أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فارس الكيخوه - هل هي تستأنسوا،......... أم تستأذنوا ؟














المزيد.....

هل هي تستأنسوا،......... أم تستأذنوا ؟


فارس الكيخوه

الحوار المتمدن-العدد: 6795 - 2021 / 1 / 22 - 19:13
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


"اقتلوا نعثلا فقد كفر" قالتها عائشة،،ومن يكون نعثلا هذا ،حتى تأمر عائشة بقتله ؟ ولماذا ؟؟؟أم المؤمنين تأمر بقتل أمير المؤمنين لأنه حرف القرآن …هذا تراثكم ….ابحثوا وستجدون العجب في تراث أشبهه بحقول ألغام…..
تخيل اننا أمام سورة البقرة مثلاً ،ولكن كما كان حالها وقت الرسول،والخلفاء بعده…نعم...دون تنقيط أو تشكيل..ما أصعب قراءتها ،هكذا كان القرآن..وهذه حقيقة،إلى أن جاء أبو الأسود الدوؤلي والقصة معروفة للجميع...وهنا تم تحريف القران أيضاً وبشكل فظيع.. .تحريف القرآن ،هل انت مجنون يا فارس؟ من انت حتى تقوم وتقول بتحريف القرآن...الله وفي كتابه العزيز حفظه من اي تحريف ،بل تحدى الإنس والجن أن يأتوا بمثله...هكذا تدور دائرة المؤمن ،لا يعرف غيرها ،فالمسلم أو أي متدين بالاديان الإبراهيمية يبصم بالخمسة ويشهد بأن كتابه غير محرف حتى ولو كان لا يعرف قراءة " قفز الولد من فوق البرميل" أو " عندي خروف ابيض،اتبعه ,فيركض"..القضية منتهية عند المؤمن المغيب. وقد أقفل جميع الأبواب ، أليس هذا ما يريده بالضبط رجل الدين منه ؟
يقول (الله) في كتابه "انا أنزلنا الذكر وانا له لحافظون",لو سلمنا بأن الذكر أصلا هو القرآن..فلو انزلت كلمة عباد مثلاً ،لا تكتب عند ،ولو نزلت كلمة مالك لا تكتب ملك ،ولو نزلت كلمة هو…لا تحذف .ولو كانت سورة الأحزاب تعدل سورة البقرة لا يحذف منها ما حذف،ولو جاء داجن وأكل صحيفة فيها آيات الله المحكمات البينات ! هذا ليس بالحفاظ .إذن.أين أصبح "وانا له لحافظون" ؟؟؟.. إن أي كاتب في عالمنا اليوم ، لن يقبل أحد أن يتلاعب باي شكل من الأشكال، بصيغة الكلمات والعبارات التي كتبها ،الا للتنقيح والتصحيح اللغوي، وحتى هذا فالشعراء مثلاً، لن يقبلوا اي تغيير مهما كان . فكيف بالاحرى الله الكامل وهو الذي أحكم آياته ؟ أليس هو احسن الخالقين؟ تعجبني هذه " أحسن الخالقين"..هل تعرفون قصتها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
تخيلوا معاناة الوحي وهو يتسابق مع الزمن وبسرعة تفوق سرعة الضوء(300 ألف كم في الثانية) ومن سابع السماوات ،ولا نعرف لحد الآن أين هي هذه سابع السماوات .بل حتى يتسابق مع الشياطين الذين يسترقون السمع في السماء الدنيا، لكي يوصل هذه الآية إلى الرسول ومنه إلى أمته…
"يا أيها الذين آمنوا ،لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم…" يا سلام يا سلام على بلاغة القرآن . امثل هذه الآيات صدع القرآن بلغاء قريش وتحداهم أن يأتوا بمثله ؟ فحتى الإنسان الحجري والاسكيمو يعرفون ذلك، فلا داعي أن يتعب الله الوحي المسكين بمثل هكذا آيات.. إلا لو كان هناك خلل في اخلاق وتصرفات الصحابة !!!!!
لكن الكارثة واللطمة الكبرى هي " حتى تستأنسوا ".بربكم.هل يستأنس الإنسان، قبل أن يدخل ويسلم على أصحاب البيت ؟ اهذه هي بلاغة الكلام ؟ هل يستأنس أحدهم وهو واقف خلف الباب ينتظر ؟ وكيف يستأنس؟ يسمع بعض الأغاني مثلاً ؟ وما يزيد الطين بلة ،بعد كل هذه المقدمات ،ان كلمة "تستأنسوا "هي تحريف واضح للقرآن على يد الناسخ ...دعوني أقولها مرة أخرى ... تحريف القرآن...تحريف ،نعم تحريف ..هذه الكلمة التي تنهش في مسامع المسلم وتاكله من الداخل ولكنه تعلم منذ الصغر، على الصمت والخوف من عقاب الله والتقديس الاعمى…….هكذا يحبون رجال الدين، المؤمن أن يكون...عبدا لهم..
** عن ابن عباس ،على فكرة ،هذا ليس ذاكر نايك أو زغلول النجار او غيرهم الذي يقول ،هذا حبر الأمة وفقيها وحافظ القرآن وابن عم الرسول ...أنه كان يقرأ: " لا تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّى تَسْتَأْذِنُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَى أَهْلِهَا ". حاول ايها المؤمن أن تقرأ هذه الجملة جيداً ،قال : وإنما " تستأنسوا " وهم من الكُتَّاب.
** ازيدكم .عن سعيد بن جُبير، إنما هي حتى تستأذنوا، ولكنها سقط من الكاتب...
فهل تكذبون هولاء وتصدقون أنفسكم ؟ الا تستقيم الآية أكثر ويصبح الكلام أكثر بلاغة، إذا كانت تستأذنوا بدل تستأنسوا؟ بل أن أي شخص يتملك قليلا من الإدراك باللغة سوف يعرف الخلل...ولكن تحتاج إلى الكثير من الشجاعة والجراة ليعترف بالخلل..
** لا يوجد أحد في الدنيا يقول إن الاستئناس هو نفسه الاستئذان،إلا المرقعين ، وما أكثرهم ..تخيلوا كم كلمة تغيرت من قبل كاتب الوحي عبد الله ابن أبي سرح.وكم كلمة القى الشيطان في لسان الرسول .وكم كلمة تغيرت من قبل النساخ والكتاب بعد جمع القرآن ،وكم عبارة حذفت أو أدخلت إلى القرآن وهي اصلا لم تكن من القرآن.وكم كلمة تغيرت بعد التنقيط والتشكيل وعلى مر العصور.. ويأتي أحدهم في القرن الواحد والعشرين وبكل بلاهة ويقول " القرآن غير محرف "....
يعيش المسلم وهو يؤمن ويجزم بعدم تحريف القرآن رغم كل الكوارث الذي في تراثه...أنا لا أقول إن القرآن محرف,فمن أنا حتى أجزم بتحريف القرآن…..بل الصحابة وزوجات الرسول وفي أمهات الكتب.… يا مغيبين..أمهات الكتب تقر بتحريف القرآن….الصحابة وعائشة وحتى عمر بن الخطاب ،بل إن عثمان قتل شر قتلة ودفن في مقابر اليهود لانه حرف القرآن، ذلك القرآن الذي رفض الصحابي عبد الله بن مسعود أن يحرق قرانه ،بل صاح بالناس أن يمسكوا مصاحفم ،وكذلك فعل على بن أبي طالب ...من أنتم اليوم ،حتى تقولوا خلاف هذا ...هل كنتم هناك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ختاما وقيل إن انسى..هل استأذن الخليفة عمر بن الخطاب عندما دخل بيت علي وكسر ضلع فاطمة بنت الرسول ؟؟؟؟؟؟
مبروك عليكم هذا التراث……..

تحياتي..
نعم للتنوير….لا للتخدير.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,238,425,643
- هل القرآن...........معجزة ؟
- الخرافة المقدسة 2
- ودرسا في الإنسانية..3
- الخرافة المقدسة 1
- مجزرة بني قريظة،وصمة عار على جبين كل مسلم .
- القرآن يفضح نفسه بنفسه 1
- لن يتمكنوا من ذبح الجمهورية
- قال ربكم ادعوني استجيب لكم
- حوار مع جاري حول الأديان. واله الأديان.
- قصة الملك سليمان والهدهد . ما الحكمة ؟
- اخلاق إبراهيم (أبو الأنبياء).تحت المجهر ؟
- Bible unearthed
- شر البلية ما يضحك.
- بلاغة القرآن والاتيان بمثله .
- تعلموا من رحمة للعالمين ومن الصحابة الاجلاء .
- ثم ماذا لو ادعى مسيلمة النبوة ؟
- درسا لجميعنا في نبذ الكراهية للاخر..
- أين نبحث عن دراهم يوسف ؟
- أمن رحمة للعالمين أم من كبير المنافقين،يتعلم المسلم الرحمة ؟
- آية ووقفة 12


المزيد.....




- مقتدى الصدر يثير تفاعلا بتغريدة عن -الديانة الإبراهيمية-: لا ...
- مقتدى الصدر يثير تفاعلا بتغريدة عن -الديانة الإبراهيمية-: لا ...
- الكنيسة تعترض والرئيس يدعمها.. ترشيح أغنية -الشيطان- لمسابقة ...
- جامعة طيبة السعودية تنظم ندوة عن «خطر جماعة الإخوان المسلمين ...
- قائد الثورة الاسلامية اية الله السيد علي الخامنئي ينعى رئيس ...
- قائد الثورة الاسلامية يقدم برسالة الى الأمين العام لحزب الله ...
- ضجة في مصر... مسؤول يكشف مفاجأة بشأن بناء منازل فوق المساجد ...
- المرشد الأعلى الإيراني يبعث برسالة تعزية إلى حسن نصر الله
- اللواء صفوي: التعبئة تحولت الى انموذج فاعل للدول الاسلامية
- خلاف بين الكنيسة والحكومة في قبرص بسبب أغنية الشيطان


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فارس الكيخوه - هل هي تستأنسوا،......... أم تستأذنوا ؟