أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - تحت ظل الكاتيوشا.














المزيد.....

تحت ظل الكاتيوشا.


محمد حسن الساعدي
(Mohammed hussan alsadi)


الحوار المتمدن-العدد: 6716 - 2020 / 10 / 27 - 11:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ عام 2003 والعراق لم يهدأ ويستقر، إذ لم تبدو أي عوالم للاستقرار السياسي أو الأمني أو حتى الاقتصادي،وعلى الرغم من التحولات السياسية وتغيير لخمس حكومات حكمت البلاد، إلا أنها لم تكن على قدر طموح الشعب العراقي، فلم تستطع هذه الحكومات عمل أي تغير للمشهد السياسي أو الأداء الحكومي،وإجراء حل جذري للمشاكل العالقة وأهمها حصر السلاح بيد الدولة،لان هذا الأمر سبب الكثير من الخلافات في داخل المؤسسة التشريعية وسبب الحرج للدولة عموماً والحكومة خصوصاً، والتي ينبغي أن تكون هي الحامية والراعية للشعب العراقي والحافظة لحقوقه وأمنه لذلك لايمكن التوصل إلى حل للمحافظة على استقرار البلاد إلا عن طريق الحلول السياسية وتوحيد القوى السياسية لأجل مصلحة البلاد العليا، وتوحيد جميع الفرقاء لان الإجماع الوطني هو القاسم المشترك الذي يهيئ كل القدرات الوطنية لأداء وانجاز مسؤولياتها الوطنية والتاريخية في إخراج البلاد من عنق الزجاجة ومن أزماتها الموروثة والمتراكمة.
بالتأكيد ليس من مصلحة العالم أو الوضع الإقليمي أن يذهب العراق إلى الفوضى المدمرة التي لاتخدم وحدة البلاد وأمنها واستقرارها، بل وتلقي بأعبائها الثقيلة على المنطقة وعلى المحيط، خاصة أنها توفر نوافذ لتسرب الإرهاب والأعمال الإرهابية لعناصر وداعمي وممولي الإرهاب في المنطقة ،ومن هنا ينبغي التأكيد على ضرورة تعزيز الشراكة الوطنية والتي من شانها تعزيز الثقة وبناء المصالحة الوطنية وضمان البناء الراسخ لتوجهاتها التي سوف تكون أساس لبناء دولة قوية وضمان توطيد النظام والقانون،واستعادة هيبة الدولة ومكانة المؤسسة العسكرية والأمنية .
مهما سعت بعض القوى السياسية فرض رأيها بقوة السلاح على الوضع السياسي، إلا أن هناك جزئية مهمة إلا وهي ضرورة رأي الشرخ الموجود في بناء الدولة،وضرورة أبعاد البلاد عن أي توتر، وتفويت الفرصة على العدو الذي يتربص بالعراق وشعبه، وعلى الرغم من الإجراءات التي تتخذها الحكومة في ضرورة حصر السلاح بيدها، إلا أن هذه المحاولات لم تستطع أن تفعل شيئاً أمام هذه السطوة وفرض الأمر الواقع على الدولة وهذا ما لايمكن أن تتحكم بالمشهد السياسي، وهو الأمر الذي ترفضه القوانين والأعراف الدولية .
ينبغي أن يكون خروج القوات الأمريكية والأجنبية عموماً من العراق هو يوم حصر السلاح بيد الدولة وللأبد، وعدم إعطاء ذريعة للأجنبي أن يكون له نفوذ في بلادنا، وفرض هيمنته على القرار السياسي فيه، الأمر الذي يجعلنا أمام مسؤولية تاريخية وخطيرة في أبعاد بلادنا وشعبنا عن أي خطر ، والحفاظ على اللحمة الوطنية بين أبناءه، واللجوء إلى الحوار في أي خلافاً أو اختلاف بين القوى السياسية عموماً ، وان يكون الحوار والكلمة أقوى من الكاتوشيا .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,065,715,262
- الفضائيات بين حقيقة التبعية ووهم الاستقلالية .
- الانتخابات..نظرة موضوعية لتجربة أربع عقود .
- الاختلافات السياسية خلقت ازمة حقيقية في الطبقة السياسية.
- السيادة العراقية ومدخلات العقد السياسي الجديد .
- لماذا الناصرية ؟!!
- الكاظمي وصراع الأشباح!!
- العراق لاذ بصبرك !!
- نظام اللصوص!!
- الكاظمي في دولة كردستان !!
- الكاظمي بين مطرقة الغرب وسندان الأحزاب
- حكماء العقل وسفهاء الفوضى !!
- تشرين.. نقطة الانطلاق
- الدولة بين الحوار والعقد!
- العراق ساحة المشاريع والاجندات !!
- سبايكر ...محنة وطن !!
- الاتفاق العراقي الأمريكي ..انسحاب إلى الوراء !!
- ألكاظمي في محنة !!
- الدراما العراقية بين الارتجال والأجندة !!
- طهران وواشنطن ... التهدئة في المواقف !!
- شخصيات ضاعت بين صفحات التاريخ !!


المزيد.....




- بايدن: سأقابل الرئيس ترامب بحال طلب مني
- أول شركة طيران تطلب من المسافرين تلقي لقاح كورونا قبل السفر ...
- ما هي أمراض الغدة الدرقية والأعراض؟
- أمريكا قد عادت-.. بعد إعلان اختيارات بايدن الوزارية
- لا تتسرعوا في إطلاق النار على تركيا فسوف تحتاجون إليها
- علييف يعلن عن تسلم أذربيجان السيطرة على مقاطعة كلبجر الملاصق ...
- نائب روسي يعلق على أنباء بشأن -مفاجأة صاروخية- في شبه جزيرة ...
- العسكريون الروس يباشرون عملية إزالة الألغام في قره باغ
- الحوثيون يوافقون على بعثة أممية لفحص الناقلة النفطية "ص ...
- الحوثيون يوافقون على بعثة أممية لفحص الناقلة النفطية "ص ...


المزيد.....

- طريق الثورة، العدد 5، جانفي 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 6، فيفري 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة/ العدد 7، مارس 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة/ العدد 8، أفريل 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 9، ماي 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 10، جوان 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 11، جويلية 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 12، أوت 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 13، سبتمبر 2013 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثّورة، العدد الأوّل / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - تحت ظل الكاتيوشا.