أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عزيز سمعان دعيم - الغني الغبي














المزيد.....

الغني الغبي


عزيز سمعان دعيم

الحوار المتمدن-العدد: 6706 - 2020 / 10 / 17 - 23:42
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الغني الغبي (لوقا 12: 13-21):
أعجبني تأمل هانز رودي چراف فيكا يتعلق بقصة الغني، والذي نقله تقويم القراءات اليومية "طعام وتغذية"، لمدى أهميته وارتباطه بحياة كلّ منا.
فيما يلي بعض أفكار التأمل ممزوجة ببعض الإضافات توصف هذا الإنسان:
1. غني: في نظر الناس والعالم أنّ الغني هو من لديه أموالًا وممتلكات طائلة، ومشكلة الغنى غالبًا أنّ الإنسان قد يعتبر أنّ «... حَيَاتُهُ مِنْ أَمْوَالِهِ»، وهي مغالطة خطيرة مما يوجب التحفّظ.
2. ناجح: «إِنْسَانٌ... أَخْصَبَتْ كُورَتُهُ". بلا شكّ أنه اجتهد وعمل جادًا ونجح عمله. ومع ذلك علينا ألا ننسى أن الرّبّ هو وراء وأمام وبجانب كلّ نجاح، هو من يبارك مجهوداتنا ويكللها بالنجاح، وهذا ما غاب عن بال هذا الإنسان.
3. طموح: إذ فَكَّرَ: مَاذَا أَعْمَلُ؟ لأَنْ لَيْسَ لِي مَوْضِعٌ أَجْمَعُ فِيهِ أَثْمَارِي، وَقَالَ: أَعْمَلُ هذَا: أَهْدِمُ مَخَازِنِي وَأَبْنِي أَعْظَمَ، وَأَجْمَعُ هُنَاكَ جَمِيعَ غَّلاَتِي وَخَيْرَاتِي. نعم لقد نظر لكيفية الحفاظ على الخيرات، فكر وخطط وأمعن النظر، وهي جميعها أمور جيّدة ورائعة بحدّ ذاتها، ولكنها تنهار عاجلًا إن لم يضعها الإنسان أمام الرّبّ، طالبًا مشورته وحكمته لأنه هو وحده يعرف المستقبل، وهو وحده يبارك ويرشد وينير خطواتنا.
4. أنانيّ: لقد تحدث وفكّر في ذاته وامتلاكه هو للأمور: أَثْمَارِي، مَخَازِنِي، غَّلاَتِي، خَيْرَاتِي "وَأَقُولُ لِنَفْسِي: يَا نَفْسُ لَكِ خَيْرَاتٌ كَثِيرَةٌ، مَوْضُوعَةٌ لِسِنِينَ كَثِيرَةٍ. اِسْتَرِيحِي وَكُلِي وَاشْرَبِي وَافْرَحِي!". لقد أدرك عِظَم الخيرات لكنه لم يلتفت لمصدرها ولهدفها، لم يُعط المجد والشكر للرّبّ الذي هو منبع ومصدر كلّ خير، ولَم يفهم أن الرّبّ باركه ليكون هو بركة في عطاءه للآخرين.
5. قصير النظر: "يَا نَفْسُ لَكِ خَيْرَاتٌ كَثِيرَةٌ، مَوْضُوعَةٌ لِسِنِينَ كَثِيرَةٍ". لقد افتكر فقط بحياته الأرضيّة، التي مهما طالت كما قال المرنم (مزمور 90: 10) "أَيَّامُ سِنِينَا هِيَ سَبْعُونَ سَنَةً، وَإِنْ كَانَتْ مَعَ الْقُوَّةِ فَثَمَانُونَ سَنَةً، وَأَفْخَرُهَا تَعَبٌ وَبَلِيَّةٌ، لأَنَّهَا تُقْرَضُ سَرِيعًا فَنَطِيرُ". لقد خطط لحياته الأرضية ونسي حياته الأبدية. "اِعْمَلُوا لاَ لِلطَّعَامِ الْبَائِدِ، بَلْ لِلطَّعَامِ الْبَاقِي لِلْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ الَّذِي يُعْطِيكُمُ ابْنُ الإِنْسَانِ، لأَنَّ هذَا اللهُ الآبُ قَدْ خَتَمَهُ» (يوحنا 6: 27).
6. غبيّ: فَقَالَ لَهُ اللهُ: يَا غَبِيُّ! هذِهِ اللَّيْلَةَ تُطْلَبُ نَفْسُكَ مِنْكَ، فَهذِهِ الَّتِي أَعْدَدْتَهَا لِمَنْ تَكُونُ؟ الغنى المتكل على الذات بحيث يُلغي الله من حياة الإنسان ويمحي إنسانية الإنسان، إنما هو الغباء بكل ما في الكلمة من معنى.
7. فقير: "هكَذَا الَّذِي يَكْنِزُ لِنَفْسِهِ وَلَيْسَ هُوَ غَنِيًّا ِللهِ». لا يمكن أن تكون غنيًا بعيدًا عن الله. فهو الذي "أَشْبَعَ الْجِيَاعَ خَيْرَاتٍ وَصَرَفَ الأَغْنِيَاءَ فَارِغِينَ" (لوقا 1: 53)، لذلك ينبهنا "فَإِنْ كَانَ لَنَا قُوتٌ وَكِسْوَةٌ، فَلْنَكْتَفِ بِهِمَا. وَأَمَّا الَّذِينَ يُرِيدُونَ أَنْ يَكُونُوا أَغْنِيَاءَ، فَيَسْقُطُونَ فِي تَجْرِبَةٍ وَفَخٍّ وَشَهَوَاتٍ كَثِيرَةٍ غَبِيَّةٍ وَمُضِرَّةٍ، تُغَرِّقُ النَّاسَ فِي الْعَطَبِ وَالْهَلاَكِ. لأَنَّ مَحَبَّةَ الْمَالِ أَصْلٌ لِكُلِّ الشُّرُورِ، الَّذِي إِذِ ابْتَغَاهُ قَوْمٌ ضَلُّوا عَنِ الإِيمَانِ، وَطَعَنُوا أَنْفُسَهُمْ بِأَوْجَاعٍ كَثِيرَةٍ" (1تيموثاوس 6: 8-10)، ولنا منه وصيّة "أَوْصِ الأَغْنِيَاءَ فِي الدَّهْرِ الْحَاضِرِ أَنْ لاَ يَسْتَكْبِرُوا، وَلاَ يُلْقُوا رَجَاءَهُمْ عَلَى غَيْرِ يَقِينِيَّةِ الْغِنَى، بَلْ عَلَى اللهِ الْحَيِّ الَّذِي يَمْنَحُنَا كُلَّ شَيْءٍ بِغِنًى لِلتَّمَتُّع. وَأَنْ يَصْنَعُوا صَلاَحًا، وَأَنْ يَكُونُوا أَغْنِيَاءَ فِي أَعْمَال صَالِحَةٍ، وَأَنْ يَكُونُوا أَسْخِيَاءَ فِي الْعَطَاءِ، كُرَمَاءَ فِي التَّوْزِيعِ، مُدَّخِرِينَ لأَنْفُسِهِمْ أَسَاسًا حَسَنًا لِلْمُسْتَقْبَِلِ، لِكَيْ يُمْسِكُوا بِالْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ" (1 تيموثاوس 6: 17-19). فلنرنم برغم كلّ الظروف لأننا بإلهنا ومخلصنا "كَفُقَرَاءَ وَنَحْنُ نُغْنِي كَثِيرِينَ، كَأَنْ لاَ شَيْءَ لَنَا وَنَحْنُ نَمْلِكُ كُلَّ شَيْءٍ" (2 كورنثوس 6: 10).




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,010,227,792
- قصتي هي رسالتي
- قصتي هي رسالتي، سجين يفتح باب قلبه
- صحّة النفس وبناء المجتمع - بحث الجليل
- ثقافة السّلام أساس بيت متين
- دور التربية الاجتماعية في نشر ثقافة السلام
- ثقافة السلام والتربية سلام
- رسالة للأهالي مع ختام العام الدراسي
- رسالة لطلابي الأحباء مع نهاية العام الدراسي
- السلام سيرة حياة
- بيت النور يُشع سلامًا
- -عبلين في القلب- كنموذج مُميز للتشبيك المجتمعيّ
- الكشاف يُنمي مهارات القيادة الخادمة
- الكشاف حياة تعاش وليس كلمة تقال
- الكشّاف في صناعة السلم المجتمعيّ
- حوار وهويّة
- حوارٌ وهويّة
- يتجلّى في الهزيع الرابع
- سبع كلمات على الصليب
- قد قام
- الآثار في كشف الستار على التعايش


المزيد.....




- بعد تداول فيديو طرد زوار عرب من المسجد الأقصى.. رئيس الحكومة ...
- السيد الحوثي: التكفيريون هم صناعة أمريكية غربية
- السيد عبدالملك الحوثي: فرنسا والغرب يسيئون للإسلام والرسول ا ...
- السيد عبدالملك الحوثي: التكفيريون مدعومون من أمريكا وفرنسا و ...
- عقب حادثة مقتل المدرس.. الداخلية الفرنسية تستهدف الجمعيات ال ...
- بايدن أم ترامب... لمن يصوت يهود أمريكا؟
- المصلون والمعتمرون يواصلون التوافد إلى المسجد الحرام وسط إجر ...
- إستطلاع: اليهود أمريكا سيصوتون بأغلبية ساحقة لجو بايدن ضد تر ...
- حياة -الأخرس- على المحك في سجن إسرائيلي!
- بالفيديو.. أعضاء الوفد الإسرائيلي يؤدون الصلاة في المعبد الي ...


المزيد.....

- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري
- الفكر الإسلامي وعلم الكلام / غازي الصوراني
- الدين والعقل / سامح عسكر
- منتخبات من كتاب بهاءالله والعصر الجديد / دكتور جون اسلمونت
- فهم الدين البهائي / دكتور موجان ووندي مؤمن
- دين الله واحد / الجامعة البهائية العالمية
- تراثنا الروحي من بدايات التاريخ إلى الأديان المعاصرة / دكنور سهيل بشروئي
- كتيب الحياة بعد الموت / فلورنس اينتشون
- الكتاب الأقدس / من وحي حضرة بهاءالله
- نغمات الروح / راندا شوقي الحمامصي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عزيز سمعان دعيم - الغني الغبي