أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الفتاح المطلبي - العاصفة














المزيد.....

العاصفة


عبد الفتاح المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 6789 - 2021 / 1 / 16 - 21:33
المحور: الادب والفن
    


عندما تهبُّ العاصفة
يعلو صوتُ الصفيح المتدحرج
تتطايرالقمامةُ إلى الأعالي
فتظن أكياس النايلون
أنها أصبحت نسورا
وقصات الورق
ظنّتْ بأنها حمام
وحين تهدأ العاصفة
تتساقط تلك الأشياء الفارغة
فتستحيلَ جبلاً
أجمعُ الصفيحَ المتدحرجَ
وأركنه بجانب جبل القمامة
كل ما نملكه الآن
أن نجلس بظل هذا الجبل
هربا من شماتة الإعصار
ونستمع إلى نشيد الصفيح
قبل أن يلفظ أنفاسه
نوهمُ القدرَ
أننا مازلنا أسوياء
ولعلنا نخيّب أمل الوحوش
التي تبحثُ عن أثر الظِباء
في وجودنا الطارئ
ففي كل دربٍ نابٌ
وفي كل لحظةٍ مخلبٌ
غدا ستغسلنا غيوم الكارثة
عندما تهطل علينا المصائب
ويستحلّ الإخوةُ الذئاب دماءَنا
إبحث عن أخيك الكامن
في النقطة الغبشاء
تحرّى عنه، تحسس جلده
فلربما كانت العين خائنة
تأكد أنه رائشٌ مثلك
وإنه يصلحُ مثلك للأكل
وإلا أكلك قبل أن يصيح الديك
أيتها الوحوش، أنا وحيد
وأنتم عصبة
فلا معنى للعجالةِ
أعلمُ أن الأخوةُ الذئاب لا يقفزون فرادى
مهما كانت الضحية خائرة القوى
مهما كانت وحيدة
وها أنا أنتظر
أجلسُ وحيدا مع دودةِ قلقي
تظنني هذه الدودةُ تفاحةً
وحق لها ذلك
فأنا أخضر السمات
أبيض اللب
لا لوم ولا استهجان
تعالي واسكني قلبي
قبل أن يأكله ذئبٌ شقيق
أيتها الدودةُ أنتِ أولى به
من ناب الشقيق
نابُهُ مُعبأ بألمٍ مضاعف
لكن دعيني ألمّ شتاتي
واستمهل العواصف رويداً
لكي يتسنى لي أن أسمع العصافير
وهي تضجّ خائفةً
من هول ما سيأتي
العصافير تعلم من نحنُ
لهذا غادرت الأشجار
التي لا تصد الريح
واتخذت من الصدى ملاذاً
لم تعد محتارةً في ماذا ستفعل
بالزقزقةِ الفائضة
فالصدى كفيل بحمل الزعيق
وإهمال الترنيمة الميّتة
أخيرا قُيضَ لي
أن أترجم لسان العصفور
و أفكّ عجمة الوقت
بقليلٍ من زيت روحي
فتروس الأيام ما زالت تدور
أسمعُ صريرها وهي تأكل أسنانها
ومطحنة السنين ما زالت تُسمعنا
نشيد الجعجعة
لكي تحوّلنا إلى دقيق
يرى في النارِ فردوسا
تخبزنا المحنةَ رغيفاً..رغيفاً
تنورها مشتعلٌ على الدوام
والآكلون يقفون في الطابور
تلك الأسنان التي ضحكت لنا مرةً
تقضمنا الآن على مهل
لا سعادةَ لدقيقٍ بلا ماء
فالعواصف قادمة
ستذروه الريح إلى مصيرٍ مجهول
المأكولون الأفذاذ
سينتهي بهم الأمر إلى خاتمةٍ بائسة
آخذُ قليلاً من نشارة الروح
أنثرها في الطريق
لئلاّ تبتل أقدام الأمنيات وهي حافية
ولكي لا أفقد طريق العودة
فالطريق إليك تنتابه آثار أقدامٍ كثيرة
في كل الإتجاهات مضت على غير هدى
فدع ما يريبك واستمسك بالأثر
ولا تطِرْ وإن أعجبك جناحك
الطيران محفوفٌ بالمخاطر
والسماء تلبسُ حلةً من شِباك
أين نذهب؟
الأرض للذئاب
السماء للعقبان والنسور
لم يبقَ لنا إلا الذهاب إلى العالم السفلي
حيث ذهب كلكامش
نسألهُ كيف يقضي الوقت هناك ؟.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عُرْيّ
- بلقيس
- نحنُ وأخوتنا القرود
- يامن أطالَ مكوثَهُ
- وجَل
- أعالجُ أمراً
- دمع
- ذكرى
- من بعد عينيك
- الشِعر
- uعينان
- بؤس
- نقطة المسك
- ليل الجوى
- أيها السائل
- أسمعتَ لو
- لاتطرد النوم
- العاشق
- الأماني
- ما بين خيلك


المزيد.....




- لماذا ينبغي على الاتحاد الأوروبي أن يكون قلقا إزاء تفويض الج ...
- إلهام شاهين تحدد أهم فنانة في جيلها... وتتحدث عن فضل عادل إم ...
- فيديو: وتر العود يستعيد إيقاعه تدريجيا في إيران بعد عقود من ...
- فيديو: وتر العود يستعيد إيقاعه تدريجيا في إيران بعد عقود من ...
- لوحة في مكتب محمد بن سلمان -الداعم- للمواهب تثير تفاعلا (فيد ...
- مكتب مجلس النواب.. تعميم الحماية الاجتماعية ثورة من شأنها ال ...
- العثماني يطالب بتكثيف الجهود لتنزيل مقتضيات القانون المتعلق ...
- انتخاب المغرب رئيسا للمجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيم ...
- مجلس النواب يصادق على مشروع قانون يتعلق بمكافحة غسل الأموال ...
- أصوات من السماء.. الحافظ خليل إسماعيل صوت الشجن البغدادي في ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الفتاح المطلبي - العاصفة