أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - عزيز باكوش - للسينما.. موعد إذاعي لا يمكن إغفاله














المزيد.....

للسينما.. موعد إذاعي لا يمكن إغفاله


عزيز باكوش

الحوار المتمدن-العدد: 6658 - 2020 / 8 / 26 - 00:29
المحور: الصحافة والاعلام
    


على متن سيارتي متوجها إلى مقر عملي صباحا ، حتما ، ثمة صدفة رائعة في انتظاري على الهواء مباشرة ، يتعلق الأمر بفسحة إذاعية متحركة لا تتعدى بضع دقائق ، سأسمع واستمتع فيها إلى إحدى الحلقات الملهمة في النقد السينمائي للمتمكن بلال مرميد على محطة إذاعة ميدي 1 .
ولعل ما يذهل حقا في هذه الصدفة ، ليس تلك الرغبة الجامحة والمحمومة لإعادة الاستماع إلى الحلقة ثانية وثالثة حتى التخمة ، أو تسجيل الحصة الإذاعية والاحتفاظ بها على الفور . وإنما ذلك الاعتقاد الواهم والغبي الذي يجتاحني، كما لو أنها تذاع ستذاع لآخر مرة . فيما هي موثقة في سماوات الله المفتوحة بكل الصيغ، وعبر كامل الامتدادات الرقمية .
بلال مرميد هو فعلا ظاهرة مغربية متفردة في مجال النقد السينمائي.هذا الشاب الذي يتحذر من قبيلة ابن بني يازغة (الزاوية بوكرين)، إقليم صفرو والده هو بوكرين مرميد رجل تعليم متقاعد. وبلال إلى ذلك أحد النقاد السينمائيين الشباب المتميزين إنه ال FBM ذلك الشاب الذكي والجريء الذي تميز بطربوشه الحاجب للشمس ، و بفضحه كثيرا من العبث الفني ولوبيات الفساد في القطاع السينمائي المغربي .. ولا يزال
بلال جعل للسينما ركنا ثابتا على محطة ميدي1 " سينما بلال مرميد" ويقدم طبقا دسما شهيا ولذيذا يوميا من الإثنين إلى الخميس بعد موجز الثالثة و النصف بعد الزوال في موزاييك و في السابعة و خمس و خمسين دقيقة مساء في مسائية ميدي1 . طبقا بوصفة ومقادير محددة السينما المغربية و المغاربية ، و بارتباط مع الأحداث السينمائية العالمية الكبرى في "كان" و "الأوسكار" و "برلين"..
ثابتة حول السينما في مجلات مغربية و عربية
هذا الصحفي الصفريوي الألمعي يسعى جاهدا ، وبكل ما أوتي من أسلحة ومهارة لسانية نقدية إلى التميز ، وينجح في ذلك حتما . فمن خلال مقالاته النقدية الأسبوعية ، يحاول أن يبين للمستمعين،المشاهدين أن السينما صناعة وفن واستثمار عالم . و أن بعضا من المنشغلين بالصورة وأبعادها وجمالياتها، ومن يزعمون الاكتواء بنار الإخراج السينمائي بالمغرب ، الذين ما فتئوا يستنفرون الوقت، وهم يتقافزون حول غنيمة الدعم التي يهبها المركز السينمائي المغربي بسخاء لبعض الأجلاف ، أنهم بأعمالهم السافلة الوضيعة المنحطة ، لا يكتفون بركوب ظهور المشاهدين المغاربة كدواب ، بل يتمادون إلى وضع عصابة على عيونهم .
أن هذه الفئة (دون تعميم طبعا ) لا تدرك أن المشاهد المغربي على قدر من الذكاء حيث يستطيع أن يرى الأشياء وبوضوح من تحت العصابة ، لأنه ليس غبيا ولا أميا ، بل أنه يريد أن يجهر بحقه ، في مشاهدة عمل فني يليق بإنسانيته ، يرتقي بذوقه الفني والجمالي ، ويوازي حجم التكلفة المالية الباهضة تغطي مجمل تلك السفاهات..
بلال مرميد صحافي بإذاعة ميدي 1، منذ 2003 توفق لحد الأستاذية في مواكبة وقائع أشهر المحطات السينمائية الدولية المهتمة بالصورة وجمالياتها ، مهرجان "كان" السينمائي برلين ، وله تجربة مماثلة في متابعة ومواكبة في محطات سينمائية دولية مراكش، و كذلك جوائز الأوسكار الرائعة الصيت
تميز بلال في مجال يستحقه ، عزز قيما وممارسات ما أحوج النقد الفني والسينمائي بالمغرب إلى مقاربتها ، ونقصد الابتعاد عن أسلوب التعويم اللفظي والغموض والكتابة التجريدية ، ونهج منطق الصراحة والواقعية في المقاربة النقدية ، لكن ، بمنسوب وافر من الجرأة والإقناع قل شكله لدى الكثيرين . امض قدما سيد بلال ،أنت المتميز الجدير بمقامك .
صورة مع الصحفي بلال مرميد والمخرج السينمائي الرائع عبد السلام كلاعي ذات ندوة بمناسبة فعاليات الفيلم التربوي الذي تنظمه الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس مكناس كل سنة وتم حجبه احترازيا ضد وباء الكوفيد 19 هذه السنة .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,079,478,271
- الكاميرا الخفية التواطؤ المخزي
- الكاميرا الخفية : النشأة والمفهوم الجزء الأول
- الفنانة التشكيلية العصامية نجاة الكحص : ألواني.. لغتي البليغ ...
- فيروس كورونا يمهد الطريق للظهور على الشاشة أمام لي يسوى ولما ...
- كورونا : سؤال الأهلية بين الشيخ و الطبيب
- الوات ساب WHATSSAP زمن الكورونا هذا التقاسم المجنون !!
- مديرية صفرو : إصدار العدد الخامس من مجلة أگاي التربوية والشر ...
- ما درجة نجاعة التقنيات الذكية والتيكنولوجيا المتطورة في تقدي ...
- وسائل التواصل الاجتماعي.. المدرسة .. وكورونا
- الحماية القانونية للمعطيات الشخصية بالمغرب دراسة – مقارنة
- دليل حول كيفية تأثير المعلومة الكاذبة والمزيفة عبر الأنترنت ...
- ممتهنات روتين البيت على اليوتيوب اللواتي يرفضن الكشف عن زغبة ...
- من يلجم الرداءة المنتشرة في مواقع التواصل الاجتماعي ، دون من ...
- التلفزيون المغربي يجني ثمار خيبته على مواقع التواصل الاجتماع ...
- إدارة النزاعات المسلحة غير الدولية لما بعد الحرب الباردة بين ...
- الكذابات والكذابون على منصة اليوتوب أو الكذب المرضي
- فعاليات الورشة التكوينية التي تنظمها الاكاديمية الجهوية للتر ...
- أرباح اليوتوبورز بالملايين بين الحقيقة والخيال بين الإشهار ا ...
- في اليوم الدراسي الجهوي حول التربية الدامجة (9 دجنبر 2019) ب ...
- قناة اليوتوب الأولى لترويج الدجل والخرافة والعرب في القمة إن ...


المزيد.....




- إسرائيل تحذر من هجمات إيرانية مُحتملة ضد مصالحها في دول بينه ...
- إسرائيل تحذر من هجمات إيرانية مُحتملة ضد مصالحها في دول بينه ...
- لاتفيا تتهم وكالة -سبوتنيك- بانتهاك العقوبات الأوروبية وتستج ...
- نوبات الدوار وفقدان التوازن قد تكون علامات تحذيرية على أن تن ...
- رئيس وزراء فرنسا يعد بجعل التطعيم ضد كورونا مجانيا
- ترامب يشكك في ثقته بوزير العدل الأمريكي
- مصر: الإفراج عن ثلاثة ناشطين في المبادرة المصرية للحقوق الشخ ...
- فوز مرشح في انتخابات ناميبيا يحمل اسم أدولف هتلر
- مصر: الإفراج عن ثلاثة ناشطين في المبادرة المصرية للحقوق الشخ ...
- بعد اعتراضات دولية.. أنباء عن إخلاء سبيل ثلاثة حقوقيين مصريي ...


المزيد.....

- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - عزيز باكوش - للسينما.. موعد إذاعي لا يمكن إغفاله