أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - صبري الفرحان - حوارمع ثائر ح5















المزيد.....

حوارمع ثائر ح5


صبري الفرحان
(Sabri Hmaidy)


الحوار المتمدن-العدد: 6790 - 2021 / 1 / 17 - 10:17
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


قرأة رقم 1 لاحداث العراق
ما بعد التغير 2003
العراقي يرسم مستقبله
القسم الاول
ثوار تشرين
الحلقة الخامسة
قرار الشعب فعل الامة
س 11 ارجو ان تركز معي، السؤال يناقش فعل امة نحن امة فقدت فعلها بسقوط الدوله العباسية دعنا عن النقاش الجانبي حول الدوله العباسية، فنقول الخليفه قل الرئيس القرار له هو يقرر
اما بعد دخول المغول ومن هولاكو الى بوش بدأ الرئيس العراقي مع كل مسمياته الوالي او الملك او الرئيس تنزل له الاوامر من اعلى، وخراج الدوله المسمى اليوم ثروة البلد ليس له الحق الكافي بالتصرف بها الا باذن من اعلى من هناك من الدوله المهيمنه هي التي تتصرف بالثروات تقرر كم تاخذ وكم تدع للشعب وبدوره الرئيس يعتبرها ملك شخصيا له ويتصدق منها على الشعب هكذا يجب ان نفهم مكرمة السيد الرئيس صدام حسين قبل التغير، وسرقات الحكام بعد التغير، وبهذه الحصة التي تركتها بريطانيا للشعب رُفع اسم العميد عبد الكريم عاليا لانه اقام مشاريع عدة منها بناءه مدينة الثورة للفقراء ولم يستحوذ على اموال الشعب لحسابه الخاص
نحن مع ثورة تشرين ركزت على اصحاب حق ناس مسلوبه حقوقهم وكان ضمن حوارنا ان هناك من تخندق خلفهم ولكن اصررت انها شريحة تطالب بحقها وانت معهم باعتبارك كنت معارض للنظام السابق وما زلت معارض لهذا النظام على اعتبار الظلم والفساد نفسه قبل التغير وبعد التغير.
ولو اطيل واكرر منذ سقوط الدولة العباسية القرار ليس قرار الرئيس العراقي ليس قرار بغداد وثروة الشعب العراق تصادر للدوله المهيمنه سابقا الى اسطنبول تحت عنوان الخراج وبعدها الى لندن تحت عنوان الانتداب والمعاهدات واليوم تحت عنوان تكاليف قوات التحالف تذهب الى واشنطن او توزع على شكل هبات نفط شبه مجاني للاردن وعقود شركات لمصر واستثمارات لدول الخليج.
السؤال هذا الثائر العراقي الحقيقي الذي يطالب بحقه المسلوب هل يستطيع ان يحقق فعل الامة؟
واضح السؤال هل هذا الثائر يستطيع ان يحقق الى الامة فعل عندما تنتصر ثورة تشرين يصبح القرار من بغداد وليس من واشنطن الرئيس العراقي يقرر بشكل فعلي ولا ينزل له القرار من اعلى ؟
الاجابة
هذا ما تنتطوي عليه صفحة من صفحات ثورة تشرين وهو الفئة المعارضة الفئة الثائرة هذه احدى امتيازاتها ان تجاوزت مرحلة الياس من خلال طاغوتية النظام، مثل ما كنا ايام المعارضة متجازوين الخوف بعدة اساليب واحد منها عدم الانتماء الى حزب البعث، هذا كان نوع من انواع المعارضة يعني شعبه كامله في المدرسة عندما كنت طالب انا الوحيد الذي كنت رافض الانتماء الى حزب البعث كان اعتقالي على هذا الاساس حكمت من قبل محكمة الثورة بالسجن المؤبد 1982 ولكن افرج علي بعد ان قضيت عشر سنوات للضغوط الدوليه على صدام من جانب، وثورة الشارع العراق على صدام في 1991 وسمية انتفاضة شعبان فاضطر لتفريغ السجون للثوار الجدد
المسالة اليوم صار لدينا جيل جديد جيل نهض بمستلزمات الحقوق من خلال المطالبه باصلاح الوضع واصلاح النظام او رافض للنظام هؤلاء الشباب لم ياتوا من فراغ جاؤا من تربيه وبناء شخصي نتيجة الاوضاع الموجوده في الواقع
الذي افهمه من سؤالك ان هناك من دب عندهم الياس لمقارعة هذه الحكومه الفاسده واحده من الامور التي افرزتها انتفاضة تشرين هو ولادة جيل جديد ينهض بمقدرات الدوله ينادي بمحاسبة المجرميين وينادي برفض هيمنة الاحزاب الحاكمه
مداخله هذا مسلم به ان الحكومه فاسده وهولاء الثوار مصرون على تغير النظام يريدون نظام حقيقي يلبي مطالب الشعب ويسد حاجاتهم .
اكمل الاجابة
ارجعك كانت المعارضة في النظام السابق معارضة حقيقية واعطت شهداء اعطت دماء وكل شئ، ولكن كانت النتيجة سقط صدام وجاء مجلس الحكم والمعروف ان مجلس الحكم الذي جاء على ظهر الدبابة الامريكية.


مداخله
نعم الرئيس العراقي بعد التغير لافعل له ايضا كصدام ومن سبقه مجرد رمز والقائد الضرورة ومجلس الحكم مجلس الضرورة فكما كان يعني الرئيس من اسطنبول الى 1919 ومن 1920 الى 1978 يعين الرئيس من لندن ومن 1979 عين صدام من واشنطن وبعد التغير والدماء التي اعطاها الشعب العراقي حزب الدعوة الاسلامية وكل المعارضين الحزب الشيوعي حزب التحرير فرع العراق حركت الاخوان فرع العراق حزب مريم الفتاة المسيحي الحركة الناصرية حتى القوميين اعطوا شهداء مثل الشهيد سعد عزيز القصاب وغيرها من اقطاب المعارضة للبعث ابان حكمه الدموي الدكتاتوري .
بعد كل هذه التضحيات جاء مجلس الحكم ونفس الماساة اكرر السؤال
اذا انتصر ثوار تشرين وغيروا الحكم ترى هل يؤسس لفعل عراقي هل يؤسس فعل للامة ام بديل اخر يختلف في التسمية فقط
قتل الملك وصاح المذياع يحيى الزعيم عبد الكريم واغتيل العميد وهكذا
واضح السؤال؟ اوضح اكثر
الملك فيصل بن الشريف حسين قائد اول ثورة عربية قائد الثورة العربية الكبرى ولكن بريطانيا لم تفي بوعدها اجهضت الثورة العربيه الكبرى فكان الملك فيصل في العراق رمزا وليس للامة فعل وعبد الكريم وعبد السلام وعبد الرحمن
واسس لثورة عربيه ثانية بقطبين جمال عبد الناصر وحزب البعث العربي الاشتراكي واجهضت ايضا جاء بعد عبد الناصر السادات فصافح الصهانية وفي العراق دخل صدام تحت الارض لتدخل الدبابة الامريكية بسلام الى بغداد
واعدم صدام بايدي الشعب وجاء مجلس الحكم فباتت الناس ليس البعثين فقط بل المتدينين يقروا ان عهد صدام افضل لان القتل كان تحت الارض وابان مجلس الحكم صار القتل فوق الارض
اعادة السؤال ثالث مرة
اذا انتصر ثوار تشرين هل يكون فعل للامة ام يبقى القتل ولكن هذه المرة في السماء باعتبار كان القتل تحت الارض حكم صدام وبات وفوق الارض مجلس الحكم الاحزاب
بعد تشرين هل بغداد تحكم بعد ان غابت عن الحكم من عام 1258
الاجابة
ما تقوله هو موجود بالمشهد العراقي كنا في ايام المعارضة قبل 2003 سمعنا من كثير من المعارضين وخصوصا المتنفذين، قالوا نرفضون امريكا ونرفض الاحتلال ولكن سوف لن نعارضها اي شركاء الى امريكا وهذا عكس ما كانوا يتبنوه حسب منهجيتهم فعلى هذا الاساس بُنيت الحكومة
وبنيتت الدوله العراقيه في 2003
مداخله هذا السؤال
تكملة الاجابة
نعم واضح ولكن حتى اوصل فكرتي هذه التجربه فاشله من خلال 17 سنة الماضية، ثوار تشرين يطلبون ثورة حقيقة مثل ثورة غاندي وثورة الامام الخميني رفض المحتل رفض الهيمنه
مداخله رفض المحتل ؟
الاجابة
نعم لماذا تعترض رفض المحتل رفض امريكا، اذا الشعب بانتفاضة تشرين خرج تقريبا بحدود 20 % من الشعب الى الشارع، حدث بعض التغيرات لو جزئية، لو يخرج 80% من الشعب العراقي ممكن حتى امريكا لا يكون لها وجود
وجود المحتل او وجود الدولة المهيمنه او قل قوات التحالف المدبر القادم عبر الحدود لا يكون الا بارادت الشعب او بارادت المتنفذين من الشعب
ممكن التعويل على انتفاضة تشرين او اعول بصورة عامة على انتفاضة شعبية
مداخلة اكرر طرد المحتل ؟
الاجابة
استاذي قلت لك الاحتلال والسير مع المحتل باي صورة من الصور منهج قذر لايؤدي الى بناء دولة والى حياة كريمة التي ننشدها
مداخله ماذا ؟
الاجابة
دعني اكمل لتصل الفكرة، بالنسبة للانتفاضة الشعبية ناتجة من الوضع الحالي اي وجود ماساة، وجود جريمة وجود استبداد هذا الاستبداد انت عللته وانا اعلله بل بالاحرى الواقع يفرزه وهو نتيجة الاحتلال الانتفاضة احد اهدافها الاستقلالية
الكل حتى الاحزاب الحاكمة تقول نحن ليس لدينا استقلالية اذا هدف ثورة تشرين الاول والرئيسي هو الاستقلال اذا كانت لدى الشعب استقلالية سوف يحكم نفسه ونبني دوله واضح
اكرر ادعو الى انتفاضة شعبية حقيقة لا تكون بهيمنة خارجية ولا تسلطية من اي شكل من اشكال الاحزاب الحاكمة او غير الحاكمة.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حوارمع ثائر ح4
- حوارمع ثائر ح3
- الشهيد المجهول سعد عزيز القصاب
- حوارمع ثائر ح2
- رئاسة ترامب هل هو تاسيس الجمهورية الثانية في امريكا ويكون ال ...
- حوار مع ثائر
- العراق وهيمنة فرنسا او الصين او ايران
- الدرس الاول
- جذور وتاريخ الحركة الاسلامية
- العراق هل بحاجة الى احزاب اضافية
- ثوار تشيرين فعل الامة المغيب
- التيار الصدري وسمعته في الشارع العراقي
- العراق نحو الراسمالية
- تصفية البعث لمعارضية حجي زيارة في معهد الكزارة الحلقة الثاني ...
- تصفية البعث لمعارضية حجي زيارة في معهد الكزارة الحلقة الاولى
- النهضة العمالية الاممية اجهضت ام بحاجة الى زمن اضافي
- كمال الحيدري جرأته في الطرح وموقعة في الامة
- كمال الحيدري جرأة الطرح وموقعة في الامة
- هموم كلب في بلاد الغرب الحلقه العاشرة شهاده صنفها ماشئت
- الاسلام السياسي الحلقة التاسعة الاسلام الامريكي النسخة الممس ...


المزيد.....




- إسرائيل تقصف أهدافاً في غزة رداً على إطلاق صاروخ من القطاع
- ثمانية قتلى في حادث إطلاق النار بمدينة إنديانابوليس الأمريك ...
- جدل وتناقض يحومان ألعاب طوكيو الأولمبية واليابان تنفي التفكي ...
- -الوضع خطير-- ميركل تدعو البرلمان إلى إقرار-مكابح الطوارئ-
- الولايات المتحدة وروسيا.. سياسة -العصا والجزرة-
- وزير الخارجية الإثيوبي: لن نجبر على قبول -اتفاقية استعمارية- ...
- الأرصاد المصرية تحذر: انخفاض الحرارة 12 درجة عقب الموجة الحا ...
- فيديو مروع... هل هذه لحظة انفجار منشأة نووية حملت إيران مسؤو ...
- إيلون ماسك يستعرض سيارة ذات -مقود- غريب... فيديو وصور
- المحكمة العليا تلغي الإدانات القضائية بحق الرئيس البرازيلي ا ...


المزيد.....

- طريق 14 تموز / ابراهيم كبة
- بعد 53 عاماً توضيح مهم حول عملية الهروب وطريقة الهروب والمكا ... / عقيل حبش
- إقتصاد سياسي الصحة المهنية أو نظام الصحة المهنية كخلاصة مركز ... / بندر نوري
- بيرني ساندرس - الاشتركية الديمقراطية ،الطريق الذي أدعوا له / حازم كويي
- 2019عام الاحتجاج والغضب في شوارع العالم / قوى اليسار والحركا ... / رشيد غويلب
- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي
- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب
- طلائع الثورة العراقية / أ د محمد سلمان حسن
- تقديم كتاب -كتابات ومعارك من أجل تونس عادلة ومستقلة- / خميس بن محمد عرفاوي
- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - صبري الفرحان - حوارمع ثائر ح5