أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - شيري باترك - إلي مُخترع الفياجرا














المزيد.....

إلي مُخترع الفياجرا


شيري باترك
كاتبة / باحثة نفسية ( مسجلة دكتوراه بعلم النفس )


الحوار المتمدن-العدد: 6771 - 2020 / 12 / 26 - 23:11
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


إلي مُخترع #الفياجرا
قوية
مُفكرة
متمردة
بطلة
شجاعة
فاتنة
جريئة
قارئة
لا تندهش يا صديقي
فنحن أُمة تكره تاء التأنيث
عندما تمتلك تلك الصفات
نحن أُمة تَلعن النساء صباحًا
وتقدس نهودهن مساءًا
تعبد خصرهن وتُصلي علي نبينا
عند رؤية خصرًا جميلًا
تاء التأنيث ترعبهم
يكرهون القوية التي
تُظهر ضعفهم ..
يتجنبون المُفكرة
لأن عقولهم بين أرجلهم..
يحتقرون المتمردة
حتى تظل النساء جواري لهم ..
يبحثون عن الجميلات الجاهلات
ثم يشبعون منهن وبعدها يبحثون عن العاهرات ليلًا..
وفي الصباح الباكر يصرخون هن يستحقون الرّجم ..

لا تَدهش يا صديقي فهم يعانون من أمراض عقلية لا علاج منها لأنهم لم يختتنوا عقولهم من عورة الجهل .. لا تتعجب فقلوبهم ممتلئة من عورة القساوة وغبار الرجعية يجعلهم في سبات عظيم ..

هم مرضي يختتن الصغيرات
وبعد سنوات يتزوجون عليهن
لأنهن لسنا مثيرات/ مُذهلات
لم يدركون بعد أن المرأة قبيلة
من النساء إذ أَردنا

هم يعذبون تاء التأنيث
في الشجاعة .. الفاتنة
التي في عيوهن لئم الثعالب
وطُهر الأنبياء .. يعذبونهن
لا أَعلم لماذا يفعلون ذلك يا صديقي
ولكن ما أُريده من مُخترع الفياجرا
أن يخترع لنا دواء يعيد الحُب
بين الاحباء .. يخترع لنا دواء يعيد البشرية كما خُلقت ( حسن جدًا) وأَسير في الطرقات دون خوف .. دون ألم
دون كره لتاء التأنيث
التي خُلقتُ بها كعاهة
لا تفارقني
#شيري_باتريك
#المسكوت_عنه




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,240,347,098
- حُبنا
- سُوق قريتي
- غرفة إعدام
- طوق نجاة
- لماذا يا الله ؟!
- لعنة نزار قباني وكاظم الساهر.
- مُقاطعة النفس خطيئة لا تُغتفر
- أُحبكَ أنتَ
- صفقات مع الشيطان
- كافرًا أنتَ دونها
- ضفيرة صغيرة من أربعة سيقان
- سألت الرب
- دفن البذرة
- الحُضن ملجأ للأيتام مثلي
- ‎كيف يُبنى البيت الجديد ؟
- النساء قرابين
- الله ضعيف ( التعصب الديني )
- قطونيل
- نأكل ونسلخ البشر
- خلايا خبيثة ( الانقسامات داخل الجماعة )


المزيد.....




- شروط الحياة السعيدة من وجهة نظر المرأة الروسية
- امغرب:اليوم الخامس لإنطلاق حملة العاملات الزراعيات قويات غ ...
- تونس تسجن ناشطة حقوقية 6 أشهر بعد -خلاف- مع رجال شرطة
- -المجلس الاقتصادي- يدعو إلى تحرر المرأة المغربية بكسر -السقف ...
- مارس.. ويوم المرأة
- شرطة مقاطعة بريطانية تختبر زيّا خاصاً بالشرطيات المحجّبات صم ...
- امرأة أربعينية تخنق زوجها من أجل -ملاقاة عشيق-
- عالمنا الماضي المعاصر والجغرافيا السياسية !
- ستة أشهر سجناً بحق ناشطة تونسية مدافعة عن حقوق المرأة
- كرمها الإسلام قبل الاحتفالات بيوم عيدها


المزيد.....

- الجندر والإسلام والحجاب في أعمال ليلى أحمد: القراءات والمناه ... / ريتا فرج
- سيكولوجيا المرأة..تاريخ من القمع والآلام / سامح عسكر
- بين حضور المرأة في انتفاضة اكتوبر في العراق( 2019) وغياب مطا ... / نادية محمود
- ختان الإناث بين الفقه الإسلامي والقانون قراءة مقارنة / جمعه عباس بندي
- دور المرأة في التنمية الإجتماعية-الإقتصادية ما بعد النزاعات ... / سناء عبد القادر مصطفى
- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي
- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى
- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - شيري باترك - إلي مُخترع الفياجرا