أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بوناب كمال - أغاني المهرجانات في مصر والوعيُ الطّبقي المُسْتَتِر














المزيد.....

أغاني المهرجانات في مصر والوعيُ الطّبقي المُسْتَتِر


بوناب كمال

الحوار المتمدن-العدد: 6671 - 2020 / 9 / 8 - 20:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في برنامج شيخ الحارة والجريئة ؛ بَرّرَ الملحّن حلمي بكر سببَ رفضه لأغاني وفنّاني المهرجانات بقوله "مع الكثْرة الكثيرة والمُسمّيات الكثيرة، نِبْدأْ نهمل ناس حبّيناهم قبل كذا"؛ وعندما واجهتهُ مقدّمة البرنامج إيناس الدغيدي بحقيقةِ الإقبال الجماهيري على هذا النّوع المُستجدّ من الفنّ، دعَا باستهزاءٍ هذه الجماهير إلى تشكيلِ نقابةٍ مُوازيةٍ لنقابة الفنانين؛ تلك النقابة التي يرأسُها حاليا الفنان هاني شاكر والتي اقتحمَ مقرّها مغني المهرجانات حمّو بيكا في أكتوبر 2019 مُعترضًا على قرارِ منْعهِ من الغناء بحجّة عدم ملاءمة أسلوبه وكلماته للمجتمع المصري.
لا جديدَ في القولِ بأنّ الطبقية لها باعُ رُسوخٍ في المجتمع المصري، وقد لخّصها أحمد فؤاد نجم في كلماته الشهيرة دولة مين، دولة مصر، مصر العشّة ولّا القصر ؛ وعلى غرار باقي القطاعات لم يَشذِ الفنّ على أن يكون طبقيًا، ومن تمثّلاتِ الطبقية الفنّية أن تستميلَ طبقة "المُعتقدينَ في الاختيار" كبار الفنانين إلى صفّها وتُطلق عليها ألقابًا لها دلالاتٌ تمييزية محضة، فـ أمّ كلثوم هي السّتْ وَ عبد الحليم هو معالي الباشا وَ عادل إمام هو الزعيم وَ محمد رمضان هو الأسطورة واليوم يُراد لـ آمال ماهر أنْ تنالَ حظْوةً مماثلة؛ ولن يكون يسيرًا على هذه الطبقة أنْ تستسيغَ اسمًا من قلب الأحياء الشعبية: بيكا؛ الشاب الإسكندراني الأمّي الذي يُقدّمُ نفسه على أنّهُ "مُؤدّي ياكُلْ عِيشْ"؛ سيظلّ بيكا ،ومن هو على شاكلةِ بيكا، منبوذًا منْ مُحتكري الوسط الفنّي في مصر، ليس دفاعًا من هؤلاء على هوية الطّربِ المصري بل لأنّ بيكا ،باسمهِ وطبْعه ومساره، يُمثّل تحدّيًا لتركيبةِ التّفاوت بين البشر في المجتمع المصري؛ وعلى رأيِ بن خلدون فإنّهُ مهما بلغَ سعيُ الفرد واجتهاده في الكسْبِ سيظلُّ عليه مُتعذّرًا أن ينتقلَ إلى مرتبةٍ اعلى في السُّلم الاجتماعي، لأنّ السعادة والكسْب يحصلُ عادةً لأهل الخضوع والتّملّق.
إنّ الوعيَ الطّبقيَ للطليعة الفنّية في مصر هو منْ وعي الطليعة الثورية، أما وعيُ جماهير الأحياء الشعبية فظلّ مُسْتَتِرًا، وكان لا بدّ من تطوّرٍ تاريخي يدفعُهُ بإلحاحٍ إلى دخول المعترك، ذلك ما أتاحَهُ ظرْفُ ثورة تكنولوجيا الإعلام والاتصال التي وفّرت مُتنفّسًا لمغنّيي المهرجانات للتعبير عن كيْنونتهم، و لا يمكن لديكتاتوريةٍ طبقية أن تجعلهُ في حُكمِ المَمْحِي.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- النيوليبرالية والتّطْبيعُ مع العنف
- رعايةٌ صحّية بلا حدود: كوبا والأممية الطبّية
- تَعريفٌ بمُبادرةِ الحِزام والطّريق
- تطوّر دراسات السياسة الخارجية في البرازيل
- الشّعبويات غيْر الغربية: الفلبين نموذجًا
- معهدُ نيجيريا للشّؤون الدّولية مُجمّعُ تفكيرٍ في السياسة ال ...
- دور الموسيقي في بناء السّلام أوغندا نموذجًا
- ضدّ المنهج السّقراطي في التّعليم
- مراجعة كتاب: -قدّيسو التقدّم: تاريخ البنّ، الهجرة والهوية ال ...
- عودة يوم القيامة: سباق الأسلحة النووي الجديد، وكيف يمكن ل وا ...
- أدعوك للتعرّف على فريديريك نيتشه الجزء الأول
- السياسة الخارجية النّسوية (مجلة فورين بوليسي) ترجمة : بوناب ...
- مفهوم الهوية وتطورها في الحضارات القديمة
- العالم يريدك أن تفكر كواقعي (ستيفن والت) ترجمة: د. بوناب كما ...
- أسطورة المنهج في علم السياسة: الجزائر نموذجا
- وهم السيادة
- أفكار من مقدمة كتاب - مأساة سياسات القوى العظمى - ل جون ميرش ...
- عودة الإله جانوس من بوابة إسطنبول
- الطبيعة البشرية والسياسة: بين اليمين واليسار
- مبدأ حسن الجوار الإيجابي في السياسة الخارجية الجزائرية


المزيد.....




- شاهد.. رجل يصطاد -رأس المطرقة- بطول 4 أمتار ووزن ربع طن ويعي ...
- لوحة لفان غوخ نهبها النازيون قد تُباع بـ30 مليون دولار
- كولومبيا تدرس إخصاء أفراس نهر إمبراطور المخدرات الراحل بابلو ...
- ليبيا: بعثة أفريقية -للمصالحة- قبل أسابيع من الاستحقاق الرئا ...
- اكتشاف -غير متوقع- على قمر زحل -تيتان-!
- بلال مرميد يكتب :تلفزيون بلد من شمال إفريقيا..
- شاهد | غواص إسرائيلي يكتشف سيفاً عمره نحو 900 عام يعود للحقب ...
- شاهد | لوحة جدارية من رماد الأمازون في ساو باولو البرازيلي ...
- نيوكاسل: لماذا تستمر الاحتجاجات في إنجلترا ضد الاستحواذ السع ...
- تظاهرة في بغداد لأنصار الحشد الشعبي تنديداً بـ-تزوير- نتائج ...


المزيد.....

- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء
- الحب وجود والوجود معرفة / ريبر هبون
- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه
- جريدة طريق الثورة، العدد 41، جويلية-اوت 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 42، سبتمبر-أكتوبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 43، نوفمبر-ديسمبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 44، ديسمبر17-جانفي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 45، فيفري-مارس 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بوناب كمال - أغاني المهرجانات في مصر والوعيُ الطّبقي المُسْتَتِر