أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فارس الكيخوه - هل صدق الله العظيم 2














المزيد.....

هل صدق الله العظيم 2


فارس الكيخوه

الحوار المتمدن-العدد: 6820 - 2021 / 2 / 21 - 22:17
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


"وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ"...صدق الله العظيم…
أساس الأديان هي الإيمان الأعمى وبدون تشكيك ،اي التسليم للكتاب المقدس ومحتوياته بدون تفكير أو نقد أو تحليل او تدقيق. وإن شك الإنسان بدينه سيقولون له (وكلاء الله) ،هذا كفر، وهذا من عمل الشيطان وكيده وتدبيره وظلاله،لكي يخرجك عن الطريق الصحيح. ويا ويلك من عقاب الله وناره. وهكذا يزرعون الخوف في نفس الإنسان البسيط ،لان الخوف أيضاً يجلب الطاعة والعبودية لهم ،وهكذا يتهربون من الجدال والحوار ودوخة الرأس ….نحن اليوم لسنا في زمن الأنبياء وكتبهم المقدسة..لذا، كل شئ قابل للغربلة ما دام يخاطب الغيب والفكر السلبي بدل العقل والمنطق الإيجابي..لأن احترام العقل ,وهذا يتفق عليه جميعنا، أيضاً واجب مقدس ..وببساطة، الفكر الديني يسقط أمام الفكر النقدي العقلاني،لأن أساسه هش وضعيف ….
الله في آخر رسالة للبشرية يقول في كتابه العزير المبين الذي يختلف في تفسير اياته أهل التفسير.."وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون"….بربكم ,هل هذه بلاغة الكلام ؟ وهل كل متلقي لهذا الكلام يعلم عن الجن شيئا ؟ ثم ،من هم الجن حتى تأتي سورة بكاملها تحمل اسمهم ؟ وماذا استفادت البشرية منهم ؟ وهل المسلمين مثلا، على اطلاع جيد بهم ،ما دام جاء ذكرهم في القرآن؟ وهل سبق لأحدهم مثلا، مقابلتهم وإجراء مقابلة ودية اخوية حبية معهم حصريا ؟ نريد اليوم أن نتعرف على الجن وعلى مكان إقامتهم ونشاطاتهم ؟ هل لهم أحزاب كثيرة مثل ما عندنا في العراق ؟ ومن أين نبدأ ،ومن نسأل؟ أليس كلام الله كلام مبين لا يأتيه الباطل ؟ إذن تفضلوا اطربوا واعزفوا لنا ….ثم ،ما هذه الهلوسة الدينية ،بالجن والشياطين والعفاريت والابليس..نحن أبناء اليوم،ولن نكون أسرى لاي فكر ديني سلبي غيبي ومهما كان مصدره…
خلق الله الجن والإنس لعبادته... و"إلا "في الآية هي أداة استثناء..اي تؤكد أن الجن والانس لم يخلقوا إلا للعبادة..يعني بالحرف الواحد غاية الله الاولى من الخلق هي لغرض عبادته و لعبادته هو فقط ..إلى هذا الدرجة يشعر الله بالغرور وحب الذات حاله حال البشر ؟ في الحقيقة،لا أعرف لماذا خلق الله، الإنس والجن ودوخة الرأس، وله عشرات الآلاف من الملائكة الحبابين اللطيفين التي تقوم بعبادته ليلا ونهارا دون كلل أو ملل ؟ وعلى فكرة الملائكة في القرآن، استاءت من قرار الله في خلق البشر واحست بظلم وعدم عدالة الله نحوهم وهم الذين يحمدون ويقدسون باسمه ،ولكن الله قال جملته المشهورة " اني اعلم ما لا تعلمون "......حسنا..دعونا من الجن وهلوسة الجن،فلن نصل إلى نتيجة مادام هناك علم الترقيع واللف والدوران وهما على فكرة علامة مسجلة لرجال الدين…ثم لا ننسى الجملة السحرية " الله أعلم"....
وعلى فكرة ،في قراءة عبد الله بن مسعود ،كانت " وما خلقت الجن والإنس من المؤمنين إلا ليعبدون" ..طارت كلمة المؤمنين من كتاب الله ،فأين وإن له لحافظون ؟؟؟؟؟ ويأتون اليوم ويقولون القرآن غير محرف !!!!
ولكن دعوني أتساءل ..هل صدق الله العظيم بأن يجعل الإنس يعبدونه رغم أننا نعرف أنه في أول تجربة( ادم)، فشل الله ونجح الشيطان !!
ثم هل نحن متفقين على الله واحد ؟ هل هو الله الإسلام؟ ومن يثبت لنا هذا الادعاء ؟ القرآن ؟ ومن يثبت لنا أن القرآن من الله ؟ الوحي ؟ ومن يثبت لنا إن الوحي من الله ؟ الرسول ؟ ومن يثبت لنا أنه رسول ؟ الوحي ؟ وهكذا تدور الدائرة.. شخص ما ، ادعى يوما ما، أنه رسول يتواصل مع وحي ما يتواصل هو الآخر مع اله ما ،وهو الذي أمره أن يقاتل الناس جميعا حتى يشهدوا له..ايعقل ! هل انتم بكامل عقلكم ! هل تقبلون اليوم إذا جاء أحدهم بهذا الأدعاء ؟ ولما لا ؟؟؟؟؟؟ المسيحية لا تعرف هذا الله وقطعا اليهودية بدورها لا تعرفه.وهل الهندوسية أو البوذية أو السيغية أو غيرها من الأديان يعرفون ويعبدون هذا الله ؟ لا طبعا..إذن من تبقى من القائمة ؟ المسلمين من أمة محمد فقط….حسنا ..خذ المنافقين والكافرين والروافض والخوارج والمشككين واللا دينيين وغيرهم ..وخذ الشيعة الذين يعبدون علي والحسين والحسن أكثر من الله..وخذ السنة الذين يعبدون محمد أكثر من الله ...ماذا تبقى ؟
وحتى هذا فسوف تنقسم أمة محمد حسب الحديث الصحيح ،إلى 73 فرقة.كلها للنار إلا فرقة واحدة…
تعجبني هذه إلا ...فمن "إلا" ليعبدون إلى" إلا " فرقة واحدة…
فهل صدق الله العظيم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
تحياتي..


نعم للتنوير...لا للتخدير.






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,245,955,943
- استوصوا بالأُسارى خيراً........ أم !
- عضة الرسول.....
- تعالوا نتعرف على أسماء إخوة يوسف....
- هل صدق الله العظيم ؟
- هل هي تستأنسوا،......... أم تستأذنوا ؟
- هل القرآن...........معجزة ؟
- الخرافة المقدسة 2
- ودرسا في الإنسانية..3
- الخرافة المقدسة 1
- مجزرة بني قريظة،وصمة عار على جبين كل مسلم .
- القرآن يفضح نفسه بنفسه 1
- لن يتمكنوا من ذبح الجمهورية
- قال ربكم ادعوني استجيب لكم
- حوار مع جاري حول الأديان. واله الأديان.
- قصة الملك سليمان والهدهد . ما الحكمة ؟
- اخلاق إبراهيم (أبو الأنبياء).تحت المجهر ؟
- Bible unearthed
- شر البلية ما يضحك.
- بلاغة القرآن والاتيان بمثله .
- تعلموا من رحمة للعالمين ومن الصحابة الاجلاء .


المزيد.....




- السويسريون يؤيدون في استفتاء حظر -أغطية الوجه- والمنظمات الإ ...
- محافظ سلفيت يغلق دير استيا ثلاثة أيام بسبب كورونا
- الصقلي: هذا رأيي في الإفطار العلني .. و مكبّر صوت الأذان ليس ...
- بابا الفاتيكان يلتقي في أربيل والد الطفل آلان كردي
- المبادرة المصرية تقيم الدعوى بعدم دستورية تطبيق الشريعة الإس ...
- مؤامرة على تركيا.. كيف تناول الإعلام التركي الموالي لأردوغان ...
- أنصار الشيخ الزكزاكي يحيون ذكرى شهداء الحركة الاسلامية
- ريبورتاج - العراق: عقارات المسيحيين تتعرض بشكل ممنهج للسرقة ...
- بابا الفاتيكان: العراق سيبقى في قلبي
- بابا الفاتيكان: الفضل لجميع المؤسسات الدينية في إعمار العراق ...


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فارس الكيخوه - هل صدق الله العظيم 2