هذا النظام الرأسمالي – الإمبريالي . و التالى يشرح بعمق أكبر هذا .
1- لقد أثّرت التغيّرات الكبرى في الاقتصاد العالمي و في إقتصاد الولايات المتّحدة خلال الخمسين سنة الماضية تأثيرا عميقا في كيفيّة " إدماج " السود في الهيكلة الإقتصاديّة وفي العلاقات الاجتماعية في الولايات المتّحدة . فالبحث الرأسمالي عن أعلى أرباح ممكنة مدفوعا بالمنافسة و القدرة المتزايدة للرأسماليّين على الإستثمار عبر الكوكب كلّه قد أدّت إلى تبخّر عديد مواطن الشغل الصناعيّة في أحياء داخل مدن الولايات المتّحدة . و قد كانت مواطن الشغل الصناعيّة هذه مصدرا لبعض الشغل القار للعمّال السود . لكن المصانع أعيد توزيعها في الفضاءات نحو الضواحي ... و بقدر أكبر بكثير نحو أنحاء أخرى من العالم خاصة نحو بلدان " جنوب الكوكب " أو ما يسمّى بالعالم الثالث .
واقع الإستثمار الرأسمالي هو الإستغلال من أجل تحقيق الربح . يتنافس الرأسماليّ,ن مع بعضهم البعض باحثين عن أعلى الرباح الممكنة و عن الإستثمار بطرق فعّالة / ذات كلفة فعّالة لتحقيق الأرباح . و في آخر المطاف ، يعتمد الربح على إستغلال العمّال المأجورين الذين يجب عليهم للبقاء على قيد الحياة و لتمكين أسرهم من البقاء على قيد الحياة ، أن يبيعوا قدرتهم على العمل للمشغِّلين الرأسماليّين ...متى كان الشغل متوفّرا . هذا نظام عالميّ من الإستغلال : في مصانع التزويد بالقطع في المكسيك و المعامل الهشّة للنسيج في الصين و بنغلاداش أو في المناجم التي تشغّل الأطفال في الكنغو .
العولمة و الأتمتة قد ساهما في وضع حيث بات السود يعانون معاناة مزمنة من نسب عالية من البطالة و حيث عديد الشباب السود لا سيما الذين مرّوا عبر البالوعة الهريبة للسجن الجماعي ، أصبحوا " منفصلين " عن الاقتصاد الرسميّ للعمل المأجور ... و هم يدخلون و يخرجون من سوق الشغل أو هم محرومون بإستمرار من الشغل ؛ و حيث الكثير من الشبّان السود قد إضطرّوا إلى التزاحم للعمل في " أعمل مجرّمة " للبقاء على قيد الحياة .
2- مع تحوّل الرأسماليّة – الإمبرياليّة إلى عولمة اشدّ ، صار إقتصاد الولايات المتّحدة بدوره إقتصادا أكثر " ما بعد صناعي ". و قد شهدت مدن كبرى من الولايات المتّحدة أين تعيش أعداد كبيرة من السود نموّا هاائلا في الإستثمار في العقّارات و في الخدمات الماليّة و في مكاتب الإدارات و في مركّبات طبّية – تعليميّة ذات تخرّج عالي المستوى و في " فضاءات إستهلاك " و في محلاّت خاصة القوم مدفوعة بالربح .
يضخّ رأسمال في هذه القطاعات و يجذبه إليها سحب مغناطيسي إلى أين تكمن أعلى الأرباح و الحاجيات الإستراتيجيّة لإمبراطوريّة الولايات المتّحدة لوضع قيادتها الماليّة و مراكز تحكّمها في مدن مثل مدينة نيويورك و لوس أنجلاس و شيكاغو .
و الآن يأتي كيوب و ينادى بالإستثمار الكبير لرأس المال في تجمّعات السود . لكن هنا تكمن المعضلة : ليس لرأس المال " حافة تنافسيّة " بالإستثمار في السكن اللائق و في الرعاية الصحّية في أحياء داخل المدن أو في تحسين ظروف حياة أوسع الجماهير الشعبيّة . هذا ليس نظاما يحدّد في مستهلّ السنة " كيف يمكن أن نُنشأ المزيد من مواطن الشغل ذات الأجور الجيّدة و ذات المعنى بالنسبة للسود ؟ ".
الواقع القاسيّ هو ... من منطلق رأس المال الساعي إلى الربح ، تُعدّ الآن قطاعات عريضة من السكّان السود " فائض من السكّأن " ، لا سيما ضمن الشباب و الأقلّ تعليما . لم تعد هناك حاجة إليهم . و بالتأكيد ليس لأنّ الحاجيات الإجتماعيّة الكبرى قد وقعت تلبيتها أو لأنّ القدرات و المؤهّلات غير موجودة ...و إنّما لأنّه لم يعد من الممكن إستغلالهم إستغلالا مربحا .
3- المرّة تلو المرّة ، عندما رسمت كلّ الإدارات سواء منها الجمهوريّة أو الديمقراطيّة إنشاء " مؤسّسة " أو " مناطق فرص " في تجمّعات السود ... عندما وفّرت الحكومة إقتطاعات من الأداءات و " طوّرت حوافزا " و منحا لدفع رأس المال إلى تجمّعات السود المتهالكة ... كانت النتائج بألم و كما كان متوقّعا نفسها .
لقد إستفاد البعض بينما ظلّت ظروف الحياة الأساسيّة بالنسبة للجماهير القاعدية تتّسم بالتفقير و المراقبة العقابيّة .
لم تضع هذه البرامج الحكوميّة و الإستثمارات الخاصة المدعومة حكوميّا نهاية للميز العنصريّ و لم تغيّر مجالات القروض البنكيّة ... أو فقر الأطفال أو تقلّص من بطالة العمّال الشبّان ... أو من التسريح الجماعي و السجن الجماعي . و ما كانت لتستطيع فعل ذلك.
- سيحتاج إنجاز هذا الصنف من التغييرات إعادة ترتيب كاملة و شاملة للأولويّات و إعادة توجيه كبرى للموارد و هذا في تعارض مع المنطق الرأسمالي " للبحث عن الربح ".
- سيحتاج إنجاز هذا الصنف من التغييرات التغيير الكامل و الشامل للمؤسّسات الإجتماعيّة الأمريكيّة كما تطوّرت و للرأسماليّة – الإمبرياليّة الأمريكيّة كما تسير كمجتمع تفوّق البيض و مجتمع منقسم إلى طبقات يتحكّم فيه منطق الإنتاج من أجل الربح .
بإختصار ، سيتطلّب تغيير هذه الظروف الإضطهاديّة تغيير كلّ شيء ... سيتطلّب ثورة تطيح بهذا النظام و تنشأ مجتمعا و عالما يضعان نهاية للإستغلال و الإضطهاد .
و كما قال بوب أفاكيان في " إختراقات - الإختراق التاريخي لماركس و مزيد الإختراق بفضل الشيوعية الجديدة - خلاصة أساسيّة " :
" متحدّثا عن الحركيّة الإجتماعيّة التي ترفع عادة كأحد أهمّ مظاهر المجتمع الرأسمالي ، أشار ماركس في أحد أعماله الكبرى الأخرى ، الغرندريس ، إلى أنّ الأفراد يمكن أن يغيّروا موقعهم الإجتماعي و الطبقي داخل مجتمع مثل هذا لكن جماهير الشعب لا يمكن أن تتخلّص من علاقات الإنتاج و العلاقات الإجتماعيّة الإضطهادية إلاّ عبر الوسائل الثوريّة – بالإطاحة و إلغاء النظام القائم على و المجسّد لهذه العلاقات . "

و ملاحظة ختاميّة عن مؤسّسات أعمال السود . يمكن أن يرى المستثمرون السود " سوقا " يمكن أن تكون مربحة بأساس أمتن من الحرفاء " الأوفياء " في تجمّعات السود . لكن هؤلاء الرأسماليّين السود لا يتحكّمون في موارد الإستثمارات الكبرى على نطاق واسع . و كرأسماليّين ، يجب عليهم أن يتنافسوا مع و لا يملك الكثير منهم فرصة البقاء على قيد الحياة في معركة المنافسة هذه ، مع الشركات الميهمنة على غرار شركة ولمارت و أمازون – ذات الخطوط التموينيّة العالميّة الممتدّة كأصابع الأخطبوط و المعتمدة على الإستغلال الوحشيّ عبر العالم .
هذه إذن الأسباب الأساسيّة للماذا يعدّ " التمكين الاقتصادي للسود " سرابا و للماذا " عقد مع سود أمريكا " ليس سوى تلاوة أخرى من الوعود الكاذبة و الخدع المعاد إخراجها .
--------------------------------------------------------------------------------------------------------------




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,062,731,612
- ما تكشفه و ما تخفيه مزاعم دونالد ترامب بصدد بطالة السود ... ...
- لا يمكن لكوكب الأرض أن ينجو من أربعة سنوات أخرى من رئاسة ترا ...
- يجب أن نظلّ في الشوارع إلى أن يرحل ترامب / بانس ! ليرحل ترام ...
- مفترق الطرق الذى نواجه و النضال من أجل ترحيل النظام الفاشيّ ...
- بوب افاكيان ناضل و يناضل من أجل تحرّر السود و تحرير الإنساني ...
- - يقظة - السير أثناء النوم و كابوس ترامب / بانس
- الخطر الفاشيّ الشديد و تخطّى - اليساريّة - الصبيانيّة و التح ...
- بوب أفاكيان : التصويت في الانتخابات الأمريكيّة لن يكون كافيا ...
- فاشيّة ترامب - أكثر بروزا و أخطر يوما بعد يوم : كيف يمكن لنض ...
- دونالد ترامب – عنصريّ إباديّ
- تقييم نقدي لتجارب بارزة : بين الإصلاح و الثورة - الفصل الثان ...
- 5 سبتمبر 2020... بداية 60 يوما من النضال للمطالبة ب : ليرحل ...
- إضطهاد السود و جرائم هذا النظام و الثورة التى نحتاج - الفصل ...
- ترامب ينسّق إعتراف الإمارات العربيّة المتّحد بإسرائيل : ضوء ...
- البطرياركيّة و الوطنيّة – التفوّق الذكوري العدواني و التفوّق ...
- البطرياركيّة و التفوّق الذكوري أم الثورة و وضع نهاية للإضطها ...
- بيان لبوب أفاكيان حول الوضع الدقيق راهنا و الحاجة الملحّة إل ...
- الإحتجاجات الشرعيّة تتحدّى القمع المتصاعد لنظام ترامب / بانس ...
- الرأسماليّة – الإمبرياليّة – خنق سبعة مليارات إنسان – و الحا ...
- أربعة أشهر من أزمة الصحّة العالميّة لكوفيد -19 و الأزمة الاق ...


المزيد.....




- من لا مصلحة له في الخلاص من الاقتصاد الريعي؟ / رائد فهمي
- النهج الديمقراطي اللجنة الوطنية للقطاع النسائي: بــــــــيـ ...
- الحزب الشيوعي اللبناني يكشف تفاصيل -عملية سرية- كان نفذها ضد ...
- تيسير خالد : يدعو الحكومة الى تقديم النموذج ومنع دخول بضائع ...
- العدد 384 جريدة النهج الديمقراطي كاملاً
- من وحي الأحداث: ملف المختطفين ومجهولي المصير لن يطاله التقاد ...
- رأس المال: الفصل الحادي والعشرون (77)
- إنعقاد الجمع العام التأسيسي للفرع المحلي للشبيبة الاشتراكية ...
- الزخم الاحتجاجي يتواصل.. والمد الابيض يتجدد في بغداد والحلة ...
- قانون الجرائم الالكترونية يعود الى الواجهة صحافيون وناشطون ي ...


المزيد.....

- النظرية الماركسية في الدولة / إرنست ماندل
- البرنامج الثوري البرنامج الإصلاحي: أية علاقة؟ وأي أفق؟ / محمد الحنفي
- بصدد النضال فى المدينة والريف – مقتطف 7 من - تعميقا لدحض أهم ... / ناظم الماوي
- مُساهمة في مسألة مقولات المادية الدياليكتيكية / مالك ابوعليا
- عالم على حافة الهاوية ثورة تلوح في الأفق / التيار الماركسي الأممي
- بوب أفاكيان : التصويت في الانتخابات الأمريكيّة لن يكون كافيا ... / شادي الشماوي
- رابعاً: الفلسفة الماركسية (5-5) / غازي الصوراني
- حول جوهر الحياة / مالك ابوعليا
- موضوعات حول أزمة المناخ / التيار الماركسي الأممي
- نظام فيلفريدو باريتو السوسيولوجي / مالك ابوعليا


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - شادي الشماوي - الهراء الخطير لآيس كيوب أو ... أسطورة التمكين الاقتصادي للسود و واقع عنصريّة ترامب الإباديّة