أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - الاختلافات السياسية خلقت ازمة حقيقية في الطبقة السياسية.














المزيد.....

الاختلافات السياسية خلقت ازمة حقيقية في الطبقة السياسية.


محمد حسن الساعدي
(Mohammed hussan alsadi)


الحوار المتمدن-العدد: 6701 - 2020 / 10 / 12 - 16:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ تولي لخمس حكومات متعافية على حكم البلاد وهناك ازمة حقيقية في الطبقة السياسية التي تقود البلاد، والسبب ليس فقط الانتماء القومي او الطائفي او العرفي، بل التفاعلات بين هذه القوى، الى جانب المصالح الحزبية والفئوية ، والضغوطات والاجندات الخارجية ويمكننا ادراج هذه المؤشرات على سبيل الحصر وباختصار:-
1- حداثة التجربة الديمقراطية وعدم نضج خطابها السياسي الاعلامي وعموم أدائها السياسي .
2) الشعور بالإقصاء والتهميش لدى عدد من رموز الطبقة السياسية وقيادات الاحزاب،بل تعدى ذلك الى المكونات التي تمثلها تلك الرموز لتتحول الى سلوك انهزامي وانتمائي في نفس الوقت .
3) ضعف الشعور بالمواطنة ليحل محله الالتجاء للقبيلة والاحزاب والطائفة من أجل تعزيز الحماية والوصاية ثم اللجوء للاستقواء بالخارج والتعويل على تدخلاته .
4) عدم حل وتسوية المشكلات والازمات بسرعة، وتركها فريسة للتراكم والاهمال أو ترحيلها.
5)هشاشة البنى الدستورية للنظام السياسي وإبهام صياغاتها اللغوية وامكانية القفز عليها والتجاوز على مصادقيها والتعسف على تأويلها وتفسيرها .
لاشك أن الانقسام الطائفي بدى واضحاً في صورة المشهد السياسي،ما جعل دعوات التعتيم بدت حاضرة في أي منعطف يواجهه العراق والعملية السياسية، وهذا ما شهدناه بعد سقوط النظام عام 2003 ، وقد استجابت له الكثير من الجهات ذات العلاقة بمختلف الاستجابات ومنها عقد المؤتمرات الدولية وإقامة العديد من الورش والندوات بهذا الشأن، وخرجت بالعديد الاوراق والتوصيات الرسمية التي تحولت لاحقاً الى تشريعات قانونية وإجراءات حكومية لذلك فكلما تشابكت المصالح وأصبحت متداخلة كلما تذبذبت أواصر اللحمة المجتمعية، وكلما توحد المجتمع وأصبح لسان حال مصالحه كلما كانت قراراته الادارية والاقتصادية ذات مغزى، ويأتي ذلك من خلال بناء مصالح استراتيجية مشتركة بين أبناء الوطن الواحد أي مصالح تكون بين أبناء الشعب الواحد مثل مصالح عربية في مناطق كردية او مصالح شيعية في مناطق سنية وبالعكس وهكذا بقية مكونات الشعب العراقي تجد نفسها حاضرة في هذه الصورة الملونة، ما يجعل هذه المصالح المشتركة تكون هي التي تتحكم بصورة المشهد ككل وتمنع أي محاولة لاستهدافه سواءً من الداخل او الخارج .
ولأجل أيجاد الحلول المناسبة لمشكلة الاختلاف السياسي ينبغي إيجاد خطط من شانها تحقيق حدة هذا الاختلاف عبر إجراء تعديلات دستورية تطال نقاط الضعف والخلل التي أشهرتها الرئاسات الثلاث عبر ممارستها اليومية للعمل السياسي كما ينبغي إيجاد التقسيمات اللازمة للمشهد السياسي الى جناحين (الحكم- المعارضة) وهي قواعد اللعبة للعمل الديمقراطي، كما ينبغي ترشيد العملية الانتخابية وتطوير أدواتها وحسم المخرجات وبما يعزز ثقة الجمهور بها والأيمان بشرعيتها وشفافية نتائجها، وإيجاد طبقة سياسية جديدة، وتحديث برامجها ومتبناتيها، وتمدين الممارسة السياسية من خلال تركيز التداول السلمي للسلطة بما يتسق مع المتغيرات الحاصلة في البلاد وتفعيل الرقابة والمتابعة والمحاسبة وإدخال النظام المعلوماتي الحديث وقوننة الاجراءات من أجل المزيد من الجودة والتميز .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- السيادة العراقية ومدخلات العقد السياسي الجديد .
- لماذا الناصرية ؟!!
- الكاظمي وصراع الأشباح!!
- العراق لاذ بصبرك !!
- نظام اللصوص!!
- الكاظمي في دولة كردستان !!
- الكاظمي بين مطرقة الغرب وسندان الأحزاب
- حكماء العقل وسفهاء الفوضى !!
- تشرين.. نقطة الانطلاق
- الدولة بين الحوار والعقد!
- العراق ساحة المشاريع والاجندات !!
- سبايكر ...محنة وطن !!
- الاتفاق العراقي الأمريكي ..انسحاب إلى الوراء !!
- ألكاظمي في محنة !!
- الدراما العراقية بين الارتجال والأجندة !!
- طهران وواشنطن ... التهدئة في المواقف !!
- شخصيات ضاعت بين صفحات التاريخ !!
- سفسطائية دون حكمة !!
- سليماني مرة ثانية !!
- قريباً كورونا ... في ذمة الله !!


المزيد.....




- روحاني يرحب بمواقف الدوحة الإقليمية باتصال مع أمير قطر
- -أول إشارة- مرور للإبل بالعالم..في الصين
- لقاح -جونسون آند جونسون- هل يسبب جلطات دموية.. ما هي الأعراض ...
- قرار بايدن في أفغانستان: هل يفتح الباب لتنظيم القاعدة لإعادة ...
- روحاني يرحب بمواقف الدوحة الإقليمية باتصال مع أمير قطر
- ناسا تكتشف الخلل الذي منع المروحية المريخية من الإقلاع
- روحاني لنظيره العراقي: الأمريكيون يلعبون لعبة مزدوجة في محار ...
- الرئيس الإسرائيلي: بالنسبة لي إسرائيل أمر ليس بديهيا
- إصابة 19 مدنيا جراء إطلاق نار من قبل جنود إرتيريين في تيغراي ...
- فيديو: روبوت يعمل في مركز روسي ويوفر 43 دقيقة من العمل اليوم ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - الاختلافات السياسية خلقت ازمة حقيقية في الطبقة السياسية.