أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - بوناب كمال - عَرْضٌ مُلخّص لكتاب -بن خلدون وماكيافيلي- لمؤلّفه عبد الله العروي ـ الجزء الأول














المزيد.....

عَرْضٌ مُلخّص لكتاب -بن خلدون وماكيافيلي- لمؤلّفه عبد الله العروي ـ الجزء الأول


بوناب كمال

الحوار المتمدن-العدد: 6713 - 2020 / 10 / 24 - 17:45
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    


ينتمي بن خلدون وماكيافيلي إلى حضارتيْن مُتمايزتيْن ،وأحياناً مُتعاكستيْن، رغم ذلك فهما يتوصّلانِ ،في كثير من الأحيان، إلى استنتاجاتٍ متماثلة؛ فإلى ما تُعْزى هذه المصادفات؟؛ يتساءلُ مؤلّف الكتاب عبد الله العروي.
تتشابهُ سيرةُ المفكّريْن في الإحباطات التي لحقتْ بهما نتيجة إبعادهما عن دواليب السلطة، وكذا الوَهن الذي عاشتهُ إيطاليا والمنطقة المغاربية (شمال أفريقيا)؛ قادَ هذا الإحباط الرّجلان إلى الانتقال من الفعل إلى التّأمل، من السياسة إلى التاريخ، ما جعلهما يكتشفان ميدانًا معرفيا بِكْرًا؛ يقول الفلورنسي "عزمتُ على فتح طريق جديد"، ويقول المغاربي "كشفَ الله لي [هذا العلم] دون عوْن أرسطو أو أيّ حكيمٍ أعجمي".
على الرغم من اعتناءِ ماكيافيلي بالتفريق بين الممارسة البابوية والروح المسيحية، فإنه يرى ،في تحاليله السياسية، أنّ الدين طريقةٌ جيّدة لتربية الناس وتعليمهم ضبط غرائزهم، في ما يعتقد بن خلدون أنّ البدو لا ينالون السلطة السياسية إلا إذا اتّحدوا في نطاقِ حركةٍ ذات أساسٍ ديني، لأن الإيمان [الديني] وحده يُذهبُ من قلوبهم الغلظة والأَنفة والتحاسد والتنافس.
مثل ما يربط ماكيافيلي بين الفقر والفضيلة، الحضارة والانحطاط الأخلاقي، الرّفاه والانحطاط السياسي، يكون المُحرّك الرئيسي للتاريخ ،في نَظرِ بن خلدون، هو جدلُ الوحشية والأخلاق والتكافل والسلطة، والتمدن والفساد والفردية والعبودية.
يُذكّرُ ماكيافيلي الأمير بأنّ السلطة ليست شيئا آخر غير احتكار السلطان، وأنّ أكثر سلوكٍ يجعله مكروهًا عند رعيّته هو أن يحرمهم من مصلحة وفائدة، أمّا صاحب المقدّمة فيرى بأنّ الأمير عندما يتعاطى التجارة بنفسه فإنه يوجّهُ ضربة قاصمة لازدهار التّجار.
الحربُ ،في نظرِ ماكيافيلي، هي منشّطُ الأمير، الذي إذا تخلّى عنها فإنه يُعدّ العدّة لدمار دولته ونهاية شخصه، ويصفُ بن خلدون الدولة في مرحلتها الثالثة من تطوّرها، مرحلة تدرّجها المحتوم نحو الانحطاط، "تسقط العصبية بالجملة، وينسون الحماية والمدافعة والمطالبة....وهم في الأكثر أجبنُ من النّسوان".
اكتفى العروي بالإجابة عن سؤال: عمّا إذا كانت رؤى ماكيافيلي تساعد في فهم التاريخ المغاربي؟؛ انتقد ماكيافيلي بشدّة استخدام الدول الإيطالية للمرتزقة وعدم تزوّدهم بجيش وطني، فالحرب بين المرتزقة تُديم الفوضى واختلال الأمن، ليفاجئنا العروي بأنه كان أحْرى بـ بن خلدون أن يصف حروب المنطقة ،بين المرينيين والحفصيين وبني عبد الواد، بحروبِ المرتزقة، أوَ ليس مرتزقة ماكيافيلي هم أولئك الهلاليون الذين كانوا يحاربون تارة مع هؤلاء وتارة أخرى مع أولئك حسب الظروف الآنية؟؛ يُحمّل بن خلدون الهلاليين مسؤولية دمار وخراب المنطقة المغاربية، لكنّه يَدينهم بوصفهم بدوًا؛ ألا يتعيّنُ تجريمهم بوصفهم مرتزقة؟
يُتْبع.....






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في ذكرى رحيل إرنستو تشي غيفارا
- طقوسُ الثقافة التّذْكارية في كرة القدم الأوروبية
- التّيارُ السّائدُ في العلاقات الدولية وَالتّعامي عن العُنصري ...
- وهمُ الأيديولوجيا: المنافسةُ الأمريكية ل الصين لا ترتبط بالع ...
- أغاني المهرجانات في مصر والوعيُ الطّبقي المُسْتَتِر
- النيوليبرالية والتّطْبيعُ مع العنف
- رعايةٌ صحّية بلا حدود: كوبا والأممية الطبّية
- تَعريفٌ بمُبادرةِ الحِزام والطّريق
- تطوّر دراسات السياسة الخارجية في البرازيل
- الشّعبويات غيْر الغربية: الفلبين نموذجًا
- معهدُ نيجيريا للشّؤون الدّولية مُجمّعُ تفكيرٍ في السياسة ال ...
- دور الموسيقي في بناء السّلام أوغندا نموذجًا
- ضدّ المنهج السّقراطي في التّعليم
- مراجعة كتاب: -قدّيسو التقدّم: تاريخ البنّ، الهجرة والهوية ال ...
- عودة يوم القيامة: سباق الأسلحة النووي الجديد، وكيف يمكن ل وا ...
- أدعوك للتعرّف على فريديريك نيتشه الجزء الأول
- السياسة الخارجية النّسوية (مجلة فورين بوليسي) ترجمة : بوناب ...
- مفهوم الهوية وتطورها في الحضارات القديمة
- العالم يريدك أن تفكر كواقعي (ستيفن والت) ترجمة: د. بوناب كما ...
- أسطورة المنهج في علم السياسة: الجزائر نموذجا


المزيد.....




- -بلومبرغ- تكشف تفاصيل توريد درونات -بيرقدار- التركية إلى أوك ...
- بمساعدة قطر.. فرنسا تنقل أكثر من 300 شخص في عملية إجلاء من أ ...
- الاتفاق النووي الإيراني: تعثر المحادثات في فيينا
- الصراع في تيغراي: إثيوبيا تعلن إغلاق المدارس لدعم جهود الحرب ...
- عاجل | القيادة الأميركية الوسطى: نفذنا غارة بطائرة مسيرة في ...
- عمر بوشاح: الانتخابات في ليبيا لا تقوم على أسس دستورية
- من وثائق المؤتمر.. قُدُما.. نحو التغيير الشامل
- وسط مخاوف -أوميكرون- إيرلندا تقر إجراءات صارمة
- وزير الخارجية البيلاروسي: بلادنا قد تفقد استقلالها في حال اس ...
- الكويت.. تجميد عمل لجنة العفو حتى إشعار آخر


المزيد.....

- الولايات المتحدة كدولة نامية: قراءة في كتاب -عصور الرأسمالية ... / محمود الصباغ
- تقديم وتلخيص كتاب: العالم المعرفي المتوقد / غازي الصوراني
- قراءات في كتب حديثة مثيرة للجدل / كاظم حبيب
- قراءة في كتاب أزمة المناخ لنعوم چومسكي وروبرت پَولِن / محمد الأزرقي
- آليات توجيه الرأي العام / زهير الخويلدي
- قراءة في كتاب إعادة التكوين لجورج چرچ بالإشتراك مع إدوار ريج ... / محمد الأزرقي
- فريديريك لوردون مع ثوماس بيكيتي وكتابه -رأس المال والآيديولو ... / طلال الربيعي
- دستور العراق / محمد سلمان حسن
- دستور الشعب العراقي دليل عمل الامتين العربية والكردية / منشو ... / محمد سلمان حسن
- ‎⁨المعجم الكامل للكلمات العراقية نسخة نهائية ... / ليث رؤوف حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - بوناب كمال - عَرْضٌ مُلخّص لكتاب -بن خلدون وماكيافيلي- لمؤلّفه عبد الله العروي ـ الجزء الأول