أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عزيز باكوش - الإعلامي المغربي عبد الكريم الأمراني يتعافى ويتجاوز مرحلة الخطر














المزيد.....

الإعلامي المغربي عبد الكريم الأمراني يتعافى ويتجاوز مرحلة الخطر


عزيز باكوش

الحوار المتمدن-العدد: 6722 - 2020 / 11 / 3 - 13:37
المحور: المجتمع المدني
    


في أحدث اتصال هاتفي به ،أكد لي الإعلامي والصحفي الكبير عبد الكريم الأمراني تعافيه ، وتحسن صحته ، وتجاوزه مرحلة الخطر بعد وعكة صحية كادت تفقده العضلات ، والأسعد من ذلك ،أنه شرع في الاستفادة من طب الترويض الذي جعل عضلاته تستعيد 80 بالمائة من حيويتها ونشاطها ، وهذا يسعدني كثيرا ، كما يحدث ضجة فرح قوية في كنف أسرته الصغيرة والكبيرة .
في بداية الثمانينيات، لم يكن لجريدة الاتحاد الاشتراكي الورقية أن تصلني بواسطة البريد العادي بعد تأخير لثلاثة أيام أو حتى أسبوع عن موعد إصدارها بالبيضاء ، وأن أكون في قلب الأحداث الوطنية من هموم وانشغالات وانتظارات المغاربة بالكلمة المعبرة والنظرة الشجاعة . كان ذلك حدثا ثقافيا بامتياز .و لم يكن لهذا العمل الجميل النبيل أن يتحقق على أرض الواقع سنة 1984 ، ويترك صدى طيبا وعميقا في النفس ، ويخلق توازنا الأشد تأثيرا وقوة على وضعي الاعتباري كأول مدرس تعرفه المنطقة النائية بتازة منذ فجر الاستقلال ، لولا دعم رجل من طينة نادرة يدعى عبد الكريم الأمراني .
منذ أواسط سنة 1984، سنتين بعد ولوجي سلك الوظيفة العمومية ، وحتى نهاية التسعينيات ، ظلت نسخ جريدة الاتحاد الاشتراكي الورقية تطرق بابي مزنرة بالأبيض، ومزدانة بعنواني الخاص باللغتين العربية والفرنسية عبر البريد العادي قاطعة المسافة بين الدار البيضاء إلى منطقة قروية نائية بإقليم تازة ، كانت تصلني متأخرة إلى بلدة بني يفتح 56 كلم شمال تازة و التي سأستوطنها لقرابة عشر سنوات كمدرس للغة العربية للسلك الابتدائي ، ورغم هذا الوصول المتأخر بيوم أو يومين ،عن موعد صدورها ،إلا أنها كانت مثل حلم جميل ، كانت تفتح أمامي شرفة بحجم الحياة، وفسحة أمل بلا ضفاف ، كان الصديق والصحفي الطيب الذكر الألمعي عبد الكريم الأمراني الذي كان عضو تحرير مركزي ويشرف لحظتها على عدة أبواب وصفحات بالجريدة ، لعل أبرزها الملحق الإعلامي الأسبوعي(عين على التلفزة ) هو صاحب هذه المبادرة الراسخة في الذاكرة ، وظلت مواظبة تدق بابي دون توقف حتى بعد رحيلي للعاصمة العلمية فاس بداية التسعينيات، لكنها ستتوقف فجأة ودون سابق إنذار ، لأسباب غير معلنة، توقف الاشتراك ولم تتوقف المساهمات لإغنائها صفحاتها الاجتماعية عامة والفنية على نحو خاص في تجربة تعانق ثلاثة عقود ونيف
اليوم عندما أتمعن وضع الجريدة ومسارها ،أضع يدي على قلبي حيرة وتحسرا على ذلك الزمن الذي كان صفيا وعميقا ونبيلا بكل المقاييس .كم أحن إلى الاتحاد الاشتراكي أيام زمان حين كانت للجريدة طبعتان، صبحية ومسائية وعشرات الألوف من القراء المتهافتين وصوت عميق وضارب وموغل في قضايا المجتمع ، وخط تحريري لا يهادن في الحق لومة لائم !!!!!
وإذا كانت الوعكة الصحية قد عطلت إلى حين حيوية هذا الرجل الكبير فإنها لم تستطع تحريك ولو قيد أنملة من قناعات واختيارات الرجل ، لقد ظل مدافعا مناضلا من أجل مغرب تغمره ديمقراطية حداثية ، كما كان رمزا لها بجريدة المحرر ثم الاتحاد الاشتراكي في الأحداث المغربية وأخيرا في جريدة صوت الناس حيث كرس خطه التحريري من أجل وطن بلا خيبات بلا لصوص بعيدا عن الانتهازية والوصولية المقيتة . وهذا ما جعله يراكم ويخزن ويقاوم بالكثير من الصبر، شحنات الأعطاب والخيبات التي عجلت بإسقاطه في وعكة صحية لم نتمناها طويلة وحقق الله سعيانا بذهابها .
في آخر اتصال لي بالأستاذ عبد الكريم الأمراني يوم 2 نونبر بالبيضاء أكد لي تحسن صحته وتماثله للشفاء بنسبة 80 بالمائة .






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الرقمنة في خدمة تدريس وتعليم اللغة الفرنسية بالأسلاك التعليم ...
- فيلم - هاشتاج- إنتاج مغربي مصري مشترك
- ثنائية المرأة والوطن في شعر عبد العزيز فتحاوي
- شرب بول البقر وروثه من الوصفات اليومية للهنود لمحاربة كورونا ...
- الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس مكناس تنظم منتد ...
- جواء دخول مدرسي وجامعي اختفت فيه بهجة الدخول كعيد سنوي، وبرز ...
- محمد بوهلال يصدر رواية -في الضفة الأخرى- ويعمق سؤال - المثقف ...
- الإعلام الرسمي وهيئة التدريس الحاجة إلى الدعم النفسي أولا
- نجوم الفن السابع وتعاطي الكوكايين .. الإدمان أم براعة التشخي ...
- الصورة .. والمعنى
- للسينما.. موعد إذاعي لا يمكن إغفاله
- الكاميرا الخفية التواطؤ المخزي
- الكاميرا الخفية : النشأة والمفهوم الجزء الأول
- الفنانة التشكيلية العصامية نجاة الكحص : ألواني.. لغتي البليغ ...
- فيروس كورونا يمهد الطريق للظهور على الشاشة أمام لي يسوى ولما ...
- كورونا : سؤال الأهلية بين الشيخ و الطبيب
- الوات ساب WHATSSAP زمن الكورونا هذا التقاسم المجنون !!
- مديرية صفرو : إصدار العدد الخامس من مجلة أگاي التربوية والشر ...
- ما درجة نجاعة التقنيات الذكية والتيكنولوجيا المتطورة في تقدي ...
- وسائل التواصل الاجتماعي.. المدرسة .. وكورونا


المزيد.....




- وزير خارجية قطر يعلق على اعتقال وزير مالية بلاده.. فيديو
- -الإنتربول-: ترشيح مسؤول إماراتي يدق ناقوس الخطر بشأن حقوق ا ...
- -رووداو-.. رئيسة وزراء اسكتلندا تلتقي 4 لاجئين أكراد وتوجه ر ...
- زعيمة الحزب الوطني الاسكتلندي تتعرض لمواجهة بسبب المهاجرين خ ...
- علماء يطورون حذاء ذكيا يساعد المكفوفين على تجنب العقبات
- وزير خارجية قطر يعلق على قضية اعتقال وزير المالية
- اعتقالات وإصابات في حي الشيخ جراح بالقدس ومستوطنون يطلقون ال ...
- وكالة وفا: مواجهات واعتقالات في القدس عقب إفطار تضامني مع أه ...
- الأمم المتحدة: الوضع الإنساني في تيغراي مروع للغاية
- مواجهات واعتقالات في القدس عقب إفطار تضامني مع أهالي حي الشي ...


المزيد.....

- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عزيز باكوش - الإعلامي المغربي عبد الكريم الأمراني يتعافى ويتجاوز مرحلة الخطر