أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - نظام اللصوص!!














المزيد.....

نظام اللصوص!!


محمد حسن الساعدي
(Mohammed hussan alsadi)


الحوار المتمدن-العدد: 6675 - 2020 / 9 / 13 - 10:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لم يعرف التاريخ العراقي الحديث طريقة للسرقة المباشرة وفي وضح النهار مثلما تمر علينا الآن،فالباحث يجد أن هناك سرقة تمت في عهد نظام صدام وتهريب أمواله إلى الخارج بلغت حوالي 5مليارات دولار ، وعلى مدى حكم الطاغية فالأموال المهربة لم تتعدى هذا المبلغ، ولكننا وعلى الرغم من حجم الهدر في المال العام في زمن الطاغية إلا أننا اليوم نتحدث عن مبالغ لايمكن عدها أو جردها فبحسب دائرة الرقابة المالية والتقارير الغربية فان عديد المبالغ المهربة عام 2003 بلغت 455 مليار دولار،توزعت بين دول الشرق الأوسط وبعض الدول العربية والمصارف الغربية،حيث يعتبر البنك المركزي العراقي هو من أهم بوابات الاختلاس والسرقة، ويتم ذلك من خلال سوق الأوراق المالية، حيث تتم عملية التزوير للمشاريع وعمليات الشراء للعملة لمشاريع وصفقات وهمية وبأوراق مزورة وتنسيق عالي جداً بين أصحاب المصارف الأهلية والمتنفذين في البنك المركزي ومن ثم تحويلها إلى الخارج،علماً إنها مبالغ لمشاريع لاوجود لها على أرض الواقع،ومن ثم تهريبها من خلال البوابة الثانية ألا وهو مطار بغداد الدولي الذي يعد أهم بوابات التهريب، إذ يسيطر عليه كبار مافيات وعصابات الفساد والسرقة وتحت غطاء ونفوذ سياسي .
ملف تهريب الأموال من الملفات الكبيرة جداً والشائكة والتي لايمكن لأي حكومة أن تفتح هذا الملف،لان الجميع مشترك في هذا الملف والذي يسيطر عليه كبار السياسيين، كما أن عملية غسل وتهريب الأموال إلى خارج البلاد معقدة وتبدأ من خلال مزاد بيع العملة عبر الفواتير المزورة، خصوصاً وأن المصارف الأهلية التي تأخذ أموالاً من مزاد بيع العملة يعطي له الحق والصلاحية في الاستيراد مما يسمح باستيراد مواد غير رسمية وقانونية، وان هذا الاستيراد هدفه غسيل الأموال وتهريبها خارج البلاد لذلك فان المشكلة تكمن في هذه الحلقة .
أن غياب الرقابة المالية عن هكذا ملفات خطيرة هو من أهم الأسباب الذي أدى إلى تفشي ظاهرة تهريب الأموال ، إضافة إلى الغطاء السياسي الذي يحمي هذه العصابات المالية التي تفننت في طريقة تهريب المال العام إلى الخارج،إذ تعتبر جريمة غسيل الأموال جريمة عصرية يحاربها المجتمع الدولي بكل مكوناته وطبقاته واتفقت معظم الدول على محاربة هذه الظاهرة نتيجة للآثار السلبية التي تتركها عمليات غسل الأموال فقد عمدت الدول إلى وضع التشريعات والقوانين التي تحرم هذه العمليات ولكنها قد تكون قاصرة وبذلك تؤثر على عمليات التحقيق ويعوقها وخاصة في الدول النامية ومنها العراق والذي يتطلب منه بسن القوانين والتشريعات التي تعاقب بأقصى العقوبات بالسجن والغرامة والمصادرة والتعاون والتنسيق بين المؤسسات المالية والمصرفية والتشريعية والأجهزة الأمنية وإجراء الاتفاقات الدولية.
أعتقد أن الحلول كثيرة ولكن أهمها هي فرض ضريبة كمركية تقديرية مرتفعة على الرسوم والبضائع المنوي استيرادها إلى البلد والمراد تحويل الأموال إلى الخارج لغرض شرائها عن طريق شركات الاستيراد والتصدير وكذلك التامين على المبالغ المراد تحويلها والتأكد من دخول البضائع إلى البلد وفرض كذلك التعريفة الكمركية المسبقة قبل ورود البضاعة وإعادة الفرق بالضرائب والتامين والرسوم المفروضة إلى التاجر عند ورود البضاعة إلى البلد وذلك لمنع حالات تهريب الأموال وغسلها عن طريق الاستيراد الصوري إلى تطوير قوانين سرية الحسابات المصرفية وتدريب العاملين في المصارف والمؤسسات المالية وغيرها على الأساليب الحديثة لكشف محاولات غسيل الأموال والإبلاغ عنها ، وزيادة التعاون الدولي والمساعدة القانونية في التحقيقات والملاحقات القانونية المتعلقة بغسيل الأموال وتسليم وملاحقة المطلوبين في قضايا غسيل الأموال عن طريق الشرطة الجنائية الدولية (الانتربول ) وكذلك عقد الاتفاقيات الأمنية مع الدول وخاصة الإقليمية ودول المنطقة .






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الكاظمي في دولة كردستان !!
- الكاظمي بين مطرقة الغرب وسندان الأحزاب
- حكماء العقل وسفهاء الفوضى !!
- تشرين.. نقطة الانطلاق
- الدولة بين الحوار والعقد!
- العراق ساحة المشاريع والاجندات !!
- سبايكر ...محنة وطن !!
- الاتفاق العراقي الأمريكي ..انسحاب إلى الوراء !!
- ألكاظمي في محنة !!
- الدراما العراقية بين الارتجال والأجندة !!
- طهران وواشنطن ... التهدئة في المواقف !!
- شخصيات ضاعت بين صفحات التاريخ !!
- سفسطائية دون حكمة !!
- سليماني مرة ثانية !!
- قريباً كورونا ... في ذمة الله !!
- الإسلاميون والحكم ... العراق أنموذجاً
- محمد بن سلمان شرطي المنطقة القادم ؟!
- الزرفي يطيح برئيس الجمهورية
- الزرفي خيار السفارة .
- الضربة الاميركية ....مبررات واهية ونتائج كارثية !!


المزيد.....




- بايدن يمدد -حالة الطوارئ الوطنية- الخاصة بسوريا عاما آخر
- مفاوضات فيينا.. واشنطن تنفي تقديم بوادر أحادية وطهران تتحدث ...
- على سبيل المواساة
- وقف توزيع الملايين من جرعات لقاح -جونسون أند جونسون- المضاد ...
- الحرب في أفغانستان: الولايات المتحدة ترسل تعزيزات عسكرية لتأ ...
- إصابات كورونا تتجاوز 15 مليون حالة
- مسلحون يختطفون طلبة جامعيين في جنوب نيجيريا
- الصحة الأردنية: اتخذنا إجراءات لمنع دخول المتحور الهندي
- نائب وزير الدفاع السعودي يستقبل قائد الجيش الباكستاني
- خدام يكشف في مذكراته أسباب هزيمة العرب في حرب 67


المزيد.....

- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - نظام اللصوص!!