أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - عبير سويكت - قوى الظلام و ضرب ثلاثة عصافير بحجر واحد














المزيد.....

قوى الظلام و ضرب ثلاثة عصافير بحجر واحد


عبير سويكت

الحوار المتمدن-العدد: 6781 - 2021 / 1 / 7 - 19:47
المحور: الصحافة والاعلام
    


بلا عنوان

عبير المجمر (سويكت)

اطلعت على إستقالة دكتور عمر القراى مدير المركز القومى للمناهج الذى منذ تعيينه كانت هناك قوى ظلامية تترصده و بالسودانى الدارجى تحفر له حفر عميق، كيف لا يكون حفر عميق يصعب لسوداني بسيط مثله التغلب عليه فالقراى الذى درس كذلك فى عطبرة الحديد والنار و اعرف عطبرة جيدا أهلها بسطاء لا يملكون سواء عفة النفس و العلم و المعرفة و الإنسانيات السودانية السمحة ، و لكن أين هم من قوى الشر الظلامية التى تملك المال و الفقر ليس عيب و كذلك مال الحرام ليس تزكية بل اختبار من الله فيما تسخره؟ فى نصرة الحق ام ظلم العباد؟ و الظلم ظلمات يوم القيامة ، و من دعته قدرته على ظلم الآخرين فليتذكر قدرة الله عليه، و الفقر ليس ضعف فقد نصر الله رسوله وسيدنا يوسف و موسى عليهم السلام، و أسقط الله الجبابره عندما سخروا الأموال و السلطة و الجاه لظلم عباده ، معركة القراى مع قوى الشر التى تسيطر الان على مفاصل الدولة و تتحكم فى مؤسساتها و تهيمن على أعلامها الورقى و المرئي و المسموع ليست بالمعركة السهلة ، و كما يقال الناس على دين اعلامهم و ها قد نجحت الحملة الإعلامية الشعواء ، و تلك القوى لا تملك المال و الاعلام فقط بل تملك السلاح وايضاً تتمتع بالدعم و السند الخارجى ، و هى قوى تمتاز بالمكر و الدهاء تضرب عصفورين بحجر واحد تتخلص من القراى و تجبره على الاستقالة، و فى ذات الوقت تروج لان حزب الامة هو من قام بذلك و هو من وراء الحملة، و ياتون لك بتصريحات الواثق فى صحيفة الجريدة للتدليل على ان الامة من وراء الحملة ، لكن حزب الامة بعد ان فقد حكيمه الذى كان اخر ما سطره هذه العبارة "شيعوا حقاني للحق "، و حكيم الامة كان يعرف دهاء و مكر هذه القوى التى بعد ان تخلصت منه أصبحت تتلاعب بالحزب دون ان يشعر، و تضرب عصفورين بحجر واحد بل ثلاث عصافير بحجر واحد، تظفر باستقالة القراى التى طالما سعت لها و اللبيب بالإشارة يفهم فسؤال الصحفي فى منبر سونا للقراى عن ان إذا ما رضخ رئيس الوزراء لمطالب القوى الظلامية هل يستقيل ام لا ؟و السؤال يحمل فى طياته الكثير شرك مُحضر له مسبقاً ، و الدليل على ذلك انتشار مقطع الفيديو فى جميع وسائط التواصل الإجتماعى تحمل رسالة واحدة حان وقت الاستقالة يا القراى .
و العصفور الثانى حزب الامة و تصريحات الواثق فى الجريدة التى استخدموها للترويج علىان حزب الامة هو من وراء كل ذلك و انه كان و مازال ضد الثورة ، و بذلك يضمنوا تأليب شباب الثورة و بعض القوى السياسية ضد حزبالامة الذى عمل حكيمه على ان ينأ به من الفكر الاسلامى الإخوانى المتطرف الانقلابى ، و بذلك يحشدوا البغض الشعبي تجاه اكبر حزب سياسى يعتبرونه المنافس الأول لهم، و يهابونه اكثر من الأحزاب التى يعتقدون ان من السهل جدا القضاء عليها بدعاوى الالحاد و العمالة ويقولون فيهم ان التربة السودانية لا تتقبل افكارهم ، لكن يصعب فعل ذلك مع حزب الامة لانه ينطلق من نفس الأساس الركيزة الدينية التى يزعمون انهم ينطلقون منها و لكنهم يتاجرون بالدين و شتان بين الانطلاق من الركيزة الدينية و المتاجرة بها، فى ذات الوقت حزب الامة يرفع شعار المحافظة على المورث الأصيل و يصعب اتهامه بالعمالة لان تجاهه تاريخيًا كان استقلالى ، لكن بعد التخلص من حكيمه ظنوا انهم قادرين على التلاعب به تجدهم يستضيفون قيادته على القنوات الفضائية و بعدها يروجون لتصريحات القيادات بطريقة مبتذلة لخدمة اجندة المنظومة الفاسدة و يفعلون ذلك مع قوى اخرى مثل شركاء السلام حيث أصبحت قناة فضائية بعينها عبارة عن مركز الدعارة الإعلامية بأدواتها الرخيصة،محاولة تلاعبهم بالأمة لانهم يريدون ان يجردوا الحزب من تاريخه فى الحكم و القيادة فيجعلوا منه اداة مستخدمة ، و يقفلوا فى نفس الوقت كل الطرق التى يمكن ان تاتى به للقيادة .
العصفور الثالث هو حمدوك حيث مارسوا عليه ضغوط كثيرة طيلة توليه الإدارة و فى نفس الوقت عند إصدار مكتبه بيان تجميد المناهج حاولوا استخدام ذلك البيان مروجين به على ضعف رئيس الوزراء، و انه ليس الرجل الصالح للقيادة، و ليس قادر على اى شئ ،و انه أقال اكرم والان القراى فى الطريق، و كانما هم اشد حرصاً على القراى و اكرم من الثورة ، و لكنها الفتنة لشق الصفوف الثورية ، و حتى يشغلوا الناس بقتال بعضهم البعض ، انه شعارهم فرق تسد .
يريدون ان يقنعوا الشعب ان الخيار الأفضل كان و مازال الحقبة الظلامية ساءت الوجوه و لاحقًا او آجلًا سينقلب السحر على الساحر .






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ما وراء قرار حمدوك تجميد المناهج(يا بنى إذا بُليت بهذا الداء ...
- قراءة إقتصادية فى موازنة 2021
- معركة المناهج فى السودان خفايا و خبايا، ما بين أئمة السلطان ...
- معركة دكتور عمر القراى مع علماء السلطان المتوجهين من دعارة د ...
- عيسى عليه السلام إبن البكر البتول موضعه و موقعه فى الإسلام .
- أساطير حول حقيقة بابا نويل(سانتا كلوز) هل هو عيد البهجة و ال ...
- أساطير حول حقيقة بابا نويل(سانتا كلوز)،القديس نيكولاس ينتصر ...
- أساطير حول حقيقة بابا نويل(سانتا كلوز)، هل هو الرجل الحكيم أ ...
- المجلس التشريعى القومى القلعة المصفحة ضد الانقلاب على المدني ...
- شهادة للتاريخ حتى لا ننسى موقف الحزب الشيوعى من الوثيقة الدس ...
- اليوم العالمي لذوى الإعاقة فى السودان و ذكرى نفحات برنامج ال ...
- الإيدز فى السودان ما له و ما عليه -سلامة الفرد من سلامة المج ...
- تجربة التأمين التكافلى الإسلامى ما لها و ما عليها
- المؤتمر السودانى القومى الأول لصناعة التأمين في السودان ( ال ...
- الصادق الإمام زعيم الانصار الهُمام الإنسان سمح الوصوف يا رب ...
- مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي
- المؤتمر الدولى الإسلام و التجديد ما بين الأصل و العصر
- تقرير البيئة نحو إقتصاد أخضر مكسى بلون السندس تزفه أنغام الس ...
- محاولة الذين فى قلوبهم مرض طمس الحقائق بالإغتيال الشخصي و ال ...
- رفع الدعم فى السودان ما له و عليه حقائق،ضرورة، مبررات


المزيد.....




- تصعيد بين إسرائيل وحماس هو الأعنف منذ حرب 2014 وقلق دولي من ...
- مقتل إسرائيليين اثنين بقصف على اللد و-سرايا القدس- تعلن إطلا ...
- وزير الدفاع الإسرائيلي يتوعد بأن الضربات الإسرائيلية على قطا ...
- شاهد: حلاق يصفف شعر زبائنه بالساطور والمطرقة والنار في باكست ...
- شاهد: سّكان قازان الروسية يضعون الورد أمام مدرسة تعرضت لاعتد ...
- غارات إسرائيلية جديدة على غزة تُـدمر المراكز الرئيسية لشرطة ...
- غارات إسرائيلية جديدة على غزة تُـدمر المراكز الرئيسية لشرطة ...
- وزارة الداخلية في غزة: طائرات الاحتلال دمرت جميع مباني مقر ...
- عمة مهاجم مدرسة قازان تفصح عن هوايته المفضلة
- العثور على جمجمة لثور قديم عمره 10 آلاف عام جنوب سيبيريا


المزيد.....

- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - عبير سويكت - قوى الظلام و ضرب ثلاثة عصافير بحجر واحد