أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - شادي الشماوي - ترامب ينسّق إعتراف الإمارات العربيّة المتّحد بإسرائيل : ضوء أخضر لإبادة جماعيّة ضد الشعب الفلسطيني و مخاطر تنذر بالشؤم للشرق الأوسط و العالم















المزيد.....

ترامب ينسّق إعتراف الإمارات العربيّة المتّحد بإسرائيل : ضوء أخضر لإبادة جماعيّة ضد الشعب الفلسطيني و مخاطر تنذر بالشؤم للشرق الأوسط و العالم


شادي الشماوي

الحوار المتمدن-العدد: 6650 - 2020 / 8 / 18 - 00:56
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


جريدة " الثورة " عدد 661 ، 17 أوت 2020
https://revcom.us/a/661/green-light-for-genocide-against-the-palestinian-people-en.html

في 13 أوت ، أعلنت إسرائيل و الإمارات العربيّة المتّحدة تركيز علاقات دبلوماسيّة تامة ضمن إتّفاق توسّط يه ترامب. و لهذا الحدث تبعات مباشرة و تنذر بالشؤم بالنسبة للشعب الفلسطيني و للإنسانيّة .
لم تكن دولة إسرائيل أبدا " أرضا بلا شعب لشعب بلا أرض " كما يدّعى أنصار إسرائيل . فقد أقام هذه الدولة مستعمرون أوروبيّين يهود على أرض كان يسكنها لقرون الشعب العربي الفلسطيني . و بين 1948 و 1949 ، جرى ترحيل عنيف لما يناهز المليون فلسطيني من أراضيهم و قراهم و ديارهم بواسطة الإغتصاب و التعذيب و الإرهاب المنهجيين ( للتوثيق بما في ذلك إحالات على روايات لهذه الفظائع فى مصادر موالية لإسرائيل ، أنظروا " حصن تنوير ...أم فارض الإمبريالية: حال إسرائيل " Bastion of Enlightenment...´-or-Enforcer for Imperialism: The Case of ISRAEL. و الفلسطينيّون الذين ظلوا ضمن ما يسمّى دولة إسرائيل ما إنفكّوا يتعرّون إلى الميز العنصريّ السافر و المصادرة الإعتباطيّة لأراضيهم و للقمع الوحشيّ .
في منطقة غزّة الفلسطينيّة ، يحشد مليوني إنسان أسرى سجن جماعي مفتوح ، ب 70 بالمائة من الشباب يعرفون البطالة و بنقص في الحاجيات الأساسيّة كالماء الصالح للشراب و نظام رعابة صحّية ، فقد حطّم ذلك الحصار الإسرائيلي . و قد شنّت إسرائيل " حروبا " إحاديّة الجانب بصفة متكرّرة على غزّة طوال ال12 سنة الماضية ، و تسبّبت عمدا في مجازر راح ضحيّتها مئات الأطفال و غيرهم من المدنيّين .
و في منطقة الضفّة الغربيّة من فلسطين ، تشهد " المستعمرات " الإسرائيليّة تصاعدا في البناء ضواحي سكنيّة محاطة بجدران و تربط بينها طرق سريعة ممنوع على الفلسطينيّين ؛ وهي تشمل معسكرات عالية التسليح لأصوليين يهود متميّزين بالعنف و بإقتراف الإبادة الجماعيّة و قد أعلنوا تصميمهم على طرد الفلسطينيّين من فلسطين . و في 28 ماي 2020 ، صرّح الوزير الأوّل لإسرائيل ، نتنياهو ، بدعم من ترامب ، بأنّه سيُلحق بإسرائيل المستعمرات و المناطق التي تربط بينها . و قد يساوى هذا 30 بالمائة من الضفّة الغربيّة ن موطن 2.8 مليون فلسطيني وهي منطقة تعتبرها رسميّا قرارات الأمم المتّحدة أنّها نواة الدولة الفلسطينيّة المستقبليّة .
طعنة في الظهر
على نطاق واسع و بصورة صحيحة ، تعدّ إسرائيل في العالم العربي مركز شرطة متقدّم للهيمنة الغربيّة على المنطقة التي لها تاريخ مديد من تكالب الإستعمار و الإمبريالية عليها . و لهذا السبب ، معظم الأنظمة الرجعيّة في الشرق الأوسط ، حتّى تلك التي لها علاقات وثيقة للغاية مع الولايات المتّحدة و إسرائيل على غرار السعودية ، وجدت من الضروري أن لا تقيم علاقات دبلوماسيّة رسميّة مع إسرائيل و أن تتّخذ مواقفا في المنظّمات العالميّة كالأمم المتّحدة تندّد بجرائم إسرائيل ضد الفلسطينيّين.
بينما كان هذا العزل الديبلوماسي لإسرائيل من طرف الأنظمة في العلم العربي واهيا و رمزيّا لعقود ، فإنّ الإعتراف الرسميّ بإسرائيل من قبل الإمارات العربيّة المتّحدة هو بمثابة ضوء أخضر لإسرئيل لتشدّد من إضطهاد الشعب الفلسطيني. و قد يمهّد الإعتراف بإسرائيل الطريق للعربيّة السعوديّة ، أغنى دولة عربيّة ، لتعترف بدورها بإسرائيل . و قد قال ترامب عقب الإعلان إيّاه ، " الآن ، كُسر الجليد و أتوقّع أنّ تحذو المزيد من البلدان العربيّة و الإسلامية حذو الإمارات العربيّة المتّحدة " .
و كورقة تين لتغطية خيانة الشعب الفلسطيني ، لفّت الولايات المتحدة و إسرائيل و الإمارات العربيّة المتّحدة صفقة الإعتراف بإسرائيل بمزاعم أنّ إسرائيل تسحب مخطّطات الإلحاق الرسمي لمستعمرات الضفّة الغربيّة . إلاّ أن نتنياهو أعرب عن أنّه لو يوافق سوى على تأجيل تنفيذ مخطّطات الإلحاق كجزء من عقد الإتّفاق مع الإمارات العربيّة المتّحدة ، و أنّ إلحاق تلك المستعمرات حقّ لإسرائيل و يظلّ مسألة مسألة مطروحة " على طاولة البحث ".
خليط معقّد من التناقضات و الأخطار
إنّ تنسيق ترامب للصفقة بين الإمارات العربيّة المتّحدة و إسرائيل يهدف إلى دعم مصالح الولايات المتّحدة بإعتبارها القرش الأكبر في المنطقة الإستراتيجيّة التي يسرى فيها قانون الغاب العالمي للإستغلال و الإضطهاد الإمبرياليين . لكن الحركة تحمل أيضا تبعات إنفجاريّة محتملة لكلّ ما تشمله .
1- في إسرائيل ، نتنياهو ، الذى يمكن أن يُقال إنّه أقرب حليف عالمي لترامب ، تحطّمه بحوث و أزمات فضيحة جدّية . و إعتراف الإمارات العربيّة المتّحدة يعزّز موقعه صلب الطبقة الحاكمة في إسرائيل و يعزّز موقع الصهاينة الأعنف و المتزمّتين الذين يقفون إلى جانبه.
2- في المنطقة ، تواجه إسرائيل شأنها شأن الدول العربيّة حليفة الولايات المتّحدة الـتاثير المتصاعد لإيران و القوى الحليفة لها . و عديد الدول العربيّة المالية للولايات المتحدة و الكثير منها تملك مخزونا نفطيّا ضخما ، يحكمها عملاء فاسدون بفحش يبقون في السلطة بالإعتماد على الشنق و التعذيب و الترويج للأصوليّة الإسلاميّة المتزمّتة . و يوفّر الاتفاق بين الإمارات العربية المتّحدة و إسرائيل مزيد الفرص لتتقدّم إيران بطموحاتها الخاصة الإفتراسيّة تحت قناع المناصرة البطوليّة لقضيّة الفلسطينيين ؛ و قد صرّح وزير خارجيّة إيران بأنّ الإتّفاق بين إسرائيل و الإمارات العربيّة المتّحدة " سيعزّز بلا شكّ محور المقاومة [ القوى الحليفة لإيران ] في المنطقة ."
3- و تحو فوق هذا الخليط القابل للإنفجار تحدّيات عالميّة أمام إمبراطوريّة الولايات المتّحدة الناجمة عن صعود الصين الرأسماليّة – الإمبرياليّة المعتمدة على الشرق الأوسط في معظم نفطها وهي تتنازع إقتصاديّا و دبلوماسيّا مع الولايات المتّحدة في المنطقة و حول العالم . في هذا الوضع ، يتصرّف حكّام الولايات المتّحدة ، بخاصة ترامب ، كرؤساء عصابة يشدّدون تحالفاتهم بعلاقات أساسيّة مع التابعين لهم في وقت يواجهون فيه منافسين كبار و صغار يمتلكون جرأة ، و هم ربّما يعدّون لحرب شاملة . و قد مزّق نظام ترامب / بانس مزاعم ابحث عن مصالح الشعب الفلسطيني و ضغط على الدول العربيّة كي تتعاون بشكل سافر أكثر مع إسرائيل و تصبغ عليها الشرعيّة .
4- و فضلا عن كلّ هذا الواقع ، هناك مجنون فاشيّ في البيت الأبيض و إصبعه على زرّ نوويّ ، وهو يتحرّك بشكل محموم ليعالج أو حتّى يؤخّر الانتخابات القادمة بتعلاّت قد تتضمّن حربا ضد إيران أو إنفجار في النزاع مع الصين . و لئن إندلعت حرب ، مهما كان قادحها أو تعليلها من قبل الولايات المتحدة ، يحتاج الناس إلى معرفة أنّ هذه حرب غير عادلة من طرف الولايات المتّحدة هدفها تعزيز موقع القرش الكبر في الإضطهاد الوحشي العالمي .
و بالتالى كيف يمكن للناس أن يتصرّفوا خدمة لمصلحة الإنسانيّة هنا ؟
لأكثر من سبعين سنة ، كان نضال الشعب الفلسطيني بمثابة شوكة في حلق الرأسماليّة – الإمبرياليّة و كانت مقاومته تلهم المضطهدين في كلّ مكان . و الوم من الأهمّية الحيويّة و الناس يتحدون هذا النظام في الشوارع و الطلبة بوجه خاص ( و آخرون أيضا ) أخذوا يتعرّفون على واقع الجرائم التي يقترفها هذا النظام هنا و حل العالم ، فإنّ التاريخ الحقيقي للإضطهاد الإسرائيلي للشعب الفلسطيني و دور الولايات المتحدة في تمكين إسرائيل من القيام بذلك يحتاج إلى أن نفضحه و أن نعارضه كجزء من تنظيم القوى من أجل ثورة فعليّة في الولايات المتّحدة الأمريكيّة .
-------------------------------------------------------------------------------------------------------------






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- البطرياركيّة و الوطنيّة – التفوّق الذكوري العدواني و التفوّق ...
- البطرياركيّة و التفوّق الذكوري أم الثورة و وضع نهاية للإضطها ...
- بيان لبوب أفاكيان حول الوضع الدقيق راهنا و الحاجة الملحّة إل ...
- الإحتجاجات الشرعيّة تتحدّى القمع المتصاعد لنظام ترامب / بانس ...
- الرأسماليّة – الإمبرياليّة – خنق سبعة مليارات إنسان – و الحا ...
- أربعة أشهر من أزمة الصحّة العالميّة لكوفيد -19 و الأزمة الاق ...
- الشرطة و السجون : الأوهام الإصلاحيّة و الحلّ الثوريّ
- حول التماثيل و النصب التذكاريّة و الإحتفال بالإضطهاد - أم وض ...
- بوب أفاكيان حول الكذب فى خدمة ترامب و الكلمات و الجمل الشنيع ...
- إسرائيل تهدّد بضمّ قسم كبير من الضفّة الغربيّة الفلسطينيّة – ...
- ثورة حقيقيّة ، تغيير حقيقي نكسبه – المزيد من تطوير إستراتيجي ...
- حول 1968 و 2020 : الأكاذيب حينها و الأكاذيب اليوم و التحدّيا ...
- الفاشيّون اليوم و الكنفدراليّة : خطّ مباشر و علاقة مباشرة بي ...
- من وثائق ستّينات القرن العشرين : بيانان لماو تسى تونغ ينقدان ...
- مقدّمة الكتاب 37 : إضطهاد السود في الولايات المتّحدة الأمريك ...
- حقيقة إستفزازيّة أخرى على أنّها بسيطة وأساسيّة حول الشيوعيّة ...
- فيروس كورونا يجتاح هوستن بالولايات المتّحدة : ازمة صحّية عام ...
- وفايات كوفيد-19 غير الضروريّة تبيّن أنّ هذا النظام فات أوانه ...
- إلتحقوا بالشوارع في 4 جويلية ! إلتحقوا ب - لنرفض الفاشيّة - ...
- تمرّد جميل : الصواب و الخطأ و المنهج و المبادئ


المزيد.....




- المحاضرون بالمجان والخريجون المعطلون يعيدون الزخم لانتفاضة ا ...
- اطفال داعش يهددون مراسلة العربية بالذبح – عندما يُصنع الإرها ...
- سلطة الإسلام السياسي تتحمل استمرار الاستهتار بدماء العمال وا ...
- الإسلام السياسي إرهابي بطبيعته، في ذكرى اغتيال الرفيقين شابو ...
- قانون الطوارئ الصحية قانون فرض حالة استثناء
- العدد 405 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً
- المحرر السياسي لطريق الشعب: أما آن لهذا العبث ان يتوقف؟
- -بالمقلوب- .. الحكومة تعتزم تخصيص رواتب شهرية لملايين الفقرا ...
- الحزب الشيوعي الكوبي ينتخب قيادة جديدة الأحد والنتيجة الاثني ...
- محو الناس عبر التضليل: سوريا و«أنتي إمبريالية» الحمقى


المزيد.....

- الشيوعية الجديدة / الخلاصة الجديدة للشيوعية تشتمل على التقيي ... / ناظم الماوي
- دفاعا عن المادية / آلان وودز
- الإشتراكية والتقدّم نحو الشيوعيّة : يمكن أن يكون العالم مختل ... / شادي الشماوي
- الممارسة وحل التوترات فى فكر ماركس / جورج لارين
- الثورة المُضادة في المَجَر عام 1956- خطاباتها وأسلحتها (6) / مالك ابوعليا
- كتاب ذاتي طافح بالدغمائيّة التحريفية الخوجية – مقتطف من - - ... / ناظم الماوي
-  الثورة المستمرة من أجل الحرية والرفاهية والتقدم لكل البشر - ... / عادل العمري
- أزمة نزع الأيديولوجيا في الفلسفة / مالك ابوعليا
- الشيوعية الجديدة / آسو كمال
- الثورة المُضادة في المَجَر عام 1956- خطاباتها وأسلحتها (5) / مالك ابوعليا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - شادي الشماوي - ترامب ينسّق إعتراف الإمارات العربيّة المتّحد بإسرائيل : ضوء أخضر لإبادة جماعيّة ضد الشعب الفلسطيني و مخاطر تنذر بالشؤم للشرق الأوسط و العالم