أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سري القدوة - وحدوية التمثيل الفلسطيني وآفاق المستقبل














المزيد.....

وحدوية التمثيل الفلسطيني وآفاق المستقبل


سري القدوة
اعلامي فلسطيني


الحوار المتمدن-العدد: 6775 - 2020 / 12 / 30 - 02:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الأربعاء 30 كانون الأول / ديسمبر 2020.

الاستمرار بتقديم مكافآت لحكومة الاحتلال وحمايتها وتحقيق مصالحها عبر ترسيخ الفوضى والاستقطاب والتزام المجتمع الدولي الصمت يعزز من حالة عدم الثقة بالمنطقة، ويدخل الجميع في جو من عدم الاستقرار وينتقص ذلك من الحقوق الفلسطينية المشروعة التي يعترف بها ويقرها المجتمع الدولي، حيث تستغل حكومة الاحتلال الاسرائيلي تلك المواقف للمصادقة على ضم ما تبقى من الأراضي الفلسطينية وتوسيع الاستيطان والاستمرار بسرقة الاراضي الفلسطينية في انتهاك صارخ لقرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي .

وفي ظل ذلك لا بد من الالتزام بالقانون الدولي وبالقرارات الأممية وهى الطريق الأمثل لتحقيق السلام العادل والشامل، وإن الركض وراء الوعود والأوهام الإسرائيلية الأميركية بتحقيق الازدهار والسلام سيثبت فشله، وسيقود المنطقة نحو المزيد من العنف والدمار، وأن أفضل رد على تلك الهرولة نحو تطبيق صفقة القرن من قبل الاحتلال يكون بحماية الحقوق الفلسطينية والمضي قدما بخطى حثيثة ومتسارعة نحو تحقيق المصالحة وتجسيد الوحدة الوطنية، ومواصلة طريق النضال والكفاح حتى إنهاء الاحتلال، وضرورة العمل على تدعيم الموقف العربي والانطلاق لتفعيل العلاقات وصياغة موقف موحد في ضوء المتغيرات السياسية الدولية وخاصة مع وقوف الرئيس جو بايدن المنتخب على اعتاب البيت الابيض وهذا يتطلب موقفا موحدا وواضحا وشاملا ومواصلة الالتزام تجاه فلسطين ودعم النضال الفلسطيني واستعادة حقوقه كاملة غير القابلة للتصرف في الحرية والاستقلال وتقرير المصير .

ان السلام والأمن والازدهار في المنطقة لن يتحقق إلا بقيام دولة فلسطين ذات السيادة وعاصمتها القدس، والانسحاب من كافة الأراضي العربية المحتلة وتطبيق قرارات الشرعية الدولية وعودة اللاجئين الفلسطينيين وفقا للقرار 194 ومنح الشعب الفلسطيني حقوقه ودعم قيام الدولة الفلسطينية وإنهاء الاحتلال الاسرائيلي .

المرحلة القادمة تطلب موقف عربي موحد قائم على ضرورة دعم القضية الفلسطينية باعتبارها القضية المركزية للأمة العربية، والعمل على مساندها دوليا لمنح الشعب الفلسطيني حقوقه التاريخية وفقا لقواعد الشرعية الدولية ووضع حد لأطول احتلال بالمنطقة وإنهاء مشاريعه الاستعمارية في فلسطين .

الوقوف الى جانب الشعب العربي الفلسطيني يعني الالتزام بقرارات الشرعية الدولية وقرارات القمم العربية والإسلامية، وليس الاسهام بتنفيذ صفقة القرن ومقترحاتها بإضفاء شرعية الاحتلال على مدينة القدس، والمستوطنات والضم، ومنحه السيادة على المسجد الأقصى والمقدسات الإسلامية والمسيحية وتغير الواقع القائم بخصوص المقدسات الاسلامية والمسحية في القدس .

ان ما يجرى من مؤامرات وفتن ليست بالجديدة علينا ولكن الجديد بان هؤلاء يربطون اسماءهم وصفاتهم بمشروع الاحتلال الاسرائيلي لتصفية القضية الفلسطينية وتمرير صفقة القرن الامريكية وهذا بطبيعة الحال ترفضه القيادة الفلسطينية وكل فصائل العمل الوطني على الساحة الفلسطينية وان أي اجسام او اطر او هيئات يعلن عن تشكيلها هنا وهناك لا تمثل أي فلسطيني، وان تحقيق العدالة للشعب الفلسطيني وقضيته واجب أخلاقي وقانوني ودولي، ولا يمكن التنازل عن هذا الحق ولا بأي شكل كان، وشعب فلسطين العظيم سيبقى صامدا وموحدا على ارضه، وسيناضل حتى نيل حقوقه المشروعة، ولن يسمح باقتلاعه وتصفية قضيته العادلة مهما كبرت وتعاظمت حجم المؤامرات، فشعب فلسطين لن ولم يركع امام الغطرسة وهيمنة المحتل الغاصب للحقوق الفلسطينية، وأنه لا يحق لأية جهة كانت، التحدث نيابة عن الشعب الفلسطيني او التفاوض عنه او ادعاء تمثيله بخصوص الوضع القائم في فلسطين المحتلة الا منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا والأمينة على حقوقه.


سفير الاعلام العربي في فلسطين
رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,227,625,288
- اهمية انعقاد المجلس المركزي الفلسطيني
- الإجماع العربي الداعم للحقوق الفلسطينية
- حل الكنيست الإسرائيلي والانتخابات الرابعة
- الثوابت الوطنية والشرعية الفلسطينية
- المستوطنات الإسرائيلية تسيطر على عمق الضفة الغربية
- كوشنر ومخالفة التشريعات والقوانين الدولية
- أهمية العمل العربي المشترك
- حق الشعب الفلسطيني الثابت في تقرير مصيره
- السلام ليس مطلبًا فلسطينيًا
- إطلاق سراح الأسرى مقدمة لإعادة بناء الثقة
- بعد الفوز الديمقراطي على العنصرية الترامبية
- ممارسات الاحتلال تندرج في إطار الجرائم الدولية
- ممارسات الرئيس ترامب وفريقه والمستقبل السياسي
- القضية الفلسطينية في ضوء المتغيرات الدولية
- واقع الإرهاب الإسرائيلي الذي تقوده عصابات المستوطنين
- إنهاء الاحتلال أساس السلام الشامل بالمنطقة
- الانتفاضة الفلسطينية أعادت رسم التاريخ المعاصر
- عدم معاقبة الاحتلال يشجع الاستيطان وينهي حل الدولتين
- تهجير يهود الفلاشا استمرار لسرقة الأراضي الفلسطينية
- أقدم أسير في العالم المناضل نائل البرغوثي


المزيد.....




- البيت الأبيض: وكالة الاستخبارات الوطنية ستصدر تقرير جمال خاش ...
- هل نسق الجيش العراقي مع نظيره الأمريكي في شن غارات ضد جماعات ...
- البيت الأبيض: الضربات الجوية في سوريا تهدف لإرسال رسالة مفاد ...
- هل يمكن تغيير لون العينين؟
- تركيا تستنكر تصويت النواب الهولنديين على اقتراح يعترف بالإبا ...
- في سابقة أوروبية... البرلمان الهولندي يعتبر ما يتعرض له مسلم ...
- شاهد: دبلوماسيون روس يغادرون كوريا الشمالية عبر عربة مدفوعة ...
- تركيا تستنكر تصويت النواب الهولنديين على اقتراح يعترف بالإبا ...
- في سابقة أوروبية... البرلمان الهولندي يعتبر ما يتعرض له مسلم ...
- شاهد: دبلوماسيون روس يغادرون كوريا الشمالية عبر عربة مدفوعة ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سري القدوة - وحدوية التمثيل الفلسطيني وآفاق المستقبل