أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - كوسلا ابشن - أوروبا ولعنة الاسلام















المزيد.....

أوروبا ولعنة الاسلام


كوسلا ابشن

الحوار المتمدن-العدد: 6709 - 2020 / 10 / 20 - 22:32
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


منذ طرد المسلمون الغزاة من هيسبانيا (الاندلس), والمسلمون يحلمون بإسترجاع الغنيمة المفقودة, و المفارقة العجيبة بين التخلف والتبعية لإوروبا والحلم بالأندلس وأسلمة ديار الأسياد (ديار الكفر). بقي الحلم يكبر من جيل الى آخر, حتى وصلنا الى جيل القاعدة وداعش, أبطال الشريعة المحمدية حاملي مشعل حلم الغنيمة الابدية وأسلمة العالم الغير المسلم (إسلم تسلم).
إنسحبت اوروبا من ديار الاسلام وبعد حين تبعتها أفواج من "المسلمين" الهاربين من إستبداد الانظمة الاسلامية المتخلفة, أفواج من اللاجئين السياسيين والمثقافين يطلبون الآمن في ديار "الكفر". و بسبب السياسات العنصرية واللاوطينية واللاشعبية واللادمقراطية التي إنتهجتها الأنظمة الاستبدادية في البلدان "الاسلامية" بعد الانسحاب الاوروبي. إلتحق بالأولين أفواجا أخرى من الفقراء والمضطهدين تطالب اللجوء الاقتصادي وضمان العيش الكريم في بلاد "الكفار" الأوروبي.
أبناء وأحفاد هؤلاء المضطهدين السياسيين والاقتصاديين, بالإضافة الى الشريحة الواسعة التي إنضمت إليهم بعد إنهيار جدار برلين, أو القادمة مع بداية الألفية الثالثة, وهي الشريحة الحاملة أكثر للثقافة الاسلامية الظلامية المعادية للتنوير والحداثة, و من هذا وذاك, تشكلت الكتلة الاسلامية المعادية لقيم التقدم والحرية والتسامح ودافعت عن الانعزالية في الكنتونات ورفضت الاندماج في قيم الاوروبية, وإختارت درب تدمير هذه القيم الحداثية من الداخل وبأشكال مختلفة من الأدوات المادية و الروحية.
(خرجت الكنيسة من الباب ودخل المسجد من النافذة):
انتصر العلم والتنوير على الظلامية الدينية لعهود القرون الوسطى, وسادت فلسفة العقل و الحرية والعلم والعلمانية. النهضة الاوروبية وفلسفتها العلمانية ومبادئها الدمقراطية وحرية الفرد(رجل أو إمرأة) في الإختيار والفعل. فلسفة الحياة التي ناضل من أجلها الشعوب الأوروبية لقرون من الزمن, توجت بتغيير الانظمة الإقطاعية المتخلفة والاستبدادية, و أقامت أنظمة تقدمية حرة ودمقراطية و علمانية, وقطعت مع عهود تحكم الكنيسة (الدين) في مصير الشعوب الاوروبية.
الفلسفة التي صدمت التجمعات الاسلامية في اوروبا, وحاربتها بدعوى المؤامرة ضد الاسلام, وإنعزلت هذه التجمعات في كنتونات بعيدة عن المحرمات الاسلامية, إلا أنها إستفادت من فلسفة (الحرية وإحترام التعدد والاختلاف) لتأسس مؤسساتها الخاصة للحفاظ على ثقافتها التقليدية و قوانينها التشريعية (الفتاوي), تشكيل مجتمعات خاصة بالمسلمين (أحياء سكنية تحتوي على ما هو "حلال", محلات تجارية و جمعيات ثقافية إسلامية ومساجد ...) مؤسسة على ثقافة الممانعة والمواجهة تتحكم فيه قوانين الشريعة الاسلامية, والتربية الاسلامية للناشئة.
الايديولوجية الاسلامية, مهمتها الرئيسية, غسل الدماغ وحشوه بثقافة الظلامية و القتل والحرب والكراهية والعداء لغير المسلمين, فأقوال القتل و الحقد وتدمير الحضارات تعشعش في العقول الجامدة وترافق المسلمون يوميا في صلواتهم ومناجاتهم ودعواتهم:
"ياْيها الذين امنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى اْولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم فإنه منهم " المائدة:53.
سورة الانفال: اية 61: "وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدوالله وعدوكم واخرين من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم".
" الذين امنوا وهاجروا وجاهدوا في سبيل الله بأموالهم وأنفسهم, اعظم درجة عند الله واولئك
هم الفائزون" التوبة:20.
الكم الهائل من الأقوال في التحريض على القتل والكراهية أحال دون الاندماج بسهولة في مجتمعات الإقامة والاحتكاك مع الجماعات الثقافية والدينية الاخرى والتعايش السلمي معها في مجتمعات قوانينها تدافع عن التنوع الثقافي والديني وتحترمه وتضمن حرية الفرد, وبهذا إنعزل المسلمون في كنتوناتهم لحمايتهم من ثقافة الحرية والبحث العلمي ومناقشة المحرمات.
في الكنتونات الاسلامية تشبع الشباب بالإيديولوجية الاسلامية وتشكلت المرجعية النظرية للارهاب وللفعل الارهابي الميداني, ومن هذه الأماكن المنغلقة, إنطلق الذين امنوا وهاجروا وجاهدوا في سبيل الله, وبأسماء منظمات إسلامية مختلفة, لإرهاب الشعوب المسالمة في ديارها بإشعال حرب الارهاب الجبانة بإستهداف الاماكن الشعبية وأكثر إكتضاض بالناس مثل ما حدث في فرنسا بتفجير محطة (سان ميشال) بباريس يوم 25 يوليوز 1995, و تفجير محطة (بور رويال) 3 ديسمبر 1996, و" غزوة " شارلي ابدو, واغتيال 12 صحفيا وجرح 11 اخرين يوم 7 يناير 2015, هجمات باريس, يوم 13 نوفمبر 2015, و التي كانت عمليات ارهابية شملت أماكن مختلفة من المدينة ومجالات مختلفة, انتهت اعمليات الإرهاب الاسلامي, بقتل 130 شخص وسقوط جرحى ومرعوبين بهول العمليات الارهابية الانتحارية واطلاق الرصاص العشوائي. أعلن تنظيم داعش عن مسؤوليته عن هذه الهجمات الارهابية.
المرجعية الاسلامية التي أمن بها القطعان هي المسؤولة عن عزلته في الكنتونات ومنعته من الاندماج في مجتمعات الاقامة ( المجتمعات القائمة على فصل الدين عن الدولة (العلماني) وحرية الإعتقاد الديني) وهي كذلك المسؤولة الاولى عن العمليات الارهابية الدموية في العالم. الانعزال وعدم الاندماج والارهاب هي الافعال التي ولدت ردود أفعال متباينة من التواجد الاسلامي, عقيدة ومؤمنين بها, وخصوصا في فرنسا منبع الثورة الدمقراطية والعلمانية والحرية, والأكثر تضررا من هذا التواجد السلبي, وإنتقادات ماكرون كانت أكثر واقعية في تحليله للتواجد الاجنبي أو من أصول أجنبية في علاقته بالقيم الفرنسية, وقد سبق للبرلمان الفرنسي أن أقر في 18 أكتوبر 2017, قانونا لمكافحة الارهاب, يعطي الصلاحية للسلطة في إغلاق أماكن العبادة والجمعيات الثقافية (الراعية للإرهاب), و لضمان الآمن في اوروبا خصصت المفوضية الاوروبية (بروكسيل من بداية 2017), الملايين الأوروات لمشاريع حماية الاماكن العامة المفترضة إستهدافها, وضمان حياة المواطنين المهددين من الارهاب الاسلامي . المسألة ليست في المؤامرة ضد الاسلام كما يتوهم المسلمون, أذا كان المسلمون, هم المستهدفون دون غيرهم من هذه الإنتقادات أو مخاوف الاوروبيون من الاسلام, فلأن الارهاب على أساس ديني يمارسه المسلمون دون غيرهم, وهم الكتلة الأكثر رفضا للإندماج في مجتمعات إقامتهم.
فرنسا المتضرر الاكبر من الهجمات البربرية الاسلامية الدموية, هي أحدى الدول الأكثر إحتضان للعناصر الارهابية وأوكارها في اوروبا, والمتسامحة مع نشاطاتهم الدعوية لتبليغ رسالة الارهاب بين صفوف المسلمين خصوصا لتجنيدهم في الحملات الارهابية, فرنسا العلمانية توفر أراضي بالمجان لبناء المساجد والمعاهد الاسلامية والاتحادات الاسلامية والمجالس الاسلامية لنشر المبادئ الاولية للعمليات الانتحارية وقطع رؤوس الكافرين, كما حصل قبل أيام من قطع رأس ألأستاذ الفرنسي, ردا على شجاعة ماكرون في نقد سلبية المسلمين والاسلام في فرنسا. من دون ماكرون, فأغلبية الاوروبيين متخوفين من الإديولوجية الظلامية الاسلامية و(وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدوالله وعدوكم), فهم يدركون جيدا, إذا بقي الوضع على ما هو عليه ستندثر الحضارة الاوروبية بفعل نمو الوعي الظلامي ومظاهر ثقافة التخلف وتزايد الارهاب الاسلامي.
السياسة الخاطئة في احتواء المسلمين, أدت الى كوارث لم تكن في حسبان مخططي السياسة الاسلامية, تدفع ثمنها الشعوب الاوروبية, وبهذا على القادة الاوروبيون إيجاد حلول للمسألة الاسلامية, ليس بضرب الارهاب و مموليه فحسب وإنما والذي هو ضروري وأهم, ردع المرجعية الفكرية للإرهاب, تصفية المرجعية سينهي الارهاب المادي والروحي.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جرائم النازية الجديدة و مواقف السلطة السياسية
- السلطة اللقيطة وسياسة الكيل بمكيالين (حراك الريف وبوليساريو ...
- جمهورية الريف المفترى عليها (العرقية والانفصال)
- تعديل الدستور في دزاير وإعادة النقاش حول اللغة الامازيغية
- الارهاب العربي الاسلامي في خدمة الامبريالية العالمية
- إنتهاك حقوق المعتقلين السياسيين من أجل القضية الريفية
- التضاد المطلق بين القضية الريفية ومشكل الصحراء المصطنع
- بعض المشتركات بين الفكر الهتلري و التعاليم المحمدية
- - ثورة السلطان- و لعبة الشرعنة
- الهوية القومية واللاهوية والصراع الطبقي
- أنوال رمز النضال الوطني التحرري الامازيغي (المعركة التي صنعت ...
- القضية أكبر من إسقاط الأمازيغية من البطاقة -الوطنية-
- ديمومة الغنيمة في مفهوم الاستعمار -الاسلامي-
- عبد الله البقالي والكيل بالمكيالين
- نقد الأرثوذكسية العروبية (البعثية والسلفية), دفاعا عن الأماز ...
- المطالبة بتحرير ايمازيغن من رموز الاحتلال و الإبادة والعبودي ...
- منطقة الريف و -حزب- -الاستقلال-
- دلالة تدمير التراث الانساني
- الشعب الليبو و مصالح القوى الخارجية
- النظام العرقي والعمل السياسي المنظم


المزيد.....




- محامي الشريف حسن بن زيد لـCNN بالعربية: الإفراج عن مجموعة دو ...
- محامي الشريف حسن بن زيد لـCNN بالعربية: الإفراج عن مجموعة دو ...
- واشنطن: نتابع عن كثب الوضع على حدود أوكرانيا بعد إعلان روسيا ...
- بريطانيا تدرج القادمين من الهند على القائمة الحمراء
- سعيد جاب الخير: السجن ثلاث سنوات للباحث الجزائري بتهمة -الإس ...
- المؤتمرات عبر تقنية الفيديو تؤدي للإجهاد والتوتر.. والسبب؟
- لوكاشينكو ينصح زيلينسكي -بتلقي دروس- في الدبلوماسية
- طهران تحمل إسرائيل مسؤولية -مشاكل المنطقة-
- تقارير: ميغان ماركل تحدثت مع ملكة بريطانيا قبل جنازة الأمير ...
- نائب إيراني يكشف -مفاجأة- بشأن الصاروخ الذي استهدف مفاعل ديم ...


المزيد.....

- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - كوسلا ابشن - أوروبا ولعنة الاسلام