أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - رسلان جادالله عامر - الحب والتعالي















المزيد.....

الحب والتعالي


رسلان جادالله عامر

الحوار المتمدن-العدد: 6763 - 2020 / 12 / 17 - 20:17
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


*
تأليف: إيريك غانـز
ترجمة: رسلان عامر
*
إيريك لورانس غانز (Eric Lawrence Gans)(1)، أخصائي أدبي أمريكي وفيلسوف لغوي وعالم أنثروبولوجي ثقافي، من مواليد 21 أغسطس 1941.
منذ عام 1969، قام بتدريس ونشر أدب القرن التاسع عشر والنظرية النقدية والأفلام في قسم الدراسات الفرنسية والفرانكفونية بجامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس.
ابتكر غانز علمًا جديدًا للثقافة والأصول البشرية يسميه "الأنثروبولوجيا التوليدية" (Generative Anthropology)، استنادًا إلى فكرة أن أصل اللغة كان حدثًا فريدًا وأن تاريخ الثقافة البشرية هو تطور موروث أو "متولد" لهذا الحدث.
في سلسلة من الكتب والمقالات التي تبدأ بـ "أصل اللغة: نظرية رسمية للتمثيل" (1981) طور غانز أفكاره حول الثقافة واللغة والأصول البشرية.
في عام 1995، أسس غانز (ولا يزال يحرر) المجلة الإلكترونية "أنثروبوئيتكز: مجلة الأنثروبولوجيا التوليدية"(2) كمنتدى علمي للبحث في الثقافة والأصول البشرية بناءً على الأنثروبولوجيا التوليدية و"الأنثروبولوجيا الأساسية" (Fundamental Anthropology) لرينيه جيرارد (René Girard) ذات الصلة الوثيقة بها.
منذ عام 1995، نشر غانز على شبكة الإنترنت كتابه "سجلات الحب والاستياء"(3)، الذي يتألف من تأملات في كل شيء من الثقافة الشعبية، والأفلام، وما بعد الحداثة، والاقتصاد، والسياسة المعاصرة، والهولوكست، والفلسفة، والدين، وعلم الإنسان القديم.
وفي عام 2010، تم إنشاء "جمعية ومؤتمر الأنثروبولوجيا التوليدية" لرعاية المؤتمرات السنوية المخصصة للأنثروبولوجيا التوليدية.
والمقال الراهن عنوانه الأصلي بالإنكليزية هو (Love and Transcendence)، وهو منشور في كتاب "سجلات الحب والاستياء" المنشور بدوره في المجلة الرقمية المذكورة أعلاه.
*
لقد بلغت الخامسة والخمسين هذا الأسبوع، السن الحرج الذي يبدؤون فيه بتقديم تسهيلات لكبار السن لك ووصفك بالفتى ذي الخمسة وخمسين عامًا، ومع تقديم عيد ميلاد تعويضي صغير لنفسي، أتمنى، عزيزي القارئ، أنني سأنسى الاستياء خلال مدة أسبوع وأعود إلى الموضوع الأساسي والأكثر إمتاعًا لهذه الأعمدة الصحفية، الحب.
الحب هو تجربتنا الخاصة في التعالي، ولا يوجد شيء في علاقتنا الشخصية مع الله لا يمكن فهمه كعلاقة مع المحبوب، وليس من الواضح أية واحدة من هاتين التجربتين المتعاليتين لديها أكثر من الأخرى لتعلِّمه لها.
لقد أدركت المسيحية هذا التشابه في معادلة أن "الله محبة". الله كشخص - أو ثلاثة - يساوي الحب والتفاعل، وبلغة الأنثروبولوجيا الأصلية، فإن الله ليس مجرد كائن- تضحوي (object-victim) مركزي يجمع المجتمع البشري معًا، ولكنه العلاقة المتبادلة التي تتوسط عبر هذا الكائن بين أعضاء هذا المجتمع، وعندما نحب بعضنا البعض حقًا في الله، فإنه لا يعود يشغل "مركزًا" يصرف انتباهنا عن بعضنا البعض، ومع ذلك، فإن القول بأن الله محبة لا يعني القول ببساطة أن "المركز هو المحيط"، ولكنه الاعتراف بأنه بدون المركز لما كان المحيط موجودًا على الإطلاق.
مع ذلك، على الرغم من أن القراءة التي تطالب حدسنا الأصلي بتفسير ما هو أو من هو الله، مفيدة من الناحية الأنثروبولوجية، إلا أنها لا تفيدنا كثيرًا من الناحية الوجودية. من بين أنماط الحب التي تحافظ على التضامن في المجتمعات البشرية - المودة، والصداقة، والتعاطف، والتضامن، والحب الأبوي، والحب الأخوي...- هناك نمط نسميه فقط وباختصار الحب، إنه الحب "الرومانسي"، نوع الحب الذي لا نشعر به فقط، ولكننا نتواجد فيه، فهل يمكننا أن نأخذ عبارة "الله محبة" للتعبير عن ارتباط هذا الشعور الشديد بالحب مع الله؟
بما أن الحب، مثل أي تجربة متعالية، هو متناقض، فمن السهل التنديد به باعتباره وهمًا، وإذا قرأت ما يكفي من العلوم الاجتماعية، ستبدأ بالتفكير في أن التعالي من أي نوع هو وهم، وأن هناك أشياء فقط وأنواع أكثر تعقيدًا من الأشياء، حتى أن التفكير في الأشياء هو مجرد خلق أنواع جديدة من الأشياء. لا تشرح العلوم الاجتماعية الظواهر المتعالية مثل الدين أو الحب، لكن ليس من الضروري أن تشرحها، إنها مجرد سلوكيات تمت ملاحظتها تجريبياً مثل أية سلوكيات أخرى، تخضع للانتقاء الطبيعي، ورغبتنا في فهم سبب إيماننا بالله، أو سبب وقوعنا في الحب، هي مجرد سلوك آخر، والخطاب الذي يعلن أنه سلوك، لا يزال سلوكًا آخر... عندما واجهت الميتافيزيقيا القديمة لأفلاطون وديكارت المراحل المبكرة من هذا النوع من التفكير، اخترع هوسرل الفينومينولوجيا، التي أعطى لها هايدجر مهمة التفكير المتعالي، والآن لدينا في الأنثروبولوجيا التوليدية الوسائل لدمج المتعالي مع التجريبي -لكني أستطرد (فهو عيد ميلادي، بعد كل شيء).
كيف يختلف الحب البشري عن محبة الله؟ من السهل جدًا القول أن الدين يتحدث عن كائنات لا يمكن التحقق منها، والحب لا يتحدث. لكن الحب يعني معاملة شخص آخر كأنه كائن لا يمكن التحقق منه، كشيء مختلف تمامًا عن نفسه، ولكن ليس كتمثال على ركيزة؛ الحب الحقيقي ليس عبادة، أو بالأحرى العبادة الحقة هي محبة، والأصنام القربانية فقط تنتمي إلى الركائز.

الحب هو رعاية لا نهائية، تبجيل لما هو عرضة للزمن. الهدف الحقيقي لهذا التبجيل ليس الجسد الفاني بل الروح الخالدة، الجوهر الذي يتجسد في الجسد. ماذا يعني القول لدينا روح؟ يمنحنا الحب تجربة ملموسة للتعارض التناقضي الذي يفتحه استخدامنا للتمثيل بين التجريبي والمثالي. إن علاقة الحنان هي العناية بالآخر الذي يشعر ويسعى إلى إصلاح التوتر بين الجسد الزائل والروح الأبدية، وفكرة الجنة المصطنعة عن "الآخرة" تخفي طبيعة هذا التوتر بدلاً من أن تكشف عنها. إن الخلود الذي أراه في حبيبتي هو الآن وليس في الآخرة، وعندما أجعلها هدف عملي، فإنني أعتبر أن وجودها وروحها لهما أهمية أبدية، والجنة الوحيدة التي يمكن أن نتخيلها حقًا هي جنة الحب، المستوحاة من تجربة الأبدية التي نمتلكها في تلك اللحظات المميزة عندما نكون قريبين جدًا من بعضنا البعض لدرجة أن الساعة تتوقف... بدلاً من ذلك، تحاول أحلامنا بالآخرة أن تنقل الشعور الوجودي بالخلود كتجربة زمنية إلى وجود غير زمني في جنة لا يمكننا تصورها بدون ملل.
في الأيام التي كانت فيها الكنيسة مؤسسة اجتماعية مهيمنة، عانت محاكاة الحب الإلهي عن طريق الحب البشري من عدم التوازن، فقد تم تحديد عقيدة الحب الإلهي من قبل آباء الكنيسة، وفقط عدد قليل من المتصوفة الذين لا يتمتعون بسمعة طيبة دائمًا جعلوها موضوعًا للتجربة المباشرة. كان الحب البشري وحده أرضًا عذراء يجب استكشافها، ورأى الأفلاطونيون الجدد في الأخير أكثر قليلاً من مجرد فكرة وحافز تجاه النعيم الإلهي، وحجة دي غريو (Des Grieux) في "مانون ليسكو" (Manon Lescaut )(4) بأن الحب البشري، لأنه يمكن تصوره في الخيال، هو هدف متعال أكثر ملاءمة لنا من الخلاص الأبدي، ربما يكون التعبير الأول عن تمرد مفتوح ضد هذه الأولوية المؤسسية.
اليوم، عندما صار الدين تجربة فردية ولا تمتلك الكنائس سلطة على الإرادة الجماعية لأعضائها، يمكن لتجربة الحب البشري أن تعلم غير المؤمن - وربما المؤمن أيضًا - معنى محبة الله. الله كمحبة غير حصين (vulnerable) مثل البشر. اللانهاية التي نراها في أعين أحبائنا هي شيء يجب على محب الله توفيره من الخيال، مع المخاطرة بعشق صورة، وأنا أفضل أن أفكر في الله على أنه الوجود الذي نتواجد فيه كلانا لبعضنا البعض، وهو الضمان أن كل نظرة أو لمسة سريعة الزوال تحمل معناها من الحنان اللامتناهي إلى الأبد كله.

*

1 - ويكيبيديا بنسختها الإنكليزية والروسية.
2- "Anthropoetics: The Journal of Generative Anthropology"
3- "Chronicles of Love and Resentment"
4 - مانون ليسكو (بالفرنسية: Manon Lescaut) هي رواية للكاتب الفرنسي أنطوان فرانسوا بريفو (Antoine François Prévost) صدرت لأول مرة في هولندا عام 1731، عنوانها الأصلي بالفرنسية هو "Histoire du Chevalier des Grieux, et de Manon Lescaut " أي "قصة الفارس دي غريو ومانون ليسكو"، وهي تعرف اختصارا بـ "مانون ليسكو"، وهي من أولى الروايات النفسية في تاريخ الأدب، وقد أثارت الرواية مناقشات نشطة، وحظرت بداية في فرنسا، لكنها نشرت فيها عام 1733.
-المترجم، اعتمادا على ويكيبيديا بنسختها الإنكليزية والروسية.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قطر السنى
- هل تعادي الدولة الفرنسية الإسلام والمسلمين؟
- تعريف الحب في البوذية
- الوحي التقدمي في البهائية
- أنتِ ذي...
- لا أحد..لكننا الأحد
- بحثا عن إله ووطن
- خطوة إلى طريق السماء
- بعد الكأس العاشرة
- على أبواب غد لن يأتي
- ترتيلة من سفر اللعنة
- فتاوى التكفير الموروثة وصناعة الإرهاب
- كأس العالم بين جمال الرياضة وهيمنة السوق
- الكتابة الجنسية، أهميتها وضروراتها
- هل المرأة هي أقل كفاءة من الرجل، ولا تصلح القيادة؟!
- بيان من سِفر متأسلم
- تناقضات مفهوم الخير في الذهن المتدين
- التلازم الجوهري بين الديمقراطية والاشتراكية
- ويبقى المستقبل حلما اشتراكيا


المزيد.....




- بعد ظهور أحمد حلمي ومحاولة تفجير استاد القاهرة.. كيف سيختتم ...
- شاهد.. ملخص التصعيد بين الإسرائيليين والفلسطينيين الثلاثاء
- الأكبر من نوعها.. ماسة نادرة ذات لون بنفسجي قد تُباع مقابل 3 ...
- مع انفتاح السياحة إلى الدول الأوروبية مرة أخرى..3 أمور يجب م ...
- وزير خارجية السعودية: نرفض خطط وإجراءات إسرائيل بإخلاء منازل ...
- شاهد.. آثار تبادل إطلاق الصواريخ بين غزة وإسرائيل
- شاهد.. ملخص التصعيد بين الإسرائيليين والفلسطينيين الثلاثاء
- حريق يلتهم كنيسة تاريخية في فيلاديلفيا
- طبيب أعصاب روسي : فقدان حاستي الشم والتذوق لا يزال قائما لد ...
- صحيفة: روسيا طردت السكرتيرة الصحفية للسفارة الأمريكية


المزيد.....

- الماركسية كعلم 4 / طلال الربيعي
- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - رسلان جادالله عامر - الحب والتعالي