أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - غازي الصوراني - جوتهولد ايفرايم ليسنغ (1729 - 1781)














المزيد.....

جوتهولد ايفرايم ليسنغ (1729 - 1781)


غازي الصوراني

الحوار المتمدن-العدد: 6767 - 2020 / 12 / 21 - 12:16
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    




فيلسوف ألماني، ومن أبرز رجال التنوير، "كان ليسنغ كاتباً مشهوراً، ومسرحياً، وناقداً، وفيلسوفاً، في وقت واحد، وعرف مناضلاً عنيداً ضد قوى الرجعية، ضد الايديولوجية الاقطاعية، والتعصب الديني، حتى كاد يختنق في جو بروسيا الفكري آنذاك.
ناضل ليسنغ، في مقالاته حول المسرح، من أجل فن مسرحي واقعي تقدمي، وفي "لاوكوون"، حيث درس الفرق بين وسائل التعبير في الشعر والرسم، نراه يطمح إلى فن يتجاوز أعمال الكلاسيكيين والنماذج الساكنة، فن يعكس، بوسائله الفنية، ديناميكية العصر، وصراع الناس.
في الفلسفة وقف ليسنغ ضد اللاهوت الرسمي المحافظ، حتى ذاعت في ألمانيا كلها أخبار الصراع، الذي خاضه ليسنغ ضد كبير أساقفة هامبورج، وله، بعد سبينوزا، يعود الفضل في اعتماده وجهة النظر التاريخية في دراسة الكتب المقدسة- العهدين القديم والجديد، حيث رَفضَ ليسنغ جميع التصورات الأرثوذكسية عن الألوهية، والقول بذات إلهية، موجودة خارج العالم، ويُسلِّم فقط بإله، هو "روح العالم"، إن قيمة الدين، عند ليسنغ، هي – في نهاية المطاف- قيمة اخلاقية فقط"([1]).
"عمل ليسينغ من اجل التطور الديمقراطي للشعب الالماني وثقافته، وقد بَشَّر في كتابه "تربية الجنس البشري" (1780) بمستقبل قادم متحرر من الميتافيزيق، فيه يتيح الدين مكانة للعقل المستنير، كما دعا في مسرحيته الفلسفية "ناثان الأبيض" إلى فكرة التسامح الديني، ودعا أيضاً إلى حق التفكير الحر مؤكداً على المساواة بين الامم، وداعياً إلى الصداقة بينها.
عبر ليسنغ عن التناقضات في الحركة الألمانية الخاصة بالتنوير، وظلت نظرته الكلية للعالم مثالية، رغم انها تحتوي على بعض الملامح المادية، وهو في كتابيه "اللاوكون" (1766) و "دراما هامبورغية" (1767 – 1769)، اللذين يعدان علامة بارزة في تطور الفكر الجَمَالي العالمي، نادى بمبادئ الواقعية في الشعر والدراما والتمثيل، وهدم ما لدى طبقة النبلاء من نظرية وممارسة كلاسيكيتين، وفي مجال الفنون الجميلة سعى ليسينغ إلى تعريف القوانين الموضوعية للتآلف في الأنماط والأجناس المختلفة للفن، غير أنه لم يستطع أن يتبين الطبيعة التاريخية لهذه القوانين، فعلى الرغم من معارضته للاخلاقيات المصطنعة الا أنه نسب أهمية كبيرة للوظيفة الاخلاقية والتربوية للفن وخاصة في المسرح، وقد بَشَّرت كتاباته للمسرح بظهور الأدب الكلاسيكي الألماني، ومارست آراؤه الجمالية تأثيراً نافعاً على تطور ذلك الأدب"([2]).
أما عن رؤيته وقناعاته الفلسفيه، فقد "صرح ليسينغ بالتزامه برأي سبينوزا في أن الجسم والعقل هما الظاهر والباطن لحقيقة واحدة، وصفتان لجوهر واحد متطابق مع الله. وقال "إن المفاهيم التقليدية عن الإله لم يعد لها وجود عندي، وأنا لا أطيقها، لا أطيقها كلها! لا أعرف غير هذا"؛ وفي 1780 طلب إليه أحد أصدقاؤه أن يساعده في الرد على سبينوزا وتفنيد آرائه، فصدمه جواب ليسنج: "ليس هناك فلسفة غير فلسفة سبينوزا... ولو خُيِّرتُ في أن أتسمى اسم آخر لما عرفت غير اسمه".
لقد كان ليسينغ البشير بأعظم عصور ألمانيا الأدبية. ففي عام موته نشر كانط كتابه الخطير "نقد العقل الخالص" ونشر شيلر أول تمثيلياته. وكان جوته يرى في ليسنج المحرر العظيم، وأبا التنوير الألماني. قال جوته موجهاً الخطاب إلى طيف ليسنج "في الحياة كرمناك إلهاً من الآلهة؛ أما الآن وقد مت فإن روحك تسيطر على جميع النفوس.
وفي 3 فبراير 1781 أصابته نوبة ربو شديدة، وبصق دماً. وأوصى أصحابه قائلاً: حين ترونني مشرفاً على الموت، استدعوا موثقاً، وسأعلن أمامه أنني أموت على غير دين من الأديان السائدة، وفي 15 فبراير بينما كان راقداً في فراشه اجتمع نفر من أصحابه في الحجرة المجاورة، وفجأة فتح باب حجرته، وظهر ليسنج منحني الظهر مهزولاً، ورفع قلنسوته محيياً، ثم خر على الأرض صريعاً بسكتة دماغية، وأذاعت إحدى المجلات الدينية الحاقدة على ليسينغ وأفكاره، خبر موته قائلة: أن الشيطان حمله عند موته إلى الجحيم كأنه فاوست آخر باع روحه"([3])، لكنه ووري التراب باحترام وتقدير من كل المفكرين والمثقفين الذين التزموا بتنفيذ وصيته الأخيرة.
 
 


([1]) جماعة من الأساتذة السوفيات – موجز تاريخ الفلسفة - تعريب: توفيق ابراهيم سلوم - دار الفارابي – طبعة ثالثة (1979 م) – ص312
([2]) م. روزنتال و ب. يودين - الموسوعة الفلسفية – دار الطليعة – بيروت – ط1 اكتوبر 1974 – ص420
([3]) موقع المعرفة – الانترنت .






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,246,726,024
- عمانويل كانط ( 1724 - 1804 )
- دي هولباخ  (1723 - 1789)
- اتيين بون ودي كوندياك (1715 - 1780) ([1])
- رسالة إلى الرفاق والأصدقاء بمناسبة مرور 53 عاما على انطلاقة ...
- ديني ديدرو ( 1713 - 1784 )
- جان جاك روسو ( 1712 – 1778 )
- ديفيد هيوم (1711 – 1776)
- فرانسوا فولتير ( 1694م. – 1778م. )
- شارل مونتسكيو ( 1689م. – 1755م. )
- جورج بركلي (1685 – 1753)
- عصر الحداثة
- عصر التنوير – العقل والتقدم
- جوتفريد فيلهلم لايبنتز ( 1646م.  – 1716م. )
- اسحاق نيوتن (1642 – 1727)
- جون لوك ( 1632م. – 1704م. ).. عصر التنوير والمساواة
-   كتاب :  عواصف الحرب وعواصف السلام  [1]
- باروخ سبينوزا([1]) (1632م. – 1677م. )
- بليز باسكال (1623 - 1662)([1])
- رينيه ديكارت ( 1596 م. _ 1650 م. )
- كتاب :الأسطورة والإمبراطورية والدولة اليهودية


المزيد.....




- فقط 3.8% من سكان العالم لقحوا ضد كورونا و-مناعة القطيع- تحتا ...
- بعد حصولها على نصف ثروته.. طليقة مؤسس -أمازون- تتزوج رجلا د ...
- النووي مصدر 10 في المئة من الكهرباء في العالم لكنه يسبب انقس ...
- شاهد: سهرات راقصة تجريبية في أمستردام للبحث عن كيفية الخروج ...
- النووي مصدر 10 في المئة من الكهرباء في العالم لكنه يسبب انقس ...
- صحيفة: ترامب رفض فرض عقوبات جديدة على شخصيات لبنانية قبل مغا ...
- علماء أمريكيون يبتكرون طائرة مسيرة بحجم الذبابة يمكنها تحمل ...
- في استفتاء ملزم.. ناخبو سويسرا يؤيدون حظر ارتداء النقاب
- لماذا لم يعاقب بايدن ولي عهد السعودية؟ مسؤولة بالبيت الأبيض ...
- بشرى تحكي عن استدعائها للتجنيد مرة.. فيديو


المزيد.....

- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي
- ازدياد التفاوت بين الطبقات الاجتماعية / زهير الخويلدي
- صيرورة الإنسان العاقل (منعرجات تطور الجنس البشري) / مصعب قاسم عزاوي
- أسرار الدماغ البشري / مصعب قاسم عزاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - غازي الصوراني - جوتهولد ايفرايم ليسنغ (1729 - 1781)