أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمد عبد المجيد - المُلحدون قادمون!















المزيد.....

المُلحدون قادمون!


محمد عبد المجيد

الحوار المتمدن-العدد: 6706 - 2020 / 10 / 17 - 01:04
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


أبدأ قبل أن يُساء الفهم وتُشير أصابعُ الاتهام لمعتقداتي قبل أنْ يقرأوا سطرين أو ثلاثة، كالعادة، بأنني مؤمنٌ ومقتنعٌ بديني، عقلاً ووجداناً وسلوكاً.
شعرةٌ واحدة عنكبوتية تفصل بين الإيمان والكُفــْر، بين الدين والإلحاد، وهذه الشعرة قد تنقطع في أي وقت إذا جذبها أوشدَّها أحد لطرف دون الآخر.
رغم أن الإنترنيت أهدىَ، إلكترونياً، إلىَ المؤمنين ملايين المواقع التي تُثبّت إيمانَهم، وتفسِّر لهم دينَهم، وتُقرّبهم لتعاليم السماء، وتشحنهم بوقود من الفكر والقناعة والمعلومات والمرويات والتفسيرات فتزيدهم إيمانــاً على إيمان.
في الجانب المقابل، وتحقيقاً للمساواة النــِتّية كان نصيب المُلحدين، أو الذين هُمْ في طريقهم للإلحاد، أو للواقفين في منتصف الحيرة بين الجهر بما يعتمل في النفس أو العودة إلى ما سقطوا من بطون أمهاتهم عليه من عادات وتقاليد وتربية سواء كان العقل رديفاً أو غائباً؛ فتجد ملايين المواقع التي تُحطــِّم في القيم الدينية، وتُشكــّك في الإيمان، وتنفي الاعتقاد بالألوهية، وتسخر من حكايات ومرويات يتناقلها المؤمنون بغير بصيرة لأنهم ورثوها عن أسلافهم في غياب تام للعقل، أو على الأقل في مناهضة شديدة للتفكُّر والتدَبُّر والتعقــُّل!
منذ مئة عام أو أقل كان النصر من نصيب المؤمنين، واشتدتْ حركات التنوير قوة، واستعانتْ بالعقل، ونظفتْ الثقافة النقلية، ورفعتْ الحرج عن تفسيرات متحجرة أتتنا من عصور الانحطاط على حين غفلة.
سبق قاسم أمين ومحمد عبده والأفغاني والكواكبي وعلي مبارك زمنَهم بأزمنة إضافية.
في عشرات السنين المنصرمة هجم جرادٌ متوحش من الفتاوىَ، فأصاب الإسلامَ والمسلمين حتى إذا مَرَّ جيلٌ أو اثنان إلا وتغلغلتْ، وترسبتْ، وتثبتّتْ، وتخمرتْ الفتاوىَ الفجــّة في عقول، وقلوب، وأفئدة أكثر المسلمين.
ثم ظهر مُفسّرون لها، ومحللون لحماقتها، ومُزيّنون لتخلفها؛ فأضافوا، وحذفوا، واستعانوا بكل ما وصلهم من عصور الانحطاط لصناعة إسلامٍ جديد، مختوم عليه بختم الدولة، أو السلطة، أو الصمت الثقافي، أو.. العُزلة التنويرية.
ومن المصادفات أنَّ الصورةَ حَلـّتْ محلَّ الكلمة، وأصبح بإمكان المساكين، والجهلاء، والأميين، والمتعفنين من أثر الفتاوىَ أن يجلسوا كالتلاميذ البُلهاء أمام دُعاة يحتاجون لمصحة للأمراض النفسية والعقلية والعصبية، ينصتون وكأنَّ على رؤوسهم الطير.
عرف هؤلاء الدعاة الأوغاد كلمة السر بدلا من افتح ياسمسم: وكانت المرأة والجنس والغلمان والانتصاب الدائم وبيت للدعارة في الجنة طوله ألف سنة.
كان الأوغاد يعرفون أن نفورَ جيل الفتاوى منهم يبدأ مع استخدام العقل، وتقريب الإيمان، وجذب المؤمنين لجَنــّـةٍ يرى فيها المرءُ وجهَ ربه، ذي الجلال والإكرام، ويعيش حياة ثانية في سلام، ويصبح أتباع كل الأديان أتباع أُخُوَّة بشرية وإنسانية في السماء و.. في رعاية مالك المُلك.
عرف الدعاة الأوغاد أن الجالسين أمام خرافاتهم وحكاياتهم يحلمون بالجنس، وبسبعين من الحور العين، وبغلمان، وفي كل مرة يمارس أحدُهم الجِماعَ مع حورية يظل يقذف لسبعين عاما، ثم ينتصب عضوه التناسلي مرة أخرى، فاللهُ(حاشا لله) أعَدَّ له مائدة من الطعام والشراب والنساء اللائي لم يمسسهن إنسٌ ولا جان، ولا مانع أن تجلس زوجته في الدنيا الفانية تشاهده في الجنة وهو ينتقل من أحضان إلى أحضان.
عرف الدعاة الأوغاد أن اللهَ آخر من يفكر فيه المتعطشون لجنتهم، واليوم فقط شاهدت حديثا على فيديو لأحد المشاهير وهو يؤكد أن المسلم في الجنة أعدَّ الله له دكاكين يختار منها ما يشاء؛ هذا الدكان للغلمان، فيشحن مئة أو مئة وخمسين إلى القصر، وهذا للحور العين فيشحن ما لا حصر له. كان المنصتون في المسجد يهللون فرحين بماخور سماوي في انتظارهم.
عرف الأوغادُ أن جيوبَهم وحساباتهم في المصارف تحتاج إلى حمقىَ، وجهلة، وساذجين، ومهووسين بالجنس، ودراويش صنعتهم الفتاوى.
عرف الدعاةُ الأوغاد أنهم في العالم الإسلامي في حماية السُلطة والفتاوىَ.
من عشرات الآلاف من الكتب المُغبرة والمنقولة إلينا استطاع الدعاة الأوغاد استخراج الغثيان منها، فزعموا أن رسول الله، عليه الصلاة والسلام، كانت معجزته في قوة جنسية تعادل أربعين رجلا فيمر على كل زوجاته بغُسْل واحد.
واستخرجوا من تراث منقول، ومزيّف، ومن إسرائيليات دخلت عُنوة إلى الدين كل ما يصيب النفسَ العفيفة بالقرف، لكن الجماهير المسلمة غابتْ عن الوعي، ودخل أكثرها في لذة حكايات ألف ليلة وليلة الجنسية الإسلامية.
هذا فضلا عن قضايا المرأة والنقاب وضرب الزوجة وتفخيذ الطفلة والزواج منها إذا بلغت السادسة ويتحمل جسدها ثقل جحش إنساني يقتحم موضع العفة منها الذي لم يتكَوّن بعد.
وأخيرا ظهرت الصورة أوضح من شمس مكة في رابعة النهار: فالأوغاد تمكنوا في سنوات قليلة من صناعة الملحدين، وتربية الكارهين لآخر الأديان السماوية، ومنح خصوم الإسلام عشرات الآلاف من الحكايات المُنفّرة التي تُحبب الكُفر على الإيمان، وتقوي شوكة خصومه، تماماً، كما فعلتْ طالبان وبوكو حرام والدواعش والسلفيون وشباب الصومال وغيرهم ممن اختاروا السيفَ لفتح أبواب جنة الجنس.
الملحدون قادمون لأن المسلمين يدعمون الدعاة الأوغاد، ويعتقدون أنهم يتحدثون في الدين حتى من خلال الدم والجنس والاعتداء على الأطفال.
هناك مجتمعات بأكملها وقعتْ تحت سطوة وسيطرة الدعاة الأوغاد، وهم غثيانيون، وممثلون، ومزايدون، وفي أعماقهم من خلال ألسنتهم ومنهجهم كارهون للإسلام حتى وهُمْ فوق المنبر.
دعاة أوغاد زادتْ بأحاديثهم، وخطبهم، وعفنهم، ونتنهم الجريمة، والمخدرات، والتحرش، والاغتصاب، والسرقة، ودعم الحُكّام الطواغيت، وتأييد اعتقال الأبرياء، وتعذيبهم، والتهرب من الضرائب، وتأسيس إعلام فاسد بأموال إسلامية، ظاهراً، وباطنُها حرام.
إن وجود عشرات الدعاة الشرفاء والمخلصين والعقلانيين لا ينفي الغزو النجس من الدعاة الأوغاد، ومن ملايين المسلمين الذين خدّرتهم خمسون أو أربعون سنة من أسوأ ما مرّتْ على الأمة من انحطاط.
كان عمل الدعاة الأوغاد صعباً عندما كانت الكلمة المقروة هي الفصل، والحَكــَـم، والمنطق، أما دخول الصورة والفيديو واليوتيوب المعركة إلى جانبهم فقد أحكموا السيطرة على العقل المسلم، وخاصة الجاهل والأمّي الذي لا يحب اللهَ، إنما يخاف منه فقط، ويقضي حياته في عالم الأدعية.
إذا حاورتَ جاهلاً في الدين فسيقضي عليك بالضربة القاضية من خلال حكايات وفتاوىَ الدعاة الأوغاد.
الملحدون قادمون فقد تهيأتْ لهم كل وسائل الانتصار في الحق، و.. في الباطل.
كل هؤلاء الدعاة الأوغاد سيرفعهم الملحدون فوق الأعناق؛ فهم الذين فتحوا الطريق لهم، وخدّروا عقول المسلمين، وتبَوّلوا في جماجمهم، وبصقوا في آذانهم، وجعلوا إيمانَهم بورنوجرافياً!
الملحدون قادمون فالعالم الإسلامي بكل دواعشه، وسجّانيه، وطُغاته، وخرافاته التي حشروها في الدين، وأحلام الحوريات العذارىَ، والغلمان مهدّوا الطريق لفصل الدين عن القلوب بعدما كان فصلـُه عن السياسة حُلمَ المتنورين.
أكرر في نهاية المقال بأنني مسلم، ومؤمن عقيدة وسلوكاً وشعائر دينية وقناعة عقلية؛ قبل أن يتشبثْ الحمقىَ في جُملة، أو كلمة، أو إشارة؛ وسيفعلون رغم أنفي!

طائر الشمال
عضو اتحاد الصحفيين النرويجيين
أوسلو في 16 أكتوبر 2020




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,021,670,418
- لذة العبودية الطوعية!
- شعوبٌ في الوقت الضائع!
- حماية الفساد في ظل صحافة لا تُخيف!
- الديكتاتور يشكر الساخرين منه!
- الجمهورية الفرنسية الإسلامية!
- البحث عمن يحب لبنان!
- لماذا نتشاتم على مواقع التواصل الاجتماعي؟
- لن أكتب عن جمال خاشقجي!
- مشاعر استعمارية تتجدد في داخلك!
- من قال إنَّ عبدَ الناصر مات!
- هل يُصاب شعبٌ بمرضٍ نفسي جَمْعي؟
- خرافة احترام القوانين!
- شجاعةُ الدينِ ليست دينَ الشجاعة!
- لماذا تتأخر بعض الشعوب؟
- خطورة الاكتفاء بالضمير الديني!
- رسالة من مصري لابنه شهيد ثورة يناير!
- عبقرية الديكتاتور الفاشي!
- قاطعوا إسرائيل و.. لا تقاطعوا الإمارات!
- الإنصات لأنفاس الأرانب!
- هل تريد أنْ تربح رضا الرئيس؟


المزيد.....




- دراسة بريطانية تظهر أدلة على تراجع المناعة ضد كورونا لدى الأ ...
- صنعاء تنفي اغتيال محمد المداني
- تقرير: حركة -الشباب- الصومالية تجمع 15 مليون دولار في الشهر ...
- الإمارات.. مقترح بمنح المواطنين متعددي الزوجات 3 منازل
- شركة OnePlus تدخل عالم 5G بهاتف منافس ذي قدرات تصوير ممتازة ...
- مسؤول إيراني يؤكد دور خفر السواحل الإماراتي في إنقاذ سفينة ش ...
- ما هي الدول التي يكرهها الأمريكيون والبريطانيون؟
- السودان: محادثات ثلاثية حول سد النهضة لمدة أسبوع
- العمليات المشتركة تعلن نتائج كنعوص
- مستشار رئيس الوزراء: عدد الأحزاب المسجلة بلغ نحو 230 حزباً ب ...


المزيد.....

- بعد 53 عاماً توضيح مهم حول عملية الهروب وطريقة الهروب والمكا ... / عقيل حبش
- إقتصاد سياسي الصحة المهنية أو نظام الصحة المهنية كخلاصة مركز ... / بندر نوري
- بيرني ساندرس - الاشتركية الديمقراطية ،الطريق الذي أدعوا له / حازم كويي
- 2019عام الاحتجاج والغضب في شوارع العالم / قوى اليسار والحركا ... / رشيد غويلب
- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي
- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب
- طلائع الثورة العراقية / أ د محمد سلمان حسن
- تقديم كتاب -كتابات ومعارك من أجل تونس عادلة ومستقلة- / خميس بن محمد عرفاوي
- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمد عبد المجيد - المُلحدون قادمون!