أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رسلان جادالله عامر - بحثا عن إله ووطن














المزيد.....

بحثا عن إله ووطن


رسلان جادالله عامر

الحوار المتمدن-العدد: 6390 - 2019 / 10 / 25 - 17:10
المحور: الادب والفن
    


وتسألين في وجلْ:
هل أعبد الإلهْ..
وأعشق الوطنْ؟!

أجيبكِ بلا خجلْ:
سئمت من مهازل النفاق والدجلْ!
يئست من نخاسة الأديان والأوطان.ْ.
وكلها تبيعني بأرخص الأثمانْ!

حين يكون الدينْ..
زنزانةً غيبيةً تغيّب الإنسانْ..
ويصبح الوطنْ..
أكذوبةً وثنيةً..
و يُحرق الإنسان باسمها قربانْ!
الدين يغدو قاتلاً إلههُ..
ويصبح الوطنْ..
لشعبه الجلادَ والسجانْ!

أعيدي للإلهْ..
حقيقة الإنسانْ..
لأعبد الإله في روائع الصورْ!
وألتقيه عابدا
في كل درب يرتقي في سلكه البشرْ!
أعيدي للوطنْ..
كرامة الإنسانْ..
وعندها سأعشق الوطنْ..
أما بذلّ القهرْ..
اما بذلّ الفقرْ..
لا يبقى من وطنْ..
يموت ألف ميتةٍ..
ويصنع الأوغاد من رفاته وثنْ..
ويبقى للأحرار من أشلائه كفنْ!

لا تسأليني عن إلهْ..
حين يصير برقعا وراءه يعربد الشيطانْ!
لا تسأليني عن وطنْ..
حين يصير صيرةً في قبضة السلطانْ!
لا تخبريني عن إله أو وطنْ..
في أرضنا..
وأرضنا سعيرها يدمر الإنسانْ!

لا تجزعي!
ما كنت يوما كافرا..
لكنهم قد شوهوا الإلهْ..
ما كنت يوما خائنا..
لكنهم قد مسخوا الوطنْ!
أنا هنا..
أعيش في الإنسان رغم حلكة الأفقْ!
وأجعل الإنسان غايةً أنّ مضت بيَ الطرقْ!
وأبقى مؤمنا بوحدة الإنسان والإلهْ..
ووحدة الإنسان في الإلهْ!
وأحيا حالما..بالحب في الوطنْ..
وعاشقا.. حرية الإنسان في الوطنْ!
فلتعلمي إذنْ..
إن لم يك الإنسانُ فوق الله والوطنْ..
كلاهما عدمْ..
كلاهما صنمْ!






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خطوة إلى طريق السماء
- بعد الكأس العاشرة
- على أبواب غد لن يأتي
- ترتيلة من سفر اللعنة
- فتاوى التكفير الموروثة وصناعة الإرهاب
- كأس العالم بين جمال الرياضة وهيمنة السوق
- الكتابة الجنسية، أهميتها وضروراتها
- هل المرأة هي أقل كفاءة من الرجل، ولا تصلح القيادة؟!
- بيان من سِفر متأسلم
- تناقضات مفهوم الخير في الذهن المتدين
- التلازم الجوهري بين الديمقراطية والاشتراكية
- ويبقى المستقبل حلما اشتراكيا


المزيد.....




- المغرب يجدد رفضه القاطع للإجراءات أحادية الجانب التي تمس بال ...
- أخنوش يكشف حقيقة 17 مليار!
- هل يتخلى العسكر الجزائري عن تبون?!
- وقف التعاون التجاري مع المغرب.. ال--تبون-- يستجدي رضا العسكر ...
- وفاة الجمعوي والمعتقل اليساري السابق عبد الله زعزاع
- ناصر بوريطة يتباحث مع نظيرته من غينيا بيساو
- رواية -أشباح القدس-، سيمفونية الوجع الفلسطيني لواسيني الأعرج ...
- لوحة فنان روسي طليعي تباع في -سوثبي- بمبلغ 35 مليون دولار
- بشعر لمحمود درويش.. وزيرة الثقافة الجزائرية تتضامن مع فلسطين ...
- انعقاد مجلس الحكومة يوم غد الأربعاء


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رسلان جادالله عامر - بحثا عن إله ووطن