أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - عالم الرياضة - محمد علي حسين - البحرين - مارادونا.. الأسطورة التي دمرتها المخدرات!















المزيد.....

مارادونا.. الأسطورة التي دمرتها المخدرات!


محمد علي حسين - البحرين

الحوار المتمدن-العدد: 6745 - 2020 / 11 / 27 - 11:08
المحور: عالم الرياضة
    


أثار مشهد أسطورة كرة القدم الارجنتينية دييغو أرماندو مارادونا لدى ظهوره في العاصمة اليونانية أثينا الشفقة لدى محبى كرة القدم في كل أرجاء الدنيا.

بدا النجم الذي أبهر العالم في الثمانينات بموهبته وقوته البدنية وسرعته الفائقة وأسر قلوب عشاق الساحرة المستديرة بلمساته الساحرة وكأنه كرة ضخمة من اللحم والدهن تتدحرج بصعوبة بالغة.

وقد يحب المرء مارادونا أو يكرهه.. فذلك شعور شخصي.. ولكن على صعيد العبقرية الكروية لا يستطيع أحد إلا أن يعترف بعبقريته.

وقد يلجأ خبراء كرة القدم في العالم إلى محاباة لاعب معين لاسابيع أو أشهر لكن لا يمكنهم قطعا أن يحابوا أحدا على مدى السنوات الطويلة التي سبقت كما حدث مع مارادونا.

وإذا استرجعنا شريط الذاكرة وشاهدنا بفضل فيديو المخيلة كيف قاد مارادونا منتخب بلاده إلى الفوز بمونديال المكسيك عام 1986 بمنتخب نصف كسيح.. وإذا ما تذكرنا كيف سجل هذا المارد القصير هدفا أقرب إلى المعجزة في مرمي الحارس الانجليزي بيتر شيلتون لعرفنا بحق قدر موهبته.

ومارادونا نفسه ذكر الجميع في هذا المونديال برواية دكتور جيكلومستر هايد الشهيرة التي جسدت الانسان ذى الوجهين الطيب والشرير معا، وكانت مباراة الارجنتين أمام إنجلترا في مونديال عام 1986 ترجمة كروية لتلك الرواية الادبية الانسانية وكان مارادونا نفسه بطلا لها.

وسجل مارادونا في هذه المباراة هدفا بطريق الغش بواسطة اليد وكان غشا متقنا لدرجة أن الحكم التونسي على بن ناصر بادر إلى احتساب الهدف فورا، ثم سجل هدفا آخر من طريق الابداع بواسطة المهارات التي من بها الله على هذا اللاعب الفذ وجعلت منه مالئ الكون وشاغل البشر بدرجة لم يسبقه إليها إلا البرازيلي بيليه.

وكان مارادونا نسيجا بمفرده على مدى 15 عاما قضاها في الملاعب واللافت أن نهايته كانت نسيجا وحدها أيضا.

وكانت بداية النهاية في 17 مارس عام 1991 وتحديدا خلال فترة الراحة بين شوطي المباراة التي جمعت فريق نابولي الذي لعب له مارادونا آنذاك وضيفه فريق باري في الدوري الايطالي، واختير مارادونا بالقرعة لاجراء اختبار روتيني للمنشطات، وكانت المفاجأة حين أعلنت اللجنة الطيبة أن العينة إيجابية.

والادهى أن العينة المضادة التي أجري عليها فحص آخر للتأكد من نتيجة العينة الاولى أثبتت تناول النجم الارجنتينى للكوكايين ومشتقاته أي أن القضية تحولت من مجرد تناول منشطات ومقويات إلى تعاطي المخدرات.

وانتشر الخبر في العالم بسرعة البرق وأوقف مارادونا عن اللعب لمدة عامين.

ومع هذه النهاية المهينة.. طويت صفحة المغامرة المارادونية مع الكرة الايطالية إلى الابد لكنها لم تنته مع المخدرات إذ أثبت القضاء الايطالى أن مارادونا متورط في تجارة المخدرات من طريق سيدة إيطالية معروف عنها نشاطها في هذا المجال هي كارميلا تشينكويغراني.

وعاد مارادونا إلى الارجنيتن وسعى مرارا وتكرارا إلى نفي تهمة الاتجار بالمخدرات لكن ذلك لم يمنع دخوله السجن أكثر من مرة.

وعانى مارادونا الذي ولد في لانوس إحدى ضواحي العاصمة الارجنتينية بوينس آيرس كثيرا من الفقر وعاش في أجواء موبوءة منذ الصغر لم يعرف كيف يتخلص منها حتى بعد أن بلغ قمة نجوميته.

وعاش مارادونا طفولة مشوشة برغبة جامحة في الثأر من ظروفه القاسية والزمرة التي أحاطت به كانت بدورها تئن من وطأة الفقر وحين حظت بدجاجة تبيض ذهبا أحاطت بها من كل صوب، وغالب الظن أن هذا المحيط هو الذي جعل مارادونا مختلفا في كل شيء.

ولا ينسى أحد من متابعي سجل مارادونا ذلك اليوم الذي أعلن فيه التلفزيون الارجنتيني عام 1991 النبأ العاجل إلى الجمهور بأن شرطة المخدرات ستداهم شقة سكنية في شارع فرانكلين في بوينس أيرس وأن نجما رياضيا كبيرا قد يكون داخل هذه الشقة.

ولم يكن هذا النجم سوى فلتة الكرة الارجنتينية مارادونا الذي اقتادته الشرطة مع شابين آخرين إلى التحقيق بعدما وجدوا كميات من الكوكايين معهم.

وأوحت العملية التي نقلها التلفزيون الارجنتيني على الهواء مباشرة أن مسئولي الامن كانوا متأكدين من أن مارادونا يتناول المخدرات فعلا، وبدت العملية وكأن المسئولين السياسيين أرادوا من خلالها أن يضحوا بنجمهم الكبير ليثبتوا للرأي العالم المحلي والدولي أن القانون في الارجنتين فوق الجميع.

وتوالت الاحداث المخيبة للنجم الكبير وعاش في السنوات الاخيرة حياة مضطربة بفعل الادمان وعدم قدرته على الاقلاع عنه فوصل شيئا فشيئا إلى الهاوية بالفعل، واقترب مارادونا كثيرا من حافة الموت في العام الماضي لكن العناية الالهية أنقذته أكثر من مرة أيضا.

وعاش مارادونا في كوبا حيث خضع لعلاج مكثف من الادمان، لكن الواضح أن هذا العلاج لم يفلح بعد ومن شاهد هذا البطل في أثينا أو عبر شاشات التليفزيون تأكد من ذلك ومن أن أعظم لاعب كرة قدم في الثمانينيات ليس اليوم سوي مأساة تمشي على قدمين!؟

فيديو.. وفاة الأسطورة مارادونا بسكتة قلبية في الأرجنتين
https://www.youtube.com/watch?v=BDJfrLvtaLs
**********

مارادونا قبل أن يلطّخ أسطورته بالمخدرات والمنشطات

يُعتبر دييجو أرماندو مارادونا، أحد أفضل اللاعبين في تاريخ كرة القدم، وذلك بسبب الإنجازات التي بصم عليها طوال الفترة التي قضاها كلاعب في مختلف الملاعب الأوروبية واللاتينية.

وشق مارادونا طريقه إلى ملعب كرة القدم في سن العاشرة وقدم أول مباراة احترافية له في 16 عاماً، وارتقى طوال مسيرة التي امتدت لأكثر من 21 عاماً، من كونه لاعب فريق عديم الخبرة إلى أحد أفضل اللاعبين في التاريخ.

ونستعرض معكم في هذا التقرير، أبرز الإنجازات التي حققها مارادونا، وعدد الأهداف التي سجلها في مسيرته:

إنجازات مارادونا:

يُشتهر مارادونا، بقدرته على خلق فرص لتسجيل الأهداف لنفسه وللآخرين، وقد نجح في قيادة عدة أندية للتتويج بمجموعة من الألقاب الجماعية. وكانت ذروة النجاح في مسيرته الكروية حينما كان لاعباً في صفوف منتخب الأرجنتين الفائز بكأس العالم 1986.

أخبار متعلقة

أهم ما حققه مارادونا .. الأهداف و الإنجازات و البطولات خلال مسيرته

أين كان يلعب مارادونا خلال مسيرته وما هي الأندية التي ارتدى قميصها؟

ويتضمن أداء مارادونا في مونديال المكسيك 1986، هدفين تاريخيين، في الانتصار الذي حققه راقصو التانجو على إنجلترا في ربع النهائي، فالهدف الأول سجله دييجو بشكل غير قانوني بواسطة يده اليسرى، وادعى اللاعب لاحقاً أنه كان من عمل “يد الله”.

أما الهدف الثاني فلم يتطلب أي مساعدة من قوى خارجة عن الطبيعة، سوى قدرة من نوع آخر وهي القدرة على المراوغة من أجل اجتياز مدافعي منتخب الأسود الثلاثة، وهو ما نجح فيه مارادونا، ليضع الكرة في الشباك بعدما راوغ نصف لاعبي إنجلترا.

وفاز مارادونا بالعديد من الألقاب مع الأندية التي لعب لها، ففي عام 1981، حصل على أول ميدالية في بطولة الدوري الأرجنتيني، وبعد موسم واحد انتقل إلى برشلونة لكنه لم يحقق معه أي لقب واكتفى بتسجيل 38 هدفاً، لينتقل بعد موسمين إلى نابولي في دوري الدرجة الأولى الإيطالي مقابل رقم قياسي عالمي بلغ 6.9 مليون يورو.
Getty

وكانت فترة وجوده ضمن صفوف نابولي هي الأكثر توهجاً، فلم يصل إلى ذروة مسيرته فحسب، بل ساعد النادي على تحقيق نجاح هائل، حيث قاد فريق الجنوب للفوز ببطولة الدوري الإيطالي مرتين خلال موسمي 1986/1987 و1989/1990.

كما نجح نابولي في الوصول إلى كأس إيطاليا عام 1987، والفوز ببطولة كأس الاتحاد الأوروبي في عام 1989، وكأس السوبر الإيطالي في عام 1990.

وفاز مارادونا بجائزة الكرة الذهبية في كأس العالم 1986، وفي عام 1999، تم منحه جائزة “دياموند كونيكس”، وهي واحدة من أعرق الجوائز الثقافية في الأرجنتين.

عدد أهداف مارادونا:

سجل مارادونا مع منتخب بلاده الأرجنتين 34 هدفاً في 91 مباراة، أما عن عدد أهداف مارادونا مع الأندية التي لعب لها، فقد سجل 312 هدفاً في 588 مباراة.

وسجل النجم الأسطوري 116 هدفاً مع أرجنتينوس جونيورز، و38 هدفاً مع برشلونة و115 هدفاً مع نابولي، بينما سجل 35 هدفاً بقميص بوكا جونيورز، و8 أهداف مع إشبيلية الإسباني.

فيديو.. هدف يد مارادونا التاريخي في مرمى انكلترا
https://www.youtube.com/watch?v=AFjCra0Xd8A
فيديو.. ما قاله الحكم التونسي علي بن ناصر الذي احتسب هدف "اليد" عن مارادونا؟
https://www.youtube.com/watch?v=OjilOghFQXE




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,161,216,381
- الحرس الثوري.. مثلث الفساد والقتل والدمار!
- الحذر ثم الحذر.. الهاتف والحاسوب والتلفزيون يتجسسون عليك!؟
- إنجاز عالمي للسينما المصرية.. فيلم مصري يفوز بالسعفة الذهبية ...
- بعد 41 عام من احتلال ايران.. فساد عصابات الملالي يحرق معيشة ...
- حكاية يهود البحرين.. من مذكرات بحريني عجمي إلى صحيفة الأيام
- من حديقة زهور دبي.. إلى طهران مدينة الفصول الأربعة
- -نوفمبر 2019- علامة فارقة في تاريخ الثورات الإيرانية!
- مقتل قيادي -القاعدة- يفضح مؤامرات عصابات ولاية الفقيه!
- ارتفاع قياسي في إصابات كورونا بسبب الإهمال والتهاون!
- يحملون شهادات عليا ويبيعون وينظفون السمك؟
- هل يُلدغ الشعب الايراني من الديمقراطيين مرتين؟
- حكاية رجل الطيور.. من سجن الكاتراز إلى البسيتين
- مخرج الفيلم الوثائقي: نسرين سُتودَه مانديلا ايران!
- حكايات عجائب وغرائب اللغات.. وكورونا يتصدّر الحكايات
- الاشتراكية.. من المَزدَكيّة إلى الماركسية
- حكايات عجائب وغرائب اللغات.. في ترجمة الأسماء والكلمات/ ج 3
- نسرين ستوده.. أيقونة المرأة الايرانية المناضلة!
- حكايات عجائب وغرائب اللغات.. في تشابه الأسماء والكلمات / ج 2
- وعود الدجال خميني التي تبخّرت!
- حكايات عجائب وغرائب اللغات.. في تشابه الأسماء والكلمات


المزيد.....




- ليفاندوفسكي يحطم رقما عمره أكثر من نصف قرن
- عمرو وردة يرد على اتهامه بالتحرش بفتاة في الإمارات
- بطولة إنكلترا: مانشستر يونايتد يحتفظ بالصدارة والجار سيتي ال ...
- بطولة ألمانيا: -القياسي- ليفاندوفسكي يقود بايرن لتعزيز الصدا ...
- كأس إسبانيا: خروج ريال مدريد من دور ال32 على يد فريق من الدر ...
- قائمة أفضل 5 هدافين في تاريخ كرة القدم.. لاعب واحد يهدد عرش ...
- أول تعليق لرونالدو بعد تتويجه بالسوبر الإيطالي وتربعه على عر ...
- الدوري الإنجليزي.. مانشستر يونايتد يتغلب على فولهام ويستعيد ...
- ليفربول: يورغن كلوب يقول إن مستوى فريقه -ليس كارثة- لكنه -غي ...
- ريال مدريد يودع كأس ملك إسبانيا بعد الهزيمة 2-1 أمام فريق د ...


المزيد.....

- العربي بن مبارك أول من حمل لقب الجوهرة السوداء / إدريس ولد القابلة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - عالم الرياضة - محمد علي حسين - البحرين - مارادونا.. الأسطورة التي دمرتها المخدرات!