أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - عبير سويكت - تقرير البيئة نحو إقتصاد أخضر مكسى بلون السندس تزفه أنغام السلام للأمام















المزيد.....

تقرير البيئة نحو إقتصاد أخضر مكسى بلون السندس تزفه أنغام السلام للأمام


عبير سويكت

الحوار المتمدن-العدد: 6698 - 2020 / 10 / 9 - 02:40
المحور: الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر
    


عبير المجمر (سويكت)

الإقتصاد الأخضر إشعاع النور البيئى فى نفقٍ مظلم بعد إنجلاء ظلام الشمولية و شروق شمس المدنية.

مسؤوليتنا نحو بيئتنا نحن قبيلة الإعلاميين "التوعية و
التثقيف".

المجلس الأعلى للبيئة و الموارد الطبيعية طرح تقريره عن حالة البيئة و التوقعات البيئية فى السودان يوم الأربعاء الموافق 7/10/2020 بفندق السلام روتانا برئاسة رئيس الوزراء و رئيس المجلس الأعلى للبيئة و الموارد الطبيعية دكتور عبدالله حمدوك و بحضور دولى و محلى تصدره الحضور البريطانى .

و كان تقرير حالة البيئة فى السودان تحت شعار " البيئة من أجل السلام و التنمية المستدامة"، و قد اتيحت لى الفرصة أن أكون حضوراً وأشارك مرة أخرى أبناء شعبى فى هذا التجمهر العظيم ، الذى تلى المؤتمر الإقتصادى القومى الوطنى ، ثم أتفاق السلام بجوبا الذى لم أتمكن من ان أكون حضوراً فيه ، و يبقى الأهم من كل كذلك هو ان السودان شهد ثلاث فعاليات فى تاريخ الحكومةالانتقالية "المؤتمر الإقتصادى، توقيع السلام ، انطلاق تقرير حالة البيئة فى السودان و التوقعات البيئية".

انطلاق تقرير حالة البيئة حدث تاريخى و بالنسبة لى كان مهم جدا ان أكون حضور فيه حتى أستفيد و أفيد لأنى مهتمة بموضوع حماية البيئة، و سبق و كتبت فى هذا الشأن ، إضافة إلى أنى عملت جاهدةً السنة الماضية أثناء تواجدى فى السودان الذى كان متزامن مع التشكيل الوزاري للحكومة الانتقالية حرصت على الترويج الإعلامي و نشر التوعية بأهمية تخضير السودان، فكان دعمى الإعلامي لمبادرة "نحو سودان اخضر" التى وثقت لها إعلاميا .

و الآن فى ظل إحتفال البلاد بعرس السلام نأمل فى بناء "سودان أخضر " مكسي بلون السندس الأخضر رمز السلام و الخير و النعمة ،لذلك فى فترة النقاش بفندق السلام روتانا و عندما اتيحت لى الفرصة كانت لى مداخلة او بالأحرى هى رسالة مهمة مفادها :
مسؤوليتنا نحو بيئتنا نحن قبيلة الإعلاميين "التوعية و التثقيف"، هى حملة بدأتها العام الماضي و كنت أتمنى أن تكون بمثابة إشعاع النور فى نفقٍ مظلم بعد إنجلاء ظلام الشمولية و شروق شمس المدنية ، حملة توعوية تثقيفية للشعب بأهمية حماية البيئة، و التنوير بتحديات البيئة ،قضاياها و مشاكلها، طرق حمايتها و تطبيق القوانين المتعلقة بذلك .

و من جانب اخر إيجاد و اختراع و ابتكار الآليات و الوسائل المبسطة للتوعية بتحديات البيئة ، و تحويل الأفكار و التقارير لواقع ملموس يسهم تنفيذه إيجابياً فى تحسين حياة الفرد لان المردود الإيجابي فى الفلك البيئى يؤثر إيجابياً على الجانب الإقتصادى و الإجتماعى .

كان هناك سؤال قد طرح فى فترة النقاش فيه إشارة إلى ان هذا التقرير البيئى و التوصيات سوف يصطدم بواقع مرير يحول دون تنفيذه وهو إنعدام الميزانية لدى خزينة الدولة التى أعلن مسؤوليها عن انعدام الإمكانية المالية لخزينتهم على حد قولهم، و قد يتفق البعض مع تخوفات الزميلة طارحة السؤال، و هو تخوف مشروع من قبل كل سودانى حادب على حماية البيئة .

لكن فى ذات الوقت المهتمين بشأن البيئة يعلمون ان هناك دعم مالي دولى بقيمة تقدر تقريباً بمئات المليارات دولار ترصد سنوياً لمواجهة التغير المناخي في البلدان النامية ، و العالم الدولي مهتم جداً بحماية الطبيعة حمايةً للإنسان.
صحيح ان السودان وضعه فى قائمة الدول الراعية للإرهاب و العقوبات الأمريكية التى كانت مفروضة عليه و ان كانت فى وقت متاخر رفعت جزئيا إلا أن السودان حرم من الدعم المرصود للدول الفقيرة لمساعدتها فى درء و تفادى التأثيرات السالبة للتغييرات المناخية .

و مع ذلك المعلوم ان هناك بعض الدول الصديقة للسودان مساندة له، منها من مثلت حضور ملحوظ فى فندق السلام لإطلاق تقرير البيئة إلا وهى : بريطانيا، و يحكى التاريخ ان أيام الاستعمار كان الإنجليز يشجعون على زرع أشجار الفواكه فى كل بيت لأغراض بيئية و تنموية"اكتفاء ذاتى" الخ ، و أيضاً بريطانيا المعروف لنا كمراقبين لتطور الوضع فى السودان سبق لها و منحت السودان عشرة ملايين جنيه إسترليني مايعادل آنذاك 15 مليون دولار مساهمة منها لمكافحة الآثار السلبية للتغييرات المناخية فى السودان ، و قد كانت بريطانيا قد أثنت آنذاك على لسان سفيرها مايكل أرون على الدور المتميز الذى لعبه السودان فى مؤتمر المناخ الذى عقد فى باريس 2015.
و فرنسا هى الأخرى تسعى كذلك لبناء علاقات طيبة مع السودان و صرحت باستعدادها لدعم المرحلة المدنية، و المعروف اهتمام فرنسا بموضوع الطبيعة حكومةً و شعباً ، و هى البلد التى تكون فيها حزب الخضر السياسي المهتم بقضايا البيئة.

كما أن العالم يعمل بشكل جماعي من أجل المناخ، على المستوى المحلي و العالمي و مستمر فى عقد مؤتمراته لخفض بث الغازات الدفيئة وفقاً لإتفاق باريس المعني بمعالجة تغير المناخ الذى نص على الحد من ارتفاع درجات الحرارة العالمية إلى أقل من درجتين مئويتين فى ديسمبر 2015 عند عقد الدورة الحادية والعشرون (COP 21) في فرنسا لمؤتمر الأطراف (COP) هيئة اتخاذ القرارات و المسؤولة عن مراقبة واستعراض تنفيذ اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (UNFCCC) .
و هذا الحشد الإنساني الإقليمي سوف يكون راعى و داعم لخطوات السودان الإنسانية لحماية البيئة و المناخ، و إن كانت هناك بعض الدول أمثال امريكا التى عزمت على إنسحابها من إتفاقية باريس للمناخ فى الوقت الذى تعتبر فيه امريكا من اكثر الدولة الملوثة للبيئة فى العالم، والمسؤولة و المتسببة في 55% من انبعاثات الكاربون الناتجة عن الأنشطة البشرية، تليها دول أخرى متسببة مثل الصين، روسيا، الهند الخ.

إلا أن هناك دول تلتزم بمسؤوليتها نحو البيئة و على استعداد لدعم الدول النامية مثل السودان و التى تبدى التزام باحترام واجباتها ومسؤوليتها نحو البيئة.

و مع ان السودان ليس من الدول الصناعية المتسببة بشكل كبير فى التلوث البيئى بسبب ما تبثه من الغازات الدفيئة بل العكس من الدول الأكثر تضرراً من الاحتباس الحراري ، إلا ان لديه رغبة فى المساهمة فى ان يكون هناك توازن مناخى ، كما انه على استعداد تام لتبنى الاقتصاد الاخضر الفعلي للحد من الانبعاثات الغازية للتكيف والتقليل من مخاطر التغيرات المناخية.

و رب ضارة نافعة فجائحة كورونا Covid19 تسببت فى تأجيل عقد مؤتمر الأمم المتحدة السادس والعشرين المعني بتغير المناخ COP26 الذى كان من المقرر عقده الثاني من نوفمبر 2020 إلى العام القادم بقرار من مكتب الأطراف التابع لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيّر المناخ UNFCCC مما قد يتيح للسودان وقتًا لتحضير نفسه، و اتحاد صفه الوطنى، و العمل سوياً على وضع برامج و مشاريع و خطط بيئية ترقى به فى المحافل الدولية ، و تصبح العبرة فى التنفيذ،و إرادة سياسية راسخة قوية.

و الجدير بالذكر ان الاحتباس الحراري، أو ظاهرة الاحترار العالمي ، ارتفاع في معدّل درجة حرارة الهواء الجوّي الموجود في الطبقة السفلى من سطح الأرض ، حيث تحدث هذه الظاهرة عند حبس أو احتباس حرارة الشمس في الغلاف الجوي للأرض بعد دخولها إليه، ممّا يرفع درجة حرارة الأرض من خلال امتصاص غازات الغلاف الجوي كثاني أكسيد الكربون لطاقة الشمس وحبسها بالقرب من الأرض ممّا يساهم في ارتفاع حرارة الأرض.

كما يشير الخبراء إلى ان تلك التغيُّرات المناخيّة تحصل كل فترة زمنيّة معينة بشكلٍ طبيعى او بفعل الأنشطة البشريّة، و ان ارتفاع درجة الحرارة و الارتفاعٍ العام في متوسط درجة الحرارة العالميّة او الاحتباس الحراري العالمي تنتج عنه أثار سلبية تتعدى مجرد الارتفاع في درجات الحرارة، و من المتسببات بعض أنشطة الفرد كاحتراق الوقود الذى يؤدي إلى انبعاث الغازات الدفيئة كغاز ثاني أكسيد الكربون في الجو، الذى يلعب دورًا فى إحداث تغيير في الغلاف الجويّ لذلك تنصح الدولة الصناعية بتبنى اقتصاد أقل تلويثاً للبيئة بتكنولوجيات تعزز فيها استخدام طاقة الرياح والطاقة الشمسية والبطاريات المتقدمة والحفاظ على الطاقة.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,078,765,866
- محاولة الذين فى قلوبهم مرض طمس الحقائق بالإغتيال الشخصي و ال ...
- رفع الدعم فى السودان ما له و عليه حقائق،ضرورة، مبررات
- الأمل الأخضر الذى يتمخطر فى بهاء المؤتمر الإقتصادى القومى ال ...
- ما هو سر الفرقعة الإعلامية حول التصريحات الصحفية التي أطلقته ...
- السودان: ما الذى يضير طبيبة المناضل المقاتل فى الميدان ان تك ...
- ما الذى يضير طبيبة المناضل المقاتل فى الميدان ان تكون وزيرة ...
- اللهم أرحم العمة العزيزة أميمة الطاهر المجمر طه
- قرار وزارة العدل السودانية ليس حربًا على الإسلام لان حد الرد ...
- ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان بالسودان يتحدث عن العقوبات و ...
- ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان بالسودان ماسيمو ‎فرانشيسكو د ...
- ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان بالسودان ماسيمو فرانشيسكو دي ...
- قراءة ما وراء السطور حول اهتمام دول المحاور بالوضع الصحي فى ...
- تعزية الحبيب الأستاذ محمد زكى سكرتير مكتب الإمام الصادق المه ...
- حتى نستطيع أن نقرأ و نفهم ما وراء هتافات أم ضفائر
- محمد عصمت متفائلاً بى 30 يونيو يهدد و يحذر الزواحف الكيزانية ...
- يا ذاكرًا لجان المقاومة كن متأدباً و أعرف عظيم منازل اللجان، ...
- وزارة العمل و التنمية الإجتماعية السودانية ما لها و ما عليها
- زعيم الإتحادى الموحد محمد عصمت يحذر من المساس بحكومة الثورة ...
- محمد عصمت زعيم الإتحادى الموحد يحذر من المساس بحكومة الثورة ...
- محمد عصمت يشرح الأزمة الإقتصادية بمبضع جراح يكشف عن الحلول ا ...


المزيد.....




- منتجعات التزلج في أوروبا..هذا ما عليكم معرفته خلال جائحة كور ...
- اكتشاف أحد أكثر الهياكل العظمية اكتمالاً للديناصورات
- أبرز لقاحات كورونا المنتظرة.. كيف يتم تطويرها؟
- درصاف الحمداني التي غنت لعمالقة الطرب تجد اليوم صوتها الخاص ...
- طرد 66 أجنبيا من فرنسا بشبهة التطرف
- كوريا الشمالية تفرض إجراءات أكثر صرامة في العاصمة لمكافحة كو ...
- إسرائيل.. خلافات داخل القائمة المشتركة
- التشيك توقف العمل في مجال تصميم لقاح ضد كورونا
- ويليامز وصالح يؤكدان على ضرورة الإسراع بجهود إنهاء الانقسام ...
- الجيش الإسرائيلي ينشر فيديو لبارجة -ساعر- 6-


المزيد.....

- نحن والطاقة النووية - 1 / محمد منير مجاهد
- ظاهرةالاحتباس الحراري و-الحق في الماء / حسن العمراوي
- التغيرات المناخية العالمية وتأثيراتها على السكان في مصر / خالد السيد حسن
- انذار بالكارثة ما العمل في مواجهة التدمير الارادي لوحدة الان ... / عبد السلام أديب
- الجغرافية العامة لمصر / محمد عادل زكى
- تقييم عقود التراخيص ومدى تأثيرها على المجتمعات المحلية / حمزة الجواهري
- الملامح المميزة لمشاكل البيئة في عالمنا المعاصر مع نظرة على ... / هاشم نعمة
- الملامح المميزة لمشاكل البيئة في عالمنا المعاصر مع نظرة على ... / هاشم نعمة
- المسألة الزراعية في المغرب / عبد السلام أديب
- الفساد في الأرض والسماء: الأوضاع الطبقية لتدميرالبيئة / المنصور جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - عبير سويكت - تقرير البيئة نحو إقتصاد أخضر مكسى بلون السندس تزفه أنغام السلام للأمام