أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الفتاح علي رضا - ماذا ينتظر المسلم الموءمن في الجنه















المزيد.....

ماذا ينتظر المسلم الموءمن في الجنه


عبد الفتاح علي رضا

الحوار المتمدن-العدد: 6789 - 2021 / 1 / 16 - 23:47
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ينفرد الدين الاسلامي عن باقي الاديان الابراهيميه الاخرى بوصفه للجنه وصفا حسيا بحتا ويخلو كليا من اية نفحة روحيه وهذا ما يفترض ان تكون عليه مهمة الدين التي يجب ان تركز على تنمية الديني لى الأنسان .ان هذا الوصف يعكس رغبات الأنسان الذي يعيش في البيئة القاسية التي كتب فيها القران،حيث الشح في جميع الموارد التي يحتاجها ويتمناها ذلك الأنسان من وفرة المياه الصافية والطعام اللذيذ وتنوع الفاكهة وواحات خضراء.
مواصفات المسلم المؤمن في الجنة
1- طوله ستون ذراعا وهو نفس طول ادم وهذايعني بالضرورة ان طول الحور العين هو ايضا ستون ذراعا حتى يحصل التوافق بينهما [ ولا أدري ماهي الميزة الجمالية لهذا الطول المبالغ فيه]
2-جسده خال من الشعر .[عن معاذ بن جبل إن النبي قال يدخل اهل الجنة جردا مردا مكحلين .
3-عمره 33عاما .وهو نفس عمر عيسى .
4-جماله كجمال النبي يوسف [هل يحتاج المسلم المؤمن في الجنة لهذا الجمال لأغراء الحور العين ؟]
5-قلبه وصبره كقلب وصبر النبي ايوب [ياترى هل يحتاج هذا المسلم المؤمن الى ان يصبر ؟ فهو قد كسب الجنة بعد معاناة وصبر طويلين في الحياة ]
6- ومن صفات اهل الجنة أنهم لا يتغوطون ولا يتبولون ولا يحسون بشئ .بمعنى انهم يكونون بمثابة إنسان آلي .
طعام المسلم المؤمن في الجنة
إن اول وجبة طعام يتناولها المسلم المؤمن في الجنة هي زيادة كبد الحوت .قال النبي أول طعام يأكله اهل الجنة هو زيادة كبد الحوت .إن هذه الوجبة تكون وجبة سريعة وخفيفه وبمثابة مقبلات لحين تقدم له الوجبه الرئيسية .أمالماذا كبد الحوت ،فأن جواب المشايخ هو ان في ذلك حكمة الاهية .وهم يتجنبون اعطاء إلجواب الصيح وهو ان كبد الحوت يعتبر من المنشطات الجنسية القوية .اما كيف عرف محمد بذلك فهذه تضاف الى معجزاته !!!إن هذه الوجبة السريعة التي يتناولها المسلم المؤمن هي لغرض تهيأته لأنجاز لأنجاز المهمة الشاقة التي تنتظره.
أما وجبة الطعام الرئيسية للمؤمن المسلم فهي صحن من لحم ثور الجنة .هذا الثور يرعى في اطراف الجنة والله يعلفه طوال ألاف من السنين ليكفي لحمه لأطعام جميع أهل الجنة !!!!وعندما يتناول المسلم المؤمن هذه الوجبة الدسمه من لحم ثور الجنة يكون قد اصبح جاهزا تماما لأنجاز المهمة التي تنتظره وهي فض بكارة الحو العين [ إن اصحاب الجنة اليوم في شغل فاكهون ] ومعنى كلمة فاكهون هو فض بكارة الحور العين .
الحور العين
لقد افاض القرآن في وصف حسن وجمال الحور العين وهذا الوصف مشبع بأيحائات جنسية واضحة .قال تعالى في القرآن [ وحور عين كأمثال اللؤلؤ المكنون] و [ كأنهن الياقوت والمرجان ].لاحظ عزيزي القارئ الأشارة الصريحة في هاتين الأيتين الى اللون الأبيض لبشرة الحور العين [عنصرية بأمتياز] .وهناك أحاديث نبوية تسهم في وصف جمال الحور العين مثلا إن عظم ساقها يرى من شدة بياض لحمها وإن مخ ساقها يرى من تحت اللحم والثياب .ولكن دعونا نتوقف قليلا عند الأية القرآنية التالية [ إن للمتقين مفازا ، حدائق واعنابا ، وكواعب اترابا ]إن معنى كاعب هو الفتاة الشابة ذات النهد النافر والصلب .وكما اسلفت إن الأيحاء الجنسي واضح هنا .السؤال هنا هل يعقل ان الله قطبعزته وجلاله والمدبرلهذا الكون يقول هذا الكلام في وصف جمال نهد الحور العين ؟!!!.
ومن اوصاف الحور العين ايضا [ فيهن قاصرات الطرف لم يطمثهن أنس ولا جان ] إن كاتب القرآن لم ينتبه الى إنه لم يكن في الجنة انس ولا جان قبل مجئ المسلم المؤمن ، بمعنى إن الكلام عن لم يمسهن أنس ولا جان لا معنى له .وعن الحور العين ايضا [ وإنا أنشأناهن إنشاء فجعلناهن ابكارا عربا اترابا لأصحاب اليمين ].يبدو إن الله قد ترك كل مهماته وتفرغ كليالأنشاء الحور العين وبمواصفات جماليه حددها هو لأرضاء وتلبية حاجة المسلم المؤمن الجنسية !!!
كثيرا ما يذكر ويردد شيوخ الأسلام عبارة [يخدش الحياء ]عندما يرون ممثلة تلبس ملابس معينة او كلاما لأحد الشعراء والكتاب .ألا يعتبر وصف القرآن لنهد الحور العين وجمال ساقها خادشا للحياء .
بضع كلمات عن عن الغلمان والولدان في الجنة
يصف القرآن هؤلاء الغلمان والولدان بما يلي [ ويطوف عليهمغلمان فهم كأنهم لؤلؤ مكنون .يطوف عليهم ولدان مخلدون .ويطوف عليهم ولدان مخلدون إذا رايتهم حسبتهم كلؤلؤ منثورا] .لا ادري لم كل هذا التركيز عل حسن وجمال هؤلأء الغلمان .ياترى هل لديهم مهمات اخرى غير تقديم الطعام والشراب للمسلم المؤمن ؟!!!!
كما أسلفت ان المسلم المؤمن بعد ان اكل زيادةكبد الحوت والوجبة الدسمة من لحم ثور الجنة أصبح جاهزا لأداء مهمته الرئيسية وهي فض بكارة الحور العين .[سئل رسول الله هل يطأ أهل الجنة ؟ قال نعم بفرج لا يمل وذكر لا ينثني وشهوة لا تنقطع دحما دحما ]ومعنى كلمة دحم هي ممارسة الجنس بقوة وعنف .ممارسة سادية بكل معنى الكلمة .قال رسول الله [ ان الله يمنح المسلم المؤمن قوة مائة رجل في الأكل والشهوة .]
والأن دعونا نتخيل كيف سيؤدي المسلم المؤمن مهمته الشاقة .الله يستدعي أحد الغلمان ويأمره بالذهاب الى الخيمةرقم 1 ويخبر الحوريات المقصورات على الارائك بأن يكن على اتم استعداد لأستقبال المسلم المؤمن .ينفذ الغلام ما امره الله فتقول له احدى الحوريات وهل رأيت الذي يأمر بالمعروف وينهي عن المنكر ؟ فيجيبها نعم رأيته وأني ذاهب لأصطحبه اليكن .فيتهلل وجهها فرحا وسرورا .يحضر المسلم المؤمن الى الخيمة فتستقبله الحوريات بالضرب على الدفوف ويرددن اغنية طلع البدر علينا .لا تستغرب عزيزي القارئ فإن صوت الحورية أجمل بكثير من مطربات ومغنيات اهل الدنيا .عن الطبراني قال رسول الله إن أزواج الجنة ليغنين لأزواجهن بأحسن أصوات ما سمعها أحد قط .
يضطجع المسلم المؤمن على الأريكه ويطلب الحورية رقم 1 وبعد أن يفض بكارتها ينادي بأعلى صوته اللي بعدها .وهكذا تستمرهذه العملية حتى يصل الى رقم 72 .وبعد ذلك يطلب الوصفات لأن لكل حوريه وصيفه .وبعد أن ينتهي منهن يطلب مرة اخرى الحورية رقم 1 وتكون قد رجعت بكرا مرة اخرى .[لماذا هذا الأهتمام البالغ بفض غشاء البكاره علما إن لا علاقة لهذا الأمر بالمتعة الجنسية لدى الرجل على الأطلاق ].
هذا ما ينتظر المسلم المؤمن في الجنة .اكل زيادة كبد الحوت ووجبة دسمة من لحم ثور الجنة وفي شغل فاكهون .
بئس الفكر الذي يحاول معتنقيه تسويقه وفرضه على الاخرين بالترهيب والترغيب.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من رساله الله الاخيره الى البشريه
- رحله مع منجزات ومعجزات بعض الانبياء
- رسالة الله الأخيرة الى البشرية 6
- ولد الاسلام وولدت ازمته معه
- الجذور الفكريه للتنظيمات الارهابيه
- الوثنيه والتوحيد
- الحزب الشيوعي العراقي الى اين
- رسالة الله الأخيرة الى البشرية 4
- العراق الى أين
- من رساله الله الاخيره الى البشريه 2
- من هو الحاكم الفعلي للعراق
- عوده الي سبب انهيار الاتحادالسوفيتي
- من رسالة الله الأخيرة الى البشرية
- هل الرأسمالية آخر نظام اقتصادي تصل إليه البشرية.


المزيد.....




- شاهد: إجراءات أمنية مشددة في القدس قبل أداء أول صلاة الجمعة ...
- جمعيات مسيحية وإسلامية تقدم -سكبة رمضان- لصائمي دمشق.. فيديو ...
- شاهد: إجراءات أمنية مشددة في القدس قبل أداء أول صلاة الجمعة ...
- التقارب المصري التركي.. براغماتية سياسية ضحيتها -الإخوان-؟
- جامع النوري الكبير في الموصل: معماريون مصريون يفوزون بمشروع ...
- قوات إسرائيلية تقتحم المسجد الأقصى وتعتقل مصلين
- محطات ومشاهد وذكريات .. دَمنات مدينة التعايش بين المسلمين وا ...
- حركة طالبان: -كسبنا الحرب، وأمريكا خسرتها-
- تذكرة عودة إلى كاتدرائية نوتردام
- الخارجية الأردنية تدين استمرار انتهاكات الاحتلال في المسجد ا ...


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الفتاح علي رضا - ماذا ينتظر المسلم الموءمن في الجنه