أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - آرام كربيت - أبق حيث الغناء 17















المزيد.....

أبق حيث الغناء 17


آرام كربيت

الحوار المتمدن-العدد: 6712 - 2020 / 10 / 23 - 10:41
المحور: الادب والفن
    


ربما كان رأي البعض أو الكثير من الكتاب الاردنيين أن يد النظام السوري تطال حياة الكثير من المعارضين السوريين ولديه الكثير من المخبرين الذين يراقبون كل شاردة وواردة.
وكان الأردني ينظر إلى سوريا كبلد عملاق وكبير بقدراته وطاقاته وامكانته المادية والبشرية، وأعجابهم بالإنسان السوري، بيد أن الكثير منهم كان يستهزئ من تسيب الدولة وسماحها لموظفيها بالرشوة في كل كل مجالات الحياة ابتداءًا من الشرطة إلى أصغر موظف.
ثم كان هناك الكثير من المستفيدين من النظام السوري على الصعيد المادي، وهناك حزب البعث الأردني المرتبط بنهج النظام السوري، والعلاقات بينهما كانت قوية ووشيجة.
ويستطيع المستفيد من النظام المرتبط به أن يرسل أبنه إلى دمشق ليدرس في الجامعات السورية على حساب الدولة، وأن يأخذ منحة لبعض أقاربه، وأن يساعدوه ماديًا.
أثناء وجودي في المكتبة وكنت برفقة نجيب، سأل نجيب البائع أثناء إحدى زياراتنا إلى هذا المكان لشراء بعض الكتب والدردشة معه:
ـ هل تحتاج إلى عامل في مكتبك، الأخ سوري ويريد أن يسافر، صديقي يريد الحصول على عمل مؤقت، أنه سجين سياسي سابق، ومحتاج جدًا للعمل، هل لديك القدرة على تأمين عمل له؟
قال لنا، لحظة صغيرة، سأسال العين. وكان في المكتبة رجل طويل القامة عليه هيئة الوجاهة والنعمة، مرتديًا طقمًا جميلًا كاريه، وعلى عنقه ربطة عنق منتقاة بدقة، والوسامة مرسومة بدقة على ملامحه، وكبير في السن ربما تجاوز السبعين في العمر في ذلك الوقت:
ـ سيدي العين، وهذا الأسم ينسب إلى الأعيان الأردنيين القريبين من الملك، يشكلهم على مقاسه في المملكة كرديف للبرلمان، وهذا النوع من البشر لديهم مكانتهم وأموالهم وعلاقاتهم، وهم وجاهة، هذا الشاب من سوريا، لجأ إلى الأدرن وسيسافر إلى خارج وطننا ويحتاج إلى العمل، وسجين سياسي سابق.
نظر الرجل في شكلي، درس ملامحي بدقة من أخمص القدمين إلى الرأس والشعر والعينين والأذنين. قال:
ـ هل تعرف أحد ما من سوريا في الأردن؟
ـ لا.. لا أعرف إلا صديقي نجيب، هذا هو.
قال نجيب:
لقد لجأ إلي، وهو صديقي وطيب القلب والمعشر، وصلته معي وحدي.
قال العين:
ـ يوجد الكثير من الأردنيين المحسوبين على النظام السوري ولديهم مصالح وتداخل معه، ويعملون لتنفيذ مصالحه، ويوجد منهم الكثير من الفاسدين والمخبرين، ألم تسمع بهم.
ـ لا.. ليس لدي أي احتكاك مع السوريين، ولم أقل لأي إنسان سوري بوجودي هنا. لا أمارس أي نشاط سياسي هنا، لعلمي السابق أن علاقات الدول العربية متداخلة.
السياسة في الدول العربية فخ عميق إذا دخله المرء لن يخرج منه سالمًا وأمامك عينة فريدة من نوعها، مشرد دون ودون بيت أو مال، هو أنا.
ـ جميل جدًا. لماذا سجنت، وإلى حزب كنت منتميًا؟
ـ الحزب الشيوعي السوري ـ المكتب السياسي. سجنت لأني منتميًا إلى هذا الحزب، هذا هو جرمي
ـ رياض الترك؟
ـ نعم.
أخرج كرت صغير من جيبه وأعطاها لي، قال:
ـ في الكرت الذي في يدك رقم تلفوني وعنوان مكتبي يمكنك الاتصال بي ونتقابل في الوقت الذي نحدده معًا. تعال ولا تتأخر.

طبعًا كلام هذا العين لم يكن يخلوا من الفوقية والإحساس بالمكانة والقوة والرفعة. هذه الدونيات القذرة هي من السيئات التي ابتلت بها بلادنا المريضة المجنونة، أحدنا بمجرد أن يصبح له مكانة ما يتحول إلى زبالة فوق ما هو زبالة.
لم يسأل عني أسمي، مملوء ثقة بالنفس الفارغة، كأنه كان يعتبر نفسه خارج السياق الزمني للبشر أو خارج السياق المكاني، وكأنه عين أو نائب في دولة عظمى كالولايات المتحدة الأمريكية.
عندما خرجنا من المكتبة وودعنا الرجلين، طار نجيب من الفرح، وبارك لي حصولي على لقاء ربما يتوج بالحصول على العمل وأعود لأعيش في واقع مقبول من حيث المعيشة.
قلت للأخ والصديق الجميل نجيب:
ـ هذا اللقاء بيني وبين هذا العين سياسي يا نجيب، سيشغلني كمخبر وربما يؤمن لي إقامة ويلمعني لأكون بوقًا للنظام الأردني، وهذا لن أقبل به. سأبقى فقيرًا محتاجًا معدمًا، هذا قدر سوريا التي تبحث عن مكانها في هذا العالم السياسي.
لن أذهب إليه ولن أتوج نفسي بنفسي كإنسان نذل ومبتذل، لم اسجن في سوريا لأصبح تابعًا ذليلًا للغير، للأنظمة العربية العفنة. سأكمل حياتي بهذا الوضع العاجز والفقير، الذي أنا فيه، سأعيش بمئة دولار في الشهر ستين دولارًا منه أجار البيت وأعيش بأربعين. الحياة موقف ولم أتعود أن أكسر رأسي أو أوطي قامتي لأحد.
سأبقى مرفوع الرأس أمام رأسي ونفسي ولن اتخاذل وأهزم أمام نفسي. الحياة كلها لعبة مؤقتة أما أن تهزم أو تكمل. لا حيادية في المواقف.
نجيب لم يكن سياسيًا ولم يعمل في السياسة، أنه فنان ولم يخلط بين الفن والسياسة، وبدأ يدخل المجال الثقافي بثقة كبيرة وشغف للمعرفة، يستعير الكتب من مكتبة شومان كما كنت استعير، ونمشي معًا من بيته بالقرب من حدائق الملك عبد الله باتجاه جبل عمان، ونعود معًا، واحيانًا يأخذني إلى المطعم نتغذى، لم يكن يدخل إلا المطاعم الفاخرة. فهو شاب لديه عمل ويعمل في مطعم فخم ومشهور اسمه الفردوس لصاحبه اللبناني، ودخله مقبول جدًا قياسًا لدخل المواطنين الأردنيين.
واحيانا كنّا نذهب إلى أشهر المطعم في عمان، في السوق، نأكل الفول أو الحمص، ثم نتجول في السوق والمحلات أو نشتري السمك أو نأكل في مطعم السمك البحري، هذا السمك يجلبوه من مدينة العقبة الذي يطل على البحر الأحمر أو يستورد.
في الأردن كل شيء متوفر، والنظام فيه مستقر إلى حد كبير نتيجة علاقاته المتوازنة مع الدول الفاعلة في العالم، بعيد عن الجعجعة والثورية الفارغة، وليس لديه مشاكل مع الجوار ولا العالم الغربي.
لقد صاغ الملك حسين علاقات دولية قيمة جنب الأردن هزات وطنية قاسية. الثوريون أو الانقلابيون الذين وصلوا إلى السلطة في البلدان العربية، دخلوا في أزمة ذاتية مع أوطانهم، أزمة خانقة وفي أزمة مع جوارهم.
هذه الأنظمة ولدت مأزومة لديها خوف شديد على وجودها لأنها استولت على الحكم بطريقة المافيا في هجومها على بنك ما، لهذا تخاف على قلقها الذاتي والوجودي، أنها أنظمة قلقة خائفة جبانة تعلم أن لا جذور لها في الدولة والمجتمع،
تخاف من صوت الفرد، من كلامه البسيط، ولهذا تسجن مواطنها على الشك مثلما فعلت الفاشية والنازية، كل الناس أعداء بالنسبة لها إلى أن يثبت العكس.
ثبت بالدليل القاطع ان الأنظمة الملكية أنها أقل سوءًا من هؤلاء الذين لم يرو المدينة في حياتهم إلا عندما دخلوا الجيش وأصبحوا ضباطًا. وبين ليلة وضحاها استولوا على السلطة، وأصبحت البلاد كلها في أيديهم، بما فيها السجون والمعتقلات والدساتير والمكانة، وبدأوا نهب الدولة والمجتمع تحت حجج محاربة اسرائيل وإعادة الأراضي المحتلة في فلسطين والجولان والقدس وغيرها.
الكوارث حلت بالمنطقة بعد وصول العسكر إلى السلطة، ومنها سوريا، بوجود نظام منفصل عن نفسه وبلده، بل حول سوريا إلى رافعة لتنفيذ مآربه الشخصية.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,069,968,997
- أبق حيث الغناء 16
- أبق حيث الغناء 15
- أبق حيث الغناء 14
- أبق حيث الغناء 13
- أبق حيث الغناء ـ 12 ـ
- أبق حيث الغناء 11
- أبق حيث الغناء ـ 10 ـ
- مفهوم الدولة
- أبق حيث الغناء 9
- أبق حيث الغناء 8
- أبق حيث الغناء 7
- الأخوان وتركيا
- مركزية النظام الرأسمالي
- أبق حيث الغناء 6
- أبق حيث الغناء ـ 5 ـ
- أبق حيث الغناء 4
- أن تقرأ لوليتا في طهران
- أبق حيث الغناء 3
- روائح عنبرية
- أبق حيث الغناء 2


المزيد.....




- لايا: موقف إسبانيا من قضية الصحراء هو -سياسة دولة-
- كريستيان كامبون يعبر عن دعمه لمبادرة المغرب المتعلقة باستعاد ...
- الرقص في زمن كورونا: راقصة فلسطينية -تُحول دقات القلب إلى مو ...
- تقنية لدمج اللوحات المرسومة يدوياً في أفلام الرسوم المتحركة ...
- سفير المغرب بجنيف يعيد الوفد الناميبي إلى جادة الصواب
- الفنانة المعتزلة راندا عوض تتصدر الترند بعد ظهورها الإعلامي ...
- اتحاد الاعلام الرياضي ينظم ندوة رياضية في فنون الإذاعة
- سفير البحرين في الرباط: فتح قنصلية في العيون انعكاس لدعم الس ...
- شاهد رد فعل القردة لدى سماعها موسيقى كلاسيكية
- عائشة بن أحمد تنضم إلى محمود حميدة في فيلم -ريتسا-


المزيد.....

- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- مثل غيمة بيضاء / نامق سلطان
- ستولَد شمس / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- ستولَد شمس من أهدابك / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- جورج لوكاتش - مشكلات نظرية الرواية / صلاح السروى
- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - آرام كربيت - أبق حيث الغناء 17