أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رحمة عناب - ديسيمبر














المزيد.....

ديسيمبر


رحمة عناب

الحوار المتمدن-العدد: 6765 - 2020 / 12 / 19 - 12:17
المحور: الادب والفن
    


ليل ديسمبر يتصفح بوابات الشفق
على اطلال الحلم المطعون تهيم الريح امام بوابات الشفق تجرف صوتي الشاحب تخندقه حزنا يلف نوافذ نبضي الشفاف لا يطرقها الا انينا يخضب ميلاد ديسمبر قسوةً على صخرة الليل البهيم يجلدني قِصاص الفقدِ يحرمني اتحلّقُ احاديث دفء وطني اُطرِق في سعير الخذلان أُطعِم مراسي الخوف امسياتنا المزخرفة يحرث رُبى اوردتي حضورا بربريا يتصفح جثث رسائل امنياتي الهامدة ..

ديسمبر حزين ... يتسلق نوافذ الانتظار
قطع من الظلام تتغشى وجه السماء ترهقه ذِلّةٌ جائعةٌ كلما نهضت شمسها صرعت الحاظه بروق النهايات الذاوية مُطرقا رؤوس الغابات في فضاء شَجَّهُ هزيعَ فزعٍ يتسلق الدمع يعانق مواجع تشوّق الحبيبات يتمدد فيه الضوء الشاحب يرسب احتساب غمزات رعدة ديسمبر الحزين تمطر مزنه معاول الحنين الواقف خلف نوافذ الانتظار ...
ديسمبر حالم
رغم الصريخ البارد الذي يعانق المسامع المتخفية تحت دثار ألسنة المدافيء الا انه يعانق الفخامة و غموض الجمال انه ديسمبر العظيم يخلف السحر و سيدة حريرية منابعها الثلج يغمس معين الحسن فوضوي الحضور على سجيته يدلل الارض كملاك مشاكس يعناق القلوب باجنحة تتمدد تضمد ذكريات اجادت مذاكرة وجهكَ الجميل لتنبجس اياما من غابات ملونة وتصبح الكلمات بيدر من ازهار حالم ...



#رحمة_عناب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وجهي .. صبحٌ مدلهم الشروق
- وجهي .. صبحٌ مللهم الشروق
- وجهي .. صبحٌ ملدلهم الشروق
- سهولُك الصاخبة تَتَرنَّح بِخمْرةِ عِطْري
- ناسكة ترقب صلاة غائب
- كما يهب الحبق عبيره للوادي
- سيّدُ الشَبَق
- عاهدتُكَ الاَّ ً أُشْرِكَ بملائكتك بشراً
- تعال...نخضر معا
- حقائب الرحيل
- امنيات مؤجلة
- وراء هذا الغموض تتكور قناديلي راعشة
- صيفٌ يستلذ اوجاع البنفسج
- عصفور سومري...يعشعش في رحم احلامي
- لذة ناضجة في مواسمه الماطرة
- شتاء تتناهبه المحن
- في بركان الوحشة .... يتعثر هديل الحمام
- ضجيج على مقعد خشبي
- جرحٌ تحتسيه تراتيل المغفرة
- جُرف سلاحف هتلر


المزيد.....




- خبير: مشاهدة نوع معين من الأفلام يمكن أن يساعد على تخفيف الأ ...
- مساءلة رئيس مجلس إدارة بي بي سي في مجلس العموم البريطاني
- 5 أفلام عالمية حاولت محاكاة الكوارث الطبيعية سينمائيا
- الفنان المصري محمد صبحي يوجه دعوة عبر RT للتبرع لصالح سوريا. ...
- سلمان رشدي يصدر روايته الجديدة -مدينة النصر- بعد 6 أشهر من ت ...
- ملتقى القاهرة الدولي السابع للتراث الثقافي
- -سيلفي الحرب-.. فيلم وثائقي عن التغطية التلفزيونية للحرب في ...
- -لا داعي لإرسال دبابات-.. كاريكاتير شارلي إبدو يسخر من زلزال ...
- ديزني تحذف حلقة من -سيمبسونز- تتطرق للعمل القسري في الصين
- مصر.. الفنانة علا غانم تستغيث بعقيلة الرئيس المصري وتبكي على ...


المزيد.....

- ترجمة (عشق سرّي / حكاية إينيسّا ولينين) لريتانّا أرميني (1) / أسماء غريب
- الرواية الفلسطينية- مرحلة النضوج / رياض كامل
- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رحمة عناب - ديسيمبر