أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعود سالم - لا تنظر للقمر














المزيد.....

لا تنظر للقمر


سعود سالم
كاتب وفنان تشكيلي

(Saoud Salem)


الحوار المتمدن-العدد: 6786 - 2021 / 1 / 12 - 20:05
المحور: الادب والفن
    


إذا كان الكلام له دلالة، فلا شك أن للكتابة دلالة، فالكتابة جزء من كوكب اللغة، واللغة هي عالم الدلالة. ولكن الشعر لا ينتمي للغة، لأنه يرفض الدلالة، ولايسمع، ولا يهتم سوى برنين الحروف، وصدى الأصوات وتردد الكلمات، وظلال الأشياء، وبريق الظلال، وسحر الإيحاء. والكل للشعر ضحية.
فالشاعر هو الإنسان الذي يرفض إستعمال اللغة، بمعنى اللغة في وظيفتها البدائية المتعلقة بالتواصل ونقل الدلالة من إنسان إلى آخر، بل يستعمل اللغة كمساحة جغرافية للخلق وإبداع المستحيل، كأرض أو كإقليم تدور فيه معركة الحياة. إنه يسكن اللغة ويتنفس اللغة وفي شرايينه تجري الحروف والكلمات ولا يستطيع أن يقاوم السيل العارم الذي يتقاذفه من محطة لأخرى. كله لغة، جسدا وعقلا، لحما ودما، قلبا ولسانا وفكرا وخيالا. وكل تفاصيل حياته ما هي إلا مادة لغوية، أدنى حادثة مرت به منذ بداية الحياة تتخذ أهمية في السرد العام للأسطورة التي يشيدها طابقا بعد طابق، وفصلا بعد فصل وينسج تفاصيلها خيطا بعد خيط. فالشاعر هو من يخلق حياته وتفاصيلها وتضاريسها بالكلمات، ويشيد قصورا من المعاني والعلاقات، بواسطة اللغة، حيث الكلمات هي أحجار البناء، وحيث الخيال هو الخارطة الوحيدة المفتوحة أمامه على طاولة عمله.
فمن يريد أن يستيقظ، ويرى الشمس وبريق النهار وصفاء الفكرة وضوء العقل، ويرى العالم يتحرك ويحيا حقيقة من خلال العالم ومن خلال تجربة من يعيش ويعي هذا العالم، من يريد رؤية الأشياء كما هي، وليس كنص أو كسرد لغوي أو فني، عليه أن ينظر إلى روعة العالم المضاء بالقمر ولا ينظر للقمر.

لا نشير للقمر لأنه جميل
القمر جميل لأننا نشير إليه.
وألا ننسى بأن السبابة التي تشير إلى القمر هي أكثر جمالا من القمر.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,170,240,447
- إنتحار الآلهة
- ماذا يفعل الله طوال اليوم ؟
- أركيولوجيا العدم
- ضجيج الآلهة البلهاء
- وحدة الله
- الثورة على الله وأزلامه
- القطار الأخرس
- كوشيز .. الهندي الذي نزف حمرته
- مقبرة الحروف
- عن المحاجر والمحابر
- لا تستنشق عبير الورود
- ضرورة البراكسيس
- الإنتحار العقلي
- الإنسان إله أم حيوان؟
- فلتحترق هذه الأرض
- تناقض الفن والفلسفة
- العبث وخرافة اللاوعي
- بين التمرد والعبث
- الصياد وجنية البحر
- القفص الزجاجي


المزيد.....




- رئيس مكتب الاتصال الإسرائيلي يصل إلى الرباط
- وفاة الشاعر والكاتب السويدي لارش نورين
- الطب الشرعي المصري يصدر بيانه النهائي حول وفاة المخرج حاتم ع ...
- فيديو احتفاء رسام كاريكاتير مصري بثورة 25 يناير يتسبب باعتقا ...
- انطلاق مبادرة «بريطانيا السمراء، تكتب من جديد» في شهر فبراير ...
- مساعد وزير الداخلية المصري الأسبق يدلي بشهادته حول وفاة الفن ...
- نجمة بريطانية تعلن تخليها عن التعري والمشاهد الإباحية أمام ا ...
- شقيق عمر خورشيد يرد على الرواية الرسمية بشأن الشاب السعودي و ...
- هكذا جنبت مخابرات المغرب أمريكا حمام دم خطير
- البيجيدي للوالي اليعقوبي: هناك عقليات إدارية لم تنخرط بعد في ...


المزيد.....

- سيرة الهائم / محمود محمد عبد السلام
- حكايات قريتنا / عيسى بن ضيف الله حداد
- دمي الذي برشو اليأس / محمد خير الدّين- ترجمة: مبارك وساط
- كتاب الأعمال الشعرية الكاملة حتى عام 2018 / علي طه النوباني
- الأعمال القصصية الكاملة حتى عام 2020 / علي طه النوباني
- إشارة ضوئية / علي طه النوباني
- دموع فينيس / علي طه النوباني
- ميزوبوتاميا / ميديا شيخة
- رواية ( حفيان الراس والفيلة) / الحسان عشاق
- حكايات الماركيز دو ساد / رويدة سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعود سالم - لا تنظر للقمر