أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - صالح لفتة - متى نعرف العدو














المزيد.....

متى نعرف العدو


صالح لفتة
كاتب

(Saleh Lafta)


الحوار المتمدن-العدد: 6720 - 2020 / 10 / 31 - 00:16
المحور: كتابات ساخرة
    


دول التطبيع الاولى تفقد مميزاتها لصالح الدول الجديدة في التطبيع .
الذل والهوان التي تحملته الدول عندما طبعت مع اسرائيل في بداية ظهور دولة الاحتلال عسى ولعل ان تحصل على بعض الفوائد والمصالح مع اسرائيل وان تبقى تلك الانظمة بحماية المظلة الامريكية والإسرائيلية لم يبقى للابد .
نعم لقد حصلت تلك الدول والانظمة الذليلة على بعض الفُتات في حينة واستمر فترة لكن الان الوضع اختلف ولم تعد هناك اهمية لتلك الخاضعة بعد ان جاء من يخدم اسرائيل غير الخدم القدماء واصبحت الدول المطبعة القديمة في خطر يتهددها ويتهدد وجودها المصيري .
وباتت دولة الاحتلال تخطط لتدمير من خدم مصالحها لاول مرة لانها بقيت بمامن عن الصراعات المختلفة في المنطقة لمصلحة خاصة اما الان فلا حاجة لوجود تلك الدول متماسكة وقوية وجاء الدور عليها لتقسم وتمزق .
العرب لم يتعلموا من دروس التاريخ حتى لو تم اعادتها ملايين المرات ولن يعرفوا عدوهم الحقيقي مادام الجهل منتشر والغباء السياسي يروج له والاعلام بيد رأس المال الفاسد او بيد الحكام .
ستبقى الغشاوة على اعيننا وستقسم دولنا وتضعف لصالح الكيان المغتصب .
ولن تبقى دولة دون ان تهدد او يُتآمر عليها سواء طبعت او حاربت



#صالح_لفتة (هاشتاغ)       Saleh_Lafta#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل قال الحقيقة
- امريكا تحتمي بالأمم المتحدة
- كورونا تصيب المهرج ترامب
- الحذر من الهاوية
- ماذا بعد رحيل امير الكويت
- تفكك الاتحاد السوفيتي
- ماذا استفادنا من الحروب
- سلام مشكوك فيه
- الحذر من الاعلام العميل
- فلسطين قبل ثورة الخميني
- الذاكرة الضعيفة للعرب
- اتفاق تضيع الحقوق
- 11 ايلول حجة الاستعمار الجديد
- احداث 11سبتمبر
- من يتحمل الفيضانات والخسائر في السودان
- حرب العراق وايران
- الحذر من خدع الاحزاب
- كفاءات استبعدت لأسباب تافهه
- الانتخابات العراقية القادمة
- ماذا يوحدنا


المزيد.....




- فيديو.. راقصة في حفل افتتاح البطولة العربية لكرة اليد بتونس ...
- روسيا تقترح على يريفان رقمنة أفلام أرمنية قديمة تم تصويرها ف ...
- -بيروت على ضفة السين- لسبيل غصوب.. أن تكتب بقلم الغربة على و ...
- إليكم كيف تحوّلت بطلة فيلم -بلوند- إلى أيقونة الإغراء الشقرا ...
- فيلم -سانت أومير- يمثل فرنسا في مسابقة الأوسكار العالمية
- راقصة في حفل افتتاح البطولة العربية لكرة اليد بتونس تطيح بمن ...
- الغاوون,قصيدة عامية مصرية بعنوان( صعلوك )للشاعر:حسن فوزى.مصر
- وفاة الفنان السوري القدير ذياب مشهور عن عمر يناهز 76 عاما
- العثور على سفينة غرقت قبل 1200 عام في إسرائيل.. يُعيد النظر ...
- وفاة الفنان السوري القدير ذياب مشهور عن عمر يناهز 76 عاما


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - صالح لفتة - متى نعرف العدو